لو بوان

مجلة فرنسية

لو بوان هي مجلة إخبارية أسبوعية فرنسية، تم إنشاؤها في عام 1972 بواسطة فريق من الصحفيين بشكل رئيسي من ليكسبريس وبالقرب من الموظف السامي أوليفييه شيفريون (Olivier Chevrillon) و الصحافي كلود ايمبير . شكلها مستوحى من مجلة تايم الأمريكية.

لو بوان
Le Point (بالفرنسية)[1] عدل القيمة على Wikidata
معلومات عامة
تصدر كل
1 أسبوع[2] عدل القيمة على Wikidata
بلد المنشأ
المؤسس
التأسيس
القطع
الثمن
3٫8 يورو عدل القيمة على Wikidata
مواقع الويب
التحرير
رئيس التحرير
اللغة
المواضيع
الإدارة
المالك
  • مجموعة أرتميس عدل القيمة على Wikidata
المقر الرئيسي
الناشر
المعرفات
ISSN
0242-6005 — 1950-7461 — 2491-3677 عدل القيمة على Wikidata

تُصنَّف الصحيفة بشكل تقليدي في جهة اليمين الوسط، فتحت صفحاتها على جميع الآراء السياسية (المقابلات، التحليلات الخ). وهي واحدة من خمس مجلات إخبارية أسبوعية ذات البعد الوطني.[4]

منذ عام 1997،أصبحت تابعة إلى عائلة بينو (Pinault)، والتي تمتلك بالكامل مجموعة سيبدو لو بوان عبر شركتها القابضة Artémis .

تاريخعدل

تأسست لو بوان في عام 1972 [5] من قبل فريق من الصحفيين الذين تركوا رئاسة تحرير صحيفة ليكسبريس قبل عام، حيث يسيرها جان جاك سيرفان-شريبر. وانتقدوا هذا الأخير لتحويله هذه الأسبوعية إلى متحدث رسمي خاص به. تم تخصيص العدد الأول من لوبوان لفاليري جيسكار ديستان، وزير الاقتصاد والمالية آنذاك في حكومة رئيس الوزراء الجديد - بيير ميسمير الذي تم تعيينه في يوليو 1972 - وعنوانه جيسكار في مقعد الاختبار.

تكون الفريق المؤسس للو بوان من الصحفيين أوليفير شيفريلون (الرئيس التنفيذي وكاتب التحرير): كلود إمبرت، جاك دوكين، بيير بيلارد، جورج سوفير، هنري ترينتشيت، روبرت فرانس، مدير الإعلانات والتسويق فيليب رامون، والمسؤول ميشيل براتشيالي. بالاعتماد مالياً على مجموعة هاشيت، التي كان رئيسها التنفيذي سيمون نورا، قام هذا الفريق بتجنيد صحفيين في ربيع عام 1972 - اعتبرو من بين الأكثر نجاحًا - من خلال عناوين الكبيرة للصحف الباريسية.

راهنت لو بوان على قدرتها على تجديد هذا النوع من مجلة المعلومات الأسبوعية، "مجلة الأخبار"، مثل مجلة نيوزويك أو تايم . في ثلاث سنوات، نجحت الصحيفة في تحقيق التوازن المالي وبعد ذلك أصبحت مربحة إلى حد كبير. لا تزال في هذا النموذج.

مدير النشر هو إتيان جيرنيل، تم تعيينه في عام 2014.[6]

المساهمون المتعاقبونعدل

بعد انتصار اليسار في انتخابات عام 1981، غادرت لوبوان مجموعة هاشيت، التي ذكر تأميمها؛ عندها خشي فريق الإدارة فقدان استقلاليته. دمجت الصحيفة مع مجموعة سينما غومونت، برئاسة نيكولا سيدو.[7]

في عام 1992، قام نيكولا سيدو، الذي رغب في الانسحاب من استثماراته في لو بوان، ببيع أسهمه إلى Générale Occidentale.[8]

في 17 أكتوبر 1997، تم شراء الصحيفة بأقل من 200 مليون دولار من قبل رجل الأعمال فرانسوا بينو، الرئيس التنفيذي لشركة Artémis القابضة [9] وقدم كصديق مقرب لجاك شيراك . سيطر فرانسوا بينو على لوبوان من خلال مجموعته. لا يزال كلود إيمبرت، الضامن لاستمرارية الصحيفة وخطها، أحد كتاب التحرير الرئيسيين.

