كيس كاذب

الكيس الكاذب يشبه الأكياس العادية، لكن يفتقر إلى النسيج الظهاري أو الخلايا المبطنة . الإجراءات الأولية للتعامل مع هذه الحالة تشمل إجراءات الرعاية العامة المساندة. الأعراض والمضاعفات التي تنتج عن الأكياس الكاذبة تتطلب العمليات الجراحية. التصوير الطبقي المحوري يستخدم للتصوير الأولي لتلك الاكياس، والموجات فوق الصوتية بالمنظار تستخدم للتمييز بين الأكياس الحقيقية والأكياس الكاذبة. التفريغ عبر المنظار هي طريقة شائعة وفعالة في معالجة الاكياس الكاذبة. يجب عدم الخلط بين هذه الحالة مع ما يُسمى " مظهر الكيس الكاذب "، وعلى وجه خاص من ناحية التصوير الإشعاعي لأمراض اخرى، مثل كيس ستافيت العظمي الثابت و كيس توسع الأوعية الدموية في العظم[1] اللذان يظهران في الفك.

تصوير طبقي محوري للصدر يظهر كدمات رئوية واسترواح صدري و كيس كاذب.

الوصفعدل

الكيس الكاذب هو آفة تكيسية تظهر مثل الكيس العادي في التصوي، لكن تفتقر إلى النسيج الظهاري أوالخلايا المبطنة.[2] كيس البنكرياس الكاذب الحاد متكون من سوائل البنكرياس مع جدار ليفي أوجدار حُبيبي.[3] والأكياس الكاذبة ممكن أن تتكون في عدة أماكن منها: البنكرياس والبطن والغدد فوق الكظرية والعين .

السببية المرضيةعدل

أكياس البنكرياس الكاذبة تنتج عن التهاب البنكرياس الحاد أو المزمن.[4] يمكن أن تنتج أيضا من اصابة منطقة البطن، مع تردد الحالات بشكل كبير عند الاطفال. ا[5] لأكياس الكاذبة توجد بشكل أكبر في التهاب البنكرياس المزمن أكثر من وجودها في حالات الالتهاب الحاد. وكذلك إذا كان سبب التهاب البنكرياس هو الكحول، هنالك احتمالية أكبر لحدوث الأكياس الكاذبة. تشكل الأكياس الكاذبة الناجمة عن الكحول 59%-78% من أكياس البنكرياس الكاذبة. حدوث أكياس البنكرياس الكاذبة الفعلية هو ضئيل، ما يقارب 1.6%-4.5% ، أو 1-5 لكل 100.000 بالغ سنويا.[6] أنواع أكياس الغدة فوق الكظرية تشكل أكياس الطفيليات، أكياس النسيج الظهاري وأكياس الخلايا المبطنة، والأكياس الكاذبة وتمثل الأكياس الكاذبة % 56 من أكياس الغدة الكظرية، و7% من هذه الأكياس هي خبيثة أو لديها احتمالية أن تكون خبيثة.[2]

سبب الأكياس الكاذبة للغدد الكظرية غير معروف. لكن توجد بعض النظريات، لكن يعتقد أن الضربات المتكررة، العدوى أو النزيف يمكن أن يؤدي إلى تكوّن الكولاجين الذي يؤدي إلى تكون النسيج الليفي المبطن.[2] الأكياس الكاذبة في الشبكية ممكن أن تكون ذات صلة مع الضمور الجيوغرافي. وجدت دراسة أن 22٪ من العيون مع ضمور الجيوغرافي تحتوي على أكياس كاذبة.[7]

في مرض ترايبانوسومياسس الجنوب أمريكي ( مرض شاجسالطفيلي ترايبانوسوما كروزي يكون أكياس كاذبة، على وجه خاص في النسيج العضلي والنسيج العصبي.[8] داخل هذه الأكياس الكاذبة تمر هذه الطفيليات في مرحلة الأميستيجوت، وتتكاثر بشكل لا جنسي، قبل أن تنفجر من الكيس الكاذب وتدخل مجرى الدم.

