افتح القائمة الرئيسية

ليوبرورلين (بالانجليزية leuprorelin) ويعرف أيضا ب ( ليوبرولايد) , هو نسخة مصنعة من هرمون يستخدم لعلاج سرطان البروستاتا، وسرطان الثدي، بطانة الرحم، الأورام الليفية الرحمية، والبلوغ المبكر [3][4] . ويعطى عن طريق الحقن في العضلات أو تحت الجلد [3] .

ليوبرورلين
Leuprorelin.svg

ليوبرورلين
الاسم النظامي
N-[1-[[1-[[1-[[1-[[1-[[1-[[5-(diaminomethylideneamino)-1-
[2-(ethylcarbamoyl)pyrrolidin-1-yl]-1-oxo-pentan-2-
yl]carbamoyl]-3-methyl-butyl]carbamoyl]-3-methyl-
butyl]carbamoyl]-2-(4-hydroxyphenyl)ethyl]
carbamoyl]-2-hydroxy-ethyl]carbamoyl]-2-(1H-indol-3-
yl)ethyl]carbamoyl]-2-(3H-imidazol-4-yl)ethyl]-5-oxo-
pyrrolidine-2-carboxamide
يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Lupron, Eligard, Lucrin, others
ASHP
Drugs.com
معلومات المستهلك التفصيلية
مدلاين بلس a685040
فئة السلامة أثناء الحمل X
الوضع القانوني يصرف بوصفة فقط
طرق إعطاء الدواء زراعة العظام, حقن (طب)
بيانات دوائية
عمر النصف الحيوي 3 hours
إخراج (فسلجة) كلية
معرفات
CAS 53714-56-0 ☑Y
74381-53-6 (أسيتات)
ك ع ت L02L02AE02 AE02
بوب كيم CID 441410
IUPHAR 1175
ECHA InfoCard ID 100.161.466  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB00007
كيم سبايدر 571356 ☒N
المكون الفريد EFY6W0M8TG ☒N
كيوتو D08113 ☑Y
ChEMBL CHEMBL1201199 ☒N
ترادف Leuprolide (USAN)
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C59H84N16O12 
الكتلة الجزيئية 1209.4 g/mol

الآثار الجانبية الشائعة تشمل ومضات ساخنة، والمزاج غير المستقر، مشاكل في النوم، والصداع، والألم في مكان الحقن [3] , الآثار الجانبية الأخرى قد تشمل ارتفاع نسبة السكر في الدم، الحساسية، ومشاكل في الغدة النخامية [3] . استخدامه أثناء الحمل قد يضر الطفل [3] . وهو يعمل عن طريق خفض وظيفة الغدد التناسلية وبالتالي تقليل التستوستيرون واستراديول [3] .

تمت الموافقة على ليوبروريلين للاستخدام الطبى في الولايات المتحدة في عام 1985, وهو مدرج في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية، وهي الأدوية الأكثر فعالية وأمانا اللازمة في النظام الصحي [5] . في المملكة المتحدة الجرعة الشهرية تكلف NHS حوالي 75.24 جنيه [6] . في الولايات المتحدة تكلفة الجرعة المكافئة لديها 1011.93 دولار أمريكي [7] . يباع تحت اسم العلامة التجارية لوبرون [3] .

محتويات

الاستخدامات الطبيةعدل

ليوبروريلين يمكن أن يستخدم في علاج سرطانات تستجيب للهرمونات مثل سرطان البروستاتا وسرطان الثدي, ويمكن أيضا أن يستخدم لظروف تعتمد على هرمون الاستروجين [8] مثل بطانة الرحم أو الأورام الليفية الرحمية , ويمكن استخدامه للبلوغ المبكر في كل من الذكور والإناث [9] ، ومنع الإباضة المبكرة في دورات التحفيز المبيضية التي تسيطر عليها في الإخصاب في المختبر.

وغالبا ما تستخدم ليوبروريلين، جنبا إلى جنب مع تريبتوريلين و غوسريلين لتأخير سن البلوغ في الشباب المتحولين جنسيا حتى يتم بلوغهم بشكل كافي لبدء العلاج بالهرمونات البديلة [10] . كما أنها تستخدم في بعض الأحيان كبدائل متفوقة لمكافحة الاندروجين مثل السبيرونولاكتون و سيبروتيرون اسيتيت لقمع إنتاج هرمون تستوستيرون عند النساء [11] .

