كينغ كونغ (فيلم 2005)

فيلم أُصدر سنة 2005، من إخراج بيتر جاكسون

"كينغ كونغ" (بالإنجليزية: King Kong)‏ هو فيلم مغامرات ملحمي، أُصدر عام 2005، وهو مقتبس من فيلم بنفس الاسم كينغ كونغ أنتج عام 1933. الفيلم من إخراج بيتر جاكسون صاحب سلسلة سيد الخواتم الشهيرة، والفيلم من بطولة نعومي واتس وجاك بلاك وأدريان برودي. فاز الفيلم بثلاث جوائز أوسكار ورُشِّح لجائزة جولدن جلوب.

كينج كونج
(بالإنجليزية: King Kong)‏
(بالإنجليزية: King Kong)‏
Kingkong bigfinal1.jpg
الملصق الدعائي للفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
5 ديسمبر 2005 (2005-12-05) (مدينة نيويورك)
13 ديسمبر 2005 (2005-12-13) (نيوزلندا)
14 ديسمبر 2005 (2005-12-14) (الولايات المتحدة)
مدة العرض
187 دقيقة (نسخة السينما)[1]
201 دقيقة (نسخة الدي في دي والبلوراي)[2]
اللغة الأصلية
اللغة الإنجليزية
مأخوذ عن
كينغ كونغ
من تأليف
البلد
مواقع التصوير
الجوائز
موقع الويب
الطاقم
المخرج
السيناريو
البطولة
الديكور
التصوير
الموسيقى
التركيب
صناعة سينمائية
الشركة المنتجة
المنتج
جان بلينكين
كارولين كننغهام
فران والش
بيتر جاكسون
المنتج المنفذ
التوزيع
نسق التوزيع
الميزانية
207 مليون $[3]
الإيرادات
562.3 مليون $[3]
التسلسل

تم إصدار الفيلم في 14 ديسمبر 2005 في ألمانيا والولايات المتحدة، وحقق أرباحاً عند افتتاحه قُدِّرت بقيمة 50.1 مليون دولار، بينما بدا أداؤه أقل من المتوقع، حقق الفيلم أرباحًا محلية وعالمية وصلت في النهاية إلى 562 مليون دولار،[3] وأصبح رابع أعلى فيلم في تاريخ يونيفرسال بيكتشرز في ذلك الوقت وخامس أعلى فيلم في عام 2005 كما حققت مبيعات دي في دي بقيمة 100 مليون دولار عند إصدار الفيديو المنزلي.[7] حصل فيلم كينغ كونغ على تقييمات إيجابية إلى حد كبير من النقاد، وظهر في العديد من قوائم أفضل عشرة أفلام لعام 2005. أُشيد الفيلم بتأثيراته الخاصة، وأدائه، وإحساسه بالمشهد، مقارنةً بالفيلم الأصلي لعام 1933، كانت هناك بعض الانتقادات التي ركزت على مدته التي بلغت 3 ساعات تقريباً.

أحداث الفيلمعدل

ملخص القصةعدل

تدور أحداث الفيلم حول مخرج يسعى إلى تصوير فيلم بجزيرة مفقودة تدعى (جزيرة الجمجمة)، ويبحث عن ممثلة تتولى دور البطولة في الفيلم، وبالصدفة يعثر على الفتاة المناسبة لذلك الدور. المخرج يبحر بفريق العمل تجاه الجزيرة غير أنه يخدعهم بالقول إنهم متوجهون إلى سنغافورة، وتعثر قبيلة بدائية عليهم، تخطف البطلة وتقدمها قرباناً لملكها كينغ كونغ، الذي يخوض معارك ضارية مع ديناصورات وكائنات ضخمة لحماية البطلة التي استطاعت الهرب، ويقع (كونج) في مصيدة ينصبها له المخرج، وينقل على السفينة إلى نيويورك حيث يعرض أمام الجمهور للفرجة، إلا أنه يهرب من آسريه ويعيث في المدينة فساداً بحثاً عن بطلة الفيلم التي أحبها، وينتهي الفيلم بمقتل (كينغ كونغ) وسقوطه من أعلى مبنى (إمباير ستايت) بعد أن أصابته رصاصات الطائرات الأميركية.

