كيوب المريخ واحد

أُطلق كيوب المريخ واحد (أو ماركو) وهو مهمة تحليق بالقرب من المريخ في 5 مايو من عام 2018 جنبًا إلى جنب مع مهمة الهبوط على المريخ إنسايت التابعة لناسا. ويتكون من زوج من المركبات الفضائية الصغيرة ماركو إيه وماركو بي، وهذا ما يوفر اتصالات في الوقت الحقيقي مع الأرض للمهمة إنسايت أثناء دخولها الغلاف الجوي للمريخ وخلال عملية النزول والهبوط على سطحه في 26 نوفمبر عام 2018 «عندما تكون إنسايت خارج خط النظر من الأرض». كلا المركبتين هما كيوب سات 6 يو، وتعد المهمة اختبارًا لتقنيات الملاحة والاتصال المصغّرة الجديدة. ويُعد هذا أوّل كيوبسات سيعمل خارج مدار الأرض، وقد اختُبر بغض النظر عن الاتصالات قدرة مركبتي كيوبسات على التحمل في الفضاء السحيق. أعلنت ناسا في 5 فبراير 2019 انقطاع الاتصالات مع مركبتي كيوبسات، ومن غير المحتمل التواصل معها من جديد. كُرِّمت مركبتي كيوبسات في أغسطس عام 2019 لدورهما في الهبوط الناجح لمركبة إنسايت على سطح المريخ.[2][3][4][5]

كيوب المريخ واحد
كيوب المريخ واحد
صورة

المشغل ناسا  تعديل قيمة خاصية (P137) في ويكي بيانات
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
المصنع مختبر الدفع النفاث  تعديل قيمة خاصية (P176) في ويكي بيانات
الطاقم ؟؟؟
تاريخ الإطلاق 5 مايو 2018[1]  تعديل قيمة خاصية (P619) في ويكي بيانات

أُعيد نقل بيانات القياسات للمركبة إنسايت خلال عملية الهبوط، مما يشير إلى استخدام تقنية ونظام نقل المعلومات الجديد في المستقبل في مهمات إلى أجسام أخرى في النظام الشمسي. ويزودنا هذا ببديل للمركبات المدارية من حيث المعلومات المنقولة ويمكّننا من تجاوز عتبة التطور التقنية.

نظرة عامةعدل

كيوب المريخ واحد هو أوّل مركبة فضائية تُبنى على شكل كيوبسات (مركبة فضائية مكعبة الشكل) لتعمل في مدار خارج الأرض في الفضاء السحيق. يتألف كيوبسات من مكونات صغيرة، كما أنها مرغوبة لعدة أسباب، من ضمنها تكلفة البناء المنخفضة، والتطوير السريع، والأنظمة البسيطة، وسهولة نشرها في مدار منخفض حول الأرض. وقد استُخدمت للعديد من الأغراض البحثية، من ضمنها: المساعي البيولوجية، ومهمات رسم الخرائط، إلخ. طوّرت جامعة ولاية كاليفورنيا للتقنيات المتعددة بالإضافة إلى جامعة ستانفورد تقنية كيوبسات، بهدف القيام بمشاريع سهلة وسريعة تسمح للطلاب باستخدام التكنولوجيا. يُحزم كيوبسات عادةً كجزء من حمولة المهام الكبيرة، مما يجعلها حتى أكثر فعالية من حيث التكلفة.[6][7]

كانت مركبتي كيوبسات الخاصتان بمهمة المريخ متطابقتان وسُمّيا رسميًا ماركو إيه وماركو بي، وأُطلقا معًا من أجل الاحتياط. وقد أطلق عليهما مهندسو مختبر الدفع النفاث أسماءً مستعارة هي وول-إي وإيف في إشارة إلى الشخصيات الرئيسية في فلم الأنيميشن وول-إي. كلّفت مهمة ماركو 18.5 مليون دولار.[8][9][10]

