لورنس أوليفيه

ممثل مسرح وأفلام إنجليزي

لورانس كير أوليفيه، البارون أوليفيه (Laurence Kerr Olivier, Baron Olivier)،OM (play /ˈlɒrəns ɵˈlɪvi./؛ 22 مايو 1907 – 11 يوليو 1989) هو ممثل، ومخرج، ومنتج إنجليزي. هو واحد من أكثر الممثلين شهرةً وإجلالاً في القرن العشرين،[8] وهو أصغر ممثل يمنح سمت الفروسية كما كان أول من يرفع إلى رتبة النبيل.[9] تزوج ثلاث مرات، من فنانات هن جيل إسموند (Jill Esmond)، وفيفيان لي (Vivien Leigh)، وجون بلورايت (Joan Plowright). وقد صرح الممثل سبنسر تريسي (Spencer Tracy) ذات مرة أن أوليفييه هو "أعظم ممثل في العالم الإنجليزي بأسره".[10]

لورنس أوليفيه
(بالإنجليزية: Laurence Olivier)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Laurence Olivier - portrait.JPG

معلومات شخصية
الميلاد 22 مايو 1907(1907-05-22)
دوركينغ[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 11 يوليو 1989 (82 سنة)
Ashurst  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قصور كلوي  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن دير وستمنستر  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة Jill Esmond  [لغات أخرى] (–1940)[2]
فيفيان لي (1940–1960)[2]
جوان بلاورايت (1961–1989)[2]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء Tamsin Olivier ،  وSimon Tarquin Olivier [3]،  وRichard Olivier [3]،  وTamsin Olivier [3]،  وJulie-Kate Olivier [3]  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب Gerald Kerr Olivier [3][2]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم Agnes Louise Crookenden [3][2]  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
مناصب
عضو مجلس اللوردات   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
5 مارس 1971  – 11 يوليو 1989 
الحياة العملية
المدرسة الأم المدرسة المركزية للخطابة والدراما  [لغات أخرى][4]
St Edward's School  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى Elsie Fogerty  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة ممثل أفلام  [لغات أخرى] ،  ومخرج مسرحي،  ومخرج أفلام،  وسياسي،  ومنتج أفلام،  وكاتب سيناريو،  وممثل تعبيري  [لغات أخرى]،  وممثل مسرحي  [لغات أخرى] ،  وممثل تلفزيوني  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[5]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة رجل الماراثون،  ومرتفعات ويذرنج  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع البحرية الملكية البريطانية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة فلترينلي  [لغات أخرى] (1988)
جائزة راتزي لأسوأ ممثل  [لغات أخرى] (عن عمل:Inchon) (1983)[6]
جائزة التوتة الذهبية لأسوء ممثل مساعد  [لغات أخرى] (عن عمل:The Jazz Singer) (1981)[7]
جائزة الأوسكار الفخرية  [لغات أخرى]  (1978)
وسام ألبرت (1976)
جائزة الزمالة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون  [لغات أخرى] (1976)
الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون  (1956)
Golden Globe text logo.png
 جائزة الغولدن غلوب  (1949)
Sonning Prize  [لغات أخرى]
جائزة الأوسكار لأفضل ممثل  (عن عمل:هاملت)
جائزة المجلس الوطني للمراجعة لأفضل فيلم  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع http://www.laurenceolivier.com/
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
The Lord Olivier
Laurence Olivier - 1961 - Boston.jpg
لورنس 1961
الميلاد 22 مايو 1907
دوركينج، سري، إنجلترا
الوفاة 11 يوليو 1989 (82 سنة)
اشيرست، غرب ساسكس، إنجلترا
المهنة ممثل، مخرج، منتج، سيناريست
سنوات العمل 1988-1926
أطفال أبنان وبنتان
شريك جيل إسموند (1930-40، متطلقان)
فيفيان لي (1940-60، مطلقان)
جون بلورايت (1961-89،وفاته)

