ماد ماكس: فيوري رود

فيلم أُصدر سنة 2015، من إخراج جورج ميلر

"ماد ماكس: فيوري رود" (بالإنجليزية: Mad Max: Fury Road)‏؛ وتعني بالعربية "ماكس المجنون: طريق الغضب"، هو فيلم حركة وما بعد الكارثة أسترالي، من إخراج وإنتاج جورج ميلر والذي شارك أيضاً في كتابته. الفيلم هو الجزء الرابع ضمن سلسلة ماكس المجنون وأول فيلم في السلسة منذ 30 سنة، من بطولة توم هاردي والذي أدى دور "ماكس روكاتانسكي"، يُعَد أول فيلم في السلسلة بدون ميل غيبسون في الدور الرئيسي. الفيلم أيضاً من بطولة تشارليز ثيرون ونيكولاس هولت.

ماد ماكس: فيوري رود
(بالإنجليزية: Mad Max: Fury Road)‏
(بالإنجليزية: Mad Max: Fury Road)‏
Mad Max- Fury Road Logo.png
Mad max fury road ver11.jpg
الملصق الدعائي للفيلم
معلومات عامة
التصنيف
الصنف الفني
الموضوع
تاريخ الصدور
7 مايو 2015 (2015-05-07) (المسرح الصيني تي سي إل)
14 مايو 2015 (2015-05-14) (أستراليا)
مدة العرض
اللغة الأصلية
اللغة الإنجليزية
البلد
مواقع التصوير
الجوائز
موقع الويب
الطاقم
المخرج
الكاتب
جورج ميلر
نيك لاثوريس
براندان ماك كارتي
السيناريو
Brendan McCarthy (en) ترجمجورج ميلر[9] — Nico Lathouris (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
البطولة
الديكور
تصميم الأزياء
Jenny Beavan (en) ترجم[10] عدل القيمة على Wikidata
التصوير
جون سيلي
الموسيقى
التركيب
مارغريت سكسيل
صناعة سينمائية
الشركات المنتجة
  • Kennedy Miller Mitchell (en) ترجم
  • RatPac-Dune Entertainment (en) ترجم
  • فيلاج رود شو بيكتشرز عدل القيمة على Wikidata
المنتج
دوغ ميتشل[1]
جورج ميلر
بي. جاي. فويتين
المنتج المنفذ
لاين سميث[11]بروس بيرمان[11] — Christopher DeFaria (en) ترجم[10] عدل القيمة على Wikidata
التوزيع
وارنر برذرز (عالمي)
أفلام رودشو (أستراليا)
الميزانية
150 مليون $ - 185 مليون $[4][5]
الإيرادات
375.2 مليون $[4]
التسلسل
السلسلة
رقم 4 في سلسلة:
Mad Max film series (en) ترجم ماد ماكس: بيوند ثاندردوم Furiosa (en) ترجمعدل القيمة على Wikidata

حظي الفيلم بعرضه الأول في 7 مايو عند مسرح تي أل سي الصيني في هوليوود، وبدء عرضه حول العالم في 14 مايو 2015. تلقى الفيلم إشادة كبيرة من النقاد، الذين مدحوا التمثيل والسيناريو ومشاهد الحركة والمجازفات والإخراج.[12][13][14]

وقد حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم لعام 2015.[15]

القصةعدل

ملخص القصةعدل

تقع في صحراء واسعة يسيطر عليها العصابات، لكن مجموعة من المتمردين يحاولون إرجاع النظام لها بمساعدة شخص قليل الكلام ماكس "المجنون" روكاتانسكي.

القصة كاملةعدل

نتيجة للحروب وتضاؤل الموارد، تنهار الحضارات الإنسانية ويتحول العالم إلى صحراء قاحلة كبيرة. يظهر في المشهد الأول أحد الناجين من الحروب وهو "ماكس روكاتانسكي"، ماكس شخص قوي البنية لكن لديه مشاكل مثل سماع أصوات غريبة ورؤية الموتى، يتم أسره من قبل أبناء الحروب، وهو جيش جو المستبد، يتم نقله إلى قلعة جو. يُسجن ماكس ويستخدم كـ"كيس دم" لصبي حرب مريض يُدعى ناكس. في هذه الأثناء، يتم إرسال مساعدة جو والذراع الأيمن له "إيمبرتور فوريوسا" لجمع البنزين والذخيرة، تذهب في شاحنة حرب المدرعة. لكن أثناء الطريق تغير مسارها فجأة، يدرك الملك جو حينها أن مساعدته خطط لتهريب زوجاته الخمس. يقود جو جيشه في مطاردة فوريوسا، وطلب المساعدة من مدينة الغاز القريبين ومزرعة الرصاص.

ينضم نامس إلى المطاردة ومامس مربوطًا بسيارته، وتتبع ذلك معركة بين ريج وجو. تقود فيوريسا شاحنتها إلى عاصفة رملية، متهربة من مطارديها، لكن ناكس يحاول التضحية بنفسه لتدمير عربتها. تنقلب السيارة في العاصفة وتتحطم، يهرب ماكس ويقيد ناكس. بعد العاصفة، يجد ماكس فيوريسا تصلح شاحنتها برفقة الزوجات: كابابل وتشيدو وتوست وداغ وسبلينديد، سلبينديد حامل في طفل جو. يسرق ماكس الشاحنة، ويوافق على المضي بفيوريسا والزوجات، بعد أن أظهرت فيوريسا أنها الوحيدة التي تعرف التركيبة الصحيحة لتجاوز مفاتيح الخاصة بـ شاحنتها "ريغ". يتسلق ناكس على منصة ريغ بينما يغادر ويحاول قتل فيوريسا، ولكن يتم التغلب عليه وإلقائه بعيدًا، حيث يلتقطه جيش جو.