القصة كاملةعدل

خلال فترة الكساد الكبير في عام 1933، يتم تعيين الممثلة آن دارو في مدينة نيويورك من قبل المخرج كارل دينهام الذي يعاني عدة مشاكل ماليًا، لتمثيل دور البطولة في فيلم إلى جانب الممثل بروس باكستر. تعلم "آن" أن كاتبها المسرحي المفضل، جاك دريسكول، هو كاتب السيناريو. يتم التصوير في SS Venture، تحت قيادة الكابتن إنجلهورن وكارل، يتم الإبحار إلى سنغافورة. في الحقيقة، يعتزم كارل الإبحار إلى جزيرة الجمجمة الغامضة والتصوير فيها. لدى الكابتن إنجلهورن أفكار أخرى حول الرحلة؛ إذ يدور برأسه تكهنات حول المتاعب المقبلة التي ستحصل لطاقمه. في الرحلة، تقع آن وجاك في الحب. يتلقى The Venture رسالة إذاعية لإبلاغ Englehorn بوجود مذكرة توقيف لـ كارل بسبب تحديه لأوامر الاستوديو بوقف الإنتاج.

توجه الرسالة تعليمات لـ Englehorn بالتحول إلى يانغون، لكن تضيع السفينة في الضباب وتلتف إلى جزيرة الجمجمة. يستكشف كارل وطاقمه الجزيرة ويهاجمهم السكان الأصليون الذين قتلوا اثنين من أفراد الطاقم، يتدخل إنجلهورن وينقذ طاقم الفيلم، ولكن بينما يبذل الطاقم جهودًا لمغادرة المياه، يتسلل أحد السكان الأصليين إلى السفينة ويختطف آن، يقدم السكان الأصليون آن كذبيحة لكونغ، وهو غوريلا يبلغ طوله 25 قدمًا (7.6 م). لاحظ جاك اختفاء آن، وعاد الطاقم إلى الجزيرة لكن بعد فوات الأوان، فر كونغ مع آن إلى الغابة. تمكن كارل من إلقاء نظرة على كونغ ويصمم على تصويره في الفيلم.

على الرغم من رعبها في البداية من آسرها عنده إلا أن "آن" تفوز بـ"كونغ" بمهاراتها في الرقص وتبدأ في استيعاب ذكاء كونغ وقدرته على الانفعال. ينظم إنجلهورن إلى فرقة الإنقاذ، بقيادة رفيقه الأول هايز وجاك، ويرافقه طاقم الفيلم. يتم القبض على الفرقة بين قطيع من البرنتوصور وتصطادهم مجموعة من Venatosaurus saevidicus التي تشبه اليوتارابتور، مع مقتل العديد في التدافع الناتج، بعد ذلك، يترك باكستر المجموعة للعودة إلى السفينة.

يستمر أعضاء الفرقة المتبقون السير عبر الغابة عندما، يهاجمهم كونغ مما يجعلهم يسقطون في واد أدى إلى وفاة هايز وفقدان كاميرات كارل. يعود كونغ إلى آن وينقذها من ثلاثة ديناصورات، قبل أن يأخذها إلى مخبئه في الجبال. تتعرض مجموعة الإنقاذ المتبقية للهجوم من قبل حشرات عملاقة في الوادي، بنقذ الفريق باكستر وإنجلهورن، بينما يواصل جاك البحث عن آن، قرر كارل التقاط كونغ. يذهب جاك إلى مخبأ كونغ، ويوقظه عن غير قصد ويستفز سربًا من المخلوقات الكبيرة التي تشبه الخفافيش. بينما يقاتلهم كونغ، تهرب آن وجاك، وعند وصولهم للحائط يلاحقهم كونغ، في النهاية، تصاب آن بالذهول مما يخطط كارل لفعله. اقتحم كونغ البوابة ليعيد آن، مما أسفر عن مقتل العديد من البحارة، لكنه خضع للهزيمة عندما أخرجه كارل بالكلوروفورم.

في مدينة نيويورك، يقدم كارل "كونغ، وهو من العجائب الثامنة في العالم" في برودواي، عند عرض فيلم من بطولة باكستر وكونغ المسجون. لُعِب دور آن في المسرح من قبل فتاة مجهولة، لأنها رفضت آن المشاركة في الأداء، الأمر الذي أثار غضب كونغ، عندما رأى الفتاة التي لم تكن آن، يتحرر كونغ من قيوده ويحطم المسرح. في شوارع العاصمة، يبحث كونغ عن آن ويطارد جاك، مما يفقده وعيه، قبل أن يقابل آن مرة أخرى، هي الوحيدة القادرة على تهدئته. يتشارك كونغ وآن لحظة في بركة متجمدة في سنترال بارك حتى هجوم الجيش الأمريكي، ويحاول كونغ إيصال آن ونفسه إلى الأمان من خلال الصعود إلى قمة مبنى إمباير ستيت، حيث يقاتل ست طائرات تابعة للبحرية، لكنه يُصاب كونغ بجروح قاتلة من نيران الطائرات ويسقط من المبنى. يصل جاك إلى أعلى المبنى ويرى آن، بينما يجتمع المدنيون ورجال الشرطة والجنود حول جثة كونغ في الشارع، علّق أحد المارة على أن الطائرات أوقعته. يشق كارل طريقه عبر الحشد، ويلقي نظرة أخيرة على كونغ ويقول، "لم تكن الطائرات، لقد كانت الجميلة التي قتلت الوحش."

