لاسلطوية جماعية

مذهب ثوري يهدف إلى إسقاط الدولة والملكية الخاصة لوسائل الإنتاج لصالح الملكية الجماعية والإدارة الذاتية

الأناركية الجماعية [1] وتعرف باسم اللاسلطوية الجماعية[2][3]، هي مذهب ثوري[4][5][6] يهدف إلى إسقاط الدولة والملكية الخاصة لوسائل الإنتاج لصالح الملكية الجماعية والإدارة الذاتية وذلك عن طريق الثورة العمالية. وعند تحقيق الملكية الجماعية رواتب العمال سوف تتحدد من قبل المنظمات الديمقراطية التي تقوم على مبدأ لكل وفقا لعمله. هذه الأجور سوف تتحدد لشراء البضائع من السوق المشتركة. وهنا تتعارض مع الشيوعية اللاسلطوية التي تدعو إلى إسقاط نظام الأجور، وحيث الأفراد لديهم الحرية ليأخذوا حاجتهم من مستودعات البضائع. تعتبر اللاسلطوية الجمعية مذهب يربط بين الفردية والجماعية.

ترتبط اللاسلطوية الجمعية بميخائيل باكونين، الفرع معاداة السلطوية من جمعية الشغيلة العالمية والحركة اللاسلطوية الأسبانية.[7][8][9][10][11]

المقارنة مع الشيوعية اللاسلطويةعدل

إن الفروقات بين الشيوعيين والجماعيين هي مسألة المال بعد الثورة. فالشيوعيين اللاسلطويين يرون بأن إسقاط المال هو أمر ضروري بينما الجماعيين اللاسلطويين تعتبر أن الأساس هو إسقاط الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج. إن كل من الشيوعيين والجماعيين ينظمون الإنتاج من قبل جمعيات المنتجين، ولكنهما يختلفان حول كيفية توزيع الإنتاج. الشيوعية تعتمد مبدأ الحاجة بينما الجماعية تعتمد مبدأ العمل. ويعتبر العديد من الجماعيين اللاسلطويين بأن ارتفاع الإنتاجية وازدياد الحس الجماعي سوف يقود إلى اختفاء المال.[12]

الجماعيين اللاسلطويين يستخدمون مصطلح الجماعية لتمييز أنفسهم عن التبادلية (برودون) والاشتراكية السلطوية (كارل ماركس).

النظريةعدل

إن الفرق بين الشيوعية اللاسلطوية واللاسلطوية الجماعية هو أنه في الثانية وسائل الإنتاج سوف تصبح اشتراكية ولكن نظام الأجور سوف يقوم على كمية العمل، أما الأولى فتدعو أيضا للاشتراكية في الإنتاج وفي التوزيع وذلك وفقا للحاجة.[13]

تؤكد الجماعية على الملكية الخاصة الجماعية، بينما الشيوعية ترى بأن وسائل الإنتاج والتوزيع يجب أن تكون ملكية اشتراكية أو اجتماعية والملكية الخاصة هي الملكية الفردية. كما أن الجماعية تؤمن بالتعويض بينما الشيوعية ترى بأن هذا سوف يقود إلى نظام العملات والحاجة للدولة. يمكن النظر إلى اللاسلطوية الجماعية تربط بين الشيوعية والتبادلية.[6]

