مؤسسة ماكس بلانك

مؤسسة ماكس بلانك لرعاية العلوم Max-Planck-Gesellschaft zur Förderung der Wissenschaften e. V واختصارها (MPG) ، هي مؤسسة رائدة في ألمانيا ترعى البحث العلمي الأساسي. وهي بغرض تسخير العلوم للمصلحة العامة، ومقرها برلين. وترعى 84 معهد علميا ومؤسسات غير مستقلة في جميع أنحاء ألمانيا. توجد إدارتها العامة في ميونيخ ,ويرعى اعمالها سكرتير أو عدد من السكرتيريين طبقا للائحتها، وهم يعملون كمساعدين للإدارة. وتعمل مؤسسة ماكس بلانك طبقا لنص لائحتها كإتحاد مسجل بمبدأ " مواصلة عمل مؤسسة القيصر فلهلم لرعاية العلوم " السابقة، كإتحاد مسجل. [1]

مبنى الإدارة العام لمؤسسة ماكس بلانك العلمية ، في ميونيخ
طابع بريد تذكاري من عام 1998 : 50 عاما على تأسيس مؤسسة ماكس بلانك الواقفون أوتو هان و أدولف غريمه (من اليمين إلى اليسار).

تتمتع مؤسسة ماكس بلانك بشهرة عالمية كمؤسسة علمية لا تتبع الجامعات، وحازت في عام 2006 على جائزة ال "تايم" كأحسن مؤسسة للتعليم العالي خارج الجامعات. Times-Higher-Education-Supplement-Ranking [2] وتتبوأ طبقا لتقييم "مرجع بيير" المركز الثالث على مستوى العالم بعد المؤسستين العلميتين الأمريكيتين AT&T و Argonne National Laboratory في بحوث التقنية.

ترعى المؤسسة نحو 17000 من العاملين من ضمنهم 5,470 من الباحثين الألمان ونحو 4600 من الباحثين الزوار، بعض الباحثين الزائرين يأتون من خارج ألمانيا . وصلت ميزانية المؤسسة في عام 2015 نحو 1.7 مليار يورو . وطبقا لإحصاء 31 ديسمبر 2016 كان يعمل في مؤسسة ماكس بلانك 22,995 من العاملين، منهم 14,036 من العلميين، يكوّنون نحو 61 % من مجموع العاملين ؛ 3و44 % من النساء الألمانيات. [3]

تكوينها ومهامهاعدل

ترعى مؤسسة ماكس بلانك حاليا (بواقع 2017 ) 84 معهدا للبحث العلمي، ليسوا مستقلين، .[4] يأتي أغلب التمويل من تحصيلات الضرائب للدولة الاتحادية ومن حكومات الولايات الألمانية . يختلف عن ذلك معهد ماكس بلانك لبحوث الفحم و " معهد ماكس بلانك لبحوث الحديد، شركة مساهمة محدودة" ، وهما معهدان مستقلان ذوي شخصية قانونية ؛ وكذلك معهد ماكس بلانك لفيزياء البلازما، وهذا ينتمي منذ البداية إلى ولاية بافاريا ، ويموّل أيضا من الحكومة الاتحادية ومن " أويراتوم" Euratom (المفوضية الأوروبية للبحوث الذرية). كان معهد ماكس بلانك لفيزياء البلازما حتى عام 1970 شركة مساهمة محدودة المسؤولية في ألمانيا، وتحولت فيما بعد إلى مؤسسة تتبع مؤسسة ماكس بلانك .

تعمل مؤسسة ماكس بلانك على دعم العلوم ويقوم عليها أعضاءعلميون - وهؤلاء يكونون في أغلب الحالات مديرون لمعاهد ماكس بلانك الغير مستقلة قانونا وكذلك من أعضاء علميين من الخارج - وكذلك اعضاء داعمين بالمال، وهؤلاء قد يكون منهم شخصيات واقعية أو شخصيات ذات هوية قانونية (مثل الشركات أو المصانع والبنوك و غيرها) ؛ وجميعهم يدعم البحث العلمي في خدمة المجتمع في معاهد ماكس بلانك.