طاقم التمثيلعدل

  • نعومي واتس في دور أنن داروو، ممثلة الفودفيل التي تكافح وتحتاج بشدة إلى العمل. قابلها كارل لأول مرة عندما حاولت سرقة تفاحة من كشك فواكه. بعد ذلك، وقعت في حب جاك وكونغ.
  • جاك بلاك في دور كارل دينهام، المخرج الذي حصل على خريطة جزيرة الجمجمة. بسبب ديونه، بدأ كارل يفقد بوصلته الأخلاقية ويستحوذ على فيلمه لدرجة أنه يتجاهل قواعد السلامة.
  • أدريان برودي في دور جاك دريسكول، كاتب السيناريو الذي يقع في حب آن، يصبح عن غير قصد جزءًا من الرحلة عندما يتأخر قبل أن يتمكن من الخروج من المشروع أثناء تسليم نص إلى دينهام، هو العضو الوحيد في الطاقم الذي يتفق مع آن على أنه يجب ترك كونغ بمفرده.
  • توماس كريتشمان في الدور القبطان انغليهورن، القبطان الألماني للمشروع، يُظهر إنجلهورن كرهًا لدنهام، على الأرجح بسبب طبيعته المهووسة.
  • كولن هانكس في دور بريستون، مساعد دنهام الشخصي المتوتر.
  • جيمي بيل في دور جيمي، مراهق ساذج.
  • أندي سركيس في دور كونغ، غوريلا بطول 25 قدمًا (7.6 م) عمره ما بين 120 إلى 150 سنة،[8] هو الأخير من فصيلته.
    • فريد تاتاسكاوري أدى صوت كونغ (المؤثرات الصوتية).
    • يلعب سركيس أيضًا دور لامبي، طباخ السفينة والحلاق والجراح. بحار شجاع، يحذر دينهام من الشائعات التي سمعها عن جزيرة الجمجمة وكونغ.
  • إيفان بارك بدور بنيامين "بن" هايز رفيق إنجلهورن الأول ومعلم جيمي، يقود مهمة إنقاذ آن بسبب تدريبه العسكري وخبرته القتالية التي اكتسبها خلال الحرب العالمية الأولى.
  • لوبو تشان في دور تشوي، أفضل صديق للامبي.
  • كايل تشاندلر بدور بروس باكستر، ممثل متخصص في أفلام المغامرة، تخلى عن مهمة إنقاذ آن ولكنه أحضر إنجلهورن لإنقاذ فريق البحث من حفرة الحشرات، ومنح الفضل لإنقاذ آن أثناء عرض برودواي لكونغ.
  • جون سومنر في دور هيرب، مصور دينهام المخلص.
  • كريغ هال بدور مايك، صوت دينهام في الرحلة.
  • وليام جونسون بدور ماني، ممثل مسرحي وزميل دارو.
  • مارك هادلو في دور هاري، ممثل فودفيلي مكافح.
  • ظهرا جيد بروفي وتود ريبون في الفيلم كأعضاء طاقم.

بالإضافة إلى ذلك، يظهر المخرج جاكسون مع فنان الماكياج ريك بيكر كطيار ومدفعي على متن الطائرة، ويظهر أطفاله كأطفال نيويورك، ويظهر المنتج المشارك بوراس كمدفعي في الطائرة، ويظهر بوب بيرنز وزوجته كمتفرجين من نيويورك، يظهر متعاون جاكسون المتكرر هوارد شور بمظهر رائع كقائد لمسرح نيويورك حينما يهرب كونغ.

كان واتس، وبلاك، وبرودي هم أول الاختيارات لأدوار الفيلم.[9] استعدادًا لدور واتس، التقت واتس مع الممثلة الأصلية آن دارو، فاي راي. [10] أراد جاكسون أن تظهر راي بشكل رائع وأن تقول السطر الأخير من الحوار، لكنها ماتت أثناء مرحلة ما قبل الإنتاج عن عمر يناهز 96 عامًا.[11] تم اختيار بلاك في دور كارل دينهام بناءً على أدائه في فيلمه الذي صدر عام 2000، والذي أثار إعجاب جاكسون.[12] درس بلاك شخصية بي تي بارنوم[13] وأورسون ويلز للإلهام. "لم أدرس [ويلز] من أجل التحرك في الفيلم، بل كان ذلك لالتقاط الروح، كان رجل متهور جدًا، لدي شرائط منه وهو في حالة سكر."[14] تم تصوير الإضافات الأصلية في جزيرة الجمجمة من قبل مزيج من الممثلين الآسيويين والأفارقة والماوريين والبولينيزيين الذين تم رشهم بالمكياج الداكن لتحقيق صبغة ثابتة عليهم.[14]

الإنتاجعدل

 
النموذج المُستخدم لكونغ في إصدار 2005 لسلسلة كينغ كونغ.