تقود فيوريسا عبر عصابة راكبي الدراجات النارية - وتسيطر على المعبر، بعد أن قامت بصفقة للمرور بشكل آمن، ومع ذلك، تنقلب العصابة عليها عندما ترى جيش جو يصل، مما يجبرها هي والمجموعة على الفرار، بينما يقوم السائقون بتفجير جدران الوادي لمنع جو. يقاتل ماكس وفوريوسا راكبي الدراجات النارية بينما تخترق سيارة جو الحصار. يلحق جو بالشاحنة ريغ، مما يسمح لـ ناكس بالصعود بقصد مهاجمة فيوريسا مرة أخرى؛ لكن يفشل مرة أخرى، فيشعر الملك بخيبة أمل. أثناء هروب الشاحنة ريغ، تسقط الملكة سبلينديد أنغراد في محاولتها لمساعدة ماكس وتدهسها سيارة جو. تشرح فيوريسا لماكس أنهم يفرون إلى "مكان أخضر"، وهو أرض خضراء بها أشجار تتذكرها منذ طفولتها. تجدالملكة كابابل ناكس مختبئًا في الشاحنة، وتواسيه وهو في حالة سيئة. في تلك الليلة، تعلق شاحنة ريغ في الوحل. تقوم فيوريسا وماكس بإبطاء قوات جو بالألغام، لكن حليف ذو مزرعة الرصاص (حليف جو) يواصل السعي ويقوم بإطلاق المار عليهم. يساعد ناكس ماكس في تحرير شاحنة ريغ بينما تطلق فيوريسا النار على حليف جو. يغادر ماكس يغادر لمواجهة رصاصة فارمر ورجاله، ويظهر بعدها مغطى بالدماء عائدًا بالبنادق والذخيرة.

يقودون الحفارة الحربية طوال الليل عبر المستنقعات والصحراء، ويصادفون امرأة عارية في اليوم التالي. يشتبه ماكس في وجود فخ، على الرغم من أن فيوريسا تقترب من المرأة، فتتذكر تاريخها وانتمائها إلى العشيرة. تستدعي المرأة عشيرتها، وتأتي حينها فوفاليني والتي تتعرف على فوريوسا كواحدة من أفرادها الذين تم اختطافهم عندما كانوا أطفال. تشعر فيوريسا بالدمار عندما تعلم أن المستنقعات التي مروا بها كانت بالفعل هي المكان الأخضر، وهو الآن غير صالح للسكن، ثم تخطط المجموعة للركوب عبر َالمسطحات الملحية على أمل العثور على منزل جديد. اختار ماكس البقاء في الخلف، ولكن بعد رؤية رؤى الطفل الذي فشل في إنقاذه، أقنعهم بالعودة إلى القلعة، فهي الآن غير محمية، وتحتوي على مياه وافرة ومساحات خضراء.

تتجه المجموعة نحو القلعة وتشتبك مع قوات جو في معركة نارية، قُتِل فيها العديد من قوات جو وأُصيبت فوريوسا بجروح خطيرة. يضع جو سيارته أمام شاحنة ريغ لإبطائها، بينما يحارب ماكس ريكتاس الضخم ابن جو. يلتقط جو توست، والتي تنجح في تشتيت انتباهه لفترة كافية لقتله. تنتقل الملكات وفيوريسا بالإضافة إلى ماكس إلى سيارة جو، ويضحي ناكس بنفسه من خلال تدمير شاحنة ريغ ويقتل ريكتاس ويسد الوادي أما الجيش، مما يسمح للمجموعة بالهروب في سيارة جو. ينقل ماكس دمه إلى فيوريسا لإنقاذ حياتها.

يأتي مشهد النهاية في القلعة، يبتهج الناس عندما علموا بوفاة جو، ويتم ترحيب فيوريسا والزوجات من قبل الحشد ومن قبل فتيان الحرب المتبقين. ينظر ماكس وفيوريسا إلى بعضهما البعض بلمحة سريعة قبل أن يغادر ماكس القلعة.

طاقم التمثيلعدل

إنتاجعدل

واجهت خطط إنتاج الفيلم الرابع في سلسلة ماد ماكس عدة صعوبات مالية وقد قضى المشروع عدة سنوات في "جحيم التطور".[16] في عام 1995، استعاد جورج ميلر حقوق أفلام ماد ماكس المستقبلية من وارنر بروس.[17] وخطرت فكرة الفيلم الرابع لميلر في أغسطس 1998 عندما كان يسير في تقاطع في لوس أنجلوس. وبعد حوالي عام، أثناء سفر ميلر من لوس أنجلوس إلى أستراليا، اكتملت تفاصيل الفكرة في رأسه. تخيل ميلر أمرًا مختلفًا حيث "لم يكن اللصوص العنيفون يقاتلون، من أجل النفط أو من أجل السلع المادية، ولكنهم كانوا يقاتلون من أجل البشر". كان من المقرر تصوير الفيلم في عام 2001 من طرف شركة توينتيث سينشوري فوكس، ولكن تم تأجيله بسبب هجمات 11 سبتمبر في نفس العام.[18][19] وقال ميلر: "انهار الدولار الأمريكي مقابل الدولار الأسترالي، وتضخمت ميزانيتنا"، مضيفًا أنه "كان عليه الانتقال إلى فيلم الرسوم المتحركة الأقدام المرحة لأنه كان هناك أمل بنجاحه". لن يعود ميل جيبسون، الذي لعب دور البطولة في الأفلام الثلاثة السابقة الأصلية، إلى دوره كشخصية رائدة. انتهى ميلر بإعادة تجارب أداء الدور بسبب الخلافات والنقاشات التي أثيرت حول تمثيل جبسون ولأنه أراد أن يظل ماكس في سن أصغر، باعتباره "المحارب المعاصر نفسه". أعلن ميلر في عام 2003 أنه تمت كتابة سيناريو لفيلم رابع، وأن مرحلة ما قبل الإنتاج كانت في أيامها الأولى.[20] تم السماح لطاقم العمل ببدء التصوير في الصحراء الأسترالية في مايو 2003 بميزانية قدرها 100 مليون دولار أمريكي، لكن الموقع دمره هطول الأمطار. دخل ماد ماكس 4 في فجوة في ضوء المخاوف الأمنية المتعلقة بتصويره الناميبي بسبب قيود السفر والشحن المشددة في بداية حرب العراق.[21][22]

