افتح القائمة الرئيسية

حركة الضباط الأحرار (سوريا)

(بالتحويل من لواء الضباط الأحرار)

كانت حركة الضباط الأحرار، التي يطلق عليها أيضًا لواء الضباط الأحرار مجموعة سورية متمردة عملت خلال المرحلة المبكرة من الحرب الأهلية السورية في عام 2011. وتألفت المجموعة من ضباط وجنود منشقين عن القوات المسلحة السورية.

حركة الضباط الأحرار
مشارك في الحرب الأهلية السورية
علم سوريا المستخدم من قبل حركة الضباط الأحرار السورية[1]
علم سوريا المستخدم من قبل حركة الضباط الأحرار السورية[1]
سنوات النشاط 9 يونيو 2011 – 23 سبتمبر 2011
الأيديولوجيا قومية سورية
علمانية[2]
قادة الملازم. عبد الرحمن الشيخ[3]
العقيد رياض الأسعد (يوليو 2011)[4]
قائد محافظة درعا النقيب قيس القطاعنة[5]
قائد محافظة السويداء الملازم أول خلدون سامي زين الدين [2]
الناطق الرسمي Lt. Col. حسين هرموش (أ.ح) أعدم[6][7]
أصبح الجيش السوري الحر
خصوم القوات المسلحة السورية
معارك/حروب الحرب الأهلية السورية

خلافا للجيش السوري الحر الذي يتزعمه العقيد رياض الأسعد، الذي له صلات بجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، كانت حركة الضباط الأحرار مجموعة تميل إلى العلمانية. غير أن الحركة اندمجت في الجيش الحر في 23 سبتمبر 2011.[8]

التاريخعدل

تشكلت حركة الضباط الأحرار في 9 يونيو 2011 من قبل حسين هرموش، وهو مقدم انشق عن الجيش السوري. ساعد هو، مع 30 من الجنود المنشقين الآخرين، المتمردين والمدنيين الآخرين خلال عملية جسر الشغور في يونيو 2011 وساعدهم على الفرار إلى تركيا.[1] وقد فر هو نفسه إلى تركيا أثناء العملية وعاش في مخيم للاجئين بالقرب من الحدود مع سوريا.[6] ووفقًا لتقارير اتجه سرًا مرة أخرى إلى سوريا عدة مرات بين يونيو وأغسطس. وانضم العقيد رياض الأسعد أيضًا إلى حركة الضباط الأحرار في يوليو، قبل تشكيل الجيش السوري الحر. وفي 29 أغسطس 2011، اختفى هرموش أثناء وجوده في المخيم.

في 15 سبتمبر، ظهر على التلفزيون الحكومي السوري في مقابلة. وتراجع عن تصريحاته بشأن إطلاق قوات الأمن السوري النار على حشود من المحتجين واتهم الإخوان المسلمين بالتحريض على النزاع. غير أن الناشطين ادعوا أن التصريحات جاءت بعد التعذيب والتهديدات بينما كان العقيد هرموش رهن الاحتجاز من قبل الحكومة.[1]

طالب العقيد رياض الأسعد في الجيش السوري الحر الحكومة السورية بإطلاق سراح هرموش وتسليمه إلى تركيا، وهدد "بالرد بقسوة من خلال العمليات العسكرية" خلاف ذلك. ونفى الأسعد أيضًا الادعاءات بأن المخابرات التركية ألقت القبض على هرموش وسلمته إلى المخابرات العسكرية السورية.[1]

ثم احتجز هرموش في سجن صيدنايا. وذكرت تقارير متضاربة من منظمات حقوق الإنسان أن إدارة المخابرات الجوية قامت بإعدامه رميًا بالرصاص في يناير 2012 أو أنه ظل مسجونًا اعتبارًا من نوفمبر 2013. ووفقًا لتقرير المحتجزين السوريين لعام 2014 كان هرموش من بين أولئك الذين قتلوا في صيدنايا.[7]

اندمجت حركة الضباط الأحرار في الجيش السوري الحر في 23 سبتمبر.[9] في أواخر أكتوبر 2011، التحق الملازم أول خلدون سامي زين الدين، وهو أول ضابط درزي ينشق عن القوات المسلحة السورية، بلواء الضباط الأحرار.[2]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث Rania Abouzeid (15 سبتمبر 2011). "In Blow to Opposition, a Dissident Syrian Army Officer is Captured". TIME. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. 
  2. أ ب ت Hassan Hassan (13 مارس 2013). "How the Muslim Brotherhood Hijacked Syria's Revolution". مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2019. 
  3. ^ Jonathon Burch (7 أكتوبر 2011). "Exclusive: War is only option to topple Syrian leader: colonel". Reuters. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. 
  4. ^ Al-Jazeera (5 يوليو 2011). "Officers in the Syrian Army defect". مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2017. 
  5. ^ "Mysterious disappearance of Syrian dissident Hussein Harmoush after meeting Turkey, a security official". Al-Arabiya. 7 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  6. أ ب "Syria army defector Hussein Harmoush in TV 'confession'". BBC. 16 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018. 
  7. أ ب "Mass Torture Photo is likely for Hussein Harmoush". Zaman al-Wasl. 1 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  8. ^ Albayrak، Ayla (5 أكتوبر 2011). "Turkey Is Adding Pressure on Damascus". Wall Street Journal. 
  9. ^ KOERT DEBEUF (22 مارس 2013). "What is the Free Syrian Army? An inside look". EU Observer. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2019.