ليزا جينيفر كويلي (بالإنجليزية: Lisa Kewley)‏ (من مواليد 1974) هي أستاذة ومديرة مساعدة في كلية البحوث لعلم الفلك والفيزياء الفلكية في الجامعة الوطنية الأسترالية للعلوم الفيزيائية والرياضية.[6] تخصصت في تطور المجرة، وفازت بجائزة اني جامب كانون لعلوم الفلك عام 2005 لدراستها عن الأكسجين في المجرات، وجائزة نيوتن لاسي بيرس لعلوم الفلك عام 2008.

ليزا جينيفر كويلي
ليزا جينيفر كويلي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1974 (العمر 49–50 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كانبيرا ، إقليم العاصمة الأسترالية
الجنسية استرالية
عضوة في الأكاديمية الوطنية للعلوم[1]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أديليد والجامعة الوطنية الأسترالية
المهنة عالمة فلك  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلك  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظفة في الجامعة الوطنية الأسترالية[2]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
ميدالية جيمس كريغ واتسون (2020)[3]
زمالة الأكاديمية الأسترالية للعلوم  [لغات أخرى] (2014)[4]
جائزة اني جامب كانون لعلوم الفلك (2006)[5]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع https://anu.academia.edu/LisaKewley

وفي عام 2014، تم انتخابها زميلة في الأكاديمية الأسترالية للعلوم.


حياتها عدل

نشأت كويلي في جنوب أستراليا. شجّعها والداها على المشاركة في معسكر النجوم المدرسية، كما أنها تأثّرت بمدرس الفيزياء في المدرسة الثانوية؛ لتصبح مهتمة بعلم الفلك.[7]

بعد المدرسة، التحقت بجامعة أديليد، وتخرجت بدرجة البكالوريوس (مع مرتبة الشرف) في الفيزياء الفلكية.[8] انتقلت بعد ذلك إلى كانبيرا للحصول على الدكتوراه في الفيزياء الفلكية في الجامعة الوطنية الأسترالية، وحصلت عليها في عام 2002.[9]

في عام 2001، قضت بعض الوقت في الولايات المتحدة الأمريكية كباحثة زائرة في جامعة جونز هوبكنز. [7] خلال هذا الوقت شاركت في تأليف مقالة في المجلة الفلكية الفيزيائية، بعنوان «تشكيل نظري لمجرات الانفجار الّنجمي»، [10]والتي كانت في عام 2016 أكثر منشوراتها شهرةً.[10]

بعد حصولها على الدكتوراه، انتقلت كويلي إلى مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية في بوسطن للحصول على منحة سي إف إيه، والعمل على دراسة تكوين النجوم وتطورها.[8] كان من بين مرشديها عالم الفيزياء الفلكية الأمريكي مارغريت جيلر. [7] حصلت على زمالة ما بعد الدكتوراه في هابل عام 2004، ثم واصلت عملها في معهد علم الفلك بجامعة هاواي في عام 2005. كانت كويلي جزءًا من فريق هدف لإعادة تحليل صورة تلسكوب هابل لتحديد مجرة بعيدة 9.3 مليار سنة ضوئية.[11]ثم عملت مع مرصد دبليو إم كيك في مونا كيا، لتحليل البيانات حول وجود الأكسجين في هذه المجرات وغيرها من مختلف الأعمار، مما ساهم في فهم تطورها. بعد هذا البحث، حصلت في عام 2005 على جائزة آني جمب كانون في علم الفلك. [9] كان هناك تقدير آخر لأعمالها في عام 2008، عندما فازت كويلي بجائزة نيوتن لاسي بيرس في علم الفلك، والتي منحتها الجمعية الفلكية الأمريكية.[12] أُعطيت الجائزة لأبحاثها «التي أظهرت كيف تعتمد خصائص المجرة على الوقت الذي تشكلت فيه».[13] درس عملها الاختلاف في خصائص المجرات القديمة والجديدة، بما في ذلك وجود الأكسجين، ومعدل تكوين النجوم، وخصائص نواة المجرة.[13]

في عام 2011، عادت كويلي إلى أستراليا كأستاذة بكلية البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية في الجامعة الوطنية الأسترالية.[14]

في عام 2014، تم انتخاب كويلي زميلةً للجامعة الوطنية الأسترالية، وتم اختيارها لإلقاء محاضرة هارلي وود 2018، وهو حدث سنوي للجمعية الفلكية في أستراليا، حول موضوع الأكسجين والنجوم.[15][16]

تزوجت كويلي من روبن في كانبيرا في عام 2001، قبل وقت قصير من انتقالهم إلى بوسطن. [7] لديهم ابن (من مواليد 2008) وابنة (من مواليد 2011)، وكلاهما ولد عندما كانت تعيش وتعمل في هاواي. [7]

المراجع عدل

  1. ^ . 2021 https://www.nasonline.org/news-and-multimedia/news/2021-nas-election.html. اطلع عليه بتاريخ 2024. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدةالوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)، وتحقق من التاريخ في: |accessdate= (مساعدة)
  2. ^ https://www.nasonline.org/about-nas/events/annual-meeting/nas159/2021-ceremony.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ http://www.nasonline.org/programs/awards/james-craig-watson-medal.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ https://www.science.org.au/profile/lisa-kewley. اطلع عليه بتاريخ 2024-01-09. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ Annie Jump Cannon Award in Astronomy (بالإنجليزية), American Astronomical Society, QID:Q99569816
  6. ^ "Professor Lisa Kewley". ANU Researchers. الجامعة الوطنية الأسترالية. 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  7. ^ أ ب ت ث ج "In pursuit of two goals: An award-winning astronomer who needs both career and family". Gender Institute. Australian National University. 7 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  8. ^ أ ب "Lisa Kewley". Institute for Astronomy, University of Hawai'i. 2006. مؤرشف من الأصل في 2016-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  9. ^ أ ب "Kewley Wins National Astronomy Award". Nā Kilo Hōkū (Newsletter of the Institute of Astronomy, University of Hawai'i ع. 18. 2006. مؤرشف من الأصل في 2019-12-24.
  10. ^ أ ب "Lisa Kewley citation indices". جوجل سكولار. 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  11. ^ Ferrara، Michele؛ Marcel Clemens (2 يونيو 2011). "Sp1149 and the perfect gravitational lens". Astrofilo. Astro Publishing. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  12. ^ "Newton Lacy Pierce Prize in Astronomy". الجمعية الفلكية الأمريكية. 2014. مؤرشف من الأصل في 2016-01-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  13. ^ أ ب "UH Astronomers Win American Astronomical Society Prizes". Institute for Astronomy, University of Hawai'i. 4 فبراير 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-31.
  14. ^ Bhathal، Ragbir؛ Ralph Sutherland؛ هارفي رايموند بوتشر (2013). Mt Stromlo Observatory: From Bush Observatory to the Nobel Prize. CSIRO Publishing. ص. 260. ISBN:978-1486300761.
  15. ^ "Fellows elected in 2014". الأكاديمية الأسترالية للعلوم. 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-25.
  16. ^ "Harley Wood Lecture ASA Annual Scientific Meeting 2018". Swinburne Centre for Astrophysics and Supercomputing. مؤرشف من الأصل في 2019-03-13. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-26.

روابط أخرى عدل