مرحلة ما قبل الإنتاجعدل

التصويرعدل

بدأ التصوير الفوتوغرافي الرئيسي للفيلم في 6 سبتمبر 2004 في استوديوهات كامبرداون في ميرامار، نيوزيلندا. ضمت منطقة كامبرداون القرية الأصلية والسور العظيم في الفيلم، شيدت شوارع مدينة نيويورك على أرض التصوير الخلفية وعلى جريسفيلد في لور هوت، نيوزيلندا. تم تصوير غالبية مشاهد SS Venture على ظهر سطح كامل تم تشييده في ساحة السيارات في إستوديوهات Camperdown ثم تم دعمها بشاشة خضراء، مع إضافة محيط المكان رقميًا على الشاشة. تم تصوير المشاهد التي تدور أحداثها في مسرح برودواي والتي هرب منها كينغ كونغ في دار أوبرا ويلينغتون وفي مسرح أوكلاند المدني.[15] تم التصوير أيضًا في ستون ستريت ستوديوز، حيث تم إنشاء مسرح صوتي جديد لاستيعاب إحدى جلسات التصوير.[16] خلال فترة التصوير، ارتفعت الميزانية من 175 مليون دولار إلى 207 مليون دولار بسبب المؤثرات المرئية الإضافية المطلوبة، وقام جاكسون بتمديد مدة الفيلم بمقدار ثلاثين دقيقة، وقام بتغطية الفائض البالغ 32 مليون دولار بنفسه[17] وانتهى من التصوير في مارس 2005.[15]

ارتفعت ميزانية الفيلم من 150 مليون دولار أمريكي في البداية إلى 207 مليون دولار أمريكي، حُطِّم الرقم القياسي في ذلك الوقت وتلقى دعمًا قدره 34 مليون دولار أمريكي من نيوزيلندا،[18][19] مما جعله صاحب أعلى تكلفة في تاريخ السينما ذلك الوقت. وافقت يونيفرسال فقط على مثل هذا الإنفاق بعد مشاهدة عرض غير مكتمل للفيلم، ومنه استجاب التنفيذيون بحماس. تقدر تكاليف التسويق والترويج بـ60 مليون دولار. كما زادت مدة الفيلم؛ إذ كان من المقرر أن تكون مدته 135 دقيقة، وسرعان ما نمت إلى 200 دقيقة، مما دفع المديرين التنفيذيين لشركة يونيفرسال للسفر إلى نيوزيلندا لمشاهدة قطع تقريبي، لكنهم أحبوا ذلك حتى تمت معالجة مخاوفهم.[20]

تضمنت الصعوبات الأخرى قرار بيتر جاكسون بتغيير الملحنين من هوارد شور إلى جيمس نيوتن هوارد قبل سبعة أسابيع من افتتاح الفيلم.[21]

تأثيرات بصريةعدل

 
أندي سركيس في بدلة كونج الخاصة به.

رأى جاكسون كينج كونج كفرصة جديدة للابتكارات التقنية في التقاط الحركة، حيث قام كريستيان ريفرز من ويتا ديجيتال بالإشراف على أداء كونغ.[22] قرر جاكسون في وقت مبكر أنه لا يريد كونغ أن يتصرف كإنسان، لذلك دَرَس جامسون وفريقه أداء الغوريلا لساعات طويلة،[23] لعب سركيس دور البطولة في أبريل 2003[9] وأعد نفسه بذلك من خلال العمل مع غوريلا في حديقة حيوان لندن. ثم سافر إلى رواندا، لمراقبة تصرفات وسلوكيات الغوريلا في البرية.[10] أوضح ريفرز أن التقاط أداء الوجه مع سركيس تم إنجازه بسبب التشابه بين الوجوه البشرية ووجوه الغوريلا، قال ريفرز: "تتمتع الغوريلا بمجموعة متشابهة مع البشر من العيون والحواجب، يمكنك النظر إلى تلك التعبيرات ونقل التفسير الخاص بك إليها."[22] كما تم تركيب صور الغوريلا ذات الظهر الفضي على صورة كونغ في المراحل الأولى من الرسوم المتحركة.[24] كان على سركيس أن يمر بساعتين من وضع الماكياج لالتقاط الحركة كل يوم، مع وجود 135 علامة صغيرة متصلة ببقع مختلفة على وجهه.[22] بعد التصوير الرئيسي، اضطر سركيس إلى قضاء شهرين إضافيين في مرحلة التقاط الحركة، لتقليد حركات كونغ لرسامي الصور المتحركة الرقمية للفيلم.[25]

