افتح القائمة الرئيسية

لطفي دوبل كانون

مغني Rap جزائري

لطفي دوبل كانون، إسمه الحقيقي لطفي بلعمري. هو مغني راب جزائري، ولد في 6 يوليو 1974 في عنابة الواقعة في شرق الجزائر لأب موظف وأم ماكثة في البيت،بدأ الغناء في عمر 14 سنة [1] مع صديقه وهاب اشتهر عام 1997 وبدأ الغناء مع وهاب فرقة دوبل كانون كان أول البوم الفرقة Perpéte 1996 الثاني Kamikaz في ديسمبر من عام 1997 وأقبل عليه الجماهير بكثرة من هناك اشتهرت فرقة دوبل كانون الألبوم الثالث Cannibal 1998 ويليه الألبوم ألأخير للفرقة Condamné 1999. بعد ذلك انفصل كل عضو في الفرقة وهاب دوبل كانون. لطفي دوبل كانون متحصل على شهادة مهندس دولة في الجيولوجيا ويعتبر لطفي فنانا ملتزما. وقد كان من بين المدعوين لحضور ملتقى "الإمام القرضاوي مع التلاميذ والأصحاب"، الذي احتضنته العاصمة القطرية الدوحة في منتصف يوليو 2008.[2]

لطفي دوبل كانون
Lotfi-double-kanon-(Kauchemar).jpg
صورة للطفي على غلاف ألبومه Kauchemar

معلومات شخصية
اسم الولادة لطفي بلعمري
الميلاد 6 يوليو 1974 (العمر 45 سنة)
 الجزائر عنابة
الجنسية  الجزائر
عضو في دوبل كانون (فرقة)
الحياة الفنية
الاسم المستعار Lotfi Double Kanon
النوع راب
المهنة مؤدي، راب
سنوات النشاط 1997 - الآن
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات

مشوارهعدل

أنجز لطفي 7 ألبومات و 4 كليبات، ومن خلال المواضيع التي يعالجها حاول تطوير الهيب هوب عبر أغنية القدس والقضية الفلسطينية، حيث سلط الضوء على الجوانب التاريخية للقضية المبهمة عند الشباب الجزائري بكلمات سهلة المستوى عند الشباب. تحتوي أيضاً أغانيه على المضامين العلمية البحتة كالعلوم والرياضيات وحتى الأمور الدينية والأم والفقر والمخدرات و’’البوراك’’، وقد رفض الفنان لطفي أن يمضي عقد مع شركة فيرجين وهي من أكبر الشركات الأمريكية الخاصة بالصوتيات لأن صاحب الشركة رفض أغنية عن القدس يشتم فيها شارون ولأنه يستعين في الكثير من الاغاني بثقافته الدينية. [بحاجة لمصدر]

يقيم لطفي دوبل كانون منذ سنوات في مدينة غرونوبل الفرنسية [3]

ألبوماتهعدل

صدر له أكثر من 15 ألبوما [4] منها :

نشاطه الاجتماعيعدل

أبرز نشاطاته كانت حملة كبش لكل عائلة فقيرة قبيل عيد الأضحى لسنة 2008. الهدف هو مساعدة العائلات الفقيرة في الحصول على أضحية العيد. مبادرة الفنان لطفي دوبل كانون حظيت بمساهمة جريدة الشروق اليومي ورعاية الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وإشراف والي ولاية عنابة محمد الغازي[5]، وفاقت قيمة التبرعات، بحسب جمعية "العرفان" الخيرية، عشرة ملايين دينار جزائري، أي قرابة 100 ألف دولار أمريكي.[2]

و قد أنتج أغنية يندد فيها الفتنة في غرداية و يدعو فيها إلى السلم والامن وكان ذلك في 2014.

هوامش ومصادرعدل

وصلات خارجيةعدل