الأعراضعدل

الأكياس الكاذبة لا تسبّب أعراضاً في العادة. لكن تظهر الأعراض في الغالب مع الأكياس الكبيرة، الحجم ووقت التكوين في العادة هي مؤشرات ضعيفة على احتمالية حدوث المضاعفات .[6] أكياس البنكرياس الكاذبة تسبب في العادة آلام في البطن، غثيان، و تقيؤ، وشعور بالانتفاخ، ومشكلة في الأكل و الهضم. يمكن أيضأ أن تُصاب هذه الأكياس بالعدوى والالتهاب ثمّ تنفجر، أو تتسبّب في انسداد جزء من الأمعاء. ونادرا ما يسسب الكيس الكاذب المصاب بالعدوى الملتهب اصفراراً أو تعفُّن الدم .[4] الأكياس الكاذبة المنصفية، هي صورة نادرة من أكياس البنكرياس الكاذبة، ممكن أن تسبب صعوبة في البلع، صعوبة في التنفس ، انسداد مجرى الهواء أو نزيف في جدار القلب(دُكاك قلبي ).[9]

الأكياس الكاذبة في الغدة فوق الكظرية، ممكن أن تسبب ألم في البطن، وعدة من أعراض الجهاز الهضمي ، مثل الغثيان و التقيؤ و الإمساك .[2]

التشخيصعدل

أكياس البنكرياس الكاذبةعدل

أفضل طريقة لتشخيص أكياس البنكرياس الكاذبة هي التصوير الطبقي المحوري. الكيس الكاذب يبدو بشكل عام ككتلة مليئة بالسوائل. وأحيانا تستخدم طرق أخرى للتمييز بين الأكياس العادية والأكياس الكاذبة،[4] مثل الأمواج فوق الصوتية بالمنظار أو سحب السائل بالإبرة الدقيقة.[6]

و يمكن استخدام طريقة تصوير الأمواج فوق الصوتية عبر البطن لتشخيص الأكياس الكاذبة ويبدو الكيس الكاذب في هذه الحالة على شكل ذي صدى، وتعزيز صوتي بعيد. تكون في الغالب مدورة ومغلفة بحائط رقيق. الأكياس الكاذبة تبدو بشكل أكثر تعقيد عندما تكون صغيرة في العمر، ويكون فيها نزيف، أوملتهبة. التصوير بالأمواج فوق الصوتية عبر البطن لديه معدل تحسس في كشف أكياس البنكرياس الكاذبة بنسبة 75%-90% ، مما يجعله أقل مرتبة من التصوير الطبقي المحوري الذي لديه معدل 90%-100%. [6]

التصوير الطبقي المحوري هو أكثر دقة، وتوفر تفاصيل أكثرعن الكيس الكاذب وما يحيطه. لكن نقطة ضعف التصوير الطبقي المحوري أنه ليس لديه القدرة على التميز بين الكيس الكاذب والورم التكيسي [الإنجليزية] بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يؤدي إلى تدهور وظائف الكلية نتيجة تأثير المادة الملونة التي تعطى وقت التصوير الطبقي المحوري.[6]تصوير الرنين المغناطيسي ، و تصوير الرنين المغناطيسي للقنوات الصفراوية: هي طرق فعالة في كشف الأكياس الكاذبة، لكن لا تستخدم بشكل دوري؛ لأن التصوير الطبقي المحوري يوفر معظم التفاصيل المطلوبة. لكن هذه الطرق توفر تباين أفضل، وتوفر وصف أفضل لتجمعات السوائل، وتصوير بقايا الخلايا في تجمعات السوائل وكشف وجود النزيف.[6] وتصوير الأمواج فوق الصوتية عبر المنظار، توفر فحص ثانوي لتقييم أكبر للأكياس التي وجدت بفحوصات أخرى، وتستخدم لتحديد هل هذه أكياس كاذبة أم لا.[6]

الأكياس الكاذبة للغدة فوق الكظريةعدل

الأكياس الكاذبة للغدة فوق الكظرية تكتشف بنفس الطريقة التي تكتشف فيها الأكياس الكاذبة في البنكرياس وهي التصوير الطبقي المحوري، واستئصال الغدة فوق الكظرية يستخدم للتشخيص ولتخفيف الألم.[2]

العلاجعدل

ليس كل الأكياس تتطلب العلاج. العديد من أكياس البنكرياس الكاذبة تتحسن وتختفي من تلقاء نفسها. إذا كانت هذه الأكياس صغيرة الحجم ولا تسبب أعراض، تحتاج فقط إلى مراقبة حذرة وتصوير طبقي محوري بشكل دوري، أمّا الأكياس الكاذبة التي تستمر عدة أشهر أو تسبب أعراض تستوجب العلاج.[4] الرعاية الطبية المساندة تساعد في زوال الأكياس الكاذبة الصغيرة، وتشمل هذه الرعاية السوائل عبر الوريد ومسكنات الألم وأدوية منع التقيؤ . ينصح الأطباء ب نظام غذائي قليل الدهن للذين يتحملون الأكل عبر الفم.[6]الجراحة هي العلاج للأكياس الكاذبة التي تسبب أعراض أو مضاعفات.[10] هناك ثلاثة طرق لتفريغ أكياس البنكرياس الكاذبة وهي : التفريغ عبر المنظار، التفريغ بواسطة قسطرة عبر الجلد أو الجراحة المفتوحة . التفريغ عبر المنظار هي الطريقة المفضلة لأنها أقل اجتياح للجسم ولديها معدل نجاح عال على المدى الطويل.[6]

