افتح القائمة الرئيسية

مؤمنة بنت بهلول

مُؤمنَة بنت بهْلُول، أحد أعلام التصوف السني،[1] قال عنها أبو عبد الرحمن السلمي: «من عابدات دمشق، كَانَت من العارفات الْكِبَار»،[1] حكى عنها أحمد بن أبي الحواري وعيسى بن اسحق.[2]

مُؤمنَة بنت بهْلُول
معلومات شخصية
العقيدة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة قرن 3 هـ
الاهتمامات التصوف
أثرت في أحمد بن أبي الحواري
عيسى بن اسحق

من أقوالهاعدل

  • مَا طابت الدُّنْيَا وَالْآخِرَة إِلَّا بِاللَّه أَو بِالنّظرِ إِلَى آثَار صنعه وَقدرته وَمن منع من الْقرب أنس بالأثر وَمَا أوحش سَاعَة لَا يذكر الله فِيهَا.[1]
  • ما النعيم إلا في الأنس بالله والموافقة لتدبيره.[3]

مصادرعدل

  1. أ ب ت طبقات الصوفية، أبو عبد الرحمن السلمي، ص390، دار الكتب العلمية، ط2003. نسخة محفوظة 03 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ تاريخ دمشق، ابن عساكر. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ تاريخ دمشق، ابن عساكر، ج70، ص128-129. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.