لي براكيت

لي دوغلاس براكيت (بالإنجليزية Leigh Douglass Brackett، ولد 7 ديسمبر 1915- 18 مارس 1978) كاتبة أمريكية في مجال الخيال العلمي، ويُشار إليها أيضًا باسم ملكة أوبرا الفضاء (أوبرا الفضاء: نوع فرعي من الخيال العلمي يشدد على حرب الفضاء والقصص التي تدور أحداثها في الفضاء).[8]

لي براكيت
Leigh Brackett 1941.JPG
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Leigh Douglass Brackett)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 7 ديسمبر 1915[1][2][3][4][5][4][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
لوس أنجلوس  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 18 مارس 1978 (62 سنة) [1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
لانكاستر  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوج إدموند هاميلتون (1946–1977)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتبة سيناريو،  وروائية،  وكاتِبة،  وكاتبة خيال علمي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[7]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

كانت براكيت أيضًا كاتبة سيناريو، وعُرفت في عملها على أفلام مثل النوم الكبير (1964) و ريو برافو (1959) والوداع الطويل (1973).

عملت أيضًا على مسودة متروكة لفيلم «حرب النجوم» (1973)، وكانت أول امرأة يُذكر اسمها في القائمة المختصرة التي تحوي أسماء المرشحين لجائزة هوجو.

حياتهاعدل

وُلدت لي براكيت في 7 ديسمبر 1915 في لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا، ونشأت هناك.

في 31 ديسمبر عام 1964، عندما كان عمرها 31 عامًا، تزوجت من كاتب الخيال العلمي والروايات إدموند هاميلتون في سان غابريل، كاليفورنيا وانتقلت معه إلى كينسمان، أوهايو. ماتت بسبب السرطان في عام 1878 في لانكستر، كاليفورنيا.[9]

حياتها المهنيةعدل

كاتبة خيال علميعدل

نُشر أول عمل لبراكيت عندما كانت في منتصف العشرينات؛ ظهرت قصة الخيال العلمي «بحث مارتن» (لم يستطع مارتن النجاح على كوكب الأرض، حيث الكثافة عالية والبطالة مرتفعة، ما يجعله يشعر بخيبة الأمل التي جلبها لعائلته، فسجل في برنامج للهجرة والاستقرار على كوكب المريخ، رغم الإشاعات عن فشل المشروع) في عدد فبراير 1940 من مجلة الخيال العلمي الأمريكية «الخيال العلمي التناظري والواقع».[10]

كانت سنواتها الأولى في الكتابة (1940- 1942) هي السنوات الأكثر إنتاجية.

تحتوي بعض قصصها على مواضيع اجتماعية مثل قصة «حصن السفن الضائعة» (1943)، التي تناولت تأثيرات الإمبراطورية التجارية الأرضية المتوسعة على الثقافات الأصلية للعوالم الفضائية.

في أثناء تلك الفترة، كانت أيضًا عضوًا فعالًا في جمعية لوس أنجلوس للخيال العلمي (إل إيه إس إف إس)، وانتسبت أيضًا إلى فاندوم الخيال العلمي المحلي (فاندوم: قاعدة المعجبين، وهي مجموعة من الناس المشجعين الذين يتميزون بشعور من التعاطف والصداقة الحميمة مع الذين يشاركونهم نفس الاهتمام والإعجاب) بطرق أخرى، وبما في ذلك المساهمة في الإصدار الثاني من مجلة «بوغوز إس تي إف-إي تي تي إي Pogo's STF-ETTE» وهي مجلة غير رسمية للمعجبين بالخيال العلمي تضم الإناث فقط (غالبًا هي أول مجلة من هذا النوع).

كانت رواية براكيت الأولى لا خير في جثة (1944) رواية بوليسية غامضة ومشابهة لأسلوب روايات الأديب رايموند تشاندار (بفضل هذا الكتاب حصلت براكيت على أول مهمة كبيرة لها في كتابة السيناريو)، وأصبحت قصص براكيت عن الخيال العلمي أكثر طموحًا، وكانت رواية ظل فوق المريخ أول رواية قصة خيال علمي طويلة لها؛ ومع أنها افتقرت للتنقيح، لكنها شكلت بداية أسلوب جديد في الكتابة. كانت هذه الرواية متأثرةً بشكل كبير بتوصيف القصة البوليسية الذي كان شائعًا في أربعينيات القرن العشرين وأفلام النوار (فيلم الجريمة والدراما).

في عام 1946، تزوجت براكيت من زميلها مؤلف الخيال العلمي إدموند هاميلتون (زميل لكاتب الخيال العلمي راي برادبري العضو جمعية لوس أنجلوس للخيال العلمي، والذي أدى دولر الإشبين).

نشرت مجلة بلانت ستوريز رواية «لوريلي شديدة الغضب»، التي كان بطلها لص يُدعى هيو ستارك.

أنهت براكيت الجزء الأول من الرواية قبل أن تسلمه لراي برادبري ليكملها حتى يتسنّى لها العمل على سيناريو فيلم النوم الكبير المأخوذ عن رواية تشاندلير.

عادت براكيت إلى كتابة الخيال العلمي بعد عملها في الأفلام منذ عام 1948 حتى عام 1951.

أنتجت سلسلة قصص مغامرات خيال علمي والتي كانت أطول من عملها السابق، بما في ذلك تمثيلات كلاسيكية لتخيلاتها الكوكبية مثل «القمر الذي تلاشى» ورواية «ملك البحر في المريخ» (1949).[11]


روابط خارجيةعدل

المصادرعدل

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11893735v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w62s9kj0 — باسم: Leigh Brackett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب معرف كاتب في قاعدة بيانات الخيال التأملي على الإنترنت: http://www.isfdb.org/cgi-bin/ea.cgi?334 — باسم: Leigh Brackett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف مؤلف في نووسفير: https://www.noosfere.org/livres/auteur.asp?numauteur=254 — باسم: Leigh BRACKETT — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ معرف مؤلف في بي دي جيست: https://www.bedetheque.com/auteur-15843-BD-.html — باسم: Leigh Brackett — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ باسم: Leigh Brackett — معرف في كتالوج فيجي للأدب الرائع: https://www.fantascienza.com/catalogo/NILF10558
  7. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11893735v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  8. ^ Happy 100th Birthday to Leigh Brackett, the Queen of Space Opera! نسخة محفوظة 1 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Screewriter Leigh Brackett Succumbs to Cancer at 60". The Los Angeles Times (obituary). March 24, 1978. مؤرشف من الأصل في September 6, 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Quoted at Willick, George C, Spacelight الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  10. ^ Davin, Eric Leif. Partners in Wonder: Women and the Birth of Science Fiction, 1926-1965 Lanham, Maryland: Lexington Books, 2006; pp. 105-106
  11. ^ "They Call Her for Salty Dialogue". لوس أنجلوس تايمز. December 28, 1965. صفحة D10. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ March 7, 2011. [Leigh Brackett] has been a pal of Ray Bradbury for years, and with her husband was guest of honor at last year's World Science-Fiction Convention in Oakland الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)