التفريغ عبر الجلد تشمل استخدام التوجيه بواسطة التصوير الطبقي المحوري أو أمواج فوق صوتية |تصوير الأمواج فوق الصوتية. قسطرة التفريغ توضع داخل الفجوة التي تحتوي على السوائل لسحب ذلك السائل، الذي يجمع على مدار عدة أسابيع في نظام تجميع خارجي، تزال هذه القسطرة عندما تصبح كمية السائل المفرغ قليلة، حالما تُزال القسطرة تُحقَن مادة ملونة في فجوة الكيس لتحديد الحجم المتبقي ولمراقبة التقدم في العلاج. معدل النجاح لهذه الطريقة هو 50% وتعزى حالات الفشل إلى تسريب السائل بكميات كبيرة من القناة أو انسداد قناة البنكرياس الرئيسة.هذه الطريقة غير مجدية للمرضى الذين لا يستطيعون التعامل مع القسطرة في المنزل أو الأكياس التي تحتوي على دم أومواد صلبة.[6] التفريغ الجراحي للكيس الكاذب يشمل على خلق طريق بين فجوة الكيس الكاذب من جهة وفجوة المعدة أو الأمعاء الدقيقة من جهة ثانية، تستخدم هذه الطريقة للمريض الذي ليس لديه القدرة على تحمل أو فشل التفريغ عبر الجلد أو المنظار، تحمل هذه الطريقة خطورة أكبر من الطرق الأخرى.[6]

التفريغ عبر المنظار أصبحت هي الطريقة المفضلة لأنها أقل اجتياحا للجسم، ولاتحتاج إلى جهاز تفرغ خارجي، ولديها معدل نجاح أكبرعلى المدى البعيد. التفريغ عبر المنظار يتم من خلال الفتحة الموجودة في الإثني عشر المؤدية إلى البنكرياس والقنوات الصفراوية باستخدام المنظار الرجعي للبنكرياس والقنوات الصفراوية، أحيانا التفريغ المباشرعبر جدار المعدة أوالاثني عشر يستخدم بدل التقنية السابقة. وتقنية التفريغ بالمنظار عبر الفتحة الموجودة بالإثني عشر المؤدية إلى البنكرياس والقنوات الصفراوية تستخدم عندما يكون الكيس على اتصال مع قناة البنكرياس الرئيسة، وتستخدم كذلك في حالة تضرر قناة البنكرياس. والطريقة التي تتم عبر جدار المعدة أو جدار الإثني عشر تستخدم في حالات الكيس الكاذب الذي يوجد بجوار الجدار المعدي – الإثني عشر-، وتصوير الأمواج الصوتية عبر المنظار هو الفحص الذي يستخدم لجمع المعلومات اللازمة لهذه الأكياس الكاذبة لغرض إجراء هذه الطريقة.[6]

الطريقة التي تتم عبر المنظار تستوجب وجود انتفاخ في جدار المعدة أو الإثني عشر لتحديد مكان القسطرة. الخطر المتأصل يتمثل في إغفال الكيس الكاذب أو إصابة الأوعية الدموية المجاورة، أو عدم تثبيت القسطرة بشكل كاف، وفي حالات الأكياس الكاذبة المزمنة، تنجح هذه الطريقة بنسبة 90%، إعادة تكون الاكياس الكاذبة بعد التفريغ يحدث في 4% من الحالات، ومعدل حدوث المضاعفات هو اقل من 16%.[6] لمعالجة الأكياس الكاذبة للغدة فوق الكظرية، استئصال الغدة أو الجراحة عبر المنظار هي الطرق المستخدمة.[2]

الوقايةعدل

لأن الأكياس الكاذبة ترتبط ارتباطا وثيقا بظروف أخرى، مثل التهاب البنكرياس وتعاطي الكحول؛ فإن منع حدوث الأكياس كاذبة يكمن في الوقاية من المشكلة الرئيسية التي من الممكن أن تسببها.[5]