التواريخ الرئيسيةعدل

  • في عام 1975، بفضل الزيادة في جمهورها وإيرادات الإعلانات، وصلت لو بوان إلى نقطة التعادل في عامها الثالث. لديها 150 موظف.
  • 25 فبراير 1982، اشترت شركة غومونت 51٪ من رأس مال المجلة من هاشيت، المساهم الأصلي، وبالتالي تصبح المساهم الرئيسي في الصحيفة.
  • في ديسمبر 1985، بعد رحيل أوليفييه شيفريون، تم تعيين جاك دوكين، نائب رئيس التحرير، رئيس-مدير عام.
  • في عام 1988، تم تعيين دينيس جينبار، مدير التحرير.
  • في سبتمبر 1992، استحوذت La Générale Occidentale، وهي شركة تابعة لشركة Alcatel Alsthom التي تمتلك L'Express، من بين أشياء أخرى، على 40 ٪ من رأس المال. أصبحت المساهم الأكبر في لو بوان في سبتمبر 1993. إنشاء GIE L'Express - لوبوان .
  • ال 22 تقدم لوبوان صيغتها الجديدة : مربع الظهر، نموذج جديد، شعار جديد، تنسيق الموسع، انخفاض الأسعار. يزيد تداول الصحيفة بانتظام.
  • في 29 يناير 1994، إطلاق الطبعة الأولى المستهدفة للوبوان : "لوبوان للمدارس الكبيرة والجامعات" متبوعة في تشرين الأول / أكتوبر 1995 نشر الأعمال بالتعاون مع بلومبيرغ بيزنس ويك.
  • في صيف عام 1996، غادر دينيس جامبار، مدير التحرير، لو بوان. وحل محله جان شميت .
  • في ديسمبر 1997، خلفت شركة Artémis، شركة فرانسوا بينولت القابضة، هافاس بصفتها المساهم الأكبر في الأسبوعية.
  • في سبتمبر 2000، أصبح فرانز أوليفييه جيسبر مديرًا للصحيفة، واحتفظ كلود إيمبير بالافتتاحية. تم تعيين ميشيل كولوميس (63 عامًا) مديراً للتحرير ليحل محل جان شميت.
  • في يناير 2001، اعتمدت لو بوان نسخة مجددة من صيغتها : شعار جديد، صيغة موسعة، ترقيم الصفحات المعزز، أقسام جديدة.
  • في ديسمبر 2009، تم تعيين ايتيان جيرنيل (33) رئيسًا للتحرير. وخلف ميشيل كولوميس (72 عامًا) الذي حصل على حقوق التقاعد الخاصة به.
  • في 18 كانون الثاني (يناير) 2014، أعلن فرانز أوليفييه جيسبر، الذي حوكم بتهمة التشهير العرقي والعلني لمدة عام (سيتم إدانته بعد ستة أيام [10] ) أنه سيترك طواعية رئاسة لو بوان، ولم يعد يعتبر نفسه " "رجل الموقف" (راجع المقابلة مع تيليراما في 13 يناير 2014 [11] ). ويحل محله إتيان جيرنيل، رئيس التحرير السابق.
  • في فبراير 2017، تم طرد مساعد مدير التحرير بسبب سوء سلوك خطير، دون تعويض أو إشعار. وفقًا لمحاميه، لم يتم اتباع الإجراءات القانونية لأن سبب الفصل "مخز" [12] .
  • في أكتوبر 2017، نشر موقع ميديا بارت الإخباري عدة مقالات حول معالجة لوبوان للمعلومات الواردة حول تمويل ليبيا للحملة الرئاسية لعام 2007 التي قام بها نيكولا ساركوزي وحول الاختلاس الجنائي المرتبط ببناء مستشفى بنغازي، حيث أن رئاسة التحرير طلبت مقالتين فصممتا ودفع ثمنهما ولم يتم نشرهما في نهاية المطاف.[13][14] دافع مدير لوبوان عن نفسه من شبهة الرقابة ويتهم ميديا بارت بـ " التآمر ".[15]