لعب أوليفيير العديد من الأدوار المختلفة على المسرح والشاشة من التراجيديا اليونانية، وشيكسبير، وكوميديا عصر الإحياء ووصولاً إلى الدراما الأمريكية والبريطانية. كان أول مخرج فني للمسرح الوطني لبريطانيا العظمى وقد سمي المسرح الرئيسي فيه على اسم أوليفييه تكريمًا له. يراه البعض أعظم ممثل في القرن العشرين،[11] في نفس الفئة مع ديفيد جاريك (David Garrick)، وريتشارد بيرباج (Richard Burbage)، وادموند كين (Edmund Kean)، وهنري ايرفينغ (Henry Irving) في عصورهم. نال أوليفييه الكثير من التقدير من قبل أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة AMPAS وهي الأكاديمية المسئولة عن حفل جوائز الأوسكار، حيث تم ترشيحه اثنا عشر مرة لجائزة الأوسكار، وحصل بالفعل على جائزتين (كأفضل ممثل وأفضل صورة عن فيلم هاملت عام1948 )، كما منحته الأكاديمية جائزتين شرفيتين تضمنتا تمثالاً صغيرًا وشهادة. وحصل أيضًا على خمس جوائز إيمي من بين تسع ترشيحات تلقاها. إضافة إلى ذلك، فاز ثلاث مرات بكل من غولدن غلوب (Golden Globe) و جائزة ال BAFTA (الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون). امتد عمله كممثل مسرحي وسينمائي ما يقرب من ستة عقود وشمل العديد من الأدوار المختلفة، ابتداءً بالأدوار البسيطة كما في مسرحية عطيل لشكسبير وسير توبي بليتش (Sir Toby Blech) في ليلة عيد الفطاس (Twelfth Night) وحتى شخصية طبيب الأسنان النازي السادي كريستيان زيل (Christian Szell) في العدَّاء (Marathon Man) (رجل الماراثون)، والصياد النازي المصمم والرفيق في آن واحد في فيلم الأولاد من البرازيل.(The Boys from Brazil)

أوليفييه هو ابن القس في الكنيسة العليا الذي لاحت له أضواء الشهرة على خشبة مسرح ويست إند (West End)، والذي اتخذ قراره مبكرًا بأن يتقن شيكسبير، حتى أصبح في النهاية يرى بوصفه الترجمان الرئيسي لأعمال شكسبير في القرن العشرين. استمر في التمثيل حتى عام قبل وفاته في 1989.[12] لعب أوليفييه أكثر من 120 دورًا مسرحيًا: ريتشارد الثالث (Richard III)، ومكبث (Macbeth)، وروميو (Romeo)، وهاملت (Hamlet)، وعطيل (Othello)، والعم فانيا (Uncle Vanya)، وارشي رايس في المسامر.(The Entertainer) وظهر في حوالي ستين فيلمًا، بما في ذلك فيلم مرتفعات ويذرنغ (Wuthering Heights)، لويليام وايلر (William Wyler)، وفيلم ريبيكا لـألفريد هيتشكوك (Alfred Hitchcock)، وفيلم سبارتاكوس (فيلم) لـستانلي كوبريك (Stanley Kubrick)، وبحيرة الأرنب مفقودة لأوتو بريمنغر (Otto Preminger) ،وفيلم أوه! يا لها من حرب جميلة لريتشارد اتينبورو (Richard Attenborough). يا لها من حرب جميلة (What a Lovely War), والجسر البعيد (A Bridge Too Far)، والبوليس السري (Sleuth)، لجوزيف إل. مانكيفيتس (Joseph L. Mankiewicz)، وفيلم العدَّاء لجون شليزنجر (John Schlesinger)، وبيتسي لدانيال بيتري (Daniel Petrie)، وفيلم صراع الجبابرة لديزموند ديفيز (Desmond Davis)، وفيلمه هنري الخامس (Henry V)، وهاملت، وريتشارد الثالث.

كما حافظ على عطيل في فيلم، بفريق المسرح كامل تقريبا. وللتلفزيون، قام بالتمثيل في القمر والبنسات الست (The Moon and Sixpence)، وجون جبرائيل بوركمان (John Gabriel Borkman)، ورحلة اليوم الطويل إلى الليل (Long Day's Journey into Night)، وإعادة النظر في برايدشيد (Brideshead Revisited)، وتاجر البندقية (The Merchant of Venice)، وقطة على سطح صفيح ساخن (Cat on a Hot Tin Roof)، والملك لير (King Lear)، وأعمال أخرى. في 1999، أدرج معهد الفيلم الأمريكي أوليفييه من ضمن قائمة أعظم ممثل لكل العصور وحاز على المرتبة الرابعة عشر في القائمة.

حياته وعملهعدل

لمحة عامة على حياته العائلية وحياته المبكرة (1907–1924)عدل

وُلد أوليفييه في دوركينغ في مقاطعة سَري، وهو ثالث وآخر طفل للقس جيرارد كير أوليفييه (1869-1939) وزوجته أغنيس لويز، التي وُلدت باسم كروكيندين (1871-1920). يعود أصل جدّه الأكبر إلى الهوغونوتيون الفرنسيين، وبذلك، ينتمي أوليفييه لعائلة تتألف من أجيال متلاحقة من رجال الدين البروتستانيين. بدأ جيرارد أوليفييه حياته المهنية معلمًا في المدرسة، ولكنه اكتشف في الثلاثينيات من عمره إمكانية عمله في مهنة أخرى -مهنة دينية معروفة- وعُين لاحقًا كاهنًا في كنيسة إنجلترا. مارس تعاليم الكنيسة العليا والطقوس الأنجليكانية، وكان يحب أن يُنادى باسم «الأب أوليفييه». جعله هذا مكروهًا من قبل معظم الطوائف الأنجليكانية، وكانت المناصب الكنسية الوحيدة التي عُرضت عليه مؤقتة، وعادةً ما كان ينوب الكهنة الرسميين عند غيابهم عن الكنيسة، ما جعل منه رحّالة، فلم يكن يعيش في مكان واحد لفترة تكفي لتكوين صداقات في السنوات الأولى من عمره.[13][14][15][16]

عندما كان أوليفييه في الخامسة من عمره وتحديدًا في عام 1912، حصل والده على منصب دائم وهو مساعد رئيس الجامعة في سانت سافيور في بيمليكو. شغل هذا المنصب لمدة ست سنوات، وكانت حياة الأسرة مستقرة. كان أوليفييه مخلصًا ومُحبًا لأمه، ولكن ليس لأبيه الذي كان باردًا تجاهه وغير مهتم به. ومع ذلك، فقد تعلم منه الكثير في فن الأداء. في سنوات شبابه، أخذ جيرارد أوليفييه بعين الاعتبار إيجاد مهنة تخوله الوقوف على المسرح، فكان واعظًا دراماتيكيًا ناجحًا. كتب أوليفييه أن والده كان يعرف: «متى يخفض صوته، ومتى يرفع صوته ليتكلم عن أخطار جهنّم، ومتى يقدم مزحة خادعة، ومتى يلهب عاطفيًا. احتوتني هذه التغيرات المزاجية السريعة بالإضافة إلى الأسلوب، ولم أستطع نسيانها أبدًا».[17]

بعد التحاقه بسلسلة من المدارس الإعدادية، اجتاز أوليفييه في عام 1916، امتحان ترتيل ليُقبل في مدرسة جوقة جميع القديسين الموجودة في شارع مارغريت، في وسط لندن. كان شقيقه الأكبر تلميذًا هناك بالفعل. حاول أوليفييه الاستقرار والتعوّد تدريجيًا على الأوضاع في المدرسة، على الرغم من شعوره بأنه شخص غريب. كان أسلوب العبادة في الكنيسة (ولا يزال)، الأنجلو كاثوليكية، مع التركيز على الطقوس والأزياء والبخور. أعجبت أوليفييه طريقة الخدمات في الكنيسة، وتشجيع الكهنة على تطوير ذوق الدراما العلمانية والدينية. أثار أداء أوليفييه البالغ من العمر 10 سنوات دور بروتوس في إنتاج مدرسي للعمل المسرحي يوليوس قيصر في عام 1917، إعجاب الجمهور الذي كان من بينهم هيلين مود هولت والشابة سيبيل ثورنيديك وإلين تيري التي كتبت في مذكراتها، «الصبي الصغير الذي لعب دور بروتوس، هو بالفعل ممثل عظيم». وقد حاز فيما بعد على الثناء لإنتاجات مسرحية أخرى من أداء التلاميذ، مثل الليلة الثانية عشرة أو كما تشاء (1918) ترويض النمرة أو كاثرين الشرسة (1922). اختار أوليفييه الذهاب إلى مدرسة سانت إدوارد في أكسفورد من بين جميع المدارس، بين عامي 1920 و1924. لم يكن له أثر مهم حتى عامه الأخير، عندما لعب دور روبن جودفيلو في مسرحية من إنتاج المدرسة، بعنوان حلم ليلة في منتصف الصيف، كان أدائه تحفة وبمهارة عالية ما جعل منه مشهورًا بين زملائه التلاميذ. غادر شقيقه إنجلترا في يناير 1924 للعمل في زارعة المطاط في الهند. اشتاق أوليفييه لشقيقه بشدة وسأل والده إذا كان بإمكانه اللحاق به. وذكر في مذكراته إجابة والده، «لا تكن مثل هذا الأحمق، فأنت لن تذهب إلى الهند، ستذهب على المسرح».[18][19][20][21]

مهنة التمثيل في السنوات الأولى (1924-1929)عدل

قال جيرارد أوليفييه لابنه في عام 1924 -وهو رجل لطالما كان حريصًا ماديًا ومقتصدًا- إنه لا يجب أن يُقبل في المدرسة المركزية للتدريب على الخطاب والفن المسرحي فقط، ولكن أيضًا على منحة دراسية لتغطية الرسوم الدراسية ونفقات المعيشة. كانت شقيقة أوليفييه طالبة هناك وكانت مفضلة لدى غيلسي فوغيرتي، مؤسسة ومديرة المدرسة. تكهن أوليفييه لاحقًا أن موافقة فوغيرتي على المنحة كان بسبب أخته.[22]

المراجععدل

  1. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Оливье Лоренс — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  2. أ ب ت العنوان : Kindred Britain
  3. أ ب ت المؤلف: Darryl Roger Lundy — المخترع: Darryl Roger Lundy
  4. ^ http://www.cssd.ac.uk/content/high-profile-alumni
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120133633 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ https://web.archive.org/web/20110715155800/http://razzies.com/asp/content/XcNewsPlus.asp?cmd=view&articleid=22 — تاريخ الاطلاع: 16 نوفمبر 2019 — مؤرشف من الأصل
  7. ^ https://web.archive.org/web/20131104113243/http://razzies.com/asp/content/XcNewsPlus.asp?cmd=view&articleid=20 — تاريخ الاطلاع: 16 نوفمبر 2019 — مؤرشف من الأصل
  8. ^ Hodgdon, Barbara. Shakespeare Quarterly, "From the Editor", Fall, 2002
  9. ^ "Picks and Pans: Pages; Midnight Sweets". People Magazine. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Tracy quoted in By Myself and Then Some by Lauren Bacall. Harper Paperbacks: 2006. pp. 214-15.
  11. ^ Walker, Andrew (2007-05-22). "The great pretender". BBC. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Coleman, Terry (2005). Olivier. New York: Henry Holt and Co. ISBN 0-8050-7536-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Billington 2004.
  14. ^ Holden 1988، صفحة 12.
  15. ^ Darlington 1968، صفحة 13.
  16. ^ Beckett 2005، صفحة 2.
  17. ^ Beckett 2005، صفحة 6.
  18. ^ Holden 1988، صفحات 17–18.
  19. ^ Denny 1985، صفحة 269.
  20. ^ Findlater 1971, p. 207; Beckett 2005, p. 9.
  21. ^ Kiernan 1981، صفحة 20.
  22. ^ Holden 1988، صفحة 29.

الاقتباساتعدل

كتابات أخرىعدل

  • Hall, Lyn, editor (1989). Olivier at Work: The National Years. Nick Hern Books/National Theatre. ISBN 1-85459-037-5

وصلات خارجيةعدل