افتح القائمة الرئيسية

لايت ياغامي

شخصية رئيسية في مانجا وانمي ديث نوت

لايت ياغامي (باليابانية: 夜神月) كما يعرف أيضا باسم كيرا (باليابانية: キラ) هو شخصية خيالية في سلسلة المانغا والأنمي مفكرة الموت.[1][2][3]

لايت ياغامي
Light from Death Note.jpg

المسلسل مفكرة الموت
الملف الشخصي
الجنس ذكر  تعديل قيمة خاصية الجنس (P21) في ويكي بيانات
تاريخ الميلاد 24 يناير 1986  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 28 يناير 2013 (27 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
البلد
Flag of Japan.svg
اليابان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
المهنة ضابط شرطة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الأقارب سويشيرو ياغامي (والد)
ساتشيكو ياغامي (والدة)
سايو ياغامي (أخت)
معلومات النشر
الظهور الأول الفصل الأول: ملل (مانغا)
الحلقة الأولى: ولادة جديدة (أنمي)
المبتكر تسوجومي أوبا
تاكيشي أوباتا
الصوت بواسطة مامورو ميانو
الأسماء المستعارة كيرا
لايت أساهي
إل (إعتبارا من الفصل 60)

لايت ياغامي هو الشخصية الرئيسية في ديث نوت، يتم تصويره على أنه عبقري مراهق يشعر بالملل يجد مذكرة الموت (Death Note)، وهي دفتر ملاحظات خارق يسمح للمستخدم بقتل أي شخص بمعرفته باسمه ووجهه، بعد أن تم إسقاطه بواسطة الشينيجامي ريوك. في محاولة لإنشاء يوتوبيا (عالم مثالي)، يستخدم لايت دفتر الملاحظات لقتل المجرمين بصفته كيرا.

قام بالأداء الصوتي في الأنمي: مامورو ميانو في النسخة اليابانية، براد سوايل في النسخة الإنجليزية.

الاستقبالعدل

التحليلعدل

وصف تسوغومي أوبا لايت بأنه ضحية مذكرة الموت، وأن حياة لايت "دمرت" بمجرد الحصول عليها. وفقًا لأوبا، كان لايت "شابًا يستطيع فهم آلام الآخرين" عندما قابل مذكرة الموت لأول مرة. قال أوبا إنه إذا لم يكن لدى ريوك اهتمام بالعالم البشري، كان لايت سيصبح "واحدًا من أعظم قادة الشرطة في العالم" الذين عملوا مع إل ضد المجرمين. [4] وأضاف أنه يعتقد أن النقاش حول ما إذا كانت أفعال لايت جيدة أو شريرة ليس "بالغ الأهمية". قال أوبا إنه يرى شخصيا أن لايت شخصية "شيطانية". [5] قال أوباتا إن لايت كان ثاني شخصياته البشرية المفضلة وأنه لم يكن متأكدًا مما إذا كان السبب في ذلك هو أنه "يحب" لايت أو لأنه رسم "شخصية شيطانية" في مجلة للأطفال. [6]

وفقا لأوبا، يرى لايت ميسا أماني، التي يستخدمها كشريك، وكـ"شخص سيء" يقتل الناس، لذلك يتصرف ببرودة عاطفية تجاهها ويتلاعب بها، على الرغم من أنه يتظاهر بأنه يحبها، ويقول إنه سيتزوجها. تم إيقافه من قتلها فقط على يد الشينيغامي ريم، التي تهدد بقتله إذا ماتت مبكراً أو إذا حاول قتلها، على الرغم من علمها أن القيام بذلك سيؤدي إلى وفاتها هي.[7]

على الرغم من أن لايت كان لديه نوايا حسنة ، إلا أنه كان "معجبا بنفسه جدًا"، مع "رغبة مشوهة ... في أن يكون شبيهاً بالإله"، يحمل حبًا لعائلته، ويعتزم تحويل العالم إلى "مكان أفضل". [7] يقول أوبا أيضًا أن لايت، "لا يقبل بشيئ سوى تحقيق مُثُله"، و"لطخ" نفسه باستخدامه مذكرة الموت، وقد تكون أفعاله "نتيجة للنقاء بداخله" قبل حصوله على مذكرة الموت.[8]

