افتح القائمة الرئيسية

لويس سوليفان

مهندس معماري أمريكي


لويس هنري سوليفان (بالإنجليزية: Louis Henry Sullivan) ولد بتاريخ (3 أيلول 185614 نيسان 1924م) من أشهر المعماريين الأمريكيين، احتل المكانة نفسها التي أشتهر بها فرانك لويد رايت وهنري هوسبون ريتشاردسون. وظهر تأثير سوليفان نتيجة لجودة وإصالة تصميماته المعمارية وكذلك من كتاباته المبدعة عن النظرية المعمارية. وكان رائدًا لمدرسة شيكاغو المعمارية.

لويس هنري سوليفان
LouisSullivan.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 3 سبتمبر 1856(1856-09-03)
بوسطن، ماساتشوستس، الولايات المتحدة
الوفاة 14 أبريل 1924 (67 سنة)
شيكاغو، إلينوي، الولايات المتحدة
مكان الدفن مقبرة غريسلاند  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى فرانك فورنس  تعديل قيمة خاصية تتلمذ على يد (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون فرانك لويد رايت  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة معماري
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
تأثر بـ هنري ريتشاردسون
أثر في فرانك لويد رايت
التيار مدرسة شيكاغو المعمارية  تعديل قيمة خاصية الحركة الثقافية (P135) في ويكي بيانات
إحدى أعمال لويس سوليفان.

قام سوليفان، أكثر من أي مهندس معماري آخر في القرن التاسع عشر الميلادي، بجمع الخطوط الرئيسية للمعمار والهندسة مع النظريات الشاملة للطبيعة والتغير الاجتماعي. واعتبر سوليفان أن ابتكار مبنى ما، ليس مجرد مشكلة تصميم وتلبية للاحتياجات العملية أو تطوير تصميم إنشائي، وإنما هو في رأيه تعبير عن نظرة للإنسانية، وللطبيعة، والمجتمع. وقد استخدم الزخرفة والتصميم والمنافع، والبناء للتعبير عن فلسفته هذه، وردد وروّج لعبارته المشهورة الشكل يتبع الوظيفة، ورأى أن الوظيفة تعني أكثر من مجرد إرضاء للاحتياجات العملية أو الوصول إلى بناء منطقي، وإنما يجب أن يكون المبنى عضويًا من الناحية الوظيفية، بمعنى أنه يجب أن يكون تعبيرًا عن وجهة نظر المهندس تجاه الطبيعة والمجتمع.[2]

نشأتهعدل

وُلد سوليفان في بوسطن بولاية ماساشوسيتس عام 1856م ثم التحق بشركة دانكمار أدلر المعمارية بشيكاغو عام 1879م، وأصبح بعد سنتين شريكًا كاملاً معه في الشركة. ويبدو أن سوليفان وأدلر كانت تجمعهما علاقة عمل مثالية، فكان سوليفان مسؤولا عن تصميم المباني، أما أدلر فكان يركز على حل المشكلات الهندسية، والحصول على الزبائن. ويعتبر مبنى الاجتماعات العامة بشيكاغو (1886م – 1889م) أول تصميم أصيل لسوليفان. وقد صمم أيضًا في عام 1890م مبنى واينرايت بمدينة سانت لويس بولاية ميسوري وهو يُعد من أول المباني المعبرة بوضوح عن قوة الدفع الرأسية لناطحة السحاب.

وانفصل سوليفان وأدلر عام 1895م، وانحسرت شهرة ونجاح سوليفان بوصفه مهندسا معماريا بسرعة كبيرة واستطاع فقط بعد عام 1900م الحصول على عدة مشاريع لبناء مصارف ومبان ومكاتب صغيرة في وسط غربي أمريكا. وعلى الرغم من صغر حجم تلك المشاريع إلا أن مبانيها تعتبر من أجمل وأرقى ابتكارات سوليفان على الإطلاق.

خلال سنواته الأخيرة، ركز سوليفان كثيرًا من مجهوده على الكتابة التي من أشهرها كتاب أحاديث روضة الأطفال (1901 – 1909م)؛ كتاب السيرة الذاتية لفكرة ما (1924م).

فلسفته التصميميةعدل

  • الشكل يتبع الوظيفة
  • استخدام التصميم المعماري في التعبير عن عناصر التصميم وطرق الإنشاء بدلا من إخفائها بالزخارف التقليدية.

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121356572 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ الموسوعة المعرفية الشاملة لويس هنري سوليفان تاريخ الولوج 8 أبريل 2013 نسخة محفوظة 04 2يناير6 على موقع واي باك مشين.