نظر مهندسي مختبر الدفع النفاث الذين صمموا ماركو إلى التحليق بالقرب من المريخ على أنه تقنية يمكن أن تقود إلى مهمات أقمار صناعية صغيرة خارج مدار الأرض بتكلفة منخفضة. اقترحت ناسا في نفس الوقت الذي كانت تراقب فيه أداء مهمات كيوبسات إنفاق المزيد من المال على مهمات كيوبسات بمثابة تكملة لمشاريع تكلف مليارات الدولارات وتواجه أحيانًا تأخيرًا لسنوات عديدة.[11][12]

الإطلاقعدل

أدار برنامج خدمات الإطلاق التابع لناسا عملية إطلاق كيوب المريخ واحد. كان من المقرر أن يتم الإطلاق في الأصل في 4 مارس من عام 2016 على متن صاروخ أطلس5 401، ولكن أُجلت المهمة إلى 5 مايو من عام 2018 بعد فشل الاختبار الرئيسي للمعدات العلمية لمهمة إنسايت. أُطلق كيوبسات برفقة المركبة إنسايت على متن صاروخ أطلس5، وانفصلت ماركو إيه وماركو بي بعد الإطلاق بفترة قصيرة لكي تسلك طريقها الخاص إلى المريخ لأجل تجريب إمكانية كيوبسات ونظام ملاحته في الفضاء السحيق.[13][14][15][16][17]

أُبقيت المركبتين ماركو إيه وماركو بي خلال مرحلة الطواف إلى المريخ بعيدتين عن المركبة إنسايت نحو 10000 كيلومتر (6200 ميل) من كلا الجانبين من أجل اعتبارات السلامة. وقد قُللت هذه المسافة عند وصول المركبات الفضائية الثلاث إلى المريخ. وبلغت أقرب مسافة تحليق حول المريخ 3500 كيلومتر (2200 ميل).

الأهدافعدل

هدف مهمة ماركو الأساسي هو اختبار تقنيات الملاحة والاتصال المُصغّرة الجديدة. إذ كانت مركبتي كيوبسات قادرة على توفير انتقال للمعلومات في الوقت الحقيقي أثناء دخول المركبة إنسايت إلى غلاف المريخ الجوي وأثناء نزولها وهبوطها على سطح المريخ.[18]

أُطلقت مركبتي كيوبسات (سُميّت وول-إي وإيف نسبة لشخصيات فلم أنيميشن) احتياطًا، وقامت بالتحليق في جهتين بالنسبة للمركبة إنسايت. على الرغم من وجود العديد من مركبات كيوبسات في مدار حول الأرض، إلّا أنّ كيوبسات المريخ هو أوّل كيوبسات يقوم بمهمة خارج مدار الأرض. وهذا ما سمح بجمع بيانات فريدة من خارج مدار الأرض وغلافها الجوي. اختُبر أيضًا تحمّل مكونات كيوبسات وإمكانيات ملاحته في الفضاء السحيق، بالإضافة إلى عمله ناقلًا للمعلومات. فبدلًا من انتظار عدة ساعات لإعادة إرسال المعلومات إلى الأرض بشكل مباشر من مركبة إنسايت بعد أن تقوم بالهبوط، قامت مركبة ماركو بنقل البيانات المهمة بشكل فوري خلال مراحل إنسايت في دخول الغلاف الجوي والنزول والهبوط على سطح المريخ (تخضع فقط لوقت الإرسال من المريخ إلى الأرض والذي يبلغ 8 دقائق). تضمنت المعلومات المُرسلة إلى الأرض صورة المركبة إنسايت للسطح المريخي مباشرةً بعد ملامستها لسطحه..[19][18][20][21][22]

كانت ستضطر المركبة إنسايت لولا وجود كيوبسات ماركو إلى نقل معلومات الرحلة إلى مستكشف المريخ المداري والذي لا يستطيع نقل المعلومات بنفس السرعة. خططت عدة فرق لتعديل الطريقة التي تُنقل بها البيانات إلى الأرض، بعد رؤية الصعوبة الموجودة في التواصل مع مراكز التحكم الأرضية في الحالات الخطرة بشكل خاص. كانت المهمات السابقة تُرسل البيانات إلى الأرض مباشرة بعد الهبوط، أو إلى المركبات المدارية القريبة التي تنقل البيانات بدورها إلى الأرض. ربما لن تختار المهمات المستقبلية هذه الطرق لنقل البيانات لأنّه ربما يمكن لمركبات كيوبسات تحسين نقل البيانات في الوقت الحقيقي، بالإضافة إلى تقليل تكاليف المهمة بشكل إجمالي.[15][19]

مشاهد من كيوب المريخ واحد
المريخ (24 نوفمبر 2018)
المريخ(2 أكتوبر 2018)
الأرض والقمر (9 مايو 2018)

التصميم والمكوناتعدل

يتألف التصميم من مركبتين كيوبسات القادرة على نقل المعلومات أو الاتصالات، والتي قام مختبر الدفع النفاث التابع لناسا ببنائها، وهي تحمل مواصفات القياس 6 يو (10x20x30 سنتيمتر). يتمثل العامل الذي يحد من تطور كيوبسات بضرورة مُلائمة كل المكونات الضرورية داخل إطاره الخارجي. فيجب أن يحتوي على هوائي، بالإضافة إلى أنظمة طيران إلكتروني للتحكم به، وأيضًا نظام دفع، وطاقة، وحمولة.[19]

المُرحّلعدل

يوجد على متن كل من مركبتي كيوبسات هوائي عالي التردد ذو استقطاب دائري. نُقلت معلومات دخول إنسايت الغلاف الجوي للمريخ ونزولها وهبوطها بواسطة حزمة ذات تردد عالي بسرعة 8 كيلوبت في الثانية إلى كيوبسات، والذي بدوره يعيد إرسالها في ذات الوقت بتردد حزمة إكس بسرعة 8 كيلوبت في الثانية إلى الأرض. استخدم ماركو لوحة شمسية قابلة للنشر من أجل التزود بالطاقة، ويمكن أن تبلغ طاقة تردد الحزمة إكس 5 واط فقط بسبب محدودية كفاءة اللوحة الشمسية.

