افتح القائمة الرئيسية

الموقععدل

التاريخعدل

خلال القرن الرابع الهجري الموافق للقرن العاشر ميلادي إستقرت زناتة بالمنطقة وأنشأت قصر لغمارة واستصلحت أراضيها، وفي عام 1398 م (801/800 هـ) قدم سيدي الحاج عبدالله من الحجاز إلى بودة وتوفي بقصر لغمارة حيث يوجد ضريحه.[1]

السكانعدل

يسكن بقصر الغمارة عدة قبائل ذات أصول أمازيغية زناتية مستعربة بالإضافة إلى قبيلة عربية قرشية تنتسب للخليفة الرابع عثمان بن عفان ومنها ينحدر الفقيه الصوفي سيدي محمد بالكبير صاحب الزاوية الشهيرة بقلب مدينة أدرار.[2]

أولاد سيدي عبد الله بن علي: ويشرف كبير هذه القبيلة على إدارة شؤون الزاوية الموجودة بالغمارة والتي تنتهج الطريقة الطيبية.[3]

النشاط الفلاحيعدل

يعمل أغلب سكان قصر لغمارة في الفلاحة التي يغلب عليها غرس النخيل ويستعمل السكان تقنية الفقارة لتوفير المياه للسقي، نجد بالغمارة ثلاث فقارات هي:[4]

اسم الفقارة عدد الآبار
الحجاج ؟
حاج عمر كبير 600
سيان 145

الأعلامعدل

  1. الشيخ سيدي الحاج عبد الله: وهو ولي صالح له ضريح بلغمارة وتقام له زيارة سنوية.[4]
  2. سيدي موسى ولد الحاج:أحد أعلام قصر لغمارة نهاية القرن التاسع عشر[3]
  3. سيدي محمد بالكبير (1911م/ 1330 هـ - 2000م/ 1421 هـ).

المراجععدل

  1. ^ مجلة أصوات الشمال كرونولوجية ومسرد أحداث حواضر ادرار الثلاث / (توات- قورارة – تيديكلت ) / التاريخية وماقبل التاريخية بقلم: العقيد بن دحو / أدرار / الجزائر نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ كتاب الإشراق الكبير الشيخ: مولاي التهامي غيتاوي/ المؤسسة الوطنية للنشر والإشهار ANEP الجزائر 2007
  3. أ ب DOCUMENTS POUR SERVIR A L'ÉTUDE DU NORD OUEST AFRICAIN TOME IV. LES OASIS DE L'EXTREME-SUD ALGÉRIEN Par / H.-M.-P. DE LA MARTINIÈRE et N. LACROIX
  4. أ ب كتاب اللهجة التواتية الجزائرية الكاتب: أحمد أبالصافي جعفري/ دار الكتاب العربي 2013
 
هذه بذرة مقالة عن موقع جغرافي في الجزائر بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.