يتجلى هذا النقاء في تحول شخصية لايت بعد أن يتخلى مؤقتًا عن مذكرة الموت لدرء الشك. يفقد لايت ذكرياته ككيرا مع فقدانه ملكية مذكرة الموت، ويبرهن على امتلاكه رحمة، وممانعة في التلاعب بالآخرين وعدم استعداد شديد للقتل. بمجرد عودة ذكرياته، يعود إلى شخصيته القاسية كيرا ويظل هكذا حتى وفاته. ومع ذلك، يقول أوبا أن لايت لم يفقد أبدًا حبه لعائلته لأنه نظر إليهم كأشخاص صالحين.[9]

يصف دوغلاس وولك من موقع صالون لايت بأنه "يتلاعب ببرودة" وأنه "egomaniacal" و" قاتل متسلسل غير نادم، وجزار على نطاق هائل"، لكنه ليس "فريدي كروغر، الوحش يمثل شرًا خالصًا، ولا باتريك باتمان، الذي كان رمزا شيطانيا لسنه". يصف وولك لايت بأنه "رجل صالح" يعتقد بصدق أنه يحمل "القيم الأخلاقية الرفيعة".[10]

يصف Travis Fickett من آي جي إن لايت بأنه "معتل نفسيا".[11] يصف توم س. بيبريوم من آي جي إن لايت بأنه "رائع، لكنه مضطرب".[12] يصف وولك عالم لايت المثالي، بأنه مكان "شمولي" تحكمه قناة تلفزيونية دعائية وجلاد سري تعسفي". قال وولك إن أوبا يشير في بعض الأحيان إلى أن هذا العالم "في بعض النواحي عالم أفضل وأسعد من عالمنا". [10] يصف Jolyon Thomas رؤية لايت للعدالة بأنها "غير نقية"، حيث يقول: "إن محاولته الخادعة لإنقاذ المجتمع من نفسه هي مفعمة بتضخيم الذات وقاسية". [13] يصف توشيكي إينو لايت بأنه "طفل تصادف أن تحققت أمنيته".[14]

الاستقبال النقديعدل

قال توم س. بيبريوم من آي جي إن إنه شعر بالدهشة عندما علم أن بعض المشاهدين، أثناء مشاهدتهم للمسلسل، أرادوا أن يكون لايت منتصرًا في القصة؛ أضاف بيبريوم أن زوجته قالت إنها كانت "تشجع لايت بعض الشيئ". قارن بيبريوم بين الرغبة في انتصار لايت وبين "تشجيع كيفن سبيسي في نهاية فيلم سبعة".[15] أضاف بيبريوم أن براد سوايل، الممثل الصوتي باللغة الإنجليزية لشخصية لايت، نجح في "المهمة "الصعبة" المتمثلة في جعل لايت "محبوبًا ومكروهًا في نفس الوقت".[16] صرح جيسون شاربينتير من The Anchor أن سمات لايت ودوره كالشخصية الرئيسية "جزء مما يجعل مذكرة الموت مثيرة للاهتمام".[17] تم إدراج "لايت" في المرتبة 18 في قائمة أفضل شخصيات الرسوم المتحركة لعام 2009 في آي جي إن، حيث أثنى الكاتب كريس ماكنزي على "سحر لايت".[18] في عام 2014، احتل لايت المرتبة السابعة على قائمة أعظم شخصيات الأنمي في التاريخ لآي جي إن، مع ذكر السبب أن "ياغامي لايت كان القوة التي دفعت مذكرة الموت وجعلتها ظاهرة".[19] وكثيراً ما يُستشهد بلايت على أنه بطل مخالف للعرف وأحيانًا بطل شرير.[20][21]