دراسة حالةعدل

في حالة غير مألوفة سنة 2008، طفل في تايوان تكون لديه خراج في البطن بسبب بكتيريا السلمونيلا، عانى الطفل من حرارة ومن ألم في البطن وتوسع لمدة اسبوع، مع تقيؤ و إسهال بسيط، بطنه كانت متينة، منتفخة ومؤلمة، لكن تفتقر إلى كتلة محسوسة، تصوير الأشعة السينية للبطن "أظهر زيادة في الغاز في الأمعاء الدقيقة وكثافة النسيج الرقيق التي تحتل الجزء الأيسر من البطن." [11] التصوير الطبقي المحوري للبطن أظهر وجود كتلة ضخمة تختوي على أكياس متباينة الحجم مع جدار سميك، وعند فحص السائل داخل الكتلة، وجدت بكتيريا سلمونيلا أنتيركا. محصلة الفحوصات أنها كيس كاذب مع تكون خراج. "الالتهابات كمضاعفات تنتج عن التكيسات اللمفاوية البطنية تم الإبلاغ عنها أنها تتنج عن بكتريا من نوع جرام زائد، و بكتيريا جرام ناقص(تشمل السالمونيلا)، وكذلك مايكوبكتيريم توبركلوسز." [11] فقط ثلاث حالات أخرى من عدوى السالمونيلا من هذا النوع، فقط في حالة واحدة كانت السلالة من نفس النوع المسبب لحالة الطفل.[11]

المراجععدل

  1. ^ Zadik, Yehuda; Aktaş, Alper; Drucker, Scott; Nitzan, Dorrit W. (2012). "Aneurysmal bone cyst of mandibular condyle: A case report and review of the literature". Journal of Cranio-Maxillofacial Surgery. 40 (8): e243–8. doi:10.1016/j.jcms.2011.10.026. PMID 22118925. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح Kar, Mitryan; Pucci, Ed; Brody, Fred (2006). "Laparoscopic Resection of an Adrenal Pseudocyst". Journal of Laparoendoscopic & Advanced Surgical Techniques. 16 (5): 478–81. doi:10.1089/lap.2006.16.478. PMID 17004872. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Andrén-Sandberg, Åke; Dervenis, Christos (2004). "Pancreatic pseudocysts in the 21st century. Part I: classification, pathophysiology, anatomic considerations and treatment". JOPJournal of the Pancreas. 5 (1): 8–24. PMID 14730118. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. أ ب ت ث "Pancreatic Pseudocysts". Center for Pancreatic and Biliary Diseases; USC Department of Surgery. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب مدلاين بلس Pancreatic pseudocyst
  6. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Habashi, Samir; Draganov, Peter V. (2009). "Pancreatic pseudocyst". World Journal of Gastroenterology. 15 (1): 38–47. doi:10.3748/wjg.15.38. PMC 2653285. PMID 19115466. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Cohen, Salomon Y.; Dubois, Lise; Nghiem-Buffet, Sylvia; Ayrault, Sandrine; Fajnkuchen, Franck; Guiberteau, Brigitte; Delahaye-Mazza, Corinne; Quentel, Gabriel; Tadayoni, Ramin (2010). "Retinal Pseudocysts in Age-Related Geographic Atrophy". American Journal of Ophthalmology. 150 (2): 211–217.e1. doi:10.1016/j.ajo.2010.02.019. PMID 20537310. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Lalloo, David (2014). "South American trypanosomiasis (Chagas' disease)". In Beeching, Nick; Gill, Geoff (المحررون). Lecture Notes:Tropical Medicine (الطبعة 7th). Wiley-Blackwell. صفحة 148. ISBN 978-0-470-65853-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Komtong, Sanpoj; Chanatrirattanapan, Rattikorn; Kongkam, Pradermchai; Rerknimitr, Rungsun; Kullavanijaya, Pinit (2006). "Mediastinal Pseudocyst with Pericardial Effusion and Dysphagia Treated by Endoscopic Drainage". Journal of the Pancreas. 7 (4): 405–10. PMID 16832138. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Rout, Shantanu; Rahman, Sakhawat H; Sheridan, Maria B; Guillou, Pierre J; Menon, Krishna V (2006). "Endoscopic Ultrasound Guided Transgastric Stenting of Traumatic Pancreatic Pseudocyst". Journal of the Pancreas. 7 (4): 423–6. PMID 16832141. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  11. أ ب ت Chen, Shih-Hsiang; Hung, Iou-Jih; Chiu, Cheng-Hsun; Lin, Ju-Li; Wang, Chao-Jan; Hsueh, Chuen (2010). "Intra-abdominal pseudocyst and abscess formation caused by non-typhoid salmonella". Pediatrics International. 52 (2): 310–2. doi:10.1111/j.1442-200X.2010.03031.x. PMID 20500481. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)