الأعراض الجانبيةعدل

الآثار الجانبية الشائعة لحقن اللوبرون تشمل احمرار / الحرق / اللدغة / ألم / كدمات في موقع الحقن، ومضات ساخنة (احمرار)، وزيادة التعرق، والتعرق الليلي، والتعب، والصداع، واضطراب في المعدة، والغثيان، والإسهال، والإمساك، وآلام في المعدة، و تورم الثدي او طراوته ، حب الشباب، وآلام المفاصل / العضلات ، واضطرابات النوم (الأرق)، وانخفاض الاهتمام الجنسي، وعدم الراحة المهبلية / جفاف / الحكة / التفريغ، والنزيف المهبلي، وتورم الكاحلين / القدمين، وزيادة التبول ليلا، والدوخة، والضعف، وقشعريرة، رطوبة الجلد ، احمرار الجلد، والحكة، وألم الخصية، والعجز، والاكتئاب، أو مشاكل الذاكرة [12] .

آلية العملعدل

ليوبروريلين يعمل كمحرضات لمستقبلات الغدة النخامية , عن طريق مقاطعة التحفيز النابض الطبيعي وبالتالي إزالة الحساسية، فإن إفراز هرمون ( gonadotropins luteinizing ) وهرمون (follicle-stimulating ) ينخفضان بشكل غير مباشر من الغدة النخامية , مما يؤدي إلى قصور الغدد التناسلية وبالتالي انخفاض كبير في استراديول ومستويات هرمون التستوستيرون بغض النظر عن الجنس [13][14] .

كيمياءعدل

تسلسل البيبتيدات هو Pyr-His-Trp-Ser-Tyr-D-Leu-Leu-Arg-Pro-NHEt (Pyr = L-Pyroglutamyl)

المجتمع والثقافةعدل

الموافقاتعدل

•تمت الموافقة على حقن لوبرون لأول مرة من قبل إدارة الاغذية والعقاقير لعلاج سرطان البروستاتا المتقدم في 9 أبريل 1985. •وقد تمت الموافقة على لوبرون للحقن العضلي الشهري لأول مرة من قبل إدارة الاغذية والعقاقير ليكون مسكنات علاجية لسرطان البروستاتا المتقدمة في 26 يناير 1989، وبعد ذلك في 22.5 ملغ / قارورة و 30 ملغ / قارورة لحقن المستودع العضلي كل 3 و 4 أشهر على التوالي • تم اعتماد اشكال الجرعات 3.75 ملغ / قارورة و 11.25 ملغ / قارورة لحقن ما تحت الجلد كل شهر وكل 3 أشهر، و على التوالي تم اعتماد 7.5 ملغ / قارورة، 11.25 ملغ / قارورة، و 15 ملغ / قارورة لعلاج بطانة الرحم أو الأورام الليفية لحقن تحت الجلد لعلاج الأطفال الذين يعانون من البلوغ المبكر المركزي. •فيادور (72 ملغ سنويا زرع تحت الجلد) تمت الوافقة عليه اولا من قبل إدارة الاغذية والعقاقير للمعالجة المسكنة من سرطان البروستاتا المتقدمة في 6 مارس 2000. وستقوم BAYER بتنفيذ الطلبات حتى يتم استنفاد الإمدادات الحالية، المتوقع بحلول نهاية أبريل 2008 •تمت الموافقة على إليغارد (7.5 ملغ لحقن مستودع تحت الجلد شهريا) لأول مرة من قبل إدارة الاغذية والعقاقير للمعالجة الملطفة لسرطان البروستاتا المتقدم في 24 يناير 2002، وبعد ذلك في 22.5 ملغ، 30 ملغ، و 45 ملغ جرعة لحقن مستودع تحت الجلد كل 3، 4 ، و 6 أشهر، على التوالي. •ليوبرومر 7.5 (7.5 ملغ، مستودع شهر واحد للحقن تحت الجلد) يحتل المرتبة الثانية في تشكيل المخدرات عن طريق الحقن في العالم. يتم استخدامه للعلاجات المسكنة من سرطان البروستاتا المتقدمة، بطانة الرحم والأورام الليفية. تمت الموافقة عليه من قبل وزارة الصحة والتعليم الطبي في إيران.