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2006، صرح ميلر أنه ينوي صنع فيلم طريق الغضب وأن الفيلم لن يشهد عودة جيبسون : "هناك أمل حقيقي لفيلم رائع. آخر شيء أردت القيام به هو ماد ماكس آخر، لكن هذا السيناريو أتى لوحده وقد انجرفت معه بالتأكيد ".[23][24] تمت كتابة سيناريو الفيلم بالاشتراك مع المبدع الكوميدي البريطاني بريندان مكارثي، الذي صمم أيضًا العديد من الشخصيات والمركبات الجديدة.[25] أكد ميلر مرة أخرى عزمه على صنع ماد ماكس آخر في مبادرة صانع أفلام أرورا لعام 2007. وذكر أنه يعتقد أن جيبسون لن يهتم بالفيلم بسبب عمره.[26][27] وبحسب ما ورد تم اعتبار هيث ليدجر في مقدمة الممثلين المحتملين للدور قبل وفاته في عام 2008. في 5 مارس 2009، أُعلن أن فيلمًا طويلًا متحركًا مصنفًا في فئة آر - ريستريكتد كان في مرحلة ما قبل الإنتاج وو سيستلهم هذا الفيلم العديد من الأشياء من طريق الغضب، على الرغم من أن جيبسون لن يكون في الفيلم وأن ميلر يبحث عن "طريق مختلف"، "نهضة" للامتياز. استشهد ميلر بالمخرج أكيرا كوروساوا كمصدر إلهام لما أراد أن يفعله بالتحديد. كان ميلر أيضًا يطور لعبة فيديو مرتبطة بالحركة والمغامرة تعتمد على الفيلم الرابع، بمساعدة مصمم ألعاب الفيديو كوري بارلوغ.[24] كان من المتوقع أن يستغرق كلا المشروعين عامين إلى عامين ونصف، وفقًا لميلر، مع تاريخ إصدار إما 2011 أو 2012. كان من المقرر إنتاج طريق الغضب في در.د ستيديوس، وهي استوديوهات فنية رقمية تأسست في 2008 بواسطة ميلر ودوغ ميتشل.[28]

في 18 مايو 2009، تم الإبلاغ عن أن استكشاف موقع فيلم ماد ماكس كان جاريًا. بعد التفكير في إمكانية صنعفيلم رسوم متحركة، قرر ميلر بدلاً من ذلك تصوير فيلم حركة حية.[29] بحلول هذا الوقت، انتقل الإنتاج إلى شركة وارنر بروس.[18] في أكتوبر 2009، أعلن ميلر أن التصوير الرئيسي لطريق الغضب سيبدأ في بروكن هيل، نيو ساوث ويلز في أغسطس 2010.[30] في الشهر نفسه، كان الممثل البريطاني توم هاردي في مفاوضات للقيام بالدور الرائد لـماكس، بينما أُعلن أيضًا أن تشارليز ثيرون ستلعب دورًا رئيسيًا في الفيلم.[31] في يونيو 2010، أعلن هاردي في البرنامج التلفزيوني ليلة الجمعة مع جوناثان روس أنه سيلعب دور البطولة.[32] في يوليو 2010، أعلن ميلر عن خطط لتصوير فيلمين متتاليين من أفلام ماد ماكس، بعنوان ماد ماكس:طريق الغضب و ماد ماكس;فوريوزا. شاركت شركة ويتا ديجيتال في الأصل في الفيلم عندما كان من المقرر عرضه في عام 2012.[33] كان من المقرر أن تتعامل الشركة مع التأثيرات المرئية والتصميمات المفاهيمية وتأثيرات الماكياج المتخصصة وتصميمات الأزياء حتى تم تأجيل تاريخ بدء الإنتاج في نوفمبر 2010.[34]

في نوفمبر 2011، تم نقل التصوير من بروكن هيل إلى ناميبيا، بعد هطول أمطار غزيرة غير متوقعة تسببت في نمو الزهور البرية في الصحراء، وهو أمر غير مناسب لمظهر الفيلم.[35] وشملت المواقع المحتملة الأخرى التي تم اكتشافها صحراء أتاكاما في تشيلي، وشط الجريد في تونس وأذربيجان.[36]

في مقابلة في يوليو 2014 في سان دييغو كومك كون إنترناشونال، قال ميلر إنه صمم الفيلم في شكل مخطط قصة قبل كتابة السيناريو، وقام بالعمل مع خمسة فنانين متخصصين في القصص المصورة. تم إنتاج حوالي 3500 لوحة، وهو نفس عدد اللقطات تقريبًا كما في الفيلم النهائي. لقد أراد للفيلم أن يكون مطاردة متواصلة تقريبًا، مع القليل من الحوار نسبيًا، وأن تكون المرئيات في المقام الأول.[37]

التصوير الرئيسيعدل

بدأ التصوير الرئيسي في يوليو 2012 في ناميبيا،[19] مع تركيز الجزء الأكبر من أعمال التصوير في منتزه دروب الوطني.[38] تم التصوير أيضًا في استوديوهات كيب تاون السينمائية في مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا. ذكرت صحيفة هوليوود ريبورتر أن شركة وارنر براذرز أرسلت مسؤولاً تنفيذياً لإبقاء الإنتاج على المسار الصحيح.[39] اختُتِم الفيلم في 8 ديسمبر 2012، دون تصوير أي من المشاهد الافتتاحية أو الختامية في القلعة.[19] في فبراير 2013، اتهمت مسودة مسربة من مشروع الحفاظ على الساحل الناميبي وإدارته المنتجين بإتلاف أجزاء من صحراء ناميب، مما يعرض عددًا من الأنواع النباتية والحيوانية للخطر.[40][41] وقالت لجنة ناميبيا للأفلام إنه ليس لديها أي "تحفظات" بعد زيارة الموقع أثناء الإنتاج. وطعنت في المزاعم التي تناقلتها وسائل الإعلام ووصفت الاتهامات بأنها "خطاب ظالم".[42] في سبتمبر 2013، أُعلن أن الفيلم سيخضع لإعادة تصوير (خصيصًا من أجل المشاهد الافتتاحية والختامية في القلعة): بدأ العمل في 22 نوفمبر 2013 في بوتس هيل وبنريث ليكس في غرب سيدني،[43][43] واختُتِم في ديسمبر 2013 في استوديوهات فوكس بأستراليا.[44][45]

