افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (يونيو 2019)

تأسست مؤسسة عبد الحميد شومان[1] عام 1978، بمبادرة غير ربحية من قبل البنك العربي عبر تخصيص جزء من أرباحه السنوية لإنشائها، إيمانًا منه بأهمية بذل الجهد في بناء الأرضية للتقدم العربي، من خلال دعم الاقتصاد الوطني بالتوازي مع الاعتناء الجاد بتشجيع البحث العلمي والدراسات الإنسانية والتنوير الثقافي والابتكار المجتمعي، ويتحقق ذلك من خلال الأركان الثلاثة التي تقوم عليها المؤسسة وهي:

  • الفكر القيادي
  • الأدب والفنون
  • الابتكار المجتمعي

سميت المؤسسة على إسم الراحل عبد الحميد شومان مؤسس البنك العربي (1888-1974) والذي آمن بأهمية دعم العلم وتمويله ورعاية العلماء وتشجيعهم، ورعاية الإبداع الإنساني العربي، ومن هنا راودته فكرة تأسيس المؤسسة التي أنشئت عام 1978.

تمثّلت جهود مؤسسة عبد الحميد شومان في تعزيز الفكر القيادي من خلال دعم مجالات البحث العلمي المختلفة وذلك بإطلاق جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب عام 1982، وصندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي عام 1999، وإتاحة الفرصة لجمهورٍ أوسع في التواصل مع المفكرين والباحثين والعلماء من خلال فعاليات ونشاطات منتدى عبد الحميد شومان الثقافي والذي أطلق في عام 1986، إضافةً إلى تعزيز ثقافة البحث العلمي والريادة بين الأطفال واليافعين وإثراء التعليم في الأردن بإطلاق برنامج التعليم والعلوم عام 2014، والذي يتضمن إطلاق معرض عبد الحميد شومان للعلماء الصغار، ومختبر المبتكرين الصغار، إضافةً إلى إحياء جائزة عبد الحميد شومان لمعلمي العلوم، ودعم مشاركة الطلبة الأردنيين في معرض إنتل للهندسة والعلوم.

وإيمانًا من مؤسسة عبد الحميد شومان بأهمية الاستثمار في الأدب والفنون، أطلقت جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال عام 2006، وأنشأت أول مكتبة عامة محوسبة ومجهزة بشكلٍ مثاليٍ في الأردن عام 1986، إضافةً إلى دعمها للعديد من المكتبات ضمن مشاريعها في الأردن وفلسطين، وإنشاء مكتبة درب المعرفة للأطفال والتي أطلقت في العام 2013 بهدف توفير بيئة وفضاء مفتوح للأطفال والشباب من الأعمار ما بين (3-16 سنة) من خلفيات مختلفة للقراءة والتفاعل والمشاركة في الأنشطة الإبداعية كجزء من رحلة فكرية وإبداعية لاكتشاف الذات، والتي تزامنت مع إطلاق برنامج السينما للأطفال في ذات العام.

كما وعملت مؤسسة عبد الحميد شومان على تعزيز ثقافتي السينما والموسيقا، من خلال برنامج السينما الذي أسّس في عام 1989 بهدف تعزيز ثقافة السينما وصناعة الأفلام مجتمعيًّا وثقافيًّا. ويقدم برنامج السينما عروضًا أسبوعية منتقاة بعناية من الأفلام الكلاسيكية والحديثة والتجريبية. أما فيما يخص الموسيقا، فقد أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان برنامج الأمسيات الموسيقية في عام 2014، والذي يعدّ منصةً لتجارب أردنية وعالمية واعدة في المجال الموسيقي. من جهة أخرى، أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان ليالي الشعر في عام 2015 بالشراكة مع مؤسسة وتر للثقافة والإبداع، والتي تهدف إلى الاحتفاء بالشعر كشكل من أشكال الأدب المتأصل في التراث العربي.

وسعيًا من مؤسسة عبد الحميد شومان إلى تمكين الابتكار العربي الثقافي والاجتماعي واستجابةً لقضايا الإبداع والريادة، أطلقت المؤسسة برنامج المنح والدعم في العام 2014 والذي يندرج تحت ركن الإبداع المجتمعي الخاص بالمؤسسة. تأسس برنامج المنح والدعم بهدف تمكين الابتكار الثقافي والاجتماعي، ويسعى البرنامج إلى نشر المساعي العلمية والتي تتطرق إلى القضايا المجتمعية الملحة وتوفير مصادر العلوم والتعلم والمساحات التعليمية للجميع من خلال محور الفكر القيادي الذي يوفر الدعم لمبادرات ثقافية وعلمية متنوعة في الأردن والعالم العربي، مثل جائزة إنتل للهندسة والعلوم، وقناة وقت الفرح على يوتيوب.