بصرف النظر عن كونغ، سكن جزيرة الجمجمة عدة ديناصورات وحيوانات كبيرة أخرى. من كتابات وأعمال العالم الجيولوجي دوجال ديكسون، استوحى مصممو الفيلم ما قامت به الديناصورات والمخلوقات الأخرى قبل 65 مليون سنة.[26]

الإصدارعدل

بدأت الحملة التسويقية في 27 يونيو 2005؛ عندما ظهر المقطع الدعائي لأول مرة، ظهر المقطع لأول مرة عبر الإنترنت على موقع فولكس فاجن الرسمي في الساعة 8:45 مساءً. بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ثم 8:55 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة عبر المنافذ الإعلامية المملوكة لشركة إن بي سي العالمية (الشركة الأم لشركة يونيفرسال ستوديوز)، بما في ذلك هيئة الإذاعة الوطنية وBravo! وسي إن بي سي وإم إس إن بي سي. ظهر هذا المقطع الدعائي في المسارح المرتبطة بفيلم حرب العوالم، والتي افتتحت في 29 يونيو.[8]

كما نشر جاكسون بانتظام سلسلة من "مذكرات الإنتاج" التي أرّخت إنتاج الفيلم. بدأت المذكرات بالظهور بعد فترة وجيزة من إصدار الدي في دي لفيلم عودة الملك كطريقة لإعطاء عشاق سلسلة سيد الخواتم لمحة عن مشروع جاكسون التالي. تكونت فيديوهات اليوميات عدة مميزات مثل الجولات، والكاميرات المتنقلة التي قدمت الممثلين الرئيسيين خلف الكواليس، والنظرة الخاطفة داخل كشك الصوت أثناء الدبلجة في اللحظات الأخيرة.[27]

تمت كتابة رواية للفيلم ورواية سابقة بعنوان King Kong: The Island of the Skull. تم إصدار لعبة فيديو متعددة المنصات، بعنوان Peter Jackson's King Kong، والتي تضمنت نهاية بديلة. كان هناك أيضًا كتاب بعنوان The World of Kong: A Natural History of Skull Island؛ إذ يعرض عملًا فنيًا لوصف الحياة البرية الخيالية للفيلم.

أعرب جاكسون عن رغبته في إعادة صياغة الفيلم في صورة ثلاثية الأبعاد في وقت ما في المستقبل.[28] كما شوهد جاكسون وهو يصور بكاميرا ثلاثية الأبعاد في بعض الأحيان أثناء تصوير كينغ كونغ.[29]

الموسيقى التصويريةعدل

King Kong: Original Motion Picture Soundtrack
 

لـجيمس نيوتن هاورد
الفنان جيمس نيوتن هاورد
تاريخ الإصدار 6 ديسمبر 2005 (2005-12-06)
التسجيل 2005
النوع موسيقى تصويرية
المدة 70:57
اللغة الإنجليزية   
الملحنون جيمس نيوتن هاورد   
التسلسل الزمني لـجيمس نيوتن هاورد
المراجعات الاحترافية
نتائج المراجعات
المصدر التقييم
SoundtrackNet      

تم تأليف موسيقى الفيلم بواسطة جيمس نيوتن هوارد، جيمس قام سابقًا بتأليف الحاسة السادسة وديناصور وأطلانتس: الإمبراطورية المفقودة وكوكب الكنز. في الأصل، كان على هوارد شور الذي عمل مع بيتر جاكسون في فيلم سيد الخواتم أن يؤلف موسيقى الفيلم، أكمل شور وسجّل العديد من القطع الموسيقية قبل أن يفترق هو وجاكسون. ظهر شور في الفيلم كقائد في مسرح نيويورك الذي هرب منه كونغ.

تم ترشيح درجة جيمس نيوتن هوارد لاحقًا لجائزة غولدن غلوب لأفضل موسيقى تصويرية.[30]

الاستقبالعدل

شباك التذاكرعدل

 
لوحة الإعلانات في العرض الأول للفيلم في ميدان أوديون.