يتم تسويق ليوبروريلين من قبل BAYER AG تحت اسم العلامة التجارية فيادور، من قبل تولمار تحت اسم العلامة التجارية إليغارد، و تاب فارماكييوتيكالز TAP Pharmaceuticals (1985-2008)، من قبل فاريان دارو باجوه تحت اسم العلامة التجارية ليوبرومر ومختبرات أبوت (2008 الحالية) تحت العلامة التجارية اسم لوبرون. وهو متاح كزراعات بطيئة الظهور أو حقن تحت الجلد / الحقن العضلي.

يتم تسويق ليوبروريلين من قبل ((تاكيدا) المملكة المتحدة) في المملكة المتحدة وأيرلندا كبروستاب SR (حقن لمدة شهر) و بروستاب 3 (حقن لمدة ثلاثة أشهر).

بروتوكول لوبرونعدل

اقترحت جريدة عام 2005 بأن ليوبروريلين كعلاج ممكن لمرض التوحد [15] ، فإن طريقة العمل الافتراضية هي الفرضية المتوقفة الآن بأن التوحد سببه الزئبق ، مع افتراض إضافي لا أساس له من أن الزئبق يرتبط بشكل لا رجعة فيه بهرمون التستوستيرون، وبالتالي ليوبروريلين يمكن أن يساعد في علاج التوحد عن طريق خفض مستويات هرمون التستوستيرون وبالتالي مستويات الزئبق [16] , ومع ذلك، لا توجد بحوث صالحة علميا أو موثوقة لإظهار فعاليتها في علاج التوحد [17] . وقد تم وصف هذا الاستخدام ب "بروتوكول لوبرون" [18] ، وكثيرا ما تم منع (مارك جاير Mark Geier)، وهو مؤيد الفرضية، من الإدلاء بشهادته في الحالات ذات الصلة بالتحصين ضد اللقاح على أساس عدم وجود خبير كاف في هذه المسألة بالذات [19][20][21] , وتم إلغاء ترخيصه الطبي [18] . وقد أشار الخبراء الطبيون إلى ادعاءات (جاير Geier's)بأنها "علوم غير مرغوب فيها"[22]

الاستخدامات البيطريةعدل

وقد استخدم ليوبروريلين في حالتين من القوارض مع مرض الغدة الكظرية المزمن، واحد مع فرط التسمم الابتدائي (primary hyperaldosteronism ) [23] ، والآخر مع فرط قشر الكظر(hyperadrenocorticism) [24]

الابحاثعدل

اعتبارا من عام 2006 ليوبروريلين كان قيد التحقيق للاستخدام المحتمل في علاج مرض الزهايمر في مراحله الخفيفة –المتوسطة [25] .

وهناك صيغة شفهية من ليوبروريلين قيد التطوير من قبل إنتيريس بيوفارما ومختبرات ونيجين لعلاج بطانة الرحم [26] . وكان أيضا قيد التطوير لعلاج البلوغ المبكر وسرطان البروستاتا والورم الليفي الرحمي، ولكن تم التوقف عن تطوير هذه المؤشرات. صياغة لها اسم العلامة التجارية المؤقتة أوفاريست [26] . اعتبارا من ديسمبر 2017، هو في المرحلة الثانية للتجارب السريرية ل بطانة الرحم [26] .