المراجععدل

  1. ^ Horowitz, Irving Louis Horowitz (1972). Foundations of Political Sociology. Transaction Publishers. p. 165; Ritter, Alan (1980). Anarchism: A Theoretical Analysis. Cambridge University Press. p. 89; Goodway, David (1989) [2013]. For Anarchism (RLE Anarchy). Routledge. p. 118. (ردمك 978-0415839457); Ackelsberg, Martha (1991) [2005]. Free Women of Spain: Anarchism and the Struggle for the Emancipation of Women. AK Press. p. 61. (ردمك 978-1902593968); Avrich, Paul (1995) [2005]. Anarchist Voices: An Oral History of Anarchism in America. AK Press. p. 3. (ردمك 978-1904859277); Harrison, Kevin; Boyd, Tony, ed. (2003). Understanding Political Ideas and Movements. Manchester University Press. p. 252. (ردمك 978-0719061516); Buckley, A. M. (2011). Anarchism. Essential Library. p. 97. (ردمك 978-1617147883); Heywood, Andrew (2012). Political Ideologies: An Introduction. Red Globe Press. p. 149; Heywood, Andrew (2018). Essentials of Political Ideas. Macmillan Education UK. p. 101. (ردمك 978-1137611673); Greer, Scott (2018). The Anarchists. Routledge. نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Kropotkin, Peter. (1905) [1987]. Anarchism and Anarchist Communism. Freedom Press. p. 19; Blonna, Alex (1977). Marxism and Anarchist Collectivism in the International Workingman's Association, 1864-1872. Blonna; Meltzer, Albert (1981). Anarchism: Arguments for and Against. p. 8; Esenwein, George Richard (1989). Anarchist Ideology and the Working-class Movement in Spain, 1868-1898. University of California Press. p. 110. (ردمك 978-0520063983); Buckley, A. M. (2011). Anarchism. Essential Library. p. 97. (ردمك 978-1617147883); Turcato, Davide (2012). Making Sense of Anarchism: Errico Malatesta's Experiments with Revolution, 1889-1900. Palgrave Macmillan. (ردمك 978-0230301795). نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Apter, David E.; Joll, James (1971). Anarchism Today. London: Macmillan. p. 229. (ردمك 978-1-349-01074-5); Martin, Benjamin (1990). The Agony of Modernization: Labor and Industrialization in Spain. Cornell University Press. p. 88. (ردمك 978-0875461656); Catalan Review (1991). 5–6. p. 59; Ehrlich, Howard J. (1996). Reinventing Anarchy, Again. A K Pr Distribution. p. 19. (ردمك 978-1873176887); Casanovas, Joan (1998). Bread or Bullets: Urban Labor and Spanish Colonialism in Cuba, 1850–1898. University of Pittsburgh Press. p. 148. (ردمك 978-0822956754); Getman-Eraso, Jordi W. (2001). Rethinking the Revolution: Utopia and Pragmatism in Catalan Anarchosyndicalism. University of Wisconsin–Madison. pp. 12, 25–26; Buckley, A. M. (2011). Anarchism. Essential Library. p. 97. (ردمك 978-1617147883); Heywood, Andrew (2018). Essentials of Political Ideas. Macmillan Education UK. p. 101. (ردمك 978-1137611673). نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Rae, John (1901). Contemporary Socialism. C. Scribner's sons. p. 261.
  5. ^ Morris, Brian (January 1993). Bakunin: The Philosophy of Freedom. Black Rose Books. p. 76. (ردمك 978-1-895431-66-7).
  6. أ ب Patsouras, Louis (2005). Marx in Context. iUniverse. p. 54.
  7. ^ Blonna, Alex (1977). Marxism and Anarchist Collectivism in the International Workingman's Association, 1864-1872. Blonna.
  8. ^ Esenwein, George Richard (1989). Anarchist Ideology and the Working-class Movement in Spain, 1868-1898. University of California Press. p. 110. (ردمك 978-0520063983).
  9. ^ Martin, Benjamin (1990). The Agony of Modernization: Labor and Industrialization in Spain. Cornell University Press. p. 88. (ردمك 978-0875461656).
  10. ^ Ackelsberg, Martha A. (1991) [2005]. Free Women of Spain: Anarchism and the Struggle for the Emancipation of Women. AK Press. p. 61. (ردمك 978-1902593968).
  11. ^ Turcato, Davide. Making Sense of Anarchism: Errico Malatesta's Experiments with Revolution, 1889-1900. Palgrave Macmillan. (ردمك 978-0230301795).
  12. ^ This paragraph sourced by Shatz, Marshall; Skinner, Quentin; Guess, Raymond (1995). The Conquest of Bread and Other Writings. Cambridge University Press. p. xvi.
  13. ^ Bakunin, Mikhail (1866). Revolutionary Catechism. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.