حقق الفيلم أرباحاً محلية وعالمية وصلت لـ550 مليون دولار [31] مما جعله رابع أعلى فيلم يحقق أرباحاً في تاريخ إستوديوهات يونيفيرسال. في أمريكا الشمالية، بلغ إجمالي أرباح كينج كونج 9,755,745 دولارًا أمريكيًا خلال افتتاحه يوم الأربعاء و50,130,145 دولارًا أمريكيًا خلال أول عطلة نهاية أسبوع له؛ ولمدة خمسة أيام بإجمالي 66.1 مليون دولار.[32] اعتبر بعض المحللين أن هذه الأرقام الأولية مخيبة للآمال، قائلين أن المديرين التنفيذيين في الاستوديو كانوا يتوقعون المزيد.[33][34] ذهب الفيلم إلى إجمالي 218,080,025 دولارًا في سوق أمريكا الشمالية وانتهى به الأمر في قائمة أعلى خمسة أفلام ربحًا للعام.[35] حقق الفيلم 344,283,424 دولارًا إضافيًا في شباك التذاكر في مناطق أخرى بإجمالي عالمي قدره 562,363,449 دولارًا، الأمر الذي لم يضعه في أعلى خمسة أفلام ربحًا في جميع أنحاء العالم لعام 2005 فقط،[36] بل أيضًا ساعد الفيلم في إعادة أكثر من ضعين ونصف ميزانية الإنتاج.

خلال إصدار الفيديو المنزلي، باع كينج كونج ما يزيد عن 100 مليون دولار من أقراص الدي في دي، وهذا أكبر أداء لمدة ستة أيام في تاريخ يونيفرسال ستوديوز.[37] باع كينج كونج أكثر من 7.6 مليون قرص دي في دي، مما أدى إلى تجميع ما يقرب من 194 مليون دولار من أرقام المبيعات في سوق أمريكا الشمالية وحدها.[38] اعتبارًا من 25 يونيو 2006، حقق الفيلم ما يقرب من 38 مليون دولار من إجمالي تأجير أقراص الدي في دي.[39] في فبراير 2006، دفعت شبكة تورنر التلفزيونية / طوكيو برودكاستنغ سيستم وأيه بي سي لشركة يونيفرسال ستوديوز 26.5 مليون دولار مقابل حقوق نشر التلفزيون للفيلم.[40]

رؤى نقديةعدل

تلقى كينغ كونغ مراجعات إيجابية من النقاد. في موقع المراجعة الكلي روتن توميتوز، حصل الفيلم على نسبة موافقة تبلغ 84٪ بناءً على 267 مراجعة، بمتوسط تقييم بلغ 7.68 / 10. يقرأ الإجماع النقدي للموقع أن الفيلم "يتميز بأحدث المؤثرات الخاصة والعروض الرائعة والشعور المهيب بالمشهد، تعد النسخة الجديدة لبيتر جاكسون من King Kong ملحمة قوية ووفية لروح النسخة الأصلية لعام 1933."[41] على ميتاكريتيك، حصل الفيلم على 81 من أصل 100، بناءً على 39 ناقدًا، مما يشير إلى "الإشادة العالمية للفيلم".[42] أعطت الجماهير التي استطلعت آراءها على سينماسكور الفيلم متوسط درجة "A-" على مقياس A + إلى F.[43]

تم وضع الفيلم من قبل العديد من النقاد من ضمن قوائم "أفضل عشرة أفلام"،[44] منحه روجر إيبرت أربع نجوم وأدرجه في المرتبة الثامنة كأفضل فيلم لعام 2005.[45] حصل الفيلم على أربعة ترشيحات لجوائز الأوسكار، عن المؤثرات البصرية، ومزج الأصوات (كريستوفر بويز، ومايكل سيمانيك، ومايكل هيدجز، وهاموند بيك)، مونتاج صوتي، وتصميم الإنتاج، وفاز بهم كلهم ما عدا الأخيرة.[46][47] وصفت مجلة انترتينمنت ويكلي تصوير كونغ بأنه الشخصية الأكثر إقناعًا التي تم إنشاؤها بواسطة كمبيوتر في عام 2005.[48] انتقد البعض الفيلم لاحتفاظه بالقوالب النمطية العنصرية التي كانت حاضرة في فيلم عام 1933، على الرغم من عدم اقتراح أن جاكسون فعل ذلك عن قصد.[49] احتل كينغ كونغ المرتبة 450 على قائمة مجلة إمباير لعام 2008 لأكبر 500 فيلم في كل العصور.[50] قال بيتر برادشو، مراجع صحيفة الغارديان، إنه "يساوي بالتأكيد، بل ويتجاوز، أي شيء فعله جاكسون في فيلم سيد الخواتم."،[51] ومع ذلك، أعطى تشارلي بروكر من صحيفة الغارديان مراجعة سلبية ووصف فيها الفيلم بأنه "تم تضخيمه أكثر بستة عشر مرة مما هو لازم".[52]

الجوائزعدل

حصل الفيلم ثلاث جوائز أوسكار وهي: أفضل تأثيرات بصرية، وأفضل خلط أصوات، وأفضل مونتاج أصوات. كما رُشِّح لجائزة جولدن جلوب وهي: أفضل مخرج لفيلم سينمائي لصالح بيتر جاكسون.