تهتم مؤسسة ماكس بلانك بحد كبير بالبحوث الأساسية في المجالات : الطبيعة، والمجتمع، العلوم الإنسانية وتعمل في تعاون مع الجامعات ولكنها يحافظ على استقلاليتها. وتركز على اهداف البحوث التي تجمع عادة بين القطاعات العلمية المختلفة مثل البيولوجيا والفيزياء أو الكيمياء والأحياء، أو البيئة وعلم الأحياء وهكذا ؛ وفوق ذلك تهتم بالبحوث التي تتكلف كثيرا ولا تستطيع مراكز بحثية أخرى تمويلها من ميزانيتها، مثل بحوث فيزياء البلازما، تلك التي تحاول استغلال الاندماج النووي لإنتاج الطاقة، فتمويلها كبير جدا وتشارك فيه أيضا دول مختلفة.

النتائج تخدم المجتمع ولها هدف تركيز البحث العلمي المتميز في فروع معينة من العلوم، وهي تكون بالإضافة إلى البحوث التي تجريها الجامعات والمعاهد العليا ومراكز البحوث الأخرى.

تشترك مؤسسة ماكس بلانك متمثلة بمديرها فيما يسمى "حلفاء المؤسسات العلمية " والتي ينتمي إليها أعلى شخصيات المؤسسات العلمية الألمانية، وهم يتقابلون بانتظام ويتشاورون فيما يهم من الأمور.

من معاهد ماكس بلانكعدل

مجموعات باحثين في الجامعات MPFGعدل

بدأ في السنوات القليلة السابقة تكوين مجموعات بحثية لمؤسسة ماكس بلانك في بعض الجامعات . تلك تتبع عقود قصيرة الأجل وتتداخل فيها مختلف العلوم ؛ والغرض منها هو زيادة الترابط بالجامعات. الجامعة تختار المشرف على البحث. ويتم تمويل العاملين والأبحاث على أساس عقد بين الجامعة ومؤسسة ماكس بلانك . واختيار العلميين الباحثين من الجامعة ومن مؤسسة ماكس بلانك على أساس تعاقد متفق عليه.

تلك المجموعات التالية ليست مؤسسات علمية أو معاهد لمؤسسة ماكس بلانك وانما هي وحدات بحثية تتبع الجامعات .

  • مجموعة ماكس بلانك للبصريات، والمعلوماتية والتقنية الضوئية ( في جامعة إرلنغن نورنبيرغ بين 2004 - 2008)؛ وتحويلها ابتداءا من يناير 2009 إلى معهد ماكس بلانك لفيزياء الضوء.
  • مجموعة ماكس بلانك للتكوينات الحركية MPSD وهي في جامعة هامبورغ في المركز العلمي لليزر ذو الإلكترون الحر. عملت المجموعة حتى نهاية عام 2012 ، وتحولت بعد ذلك إلى معهد ماكس بلانك للتكوينات الحركية للمادة.
  • مجموعة ماكس بلانك لنظام المناعة في جامعة فورتسبورغ [5]

مراجععدل

  1. ^ Satzung der Max-Planck-Gesellschaft zur Förderung der Wissenschaften e. V. Fassung vom 14. Juni 2012, abgerufen am 3. März 2017 (PDF; 132 kB; § 1: Name und Zweck). نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ قالب:Webarchiv Times Higher Education Supplement, 22. Juni 2007 (archiviert, Webseite im Juni 2007 eingestellt) (توجد كـ PDF )
  3. ^ "Facts and Figures | Max-Planck-Gesellschaft". Mpg.de. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Max-Planck-Gesellschaft „Zahlen & Fakten“, abgerufen am 9. September 2017 نسخة محفوظة 15 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ uni-wuerzburg.de, 26. November 2012: Das Immunsystem im Visier, abgerufen am 26. Februar 2019. نسخة محفوظة 22 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.

اقرأ أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل