لوكاس غراهام

طاقم موسيقي من الدنمارك


لوكاس غراهام هي فرقة بوب دنماركية تتكون من المغني لوكاس غراهام فورشهامر، الطبال مارك "لوفستيك" فالغرن، عازف القيثارة ماغنس لارسون و عازف الإيقاع كاسبر دوغار.[1][2][3] أطلقت الفرقة أول ألبوم في 2012 فيتسجيلات كوبنهاغن، و أصبحت الفرقة بسرعة مشهورة في الدنمارك. ترجم هذا النجاح إلى باقي أوروبا و جذب انتباه تسجيلات وارنر برو التي وقعت معهم في 2013. أصبحت أغاني الفرقة مقدمة للعالم مع صدور الأغنيتين "ماما قالت" و "7 سنوات"، التي تصدرت لاحقا مختلف الترتيبات العالمية. ثاني ألبوم للفرقة قد صدر في 1 أبريل.

لوكاس غراهام
Lukas Graham Band 2013.jpg

البلد Flag of Denmark.svg الدنمارك  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
بداية 2011  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
النوع السول، فانك
شركة الإنتاج تسجيلات وارنر بروس  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P264) في ويكي بيانات
الأعضاء
الحاليون لوكاس غراهام
ماغنوس لارسون
سنوات النشاط 2011-الآن
الموقع الرسمي الموقع الرسمي

العملعدل

2011-12: البداياتعدل

بدّأت الفرقة العمل في الدنمارك في أواخر 2011 عندما أصدرت فيديوهي يوتيوب منزلية لأنفسهم يأدون أغنية عقل مجرم و أغنية ثمل في الصباح، مسجلة في بيت لوكاس. تمت مشاركة الفيديو عبر الفيسبوك بين الأصدقاء، و قريبا أصبح لديهم العديد من مئات آلاف المشاهدات. انتشر صوت الفرقة المعبر بسرعة، ما قاد إلى أن توقع تسجيلات كوبنهاغن معهم. وصلت لوكاس غراهام لنجاح تجاري في أكتوبر 2011 مع صدور أغنيتهم الأولى. أول جولة دانماركية لهم باعت أكثر من 30,000 تذكرة، حتى أنه لم يصدر ألبومهم بعد.

2012-14: الألبوم الأولعدل

في عام 2012 أطلقت الفرقة أول ألبومها الكامل الذي حقق أرقاما مهمة.

وصلات خارجيةعدل

مصادرعدل

  1. ^ "معلومات عن لوكاس غراهام على موقع viaf.org". viaf.org. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن لوكاس غراهام على موقع aleph.nkp.cz". aleph.nkp.cz. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن لوكاس غراهام على موقع musicbrainz.org". musicbrainz.org. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن فرقة موسيقية دنماركية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.