وال تيتسورو أراكي، مخرج الأنمي، إنه شعر بالحاجة لدعم وتشجيع "لايت". وأضاف أراكي أن لايت ربما كان سيستخدمه ويقتله إذا كان واحدا أصدقائه، ولكنه لا يزال يعتقد أن لايت هو "مثير للاهتمام بدرجة كبيرة" وبالتالي كان سيشعر بعامل جذب نحو لايت.[14]

قال تاتسويا فوجوارا، الممثل الذي لعب دور لايت في الأفلام، إنه "يستطيع أن يفهم" نوايا لايت في خلق عالم جديد على الرغم من أن "القتل شيء فظيع". [22] يصف ماتسوياما إل ولايت بأنهما "شخصيات فريدة من نوعها يستحيل فهمها". وصفت الممثلة إيريكا تودا، الممثلة التي لعبت دور ميسا أماني في الأفلام، أعمال لايت وميسا بأنها "إجرامية".[23]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Isler, Ramsey (February 4, 2014). "Top 25 Greatest Anime Characters". آي جي إن. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ March 13, 2014. 
  2. ^ Thomas، Jolyon Baraka. "Horrific "Cults" and Comic Religion". Japanese Journal of Religious Studies. 39 (1): 127–151. 
  3. ^ The stars." The Star. Sunday October 29, 2006. Retrieved on September 23, 2009. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Death Note 13: How to Read. فيز ميديا. 114.
  5. ^ "How to Think." Death Note 13: How to Read. فيز ميديا. 69.
  6. ^ Death Note 13: How to Read. 190.
  7. أ ب "How to Think." Death Note 13: How to Read. فيز ميديا. 65.
  8. ^ Death Note 13: How to Read. فيز ميديا. 9.
  9. ^ "Tsugumi Ohba Interview". Translated Interview from The Star featured in Gaia Online. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2014. 
  10. أ ب Wolk, Douglas. "Death strip نسخة محفوظة 2008-05-10 على موقع واي باك مشين.." Salon. July 26, 2007. Retrieved on September 23, 2009.
  11. ^ Fickett, Travis. "Death Note: "Rebirth" Review." IGN. May 15, 2007. Retrieved on September 23, 2009. نسخة محفوظة 11 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Pepirium, Tom S. "Death Note: "Confrontation" Review." IGN. October 29, 2007. Retrieved on September 23, 2009. نسخة محفوظة 30 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Thomas، Jolyon Baraka. "Horrific "Cults" and Comic Religion". Japanese Journal of Religious Studies. 39 (1): 127–151. 
  14. أ ب "Passion and dreams." Newtype USA. November 2007. Volume 6. Number 11. 50-51.
  15. ^ Pepirium, Tom S. "Death Note: "Overcast" Review". IGN. December 4, 2007. Retrieved on September 23, 2009. نسخة محفوظة 1 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Pepirium, Tom S. "Death Note: "Ally" Review". IGN. February 27, 2008. Retrieved on September 23, 2009. نسخة محفوظة 4 يناير 2010 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Otaku Weekly Review 4/15/08 نسخة محفوظة 2008-07-13 على موقع واي باك مشين.". The Anchor. Tuesday, April 15, 2008 (Updated Wednesday, October 8, 2008). Retrieved on April 2, 2009.
  18. ^ Mackenzie, Chris (October 20, 2009). "Top 25 Anime Characters of All Time". IGN. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ October 21, 2009. 
  19. ^ Isler, Ramsey (February 4, 2014). "Top 25 Greatest Anime Characters". IGN. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ March 13, 2014. 
  20. ^ Robin E. Brenner. Understanding Manga and Anime. صفحة 46. 
  21. ^ Carrie Tucker. I Love Geeks: The Official Handbook. صفحة 87. 
  22. ^ "The stars." The Star. Sunday October 29, 2006. Retrieved on September 23, 2009. نسخة محفوظة 21 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Kitty Sensei. "Here’re a few hints of the second and concluding part of Death Note the movie, The Last Name. نسخة محفوظة 2008-04-23 at Archive.is". The Star. Sunday January 14, 2007. Retrieved on April 1, 2009.