افتح القائمة الرئيسية

كتائب شهداء الإسلام (لواء شهداء الإسلام) هي جماعة مسلحة سورية تشكلت في ضاحية داريا في ريف دمشق وكانت المجموعة الرئيسية التي كانت تعمل في الضاحية، والمجموعة الثورية السورية الوحيدة التي تخضع تماما لسلطة مجلس المدينة المحلي، وتلقت صواريخ مضادة للدبابات من طراز بي جي إم-71 تاو من الولايات المتحدة على الرغم من الحصار الضيق داريا بين عامي 2012 و2016.[1][2][3][4][5][6]

لواء شهداء الإسلام
الدولة سوريا سوريا
الانتماء الجيش السوري الحر
الولاء الجيش السوري الحر
فرع من الجيش السوري الحر  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
النوع فصيل مسلح
المقر الرئيسي داريا (حتى 2016) - إدلب (2016 - الآن)
الاشتباكات الحرب الأهلية السورية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
القادة
القائد الحالي سعيد نقرش


محتويات

الهيكل العسكريعدل

لقد كان أعلى مستوى قيادة للمجموعة هو المجلس المحلي لمدينة داريا، ويتولى قيادة الفريق "سعيد نقرش" (الإسم أبو جمال)، وهو نقيب انشق عن الجيش السوري بداية 2012، وكان قائد العمليات القائد الملازم أبو عمر، تم إنشاء أكاديمية عسكرية في داريا خلال حصار المجموعة.

حصار دارياعدل

تشكلت كتائب شهداء الإسلام في 5 آذار 2013 كدمج 8 وحدات مسلحة تابعة للجيش السوري الحر في داريا، في 14 فبراير 2014، وقعت المجموعة على اتفاقية تم من خلالها إنشاء الجبهة الجنوبية [7] وكجزء من إعلان الجبهة الجنوبية للمبادئ التي كان لواء شهداء الإسلام عضوا موقعا عليها، تعهدت الجماعات بالإطاحة بحكومة بشار الأسد السورية والقتال من أجل حقوق الإنسان في سوريا وفقا للشريعة الدولية.[8] منذ أغسطس/آب 2015، قتل أكثر من 120 مسلحا في داريا، وبحلول يوليو/تموز 2016، ظل أقل من 1000 مقاتل من كتائب شهداء الإسلام واتحاد أجناد الشام الإسلامي في الضاحية.

ما بعد دارياعدل

 في سبتمبر/أيلول 2016، بعد 4 سنوات من الحصار في داريا واتفاق مع القوات المسلحة السورية، تم إجلاء جميع المقاتلين ال 700 الباقين من كتائب شهداء الإسلام من داريا إلى محافظة إدلب شمال سوريا[9]، ومنذ ذلك الحين، أدان قائدها، سعيد نقرش، الجبهة الجنوبية بسبب عدم القيام بأي شئ لاجل داريا، مع مصادر تفيد بأن الجماعة تخطط للانضمام إلى جيش الإسلام بدلا من ذلك، ونفى القائد ذلك وأكد على أنه سيصبح فصيلا مستقلا، وفور وصول المجموعة إلى ادلب، اعتقلت جبهة النصرة بعض من أفضل مقاتليها، تم إطلاق سراحهم في نهاية المطاف، شارك نقرش لفترة وجيزة في محادثات أستانا في يناير 2017 ، وما تلاها من جولات لاحقة .

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "From Daria to Idlib: commander of the Martyrs of Islam reveals the full story of alienation Daria". Orient News. 5 September 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  2. ^ "As regime drops hundreds of barrel bombs on Darayya, rebel spokesman says 'history will take note of how the revolution abandoned us'". Syria:direct. 16 June 2016. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. 
  3. ^ Paul Antonopoulos (14 October 2016). "Photos: Prominent Liwa Shuhada al-Islam leader dies". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. 
  4. ^ "About Islam Martyrs Brigade". Local Council of Daraya City. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. 
  5. ^ Hasan Mustafa (5 August 2015). "The Moderate Rebels: A Complete and Growing List of Vetted Groups Fielding TOW Missiles". مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. 
  6. ^ Sarah el-Deeb (1 June 2017). "Short of allies, Syria's rebels are down but not out". أسوشيتد برس. 
  7. ^ "Implications of Darayya Exiting the Syrian Conflict Equation". Dohain Institute. 22 September 2016. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2017. 
  8. ^ "FSA Southern Front Declaration of Principles". National Coalition of Syrian Revolution and Opposition Forces. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018. 
  9. ^ "With fewer than 1,000 remaining, Darayya rebels 'abandoned' as regime advances". Syria:direct. 11 July 2016. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018.