المساعدة المالية للدولةعدل

في سياق المساعدات التي تقدمها الدولة للصحافة المكتوبة، تتلقى لوبوان حوالي 4.5 مليون يورو سنويًا كإعانات [16][17] ، تُضاف إليها مساعدات مالية تخصصها وزارة الثقافة والاتصال.[18]

الموظفين والنتائجعدل

في عام 2017 ، شغلت لوبوان 171 شخصًا. حجم التداول 67,820,500 يورو والخسارة كانت 1,861,300 يورو.[19]

جائزة القصة المصورةعدل

من عام 2004 ، منحت لجنة تحكيم جائزة Point Comics كل عام لمكافأة القصة المصورة. بعد هجمات يناير 2015 ، التي تم خلالها اغتيال جورج وولينسكي ، غير اسم الجائزة تكريمًا للمتوفى، بموافقة أرملته، وأصبحت "جائزة ولينسكي القصة المصورة من لوبوان".[20]

المراجععدل

  1. أ ب ت مذكور في: بوابة الرقم الدولي الموحد للدوريات. الرَّقم التَّسلسليُّ المِعياريُّ الدَّوليُّ (ISSN): 0242-6005. الناشر: ISSN International Centre. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية.
  2. أ ب "موك راك"، اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  3. أ ب ت ث مذكور في: بوابة الرقم الدولي الموحد للدوريات. الرَّقم التَّسلسليُّ المِعياريُّ الدَّوليُّ (ISSN): 2491-3677. الناشر: ISSN International Centre. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية.
  4. ^ Avec لو نوفيل أوبسرفاتور, ليكسبريس, مجلة ماريان  [لغات أخرى] et فالور آكتشوال  [لغات أخرى], en exceptant Le Figaro Magazine, qui est un supplément
  5. ^ "La Presse à la Une, Le Point, n°1, 25 septembre 1972."، expositions.bnf.fr، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2018.
  6. ^ "Étienne Gernelle officiellement nommé directeur de la publication du Point"، Challenges (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2019.
  7. ^ Jamet, Michel (1982)، "Le « Point » un new-magazine à l'état pur"، Communication et langages، 52 (52): 96-106، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 13 janvier 2013. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  8. ^ fondée par جيمس جولدسميث et ancrée depuis 1987 à la CGE, qui possède aussi ليكسبريس
  9. ^ "François Pinault remporte le «Point». Le patron de la Redoute et de la FNAC rachète l'hebdo pour moins de 200 millions."، Libération.fr (باللغة الفرنسية)، 17 أكتوبر 1997، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2019.
  10. ^ "« Le Point » condamné pour diffamation pour un article sur les immigrants chinois"، Le Monde.fr (باللغة الفرنسية)، 24 janvier 2014، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2018. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ Franz-Olivier Giesbert : « Je ne suis plus l’homme de la situation », Télérama du 13 janvier 2014. نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "La directrice adjointe du «Point» est licenciée pour «motif inavouable»"، Mediapart، 19 février 2017، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  13. ^ Laske, Fabrice Arfi et Karl، "Première censure au «Point»: les journalistes témoignent"، Mediapart (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017.
  14. ^ Laske, Fabrice Arfi et Karl، "« Le Point » a censuré une deuxième enquête sur l'affaire libyenne"، Mediapart (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017.
  15. ^ ""Avec les compliments du Guide" : le droit de réponse d'Étienne Gernelle"، France Inter (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017.
  16. ^ Rapport de la Cour des Comptes sur les aides à la presse écrite, 18 septembre 2013. نسخة محفوظة 3 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Les mensonges du Point sur « la France des assistés », Politis, 25 octobre 2013. نسخة محفوظة 11 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Budget 2012 du ministère de la Culture et de la Communication, 28 septembre 2011. نسخة محفوظة 3 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "fiche d'identité de l'entreprise"، www.societe.com، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2019.
  20. ^ "Zep et "What a Wonderful World !" reçoivent le premier Prix Wolinski de la BD du Point 2015"، Actua BD، 11 décembre 2015، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2019. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة).

روابط خارجيةعدل