افتح القائمة الرئيسية

لكحل عياط (8 مارس 1936 بقالمة - 8 يونيو 2006) كان سياسي ومدير المخابرات الجزائرية من عام 1981 إلى غاية 1988. يعتبر من بين أبرز الضباط الشباب الذين أرسلتهم جبهة التحرير الوطني خلال الثورة التحريرية لتلقي تدريب في الكليات الحربية العربية، قبل أن يتقلد وظائف رفيعة في الجيش مطلع السبعينات مع تعيينه على رأس قيادة الفرقة الثامنة للمشاة، وهي فرق النخبة، التي كانت ترابض على الشريط الحدودي مع المغرب خلال المواجهات بين الجيش المغربي وقوات جبهة بوليساريو في منتصف السبعينات، تولى لكحل عياط منصب رئيس جهاز المخابرات في تموز (يوليو) 1981 عام خلفا للعقيد نور الدين زرهوني المسؤول السابق عن هذا الجهاز، ورقي إلى رتبة لواء عام 1986. بعد إحالته على التقاعد اشتغل في الأعمال الحرة وأصبح ممثلاً معتمداً لمجموعة «كوداك» العالمية وتخصص في تجارة الدواء.

لكحل عياط
معلومات شخصية
الميلاد 8 مارس 1936(1936-03-08)
وادي الزناتي
الوفاة 8 يونيو 2006
سويسرا  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (يوليو 2018)

محتويات

محاكمتهعدل

حوكم اللواء مجدوب الذي أدار الأمن الرئاسي منذ عام 2004، إلى غاية إقالته شهر أوت المنصرم بمعية المدير السابق للعمليات بالأمن الرئاسي، بالإضافة إلى ضابطي صف والملازم الأول، المتهم الرئيس في القضية.

أدين مجدوب بعد قرابة أسبوع من إدانة الجنرال عبد القادر آيت وعرابي المدعو “حسان” بالمحكمة العسكرية للمرسى الكبير في وهران، بينما ينتظر ضابط سام آخر متقاعد من الجيش المحاكمة، ويتعلق الأمر بالجنرال حسين بن حديد الذي اعتقل شهر أكتوبر الفارط بتهمة “استخدام سلاح دون ترخيص وحيازته بشكل غير قانوني”، كما اعتقل قبله نجله قبل إطلاق سراحه من قبل المحكمة.[1]

وفاتهعدل

يوم 8 يونيو 2006 بالجزائر العاصمة وتم تشييع جثمانه بمقبرة العالية بحضور شخصيات من الطبقة السياسية وقدماء المجاهدين وممثلين عن الحكومة ووسائل الإعلام بالإضافة إلى عدد كبير من أصدقاء الفقيد.

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ الخبر نسخة محفوظة 13 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية جزائرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.