افتح القائمة الرئيسية

يتبنى عدد كبير من سكان بلجيكا اللادينية والإلحاد، إذ يبلغ عددهم حوالي 25-30٪.[1][2] بسبب العزل المجتمعي للطوائف السياسية الموجود في بلجيكا، فغالباً ما يذهب الأفراد والعائلات غير المتدينة التي ترغب في تلقي المشورة والاحتفال بلحظات الحياة إلى مؤسسات العلمانية المنظمة، بما في ذلك المنظمات العلمانية أو المنظمات الفلسفية الليبرالية (بالهولندية: vrijzinnige levensbeschouwelijke organisaties) (بالفرنسية: organisations laïques) التي يرأسها ويقودها مسؤولون شبيهون برجال الدين والمعروفون باسم "المستشارون".[3] فقد الدين أهميته في بلجيكا، على الرغم من أن المسيحية لا تزال الدين السائد بين السكان البلجيكيين.[4][5]

المراجععدل

  1. ^ "Special Eurobarometer 393" (PDF). Ec.europa.eu. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2012-12-02. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2015. 
  2. ^ "Beliefs about God across Time and Countries" (PDF). Norc.org. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2012. 
  3. ^ "Belgian Catholics Remain Anguished by Abuse". Nytimes.com. 2010-09-20. تمت أرشفته من الأصل في 29 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2012. 
  4. ^ "Global Index of Religiosity and Atheism" (PDF). مؤسسة غالوب. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 02 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2012. 
  5. ^ "What happened to Belgium? Lament for a Catholic nation – Opinion – ABC Religion & Ethics (Australian Broadcasting Corporation)". Abc.net.au. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2015. 
 
هذه بذرة مقالة عن الإلحاد بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن المملكة البلجيكية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.