افتح القائمة الرئيسية

مؤمنون بلا حدود

مؤسسة فكرية بحثية تجمع ثلة من الناشطين والباحثين في مجاليّ الفكر والثقافة، مقرها الرئيسي في مدينة الرباط في المملكة المغربية

مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث هي مؤسسة فكرية بحثية تجمع ثلة من الناشطين والباحثين في مجاليّ الفكر والثقافة، مقرها الرئيس في مدينة الرباط في المملكة المغربية، ولها عدة فروع ومكاتب تنسيق في بعض الدول العربية.يتكون هيكل المؤسسة من مجلس الأمناء، وهم: يونس قنديل (الأردن) رئيسا (جُمّدتْ عضويته)، عبد الجواد ياسين (مصر)، الدكتور عبد الله السيد ولد أباه (موريتانيا)، الدكتورة نايلة أبي نادر (لبنان)، الدكتور سعيد بنسعيد العلوي (المغرب)، الدكتور محمد بنصالح (المغرب)، الدكتور محمد محجوب (تونس)، ومدير عام هو محمد العاني (سوريا)، ومديرة إدارية هي كنزة أولهبوب (المغرب)، ومستشارين أكاديميين، وهما: د. محمد محجوب (تونس)، ورؤساء أقسام، وهم: د. بسام الجمل (تونس) رئيس قسم الدراسات الدينية، ود. الطيب بوعزة رئيس قسم الفلسفة والعلوم الإنسانية (المغرب)، ود. الحاج دواق رئيس قسم الدين وقضايا المجتمع الراهن (الجزائر)، وموظفين ومتعاونين.[1]

مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث
Mominoun Without Borders
مؤمنون بلا حدود
التأسيس 2013
البلد المغرب
عنوان المكتب الرباط، المغرب
موقع الويب www.mominoun.com

محتويات

مجال المؤسسةعدل

  تسهم المؤسسة في خلق فضاء معرفي حر ومبدع لنقاش قضايا التجديد والإصلاح الديني في المجتمعات العربية والإسلامية، وتعمل على تحقيق رؤية إنسانية للدين منفتحة على آفاق العلم والمعرفة ومكتسبات الإنسان الحضارية، وخلق تيار فكري يؤمن بأهلية الإنسان وقدرته على إدارة حياته ومجتمعاته متخطياً الوصايات الإيديولوجية أو العقائدية.  

مبادئ المؤسسةعدل

إنّ الإنسان أوسع من أن تُختصَر خيريته في دينٍ أو مذهبٍ أو طائفةٍ أو عرق، وأن كرامة الإنسان وسعادته تكمن في احترام حريته في التفكير والتعبير والاعتقاد، وتقوم على إعلاء قيَم التنوع الثقافي والحضاري وعدم التمييز على أساس الدين أو العرق أو اللون.

القناعاتعدل

إن الرؤى الشمولية أياً كان مصدرها؛ لا تنسجم مع اختلاف الشعوب والأمم وتنوع الثقافات وتعددها، وتنتهك أولى مسلمات الوجود الإنساني وهو الاحترام المطلق للعيش المشترك على أرض واحدة، وأن انتهاك مبادئ حرية وحقوق الإنسان وأطر الاجتماع المدني تحت أي مبرر كان؛ قد تسبب في معاناة مباشرة وغير مباشرة، وخسائر فادحة وحروب وصراعات، وكراهية بين الأمم والشعوب، وأن احترام ثقافة الآخر وذاته والدفاع عنها وصونها، هو حماية لذاتنا ولهويتنا الإنسانية، وضمانٌ لأمننا وحريتنا.