يحتاج كيوبسات سات من أجل نقل (ترحيل) المعلومات إلى هوائي عالي الكسب جدير بالثقة، ومستوفٍ لمواصفات الكتلة، ومنخفض التعقيد، وبسعر مقبول للإنشاء. يعد الهوائي عالي الكسب (الهوائي المباشر) واحدًا من الهوائيات ذي عرض ضيق لحزمة الموجات الراديوية. وقد حُددت ثلاثة أنواع متاحة: هوائي الرقعة الميكروية القياسي، وهوائي المصفوفة العاكسة، والهوائي الشبكي العاكس. وقد حقق هوائي المصفوفة العاكسة كل متطلبات المهمة التي يحتاجها كيوبسات وتشمل الحجم الصغير والتسطح. يتكون الهوائي عالي الكسب من ثلاثة ألواح مطوية، ومفصل جذري يصل الأجنحة بجسم كيوبسات، بالإضافة لأربعة مفاصل للأجنحة، وآلية إعتاق سلك الاحتراق. ويجب أن تكون لوحات الهوائي قادرة على مقاومة تغيرات درجات الحرارة أثناء المهمة بالإضافة لمقاومة الاهتزازات أثناء عملية النشر. نقل ماركو البيانات المهمة بشكل فوري عند الهبوط، وقد وصلت تلك الإشارات إلى الأرض بعد ثماني دقائق.[20][21]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: جوناثان ماكدويل — الناشر: جامعة الفضاء الدولية
  2. ^ Stirone, Shannon (18 مارس 2019)، "Space Is Very Big. Some of Its New Explorers Will Be Tiny. - The success of NASA's MarCO mission means that so-called cubesats likely will travel to distant reaches of our solar system."، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019.
  3. ^ Asmar, Sami؛ Matousek, Steve (20 نوفمبر 2014)، "Mars Cube One (MarCO) - The First Planetary CubeSat Mission" (PDF)، Jet Propulsion Laboratory، مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2015.
  4. ^ Good, Andrew؛ Wendel, JoAnna (04 فبراير 2019)، "Beyond Mars, the Mini MarCO Spacecraft Fall Silent"، مختبر الدفع النفاث، ناسا، مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2019.
  5. ^ Good, Andrew؛ Johnson, Alana (09 أغسطس 2019)، "MarCO Wins the 'Oscar' for Tiny Spacecraft"، ناسا، مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2019.
  6. ^ Hotz, Robert Lee (22 نوفمبر 2018)، "Headed to Mars - A Big Experiment in Tiny Satellites: Briefcase-sized CubeSats, commonly used in Earth's orbit, take an interplanetary journey"، Wall Street Journal، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2019، Rapidly approaching Mars are the two smallest and cheapest spacecraft to ever cross between the planets, in the vanguard of what U.S. and European satellite designers hope one day will be swarms of tiny probes prowling the solar system.
  7. ^ Hand, Eric (10 أبريل 2015)، "Thinking inside the box"، Science (باللغة الإنجليزية)، 348 (6231): 176–177، doi:10.1126/science.348.6231.176، ISSN 0036-8075، PMID 25859027.
  8. ^ NASA's Mars Cubesats 'Wall-E' and 'Eva' Will Be First at Another Planet. Elizabeth Howell, Space. 1 May 2018. نسخة محفوظة 25 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ NASA's First Image of Mars from a CubeSat. JPL press release. 22 October 2018 نسخة محفوظة 14 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Big test coming up for tiny satellites trailing Mars lander. Marcia Dunn, PhysOrg. 22 November 2018. نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Wallace, Mark (4 مايو 2018)، "The Small Satellites Paving The Way For Low-Cost Exploration Of Deep Space: When NASA's next Mars mission takes off this Saturday, it will be accompanied by two small escorts that could transform the future of space exploration."، Fast Company، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2018، 'The major aspect to MarCO is that it is truly a technology demonstration and high-risk endeavor, very much in the spirit of NASA,' [MarCO chief engineer Andy] Klesh says. 'We see MarCO as only the first in a long line of small satellite explorers . . . .'
  12. ^ Fernholz, Tim (26 نوفمبر 2018)، "The first interplanetary cubesats pave the way for cheaper space science"، Quartz، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018.
  13. ^ "NASA calls off next Mars mission because of instrument leak"، Excite News، Associated Press، 22 ديسمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2015.
  14. ^ "NASA Awards Launch Services Contract for InSight Mission"، NASA، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2014.
  15. أ ب "Mars Cube One (MarCO)"، jpl.nasa.gov، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019.
  16. ^ JPL’s Advanced CubeSat Concepts for Interplanetary Science and Exploration Missions. (PDF). Sara Spangelo, Julie Castillo-Rogez, Andy Frick, Andy Klesh, Brent Sherwood. CubeSat Workshop 2015. August 2015. نسخة محفوظة 14 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ NASA's First Deep-Space CubeSats Say: 'Polo!'. NASA News. 6 May 2018 نسخة محفوظة 25 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب Hodges, Richard E. (21 فبراير 2017)، "A Deployable High-Gain Antenna Bound for Mars: Developing a New Folded-panel Reflectarray for the First CubeSat Mission to Mars."، IEEE Antennas and Propagation Magazine، 59 (2): 39–49، doi:10.1109/MAP.2017.2655561.
  19. أ ب ت NASA InSight Team on Course for Mars Touchdown. NASA News. 21 November 2018. نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب Dunn, Marcia (22 نوفمبر 2018)، "Big test coming up for tiny satellites trailing Mars lander"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2019.
  21. أ ب NASA’s InSight Mission Triumphantly Touches Down on Mars. Ian O'Neill, Scientific American. 26 November 2018. نسخة محفوظة 21 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ How NASA Will Know When InSight Touches Down. Andrew Good, NASA News. 16 November 2018. نسخة محفوظة 6 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.