وضمن محور الأدب والفنون، تقدم مؤسسة عبد الحميد شومان ومن خلال برنامج المنح والدعم أيضًا، الدعم بشقيه المادي والعيني بهدف توفير الفنون للجميع وتعزيز التنوع الثقافي مجتمعيًّا.

ويسعى برنامج المنح والدعم من خلال توفيره لمنح الابتكار المجتمعي، إلى نشر الإبداع والابتكار بالتركيز على فئة الشباب والمرأة والمجتمعات المحلية، بالإضافة إلى دعم المشاريع الرائدة التي تسهم في بناء مهارات الشباب وتسريع المكاسب الاجتماعية ومعالجة المتغيرات الطارئة من خلال ريادة الأعمال والابتكار.

ولم تكتفِ مؤسسة عبد الحميد شومان بإقامة النشاطات والفعاليات الثقافية والمجتمعية داخل أرجاء المؤسسة، بل سعت إلى توسيع نشاطاتها من خلال إقامة أيام مؤسسة عبد الحميد شومان الثقافية والتي بدأتها المؤسسة في العام 2015. تسعى مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال أيامها الثقافية إلى تعزيز جهودها المستمرة للتواصل مع المجتمعات خارج العاصمة الأردنية ولتقديم برنامج ثقافي وفني متكامل يستهدف كافة الفئات. وقد شهد العام الأول من هذا الإطلاق تنقل أيام مؤسسة عبد الحميد شومان الثقافية من إقامة أسبوع جبل عمّان الثقافي الثاني في العاصمة الأردنيّة عمّان، إلى إقامة الأيام الثقافية محليًّا في مدينة العقبة وخارجيًا إلى مدينة دبي الإمارتية.

هذا وتتبوأ مؤسسة عبد الحميد شومان مكانة مشهودًا لها على الخريطة العلمية والثقافية العربية، وتربطها شراكات وعلاقات تعاون وثيقة بالمؤسسات والمراكز الفكرية والعلمية والأدبية في الوطن العربي، كما وتعمل المؤسسة على تعزيز أهدافها ورسالتها في تحقيق مجتمع الثقافة والإبداع من خلال جهودها المتواصلة والمستمرّة على الدوام.

محتويات

أركان المؤسسةعدل

الركن الأول: الفكر القياديعدل

تسعى مؤسسة عبد الحميد شومان في إطار الفكر القيادي، إلى بناء القدرات وتوفير مصادر التعلّم للجميع بما يسهم في دعم المسيرة التعليمية، كما وتعمل مؤسسة عبد الحميد شومان على دعم البحث العلمي، وإعداد جيلٍ من العلماء والخبراء والاختصاصيين العرب في سبيل زيادة المعرفة وتحقيق فائدة عملية للوطن العربي بحسب أولوياته واحتياجاته.

وضمن رؤية مؤسسة عبد الحميد شومان في تحفيز الفكر القيادي والحر في المجتمع، عملت المؤسسة على تهيئة المناخ المناسب لتفاعل المفكرين، والعلماء، والمثقفين، والمبدعين العرب من أصحاب المشاريع الفكرية والعلمية. كما وتعمل مؤسسة عبد الحميد شومان على  تشجيع الحوار عن طريق  دعم إقامة المؤتمرات، والندوات، والمناظرات والتي تهدف إلى تحفيز هذا الفكر الحر والقيادي.

وعملت مؤسسة عبد الحميد شومان على تحقيق أهدافها في الفكر القيادي من خلال:

  • جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب:  أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال عام 2006، حيث جاءت هذه الجائزة بدافع من إيمان المؤسسة  بأهمية إثراء المحتوى الإبداعي العربي للأطفال، وانطلاقًا من حرصها على خلق بيئةٍ نقيةٍ وأصيلةٍ تساعد الأطفال وتحفزهم على القراءة والتفكير الإبداعي.
  • صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي:  سعيًا من مؤسسة عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي، تمّ  تأسيس صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي في عام 1999،حيث يقدم الصندوق الدعم لمشاريع البحث العلمية في الجامعات والمؤسسات والمراكز العلمية الأردنية.
  • منتدى عبد الحميد شومان الثقافي:  دعمًا من مؤسسة عبد الحميد شومان للحوار والتفاعل الفكري، قامت المؤسسة بتأسيس منتدى عبد الحميد شومان في العام 1986 ليكون منبرًا حرًا يستضيف قاماتٍ في الفكر والسياسة والفلسفة والفنون والثقافة، حيث تهدف مؤسسة عبد الحميد شومان إلى تعميق تفاعلهم مع جمهورٍ أوسع من شرائح مجتمعيّة مختلفة.
  • برنامج التعليم والعلوم:  سعيًا من مؤسسة عبد الحميد شومان لبناء وتعزيز ثقافة البحث العلمي والريادة  والابتكار بين الأطفال واليافعين، وإثراء التعليم في الأردن من خلال بناء قدرات معلمي العلوم والطلبة، أطلقت المؤسسة    برنامج التعليم والعلوم عام 2014.
  • منح الفكر القيادي:  تهدف مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال منح الفكر القيادي إلى نشر المساعي العلمية والتي تتطرق إلى القضايا المجتمعية الملحة وتوفير مصادر العلوم والتعلّم والمساحات التعليمية للجميع.

الركن الثاني: الأدب والفنونعدل

إيمانًا منها بأهمية الاستثمار في الثقافة، تعمل مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال برنامج الأدب والفنون على تنمية المواهب والمهارات الأدبية والفنية، وحفظ الإرث الوطني وتعزيز التنوع الثقافي عن طريق توفير الأنشطة الفنية والأدبية بأنواعها للجميع والتي تشمل: الآداب والفنون الأدائية، والموسيقى، والمنتجات الإبداعية، والوسائط المتنوعة، بالإضافة لدعم المكتبات في الأردن وفلسطين بهدف نشر ثقافة القراءة والمطالعة والبحث.

وتسعى المؤسسة إلى تعزيز دور المثقفين والأدباء والموسيقيين ودعم إبداعاتهم وتواصلهم مع جمهورٍ أوسع، إضافةً إلى عمل مؤسسة عبد الحميد شومان على تحفيز الفكر الخلَاق والإبداعي لدى الأطفال وتوفير بيئة حاضنة للارتقاء بهم وتحفيزهم إبداعيًا.

وعملت مؤسسة عبد الحميد شومان على تحقيق أهدافها في الأدب والفنون من خلال: 

  • جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال:  أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال عام 2006، حيث جاءت هذه الجائزة بدافع من إيمان المؤسسة  بأهمية إثراء المحتوى الإبداعي العربي للأطفال، وانطلاقًا من حرصها على خلق بيئةٍ نقيةٍ وأصيلةٍ تساعد الأطفال وتحفزهم على القراءة والتفكير الإبداعي.
  • مكتبة عبد الحميد شومان العامة:  بهدف توفير مساحةٍ معرفيةٍ ومهيّأة لكافة فئات المجتمع،قامت مؤسسة عبد الحميد شومان بتأسيس  مكتبة عبد الحميد شومان العامة عام 1986، كأول مكتبةٍ عامةٍ محوسبةٍ ومجهزةٍ بشكل مثالي في الأردن.
  • مكتبة درب المعرفة لليافعين والأطفال:  بدافع من سعي مؤسسة عبد الحميد شومان لتوفير  بيئة وفضاء مفتوح للأطفال والشباب ما بين (3-16 سنة)، أطلقت المؤسسة مكتبة درب المعرفة عام 2013، لتكون مساحة حرة وحيوية للقراءة والتفاعل والمشاركة في الأنشطة الإبداعية كجزء من رحلة فكرية وإبداعية لاكتشاف الذات.
  • برنامج السينما:  أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان برنامج السينما عام 1989، لتعزيز نشر الثقافة السينمائية، وكشكل من أشكال التعبير والتبادل الثقافي والمساهمة في نمو صناعة السينما  في الأردن. في سبيل تحفيز الفكر النقدي للأطفال والشباب، أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان في عام 2014 برنامج السينما - سينما الأطفال، والذي يتضمن ورش عمل صناعة الأفلام وعروض أفلام شهرية تليها مناقشات حول تلك الأفلام.
  • أمسيات شومان الموسيقية:  دعمًا من مؤسسة عبد الحميد شومان للمواهب الموسيقية الصاعدة في الأردن والمنطقة، شهد العام 2014 إطلاق برنامج أمسيات شومان الموسيقية.
  • منح الأدب والفنون:  تهدف مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال منح الأدب والفنون إلى تعزيز التنوع الثقافي وتوفير الفنون للجميع، بالإضافة إلى تمكين حفظ الإرث الثقافي.

الركن الثالث: الابتكار المجتمعيعدل

تسعى مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال منح الابتكار المجتمعي إلى نشر الإبداع والابتكار بالتركيز على فئة الشباب والمرأة في المجتمعات المحلية، بالإضافة إلى دعم المشاريع الرائدة التي تسهم في بناء مهارات الشباب وتلك التي تسرّع المكاسب الاجتماعية وتعالج المتغيرات الطارئة من خلال ريادة الأعمال والابتكار. 

المراجععدل

  1. ^ "Abdul Hameed Shoman Foundation". Abdul Hameed Shoman Foundation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2019. 

موقع المؤسسة الإلكتروني