إيمانٌ بلا حدودعدل

يتعالى على التحيزاتِ والفوارق العقائديةِ والعرقيةِ والثقافية والدينية والمذهبية والطائفية، إيمان يتمثّل قيم الخير والجمال والمحبة بأرقى معانيها، ويدفع بالإنسان للسعي نحو هذا التعالي في حركته وفكره وسلوكه، ويزرع فيه الثقة بقدرته على الانفتاح على مختلف الثقافات الإنسانية، وأن هذا الإيمان اللامحدود وضمير الإنسان الأخلاقي كفيلان بمساندة رشده العقلي وحراكه المعرفي من أجل بناء حضارته الإنسانية والنهوض بمجتمعه والارتقاء به.

الأهدافعدل

تهيئة الفرصة والبيئة الملائمة والدعم الذي يتيح لمختلف أنماط التعدد الفكريّ والثقافيّ ذي الطابع العقلانيّ والعلميّ أن تتفاعل فيما بينها وتتآلف جهودها، تعزيز الدراسات والبحوث النقديّة والتحليلية لموروثنا الديني، تفكيكِ الأُسس والقواعدِ الفكريةِ لظواهر الفكر والثقافة المغلقة والإقصائية، دعم الدراسات والبحوث الاجتماعية والفكرية والدينية القائمة على أسسٍ علميةٍ وعقلانية، بناء الكفاءات العلمية والكوادر البحثية القادرة على البحث العلمي في قضايا التجديد والإصلاح الثقافي والديني بشكلٍ مُعمقٍ ورصين، تنسيق ودعم التواصل والتعاون بين الباحثين والمفكرين والمؤسسات الذين تتقاطع اهتماماتهم وأعمالهم مع رسالة المؤسسة، إيصالُ صوت التيار التجديديّ الجادِّ لمختلف الشرائح الاجتماعية.[2]

نشاط المؤسسةعدل

 
المؤتمر السنوي الدولي الثالث لمؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث حول: الدين والشرعية والعنف
 
المؤتمر السنوي الدولي الثاني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث حول: الخطاب الديني: إشكالياته وتحديات التجديد

تتوزع أنشطة المؤسسة على مدار السنة في بلدان مختلفة، مثل المغرب وتونس، ثم مصر عبر مركز دال التابع للمؤسسة، بين محاضرات وندوات وقراءات في كتب ومشاريع بحثية وورشات عمل ومسابقات، يتلوها مؤتمر سنوي؛ فقد عقدت المؤسسة مؤتمرها السنوي الأول في مايو 2013 بالمحمدية/ المغرب، تحت عنوان:" الدين والثقافة والواقع والآمال"[3]، وكان مؤتمرها الثاني في مدينة مراكش مايو 2014، بعنوان: "الخطاب الديني: إشكالياته وتحديات التجديد؛ قراءة تحليلية لمفردات الموضوع"، ونظمت المؤتمر الثالث في شتنبر2015 بعمان- الأردن، تحت عنوان: "الدين والشرعية والعنف".

كما نظمت المؤسسة عدة ندوات نذكر بعضا منها: ندوة الإصلاح الديني والتغيير الثقافي؛ نحو رؤية إنسانية، تم تنظيمها في مايو 2012 بالمحمدية – المغرب، وندوة نحو رؤى متجددة في سياق الربيع العربي، نظمت في فبراير 2013 بتونس العاصمة، وندوة الخطاب الإسلامي وإعادة تأسيس المجال العام في يناير 2013 بالقاهرة مصر، و ندوة الفقه والواقع؛ إشكاليات النص والسياق، والتي تم تنظيمها في يناير 2014 بنواكشوط –موريتانيا، وندوة الخطاب الديني في الفضائيات العربية التي نظمت في فبراير 2014 بالرباط-المغرب، وندوة في كتابة التاريخ العربي الإسلامي التي نظمت في يناير 2015 بتونس العاصمة، وندوة سؤال الحداثة؛ منابته ومصاعبه ومفارقاته، والتي تم تنظيمها في فبراير 2015 بالرباط- المغرب...؛ فقد بلغ نشاط المؤسسة من ندوات ومحاضرات ولقاءات علمية حوالي تسعين نشاطا علميا.