انظر ايضاعدل

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: http://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147889 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/657181 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — العنوان : Leuprorelin — الرخصة: محتوى حر
  3. أ ب ت ث ج ح خ "Leuprolide Acetate". The American Society of Health-System Pharmacists. مؤرشف من الأصل في 23 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
  4. ^ "19th WHO Model List of Essential Medicines (April 2015)" (PDF). WHO. April 2015. مؤرشف (PDF) من الأصل في May 13, 2015. اطلع عليه بتاريخ May 10, 2015. 
  5. ^ "WHO Model List of Essential Medicines (19th List)" (PDF). World Health Organization. April 2015. مؤرشف (PDF) من الأصل في 13 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. 
  6. ^ British national formulary : BNF 69 (الطبعة 69). British Medical Association. 2015. صفحة 655. ISBN 9780857111562. 
  7. ^ "NADAC as of 2016-12-07 | Data.Medicaid.gov". Centers for Medicare and Medicaid Services. مؤرشف من الأصل في 21 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2016. 
  8. ^ Crosignani PG، Luciano A، Ray A، Bergqvist A (January 2006). "Subcutaneous depot medroxyprogesterone acetate versus leuprolide acetate in the treatment of endometriosis-associated pain". Human Reproduction. 21 (1): 248–56. PMID 16176939. doi:10.1093/humrep/dei290. 
  9. ^ Badaru A، Wilson DM، Bachrach LK، وآخرون. (May 2006). "Sequential comparisons of one-month and three-month depot leuprolide regimens in central precocious puberty". The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 91 (5): 1862–7. PMID 16449344. doi:10.1210/jc.2005-1500. 
  10. ^ David A. Wolfe؛ Eric J. Mash (9 October 2008). Behavioral and Emotional Disorders in Adolescents: Nature, Assessment, and Treatment. Guilford Press. صفحات 556–. ISBN 978-1-60623-115-9. مؤرشف من الأصل في 2 July 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2012. 
  11. ^ Saleh FM، Niel T، Fishman MJ (2004). "Treatment of paraphilia in young adults with leuprolide acetate: a preliminary case report series". Journal of Forensic Sciences. 49 (6): 1343–8. PMID 15568711. doi:10.1520/JFS2003035. 
  12. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2015-07-29. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2015. [استشهاد ناقص]
  13. ^ Mutschler، Ernst؛ Schäfer-Korting، Monika (2001). Arzneimittelwirkungen (باللغة الألمانية) (الطبعة 8). Stuttgart: Wissenschaftliche Verlagsgesellschaft. صفحات 372–3. ISBN 3-8047-1763-2. 
  14. ^ Wuttke W، Jarry H، Feleder C، Moguilevsky J، Leonhardt S، Seong JY، Kim K (1996). "The neurochemistry of the GnRH pulse generator". Acta Neurobiologiae Experimentalis. 56 (3): 707–13. PMID 8917899. مؤرشف من الأصل في 2015-12-08. 
  15. ^ Geier M، Geier D (2005). "The potential importance of steroids in the treatment of autistic spectrum disorders and other disorders involving mercury toxicity". Med Hypotheses. 64 (5): 946–54. PMID 15780490. doi:10.1016/j.mehy.2004.11.018. 
  16. ^ Allen A (2007-05-28). "Thiomersal on trial: the theory that vaccines cause autism goes to court". Slate. مؤرشف من الأصل في 2008-02-03. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2008. 
  17. ^ "Testosterone regulation". Research Autism. 2007-05-07. مؤرشف من الأصل في 2015-04-18. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2015. 
  18. أ ب "Maryland medical board upholds autism doctor's suspension". شيكاغو تريبيون. May 11, 2011. مؤرشف من الأصل في October 21, 2011. 
  19. ^ "John and Jane Doe v. Ortho-Clinical Diagnostics, Inc نسخة محفوظة 2008-03-06 على موقع واي باك مشين.", US District Court for the Middle District of North Carolina, July 6, 2006
  20. ^ "Dr. Mark Geier Severely Criticized نسخة محفوظة 2016-12-02 على موقع واي باك مشين.", Stephen Barrett, M.D., Casewatch.org
  21. ^ Mills S، Jones T (2009-05-21). "Physician team's crusade shows cracks". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 2009-05-25. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2009. 
  22. ^ 'Miracle drug' called junk science: Powerful castration drug pushed for autistic children, but medical experts denounce unproven claims نسخة محفوظة 2013-12-03 على موقع واي باك مشين., شيكاغو تريبيون, May 21, 2009
  23. ^ Desmarchelier M، Lair S، Dunn M، Langlois I (2008). "Primary hyperaldosteronism in a domestic ferret with an adrenocortical adenoma". Journal of the American Veterinary Medical Association. 233 (8): 1297–301. PMID 19180717. doi:10.2460/javma.233.8.1297. 
  24. ^ Boari A، Papa V، Di Silverio F، Aste G، Olivero D، Rocconi F (2010). "Type 1 diabetes mellitus and hyperadrenocorticism in a ferret". Veterinary Research Communications. 34 (Suppl 1): S107–10. PMID 20446034. doi:10.1007/s11259-010-9369-2. 
  25. ^ Doraiswamy PM، Xiong GL (2006). "Pharmacological strategies for the prevention of Alzheimer's disease". Expert Opinion on Pharmacotherapy. 7 (1): 1–10. PMID 16370917. doi:10.1517/14656566.7.1.S1. 
  26. أ ب ت Leuprorelin oral - Enteris BioPharma - AdisInsight نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.