الجائزة الفئة الترشح النتيجة
جائزة الأوسكار أفضل مونتاج صوتي مايك هوبكينز وإيثان فان دير رين فوز
أفضل خلط أصوات هاموند بيك، وكريستوفر بويز، ومايك هوبكينز، وإيثان فان دير رين فوز
أفضل تأثيرات بصرية جو ليتيري، وبريان فانت هول، وكريستيان ريفرز، وريتشارد تايلور فوز
أفضل تصميم إنتاج وغرانت ميجر، ودان هيناه، وسيمون برايت رُشِّح
جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام أفضل مؤثرات بصرية جو ليتيري، وبريان فانت هول، وكريستيان ريفرز، وريتشارد تايلور فوز
أفضل تصميم إنتاج غرانت ميجر رُشِّح
أفضل صوت هاموند بيك، وكريستوفر بويز، ومايك هوبكينز، وإيثان فان دير رين رُشِّح
جوائز الغولدن غلوب أفضل مخرج بيتر جاكسون رُشِّح
أفضل موسيقى تصويرية جيمس نيوتن هاورد رُشِّح
جائزة زحل أفضل فيلم خيالي رُشِّح
أفضل مخرج بيتر جاكسون فوز
أفضل كتابة وفيليبا بوينز، وفران والش، وبيتر جاكسون رُشِّح
أفضل ممثلة نعومي واتس فوز
أفضل زي تيري رايان رُشِّح
أفضل مكياج ريتشارد تايلور، وجينو أسيفيدو، ودومينى تيل، وبيتر كينغ رُشِّح
أفضل مؤثرات خاصة جو ليتيري، وبريان فانت هول، وكريستيان ريفرز، وريتشارد تايلور فوز
جمعية المؤثرات البصرية تأثيرات بصرية بارزة في

تأثيرات الحركة مدفوعة بالصورة

جو ليتيري، وإيلين موران، وكريستيان ريفرز، وإريك سايندون فوز
الأداء المتميز بواسطة الرسوم المتحركة

شخصية في صورة الحركة الحية

أندي سركيس، وكريستيان ريفرز، وأتسوشي ساتو، وجاي ويليامز فوز
البيئة المتميزة في صورة حركة حية دان ليمون، آر كريستوفر وايت، ومات إيتكن، وتشارلز تيت فوز
التركيب المتميز في صورة متحركة إريك وينكويست، وميشيل بانجرازيو، وستيف كرونين، وسوزان جاندو رُشِّح

الإصدار المنزليعدل

تم إصدار كينغ كونغ على دي في دي في 28 مارس 2006 في الولايات المتحدة وكندا. الإصدارات الثلاثة التي صدرت هي قرص واحد كامل، وقرص واحد موسع، وقرصين اثنين من "إصدارات وايدسكرين الخاصة".

صدرت طبعة ممتدة من ثلاثة أقراص ديلوكس في 14 نوفمبر 2006 في الولايات المتحدة،[53] وفي 3 نوفمبر في أستراليا.[54] تم إعادة إدخال اثنتي عشرة دقيقة في الفيلم، وأربعون دقيقة إضافية متضمنة بقية الميزات الخاصة. تم نشر الفيلم على أول قرصين مع تعليق بيتر جاكسون وفيليبا بوينز، وهناك أيضًا بعض الميزات الإضافية على القرصين الأول والثاني، في حين أن الميزات الخاصة الرئيسية موجودة على القرص الثالث. تم إصدار مجموعة أخرى، بما في ذلك تمثال لكونغ مليء بالرصاص وهو يتسلق مبنى إمباير ستيت، ويجوب البحرية معه آن. يبلغ إجمالي مدة الفيلم الممتد 200 دقيقة.[55]