وتعد الورشات التكوينية من بين الأنشطة الرئيسة في المؤسسة، نذكر منها: ورشة كتابة المقال في العلوم الاجتماعية، والتي عقدت في فبراير 2014 بصالون جدل الثقافي التابع للمؤسسة في الرباط- المغرب، وورشة في مناهج البحث وتقنيات الكتابة والتأليف، والتي تم تنظيمها في أبريل 2015 بصالون جدل- الرباط.

قسم الدراسات والأبحاثعدل

تشتغل مؤسسة مؤمنون بلاحدود في إطار ثلاثة أقسام بحثية، وهي: قسم الدراسات الدينية، وقسم الفلسفة والعلوم الإنسانية، وقسم الدين وقضايا المجتمع الراهن، ويعمل قسم إدارة الأبحاث على تنسيق العمل في ما بينها؛ حيث نشرت المؤسسة على موقعها http://www.mominoun.com، منذ افتتاحها المئات من الأبحاث المحكمة والعامة والمقالات العلمية والحوارات الفكرية وقراءات نقدية في الكتب الفكرية والترجمات المختارة والملفات البحثية المتخصصة ومشاريع بحثية فردية وأخرى جماعية، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: مشروع مقاربات في مفهوم الإيمان- مشروع الدين من منظور فلسفي- تجديد التعليم الديني-مشروع التأويليات؛ وقد لقيت هذه الأبحاث والمشاريع اهتماما ملحوظا ومتزايدا من الباحثين المتخصصين في الحقل الفكري.

إصدارات المؤسسةعدل

 
إصدارات المؤسسة

تصدر عن المؤسسة مجلتان فصليتان هما:

مجلة يتفكرون؛ وهي مجلة فكرية ثقافية، تعنى بشؤون الفكر والإبداع، صدر منها سبعة أعداد، وتسعى في مضمونها إلى ترسيخ قيم الحوار والانفتاح، ونبذ التعصب والانغلاق.

مجلة ألباب؛ وهي مجلة محكمة، صدر منها خمسة أعداد، وتعنى في مضمونها بقضايا الدين والسياسة والأخلاق ومجالات التقاطع والاشتباك بين هذه المجالات.

كما تصدر عن المؤسسة مجلة ذوات، وهي مجلة ثقافية إلكترونية، صدر منها ستة عشر عددا، وتعنى في ملفاتها الرئيسة بقضايا الثقافة والفكر والدين في العالم العربي.

العاملون في المؤسسةعدل

من طاقم عمل المؤسسة:[4]

حادثة يونس قنديلعدل

في 16 تشرين الأول 2018م، أعلنت مؤسسة "مؤمنون بلا حدود"، أنها جمدت عضوية أمينها العام يونس قنديل، على خلفية اختلاقه حادثة اختطافه وتعرضه للتعذيب، وكان يونس قنديل قد اختفى قبل ذلك ثم ظهر وادّعى أنّه تعرّض لاختطاف وتعذيب، ولمّا بدأت الشرطة الأردنية بالتحقيق تبيّن لها أنّ حادثة اختطافه وتعذيبه مختلقة، وقد يعاقب عليها بالسجن من 3 سنوات حتى 20 سنة.[5][6]

مراجععدل

  1. ^ العاملون في المؤسسة، . نسخة محفوظة 16 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الرؤية والرسالة والأهداف مؤمنون بلا حدود[وصلة مكسورة]
  3. ^ مؤسسة 'مؤمنون بلا حدود' تنظم مؤتمر 'جدلية الدين والثقافة' نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ العاملون في المؤسسة 30 مايو 2013 نسخة محفوظة 16 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "مؤمنون بلا حدود تجمد عضوية يونس قنديل". جريدة الغد. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2018. 
  6. ^ https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/2018/11/17/%D9%83%D8%B0%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D8%A7%D8%AB%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D9%86%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D9%86-%D9%8A%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1-%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84.html

وصلات خارجيةعدل