افتح القائمة الرئيسية

لواء الحديدة أحد ألوية ولاية اليمن في العهد العثماني ومن ثم في المملكة المتوكلية اليمنية عندما هزم العثمانيون في الحرب العالمية الأولى وتسليمهم ما كانو يحكموه من ولاية اليمن إلى الإمام يحيى حميد الدين. ومن ثم في الجمهورية العربية اليمنية حتى تم تغيير الألوية إلى محافظات .

تاريخعدل

قسمت الدولة العثمانية ما كانت تحكمه من اليمن (ولاية اليمن) إلى أربعة ألوية (لواء صنعاء ولواء تعز ولواء الحديدة ولواء عسير)، وكان كل لواء يشمل عدة أقضية:[1]

حيث أن القضاء الواحد يشمل عادة على ناحيتين أو ثلاث ، وتتكون الناحية من عدة عزل ، وتختلف من حيث كثرتها من ناحية إلى أخرى، وتتكون العزلة من عدد غير محدود من القرى، وكان يسمى الحاكم العثماني في اليمن (والي) ، ومقر حكمة (ولاية) ، وكان يسمى حاكم اللواء (متصرف) وحاكم القضاء (قائم مقام).

المملكة المتوكليةعدل

حينما هزمت الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى سنة 1918 سلمت ما كانت تحكمه في اليمن (ولاية اليمن) إلى الإمام يحيى حميد الدين ، فعدل وبدل وغير في النظام ، فأستبدل أمير اللواء ب"المتصرف" ، والعامل ب"القائم مقام" .

لما استحدث "لواء ذمار" وربط به "قضاء إب" كما ربط به "قضاء زبيد" وكذلك وصاب العالي ووصاب السافل وعتمة ، ثم ربط به أيضاً "بلاد البيضاء" بعد امتداد نفوذ الإمام أليها سنة 1342هـ ولم يلبث هذا اللواء بهذا الإتساع الا فترة قصيرة ، كان أمير هذا اللواء عبد الله الوزير فلما عينه الامام يحيى في أعمال أخرى ،ففصل عنه "قضاء إب" وربطه بصنعاء ، وفصل عنه عتمة ، وأعيد "قضاء زبيد" إلى "لواء الحديدة" كما كان .

طالع أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Salnama-i Devlet page:66-68". مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. 
 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ اليمن بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الإدارية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.