جزيرة الجمجمة: عهد كونغعدل

يتميز موقع منتجع يونيفرسال أورلاندو، جزر المغامرات، بجاذبية تسمى "جزيرة الجمجمة: عهد كونغ" والتي تستند إلى كتابة بيتر جاكسون. بينما تم تدمير جزء كينغ كونغ من منتجع Universal Studios Hollywood بنيران هائلة، تم إنشاء نسخة قصيرة ثلاثية الأبعاد من الفيلم في نهاية المطاف في عام 2010. كان هذا الفيلم King Kong: 360 3-D، وهو عمل آخر اعتمد أيضًا على كتابة بيتر جاكسون.[56]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "KING KONG (12A)". المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Official Universal Press Release on the Extended Edition!" (Press release). KongisKing.net. 2006-07-20. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت "King Kong". BoxOfficeMojo.com. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ وصلة مرجع: https://www.filmaffinity.com/en/film962157.html. الوصول: 18 مايو 2016.
  5. ^ وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt0360717/. الوصول: 18 مايو 2016.
  6. ^ وصلة مرجع: http://www.metacritic.com/movie/king-kong. الوصول: 18 مايو 2016.
  7. ^ "King Kong – DVD sales". BlogCritics.org. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Wloszczyna, Susan (June 26, 2005). "King Kong goes digital". USA Today. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Sibley, pp. 526-542
  10. أ ب Ian Spelling (December 2005). "Peter Jackson proves with King Kong that the director, not the beast, is the true eighth wonder of the world". ساي فاي. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Paul A. Woods (2005). "Kong Cometh!". Peter Jackson: From Gore to Mordor. London: Plexus Books. صفحات 176–187. ISBN 0-85965-356-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Gabriel Snyder (2004-03-29). "Black joins Watts for 'King Kong'". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Liane Bornin (2004-09-27). "King' of the World". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Steve Daly (2005-12-23). "LexiKong". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب Ray Morton (2005). King Kong: The History of a Movie Icon - From Fay Wray to Peter Jackson. New York City: Applause: Theatre & Cinema Books. صفحات 316–329. ISBN 1-55783-669-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Staff (2004-02-24). "Peter Jackson, filmmaker". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Gabriel Snyder (2005-10-26). "Primates getting pricier". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ https://www.nzfilm.co.nz/sites/default/files/2017-11/fnz-doip_20150414.pdf نسخة محفوظة 2019-01-24 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "King Kong 'goes $32m over budget'". BBC. London. October 28, 2005. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Colley, Ed (December 8, 2005). "Jackson: King Kong is why I'm here". The Evening Standard. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Jackson drops King Kong composer". BBC. London. October 18, 2005. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب ت David S. Cohen (2005-12-04). "Kong captures actor". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Epstein, Daniel Robert (2005). "Philippa Boyens Interview". Kong UGO. مؤرشف من الأصل في يونيو 4, 2006. اطلع عليه بتاريخ يونيو 14, 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Susan Wloszczyna (2005-06-26). "'King Kong' goes digital". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Josh Rottenberg (2005-11-10). "Cover Story: The Return of the King". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Recreating the Eighth Wonder: The Making of King Kong (DVD). Universal. 2006.
  27. ^ Abel, Glenn (December 19, 2005). "King Kong: Peter Jackson's Production Diaries". Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Film director 'sees future in 3D'". BBC. London. April 25, 2006. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ McLean, Robyn (November 12, 2005). "King Kong movie may go 3D". The Dominion Post. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "HFPA - Awards Search (King Kong)". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ March 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "King Kong". BoxOfficeMojo.com. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "King Kong". Box Office Mojo. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Strowbridge, C.S. (2005-12-19). "Kong's King". The Numbers News. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Gray, Brandon (2005-12-19). "'King Kong' Mighty But No Monster". مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "2005 Domestic Grosses". boxofficemojo.com. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "2005 Worldwide Box Office". BoxOfficeMojo.com. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "'King Kong' DVD scares up $100 mln 1st-week sales". Reuters. April 3, 2006. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "King Kong DVD Sales at The-numbers.com". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "King Kong/DVD and Video". Box Office Mojo. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Movie King Kong - Box Office Data, News, Cast Information". The Numbers. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "King Kong (2005)". روتن توميتوز. Fandango. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "King Kong (2005)". ميتاكريتيك. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "CinemaScore". سينماسكور. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "The 2005 Top Ten's". Awards Watch. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Ebert, Roger (December 18, 2005). "Ebert's Best 10 Movies of 2005". rogerebert.com. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "The 78th Academy Awards (2006) Nominees and Winners". oscars.org. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Oscars 2006: The nominees". BBC News. London. 2006-01-31. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Our 10 Favorite CG Characters". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ McKenzie, Kwame (December 13, 2005). "Big black and bad stereotyping". Times Online. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Empire Features". Empireonline.com. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Bradshaw, Peter (December 9, 2005). "King Kong". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Brooker, Charlie (January 6, 2006). "Supposing I'd enjoyed King Kong second time round". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ King Kong (US – DVD R1) in News > Releases at DVDActive نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ King Kong (2005) – Deluxe Extended Edition (3 Disc Set) @ EzyDVD نسخة محفوظة November 8, 2006, على موقع واي باك مشين.
  55. ^ "Official Universal Press Release on the Extended Edition!" (Press release). KongisKing.net. 2006-07-20. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Universal Orlando". www.universalorlando.com. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل