لورانا دبليو شيلدون

كاتبة أمريكية

لورانا دبليو شيلدون (بالإنجليزية: Lurana W. Sheldon)‏ (من أسماءها المستعارة، ريتشارد هاكستاف، وستانلي نوريس، وغريس شيرلي، ولدت في 11 أبريل 1862 – توفيت في 11 يونيو 1945) كانت كاتبة روايات وقصائد وقصص قصيرة أمريكية، بالإضافة إلى كونها محررة صحفية. وصلت أعمالها المنشورة إلى أكثر من مليون كلمة. ادعت أنها كسبت رزقها من خمسة عشر خطًا مختلفًا ومغايرًا تمامًا من الأعمال، بما في ذلك إدارة الحسابات، وإدارة الأعمال التجارية، والصحافة، وعملت في مختبر كيميائي، واشترت السلع الجافة، وكتبت القصص.  كانت ناشطة في حركة منح المرأة حق الاقتراع، وعارضت الحظر.[1][2][3][4]

لورانا دبليو شيلدون
Lurana Waterhouse Sheldon Ferris.png

معلومات شخصية
الميلاد 11 أبريل 1862  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 11 يونيو 1945 (83 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مين  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية طب نيويورك  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة،  وروائية،  وسفرجات،  وشاعرة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

كانت شيلدون أول شاعرة في الولايات المتحدة استخدمت مواهبها في حركة تحديد النسل في الولايات المتحدة. ظهرت العديد من قصائد شيلدون على الصفحة الافتتاحية لصحيفة نيويورك تايمز لدرجة أن اسمها أصبح مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بتلك الصفحة. وعُرفت أيضًا بسلسلتها الروائية «ماريون مارلو» بما في ذلك ملكتي، والتي كانت قصة استثنائية من القصص الرومانسية حيث تزوجت البطلة في نهاية روايتها، لم تكمل شيلدون القصة لعدم وجود سبب وجيه لكتابة جزء ثان.[5][6][7][8]

أعطى التعليم الطبي لشيلدون، إلى جانب فرصة المراقبة الواسعة للفقراء، المعرفة في المجال الاجتماعي. من أحد إنجازاتها محاضرة اجتماعية في الشعر بعنوان «الدخيل»، والتي سُمعت في نيويورك وأماكن أخرى في عام 1915. أحد قصائد المحاضرة التي قُرأت ونُسخت على نطاق واسع، «المحكمة الليلية». كانت شيلدون مؤلفة للعديد من الروايات والقصص التسلسلية، والعديد من القصص القصيرة وخاصة المقالات، وكتبت أكثر من ألف قصيدة ظهرت في كل مجلة وصحيفة بارزة في الولايات المتحدة تقريبًا لسنوات عديدة، كتبت أيضًا عددًا كبيرًا من القصائد غير الموقعة. على الرغم من عدم وجود تمويل في بداية حياتها المهنية، إلا أنها حققت جميع النفقات التي تكبدتها دون أن تطلب من عملها «تمديد الوقت المتاح».[9][2]

السنوات الأولى والتعليمعدل

ولدت لورانا ووترهاوس شيلدون في 11 أبريل 1862، في هادلي، كونيتيكت، لآسا شيلدون وكريستيانا إف (ووترهاوس) شيلدون. ينحدر أصلها من نيو إنجلاند، وكانت والدتها من سليل مستوطني كيب كود الأوائل ووالدها الحفيد العظيم لجوناثان إدواردز، الذي كان لاهوتيًا بارزًا في القرن الثامن عشر.[2]

تلقت شيلدون أفضل تعليم يمكن أن تقدمه له مدرسة عامة وخاصة. في خريف عام 1882، التحقت بعيادة كلية طب نيويورك الخاصة بالنساء. خلال عامها الأول في الكلية، اشتركت شيلدون في بعثة نيويورك للكتاب المقدس والفاكهة، وفي زياراتها مع تلك المنظمة إلى جزيرة بلاكويلز، وجزيرة هارتس، وجزيرة واردس، وغيرها، حيث جرى إيواء الفقراء المعدمين والمجانين والبلهاء والمصابين بالعضال، والمدانين في المدن، رأت ما يكفي لتقتنع أن مسألة الوجود لها أساس مادي فقط. بعد أن أمضت ست سنوات في دراسة الطب وممارسته، اضطرت إلى التخلي عنه بسبب تهديد الإعياء العصبي.[9][2]

حياتها المهنيةعدل

الطبعدل

أمضت شيلدون عامين في عيادة كلية طب نيويورك الخاصة بالنساء، وما يقارب سبع سنوات في المستشفيات، لمساعدة الأطباء بشتى الطرق. فيما يتعلق بعملها في مستشفى كونيتيكت للأمراض العقلية، كتب الدكتور جيمس إم كينيستون عنها في صحيفة بورتلاند اكسبرس- ادفرتايسر، أكبر صحيفة في ولاية مين:[5]

«أتت إلى مستشفى كونيتيكت للأمراض العقلية لبضعة أسابيع فقط وذلك من أجل الخبرة الفعلية المكتسبة والبحث بدقة عن كيفية التعامل مع المصابين بأمراض عقلية. هُيئت جميع الفرص لها للبحث والاستكشاف، وحصلت على إدارة المكان بأكمله. كانت شموليتها في دراسة كل مرحلة من مراحل العمل متساوية مع النجاح الذي حققته في كسب احترام المرضى الذين قابلتهم. على عكس بعض الأشخاص العقلاء، كان هناك شيء واحد مؤكد تمامًا: الجميع ما عدا المختلين تمامًا، مهما كان وضع اضطرابهم العقلي، اظهروا لها الاشمئزاز، والكره، والنفاق. لذا كان أسف الجميع على رحيل السيدة فيريس حقيقيًا وصادقًا. كما تابعت دوراتها الأدبية والإنسانية طوال هذه السنوات، واستطعت أن أفهمهم جزئيًا من خلال معرفتي الشخصية بتحقيقاتها الرائعة والمثمرة في المستشفى».

مراجععدل

  1. ^ Davis 1921، صفحة 164.
  2. أ ب ت ث Green 1900، صفحة 41-44.
  3. ^ Bodnar 1996، صفحة 152.
  4. ^ Holman 1919، صفحة 284.
  5. أ ب Robinson 1918، صفحة 77.
  6. ^ Hills & Luce 1915، صفحة 103-04.
  7. ^ Cox 2000، صفحة 239.
  8. ^ Kelly, Bold & Raymond 2011، صفحة 74.
  9. أ ب Cauldwell 1902، صفحة 67.

وصلات خارجيةعدل