قال ميلر إنه لا يشعر أنه كان عليه أن يتفوق على نفسه من حيث تصميم الإنتاج مقارنة بالأفلام السابقة في المسلسل. بدلاً من ذلك، أراد أن يعود تصميم الإنتاج إلى الأفلام السابقة ويعكس التغييرات التي حدثت في الثلاثين عامًا الماضية. قال كولين جيبسون، مصمم الإنتاج، إنهم طوروا تاريخًا متسقًا داخليًا لشرح مظهر الفيلم وتبرير استخدامه للقضبان الساخنة.[46] صمم جيبسون سيارات الفيلم، وكلها تعمل في أفضل صورة.[47] بدأ بناء بعض المركبات في وقت مبكر من عام 2003.[48] حيث تم بناء 150 مركبة مع بقاء 88 فقط على قيد الحياة حتى نهاية التصوير. تلك التي لم تدم صُنعت خصيصًا ليتم تدميرها، وبعضها مصمم للانقسام إلى النصف.[49] تم صنع منصة الحرب، السيارة الأبرز في الفيلم، من خلال الجمع بين تاترا 815 و شيفروليه فليت ماستر ودمج فولكس فاجن بيتل من أجل الهيكل، بالإضافة إلى تعديلات أخرى.[49][50] تم تصميم السيارات لإظهار التفاصيل للعالم، بما في ذلك شعور الشخصيات بالذنب والخسارة ومحاولاتهم لإعادة تدوير بقايا الحضارة.[47] تعمل كل من دووف واغون وغيتار دووف واريور بكامل طاقتها — ولم يتم عرض أي من مشاهد منشأة بالحاسوب.[51]

ألغى المصور السينمائي جون سيل التقاعد خصيصًا ليصور ماد ماكس فيوري رود.[52] وقد حل محل دين سيملر، المصور السينمائي للفيلمين السابقين،[53] بعد مغادرة سيملر. قام سيل بتجهيز طاقم الكاميرا بستة اري اليكسا وأربعة اليكسا مس، بالإضافة إلى عدد من كانون 5 دي وأولمبيس بن 5 التي تم استخدامها ككاميرات تصادم لتسلسل الحركة.[54] كانت هذه هي المرة الأولى التي يصور فيها سيل بالكاميرات الرقمية[53] نظرًا للطبيعة السريعة المطلوبة لإجراء التعديلات، طلب ميلر من سيل إبقاء تركيز اللقطة في المنتصف لكل مشهد، مما يسمح للجمهور بالتوجه سريعًا نحوها.[55]

في يوليو 2014، وصف المخرج جورج ميلر الفيلم بأنه "قصة رمزية بسيطة للغاية، تقريبًا غربي على عجلات".[56] قال ميلر إن 90٪ من التأثيرات كانت عملية.[57] كان مدير الوحدة الثانية ومنسق الحركات المشرف جاي نوريس مسؤولاً عن أكثر من 150 فنان حيلة، من بينهم فناني أداء سيرك دو سوليه. دعا ميلر الكاتبة المسرحية إيف إنسلر للعمل كمستشار للفيلم.[58] نظرًا لإعجابها بعمق النص وما رأت أنه مواضيع نسوية، أمضت إنسلر أسبوعًا في ناميبيا، حيث تحدثت إلى الممثلين حول قضايا العنف ضد المرأة.[59]

لم تكن عملية التصوير خالية من التوترات: لم ينسجم هاردي وثيرون وميلر دائمًا، وتفاقم التوتر بسبب العزلة وظروف التصوير القاسية والطقس العرضي الذي أدى إلى توقف الإنتاج.[60] شرح هاردي لاحقًا أنه واجه صعوبة في فهم رؤية ميلر، الأمر الذي أحبطه؛ ومع ذلك، بمجرد رؤية المُنْتَج النهائي، بدأ مؤتمره الصحفي في كان باعتذار مطول لميلر، واصفا إياه بأنه "رائع".[61] كما أصر هو وثيرون على أن خلافاتهما قد تم حلها.[60]

مرحلة ما بعد الإنتاجعدل

يحتوي ماد ماكس: فيوري رود على 2000 لقطة استُخْدِمت فيها المؤثرات البصرية.[62] كانت يورا هي شركة المؤثرات الرئيسية، التي قدمت أكثر من 1500 لقطة للفيلم.[63] من بين استوديوهات المؤثرات المرئية الإضافية التي عملت على الفيلم: برايف نيو وورد، ميثود ستوديوز، فور دي ماكس وذا ثيرد فلور.[64][65] قام ميلر بتسليم مهمة تحرير الفيلم إلى زوجته، مارجريت سيكسيل، حيث شعر أنها يمكن أن تقدم لماد ماكس: فيوري رود ما يجعله مميزًا عن كل أفلام الحركة الأخرى.[66] كان لدى سيكسيل 480 ساعة من اللقطات لتحريرها؛  وقد استغرقت ثلاثة أشهرلمشاهدتها كلها.[67] يحتوي الفيلم على حوالي 2700 عملية قطع من طوله الكلي، وهو ما يعادل 22.5 عملية قطع في الدقيقة مقارنةً بقطع ماكس المجنون 2: محارب الطريق البالغ 1200 من وقت تشغيله البالغ 90 دقيقة، أي ما يعادل 13.33 عملية قطع في الدقيقة.[68] تم التلاعب أيضًا بمعدل الأطر في العديد من اللقطات بشكل مكثف ".[69] وقد لاحظت صحيفة واشنطن بوست لاحقًا أن معدل الإطارات المتغير أعطى الفيلم مظهرًا " كرتونيًا متشنجًا".[70] تضمنت أعمال التأثيرات الواسعة تغيير الإضاءة والوقت، وتأثيرات الطقس، واستبدال التضاريس وتكوين اللوحة.[71]

صرح مصمم الصوت مارك مانجيني أنه ينظر إلى وار ديغ على أنه إشارة رمزية لموبي ديك، على هذا النحو، تم دمج أصوات الشاحنات الميكانيكية مع أصوات الحيتان لتوفير الصوت المميز لشاحنات ماد ماكس. عندما تم ثقب الخزان بالحِراب ورش الحليب، تم استخدام صوت ثقوب نفخ الحيتان. من أجل التدمير النهائي لجهاز وار ديغ، تم إبطاء أصوات هدير الدب المستخدمة لترمز إلى موت الشاحنة والتي كانت تُعْتَبر كائنًا حيًا.[72]

الموسيقى التصويريةعدل

كتب الملحن الهولندي توم هولكينبورج الملقب جونكي إكس النوتة الموسيقية لماد ماكس: فيوري رود.[73] قبل مشاركة توم، تم استدعاء كل من هانز زيمر،جون باول وماركو بلترامي في أوقات منفصلة لتسجيل أغنية الفيلم.[74][74] تم إصدار الألبوم الصوتي للفيلم بواسطة شركة واتر تاور ميوزيك في 12 مايو 2015.[75]

الموضوعات والتحليلعدل

الحرية والنجاةعدل

الموضوع الأساسي لـ ماد ماكس: فيوري رود هو البقاء والاحتفاظ بالبشرية في مواجهة الأحداث المروعة.[76][77] يتضح موضوع الإنسانية من خلال ماكس، يتم إهانة ماكس بداية الفيلم بطريقة وحشية، ويتم إعادة كرامته السابقة من خلال الشراكة مع فيوريسا. كهدف أساسي لماكس،[78] تم نقل موضوع البقاء على قيد الحياة في الأجزاء السابقة من السلسلة؛ إذ تسلط الضوء أيضًا على قضايا مثل الانهيار البيئي والانحلال الأخلاقي،[79] يوضح ميلر أن "البقاء على قيد الحياة هو المفتاح"، "أعتقد أن هذا هو السبب الذي جعل أفلام الغرب الأمريكي عنصرًا أساسيًا في الجزء الأكبر من السينما الأمريكية لمدة قرن."[80]

النسويةعدل

النسوية هي موضوع آخر يتم إيضاحه.[81][82] تشارليز ثيرون بدور فوريوسا هي "مركز درامي للفيلم". طوال الفيلم، تُظهر شخصيتها بشخصية البطل الملتزم بمهمة الإنقاذ. كتبت سارة ستيوارت من IndieWire: "في النهاية، يضع الفيلم... بداية النظام الأمي كترياق للقبائل البربرية الشبيهة بالحرب التي جاءت من قبل". هذه العناصر تقارن هذا الفيلم بالبطولية المتمركزة حول الذكور في سلسلة أفلام ماد ماكس السابقة.[83][84]

تحدث مانداليتا دي باركو من NPR عن شخصية تشارليز ثيرون، "تمتلك فيوريسا رأسًا حليقًا وزيًا جلديًا شرسًا. وبذراعها الميكانيكي تم تجهيزها من الأدوات التي تقوم بإنقاذها، امتلكت فيوريسا قوة في التصويب مما مكنها بالتعامل مع حرب مكونة من 18 عجلة أسلحة عبر الصحراء"؛ هي "محاربة الطريق"؛ فإن فيوريسا طوال الفيلم "شخصية تساوي تمامًا شخصية ماكس".[85]

قال كايل سميث من نيويورك بوست أن شخصية العنوان، ماد ماكس، "في الواقع شخصية ثانوية" في فيلم لا يدور حول ماكس روكاتانسكي، الفيلم في الواقع يدور حول "ثورة نسوية بقيادة "فوريوسا" ضد "إيمورتان جو".[82]

مواضيع أخرىعدل

تضمنت الموضوعات الأخرى التي أشار إليها النقاد هي الثأر، والتضامن، والوطن، والفداء. في استعراض لـ ماد ماكس فيوري رود، كتب الناقد السينمائي أنتوني سكوت: "إن موضوعات الانتقام والتضامن، والمساحات الواسعة المفتوحة والحركة السريعة على مستوى الأرض، كل هذا يميز الفيلم كنوع غربي، ويشيد صانعو الأفلام بأساتذة مخرجين من هذا النوع مثل جون فورد وبود بوتيتشر، وليس آخراً، تشاك جونز، والذي تمثل رسوماته الكرتونية رود رنر نماذج للإبداع."[86] على غرار أفلام ماد ماكس السابقة، اعتُبر المنزل موضوعًا مركزيًا في ماد ماكس: فيوري رود حيث يهيمن على دوافع ماكس وفيوريسا والزوجات الخمس منازلهم: (ماكس: تم تدمير منزله، وفيوريسا: تم نقلها من منزلها، والزوجات: يبحثن عن منزل جديد لتربية أطفالهن).[87] وحدة هذه الشخصيات تركز أيضًا على اهتمام الأسرة، وهو موضوع مشترك في أفلام ميلر.[88]

الاستقبالعدل

شباك التذاكرعدل

من ناحية العرض في المسارح، نال الفيلم نجاحًا متوسطًا.[89] عند مقارنة إجمالي الإنتاج المسرحي النهائي بميزانيته البالغة 200 مليون دولار (بما في ذلك تكاليف الإنتاج والتسويق والتوزيع)، يعتبر نجاحه متوسطًا، قارنت فوربس أرقام شباك التذاكر للفيلم بحافة الغد، واصفة إياه بأنه "مكلف للغاية، ولكن ليس قنبلة"[90][91] حسبت هوليوود ريبورتر الخسارة التي تكبدها الفيلم بحوالي 20-40 مليون دولار.[92] وفقًا لمجلة فوربس، كان أحد أسباب ظهور الفيلم أقل نجاحًا مما كان متوقعًا هو إلغاء إطلاقه في الصين، حيث كان من الممكن أن يساعد النجاح هناك الفيلم في تجاوز 400 مليون دولار على الأقل.[93] بلغ إجمالي أرباحه 153.6 مليون دولار في أمريكا الشمالية و224.8 مليون دولار في أقاليم أخرى ليصبح المجموع العالمي 374.7 مليون دولار.[4] حقق إجمالي إيرادات في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحي في جميع أنحاء العالم 109 مليون دولار،[90] واستمر حتى ظل ثاني أعلى فيلم من إنتاج وارنر برذرز في عام 2015 (خلف سان أندرياس[94] والفيلم التاسع عشر الأعلى ربحًا لعام 2015 في جميع أنحاء العالم بشكل عام.[94]

في الولايات المتحدة وكندا، افتتح ماد ماكس بالتزامن مع طبقة الصوت المثالية 2.[95] تم افتتاحه يوم الجمعة، 15 مايو 2015، عبر 3,702 مسرح، وحقق 16.77 مليون دولار في يوم افتتاحه.[96] وشمل ذلك 3.7 مليون دولار من عرض ليلة الخميس في 3,000 مسارح.[97][98] في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحي، حقق الفيلم 45.4 مليون دولار، واحتل المركز الثاني في شباك التذاكر خلف طبقة الصوت المثالية 2 (69.2 مليون دولار).[99] تم إصدار ماد ماكس: فيوري رود في مايو 2015 وانتهت مسيرته المسرحية في 24 سبتمبر 2015. على عكس الفائزين السبعة الآخرين بترشيحات جائزة الأوسكار لعام 2015، لم يحصل فيوري رود على أي إيرادات من شباك التذاكر بعد الإعلان عن ترشحه في يناير 2016.[4][100]

خارج أمريكا الشمالية، افتتح في 14 مايو على 12,000 شاشة في 48 دولة، وكسب 10.4 مليون دولار.[101] تم افتتاحه في 20 دولة أخرى في 15 مايو، وكسب 14.2 مليون دولار من 16,700 شاشة في 68 دولة، بإجمالي 24.6 مليون دولار لمدة يومين.[102] خلال يوم الأحد، 17 مايو، بلغ إجمالي شباك التذاكر 65 مليون دولار من أكثر من 9.1 مليون تذكرة على ما يقرب من 16,900 شاشة في 68 دولة، حيث ظهر لأول مرة في المركز الثاني خلف المنتقمون: عصر ألترون. احتل المرتبة الأولى في 40 دولة. تم تسجيل أعلى افتتاحات في المملكة المتحدة (7 ملايين دولار)، وكوريا الجنوبية (6.6 مليون دولار)، وفرنسا (6.1 مليون دولار)، وروسيا ورابطة الدول المستقلة (6 ملايين دولار)، وأستراليا (4.9 مليون دولار).[103] تم افتتاحه في آخر سوق له في اليابان في 20 يونيو، وحقق 2.2 مليون دولار من 175,000 تذكرة في عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية لأول مرة في المرتبة الثانية بعد الفيلم المحلي لاف لايف! ذا سكول آيدول موفي.[104] في إجمالي الأرباح، فإن أكبر ثلاثة أسواق خارج الولايات المتحدة وكندا هي كوريا الجنوبية (29.7 مليون دولار)، تليها المملكة المتحدة (26.9 مليون دولار)، وفرنسا (18.1 مليون دولار).[105][106]

رؤى نقديةعدل

تلقى ماكس المجنون: طريق الغضب مراجعات إيجابية جداً من قبل النقاد. الفيلم حاصل على تقييم 98% على موقع "روتن توميتوز"، بناءً على 198 مراجعة، مع متوسط تقييم 8.8/10. الأجماع النقدي في الموقع نص على: "مع مشاهد حركة منعشة وكمية مدهشة من الثقل السردي، ماكس المجنون: طريق الغضب يرجع سلسلة جورج ميلر إلى الحياة بنشاط عاصف."[107] ميتاكريتيك أعطى الفيلم 89 من 100 بناءً على 42 مراجعة نقدية.[108]

جوائزعدل

جائزة أفضل فيلم لعام 2015عدل

اختار المجلس الوطني الأميركي للنقد، عام 2015 1 ديسمبر المصادف يوم الثلاثاء فيلم الاثارة والمغامرة "ماد ماكس: طريق الغضب" أفضل فيلم لعام 2015 الذي سيقدم الجوائز خلال حفل سيقام في نيويورك بتاريخ 5 يناير ودخل الفلم بهذا قائمة أفضل تسع افلام لعام ب2015.[109][110][111]

مراجععدل

  1. ^ "Cast & Crew & Production Details". Screen Australia. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "MAD MAX: FURY ROAD (15)". المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام. 5 May 2015. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Mad Max Fury Road". معهد الفيلم البريطاني. 2015. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث "Mad Max: Fury Road (2015)". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Maddox, Garry (14 April 2018). "Bitter court battle over Mad Max: Fury Road blocks two new movies". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ وصلة مرجع: http://www.movie-locations.com/movies/m/Mad-Max-Fury-Road.html#.V6y4_5grKiM, .
  7. أ ب ت وصلة مرجع: http://www.movie-locations.com/movies/m/Mad-Max-Fury-Road.html#.V6y4_5grKiM.
  8. ^ وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt1392190/locations?ref_=tt_dt_dt.
  9. ^ مذكور في: قاعدة بيانات الأفلام التشيكية السلوفاكية. لغة العمل أو لغة الاسم: التشيكية. تاريخ النشر: 2001.
  10. أ ب ت وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt1392190/fullcredits?ref_=tt_ov_st_sm.
  11. أ ب وصلة مرجع: http://www.filmweb.pl/film/Mad+Max%3A+Na+drodze+gniewu-2015-95747/cast/crew.
  12. ^ "Mad Max: Fury Road review: 'a Krakatoan eruption of craziness'". دايلي تيليغراف. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Mad Max: Fury Road review – Tom Hardy is a macho Mr Bean in brilliantly pimped reboot". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Review: Dazzling 'Mad Max: Fury Road' Is a Can't Miss Thrill". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ قناة الفيحاء الفضائية – “ماد ماكس” ينال جائرة المجلس الوطني الأميركي للنقد نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Dileo, Adam (2 October 2013). "Mad Max: Fury Road Might Be Great". آي جي إن. مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Brodesser, Claude. "Mel's big Max attack". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Kilday, Gregg (12 May 2015). "Cannes: How George Miller Rebooted an Iconic Franchise With 'Mad Max: Fury Road' (Q&A)". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب ت Buchanan, Kyle (12 May 2020). "'Mad Max: Fury Road': The Oral History of a Modern Action Classic". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Metro, Toronto, Canada. 11 December 2002.
  21. ^ Moore, Ben (6 July 2012). "'Mad Max: Fury Road' Set Photos". Screen Rant. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Fischer, Russ (11 November 2011). "George Miller Explains the Genesis of 'Mad Max: Fury Road'". /Film. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Morris, Clint (31 October 2006). "Mad Max is dead, says Gibson". Moviehole.net. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب Ngo, Binh (26 January 2007). "Director Miller Wants More Penguins, "Mad Max 4" Without Mel Gibson". روتن توميتوز. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Connolly, Brendon (30 August 2013). "Exclusive: A Look At Brendan McCarthy And Grant Morrison's Long Lost Movie Pitch, Shatterland". Bleeding Cool. مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Stewart, Ryan (14 March 2007). "Mad Max 4 Announced – Mel Gibson Will Not Star!". Cinematical.com. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Australian Associated Press (17 March 2007). "Miller planning Mad Max 4". News.com.au. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Ditzian, Eric. "Exclusive: Fourth 'Mad Max' In Development...As 3-D Anime Feature". إم تي في. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Billington, Alex (18 May 2009). "Rumor: Mad Max 4 is Live Action, Scouting Locations Now?". FirstShowing.net. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Miller to unleash Mad Max Fury on NSW". Australia: ABC News. 24 October 2009. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Schrader, Chris (28 June 2010). "Tom Hardy Talks Mad Max 4; Teresa Palmer is in the Film [Updated]". Screen Rant. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Rosenberg, Adam (1 December 2009). "Tom Hardy landing the starring role in "Mad Max: Fury Road" is an amazing turn of events for that franchise". إم تي في. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Weta to Work on Mad Max: Fury Road". Weta Digital. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Daley, Tara; Nicholson, Max (7 July 2010). "Mad Max 4 Filming in 3D... Eventually". آي جي إن. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Hassan, Genevieve (21 November 2011). "Mad Max foiled by flower garden, says director". بي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Lanz, Michelle; Roe, Mike (19 May 2015). "'Mad Max: Fury Road': How 15 years of design made 'the last real action film'". KPCC. مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Radish, Christina (31 July 2014). "Writer/Director George Miller Talks Mad Max: Fury Road, Returning to the Post-Apocalyptic World, Thousands of Storyboards, and More at Comic-Con". Collider. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Conway-Smith, Erin (29 February 2016). "How 'Mad Max: Fury Road' caused actual fury in the world's oldest desert". وكالة فرانس برس. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Kit, Borys; Masters, Kim (18 October 2012). "Warner Bros. Sends 'Studio Representative' to Namibia to Keep 'Fury Road' on Track (Exclusive)". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Fragile desert 'damaged' by Mad Max film crew". 3 News NZ. 6 March 2013. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Tay, Nastasya (5 March 2013). "Mad Max: Fury Road sparks real-life fury with claims of damage to desert". The Guardian. Johannesburg. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Goundry, Nick (7 March 2013). "Namibia Film Commission disputes Mad Max 4 location filming damage claim". The Location Guide. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. أ ب Moore, Ben (7 May 2015). "Mad Max: Fury Road to Roar Through Sydney Streets". Urban Cinefile. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Maddox, Garry (30 November 2013). "Mad Max Fury Road: Big muddy smash caps epic shoot". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Groves, Don (2 September 2013). "Mad Max: Fury Road shoot rolls on". IF Magazine. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Beale, Lewis (8 May 2015). "Director George Miller talks 'Mad Max: Fury Road'". نيوزدي. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. أ ب Buckmaster, Luke (3 June 2015). "Mad Max: Fury Road: meet the Aussies behind the wheel of Furiosa's War Rig". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Guerrasio, Jason (13 May 2015). "Here's how the insane vehicles were created in 'Mad Max: Fury Road'". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. أ ب Elliott, Hannah (5 May 2015). "Every Killer Car in Mad Max: Fury Road Explained". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Cavacitui, Anne (15 September 2020). "These Are The Modifications On The Tatra T815 Truck From Mad Max". HotCars. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Zalben, Alex (15 May 2015). "That Insane 'Mad Max' Flame-Throwing Guitar Is No CGI Trick — Here's How They Actually Made It". إم تي في. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Radish, Christina (1 May 2015). "MAD MAX: FURY ROAD: 18 Things to Know about the Making of George Miller's Epic". Collider. كومبلكس. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Caranicas, Peter (13 May 2015). "'Mad Max: Fury Road': Global Crew of Artisans Ride Into Namibia for Arduous Shoot". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Hogg, Trevor (12 May 2015). "80 kilometers an Hour Through the Desert: DP John Seale on Mad Max: Fury Road". Filmmaker. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Tapley, Kristopher. "How 'Mad Max: Fury Road' lured Oscar winner John Seale back behind the camera 9". Hitfix. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Child, Ben (28 July 2014). "Comic-Con 2014: Mad Max: Fury Road roars into view". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Farquhar, Peter (1 April 2015). "All the crazy visuals from the latest Mad Max Fury Road trailer". بيزنس إنسايدر (Australia). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Brevet, Brad (5 May 2015). "Do Practical Effects Even Matter Anymore? To 'Mad Max' & 'Mission: Impossible'... Yes!". Rope of Silicon. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Dockterman, Eliana (7 May 2015). "Vagina Monologues Writer Eve Ensler: How Mad Max: Fury Road Became a 'Feminist Action Film'". Time. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. أ ب Reuben, Emily (25 June 2019). "We finally understand Charlize Theron and Tom Hardy's feud on the set of Mad Max". Looper.com. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Miller, Julie. "Tom Hardy Publicly Apologizes to Mad Max Director George Miller". فانيتي فير. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "The Incredible FX Behind Mad Max: Fury Road". وايرد. 2 June 2015. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Mad Max Fury Road". iloura.com.au. 12 November 2014. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Iloura and Method Studios extend its VFX leadership with Tom Wild and James Whitlam". Campaign Brief. 20 September 2013. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Mad Max: Fury Road". Cinefex. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Rich, Katey (14 May 2015). "Mad Max: Fury Road Director George Miller: "I Can't Help but Be a Feminist"". فانيتي فير. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Maddox, Garry (25 April 2015). "On the set of Mad Max: Fury Road with director George Miller". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Plante, Chris (12 May 2015). "Comparing the number of shots in Mad Max: Fury Road with The Road Warrior". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Tapley, Kristopher (11 May 2015). "How 'Mad Max: Fury Road' lured Oscar winner John Seale back behind the camera". HitFix. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Merry, Stephanie. "Could a blockbuster win the Oscar? With 'Mad Max,' 'Star Wars,' it doesn't seem impossible". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "A graphic tale: the visual effects of Mad Max: Fury Road". fxguide. 29 May 2015. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Kim, James. "'Mad Max' sound designer Mark Mangini was inspired by 'Moby Dick'". The Frame. Southern California Public Radio. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "'Mad Max: Fury Road' to Feature Music by Junkie XL". Film Music Reporter. 16 October 2013. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. أ ب Goldwasser, Dan (November 2006). "John Powell – Interview". Soundtrack.Net. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "WaterTower Music to Release 'Mad Max: Fury Road' Soundtrack". Film Music Reporter. 5 March 2015. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Semley, John (14 May 2015). "Thirty years later, Mad Max's vision of our postapocalypse feels more prescient than ever". ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]. Phillip Crawley. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Lawson, Richard (11 May 2015). "Mad Max: Fury Road Might Be the Best Thing You See This Summer". فانيتي فير. کوندي نست بابليكايشن [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Roeper, Richard (14 May 2015). "'Mad Max: Fury Road': Crazy chases, tough women in one of the best action movies ever". شيكاغو سن-تايمز. Sun-Times Media Group. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Margonelli, Lisa (19 February 2013). "How the New Mad Max Movie Messed With Namibia". سلايت. The Slate Group. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Lesnick, Silas (13 May 2015). "George Miller Interview: Hope and Fear on Fury Road". ComingSoon.net. CraveOnline. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Payne, Darin (2017). "Shifting Gears and Paradigms at the Movies: Masculinity, Automobility, and the Rhetorical Dimensions of "Mad Max: Fury Road"". Studies in Popular Culture. 40 (1): 102–135. ISSN 0888-5753. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. أ ب Smith, Kyle (14 May 2015). "Why 'Mad Max: Fury Road' is the feminist picture of the year". نيويورك بوست. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Stewart, Sara (16 May 2015). "Oops! I Made a Feminist Manifesto: George Miller and "Mad Max"". Indie Wire. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Pappademas, Alex (15 May 2015). "'Mad Max' As Hell: The Masterful, Maniacal, Surprisingly Feminist 'Fury Road'". Grantland. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ del Barco, Mandalit (15 May 2015). "The Women Pull No Punches In Fiery, Feminist 'Mad Max'". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Scott, A. O. (14 May 2015). "Review: 'Mad Max: Fury Road,' Still Angry After All These Years". نيويورك تايمز. The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Schnelbach, Leah (15 May 2015). "The Hype is Real. Mad Max: Fury Road is One of The Best Films of the Year". تور.كوم [الإنجليزية]. Tor Books. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Ebiri, Bilge (18 May 2015). "What George Miller's Mad Max: Fury Road Has in Common With Lorenzo's Oil and Babe: Pig in the City". نيويورك. New York Media. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Mendelson, Scott (14 September 2016). "Should 'Mad Max: Fury Road' Get A Sequel? Reviews Say 'Yes,' Box Office, 'No.'". فوربس. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. أ ب Mendelson, Scott (26 June 2015). "Box Office: 'Mad Max: Fury Road' Tops $300 Million Worldwide". فوربس. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Busch, Anita (6 June 2015). "'Mad Max: Fury Road' Runs Over $300M, Looks To Int'l Box Office To Carry It". ددلاين هوليوود. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ McClintock, Pamela (3 March 2016). "And the Oscar for Profitability Goes to ... 'The Martian'". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Mendelson, Scott (3 September 2015). "Box Office: Yes, 'Terminator Genisys' Has Outgrossed 'Mad Max: Fury Road'". فوربس. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. أ ب "2015 WORLDWIDE GROSSES". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Busch, Anita; Tartaglione, Nancy (12 May 2015). "'Pitch Perfect 2' Expected To Push 'Mad Max' Off Road – Box Office Preview". ددلاين هوليوود. (Penske Media Corporation). مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Mendelson, Scott (16 May 2015). "Friday Box Office: 'Mad Max: Fury Road' Races To $16.8M". فوربس. (Forbes Inc.). مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ McClintock, Pamela (15 May 2015). "Box Office: 'Pitch Perfect 2' Outsings 'Mad Max: Fury Road' Thursday Night". هوليوود ريبورتر. (Prometheus Global Media). مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Busch, Anita (15 May 2015). "'Pitch Perfect 2,' 'Mad Max' Off To Rollicking Good Starts – Box Office Thursday". ددلاين هوليوود. (Penske Media Corporation). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Weekend Box Office Results for May 15-17, 2015". بوكس أوفيس موجو. 17 May 2015. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ McClintock, Pamela (26 February 2016). "Box Office: Which Oscar Contenders Are Getting the Biggest Bump?". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Tartaglione, Nancy; D'Alessandro, Anthony (15 May 2015). "'Mad Max' Puts The Pedal to the Metal With $10.4M Thursday – Int'l B.O. Update". ددلاين هوليوود. (Prometheus Global Media). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Tartaglione, Nancy; D'Alessandro, Anthony (15 May 2015). "'Mad Max' Two-Day Total Now $24.6M As It Goes Head-to-Head With 'Pitch Perfect 2' Saturday – Int'l B.O. Update". ددلاين هوليوود. (Prometheus Global Media). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Tartaglione, Nancy (17 May 2015). "'Mad Max' Roars To $65M; 'Pitch Perfect 2' Chimes In At $27M – Intl Box Office". ددلاين هوليوود. (Penske Media Corporation). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Blair, Gavin J. (22 June 2015). "Japan Box Office: 'Mad Max: Fury Road' Opens in Second Spot". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Tartaglione, Nancy (14 June 2015). "'Jurassic World' Rules; 'San Andreas' & 'Spy' Follow At Intl Box Office – Update". هوليوود ريبورتر. (Prometheus Global Media). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Tartaglione, Nancy (21 June 2015). "'Jurassic World' Nears $1B Global; 'Inside Out', 'Minions' Highly Animated In Debuts – Intl Box Office Update". ددلاين هوليوود. (Penske Media Corporation). مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "Mad Max: Fury Road (2015)". الطماطم الفاسدة. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Mad Max: Fury Road Reviews". ميتاكريتيك. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ فيلم "ماد ماكس: فيوري رود" يفوز بجائزة أفضل فيلم لعام 2015 - RT Arabic نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ فيلم "ماد ماكس" أفضل فيلم في 2015 نسخة محفوظة 29 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ Facebook نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل