كيت شوبان

مؤلفة أمريكية

كيت شوبان (بالإنجليزية: Kate Chopin، وتُلفظ: /ˈʃoʊpæn/[7][8] وأيضًا: /ʃoʊˈpæn, ˈʃoʊpən/؛[9] وُلدت باسم كاثرين أوفلاهرتي؛ 8 فبراير، 1850 – 22 أغسطس، 1904)[10] كانت كاتبة قصص قصيرة وروائية أمريكية من لويزيانا. تعتبر الآن من قبل بعض المؤرخين[11] رائدة الكاتبات النسويات للقرن العشرين من الخلفية الجنوبية أو الكاثوليكية، مثل زيلدا فتزجيرالد، وهي واحدة من أكثر الكتاب قراءةً وتميزًا من تراث لويزيانا الكريولي.

كيت شوبان
Kate Chopin.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 8 فبراير 1850[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سانت لويس، ميزوري  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 22 أغسطس 1904 (54 سنة) [1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سانت لويس، ميزوري  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نزف مخي  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الحركة الأدبية واقعية أدبية  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة[5]،  وروائية،  ومترجمة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية،  والإنجليزية[6]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة رواية اليقظة  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
التيار واقعية أدبية  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
التوقيع
Kate Chopin signature.jpg
 
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
مؤلف:كيت شوبان  - ويكي مصدر
P literature.svg بوابة الأدب
غلاف رواية يقظة امرأة (بالإنجليزية: The Awakening)‏ إصدار الهيئة العامة لقصور الثقافة

كانت والدتها من أصول فرنسية ووالدها من أصول أيرلندية، وُلدت شوبان في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري. تزوجت وانتقلت مع زوجها إلى نيو أورلينز. عاشا لاحقًا في الريف في كلوتيرفيل، لويزيانا. منذ عام 1892 وحتى 1895، كتبت شوبان قصصًا قصيرة لكلٍ من الأطفال والبالغين والتي نُشرت في مجلاتٍ وطنية مثل أتلانتك منثلي، وفوج، وذا سنتري ماغازين، وذا يوث كومبانيون. أثارت قصصها الجدل بسبب مواضيعها ومنهجها؛ شُجبت باعتبارها غير أخلاقية من قبل بعض النقاد.

كانت أعمالها الرئيسية مجموعتين من القصص القصيرة: ناس الجدول (1894) وليلة في أكادي (1897). وشملت قصصها القصيرة المهمة «طفل ديزيريه» (1893)، حكاية تمازج الأجناس في فترة ما قبل الحرب في لويزيانا،[12] «قصة ساعة» (1894)،[13] «العاصفة» (1898). »العاصفة« هي تتمة لـ«في الحفلة الكاجونية»، والتي ظهرت في مجموعتها الأولى للقصص القصيرة، ناس الجدول.[12]

كتبت شوبان أيضًا روايتين: على خطأ (1890) والصحوة (1899)، واللتان تقع أحداثهما في نيو أورلينز وغراند إيسل، على التوالي. تسكن الشخصيات في قصصها عادةً في لويزيانا، والعديد منهم كريوليون من خلفيات إثنية أو عرقية متنوعة. تقع أحداث العديد من أعمالها في نتشتوشس في شمال وسط لويزيانا، وهي المنطقة التي عاشت فيها.

خلال عقد من وفاتها، عُرفت شوبان على نطاق واسع على أنها واحدةٌ من الكاتبات الرائدات في زمنها. في عام 1915، كتب فريد لويس باتيه، «بعضٌ من أعمال [شوبان] تعادل أفضل ما أُنتج في فرنسا أو حتى في أمريكا. [بيَّنت] ما يمكن وصفه بالموهبة الفطرية للسرد التي تصل إلى العبقرية تقريبًا».[14]

حياتهاعدل

وُلدت شوبان باسم كاثرين أوفلاهرتي في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري. والدها، ثوماس أوفلاهرتي، كان رجل أعمال ناجح هاجر إلى الولايات المتحدة من غالواي، إيرلندا. كانت والدتها، إيليزا فاريس، زوجته الثانية وعضوًا حسن العلاقات من مجتمع إثني فرنسي في سانت لويس؛ كانت ابنة أثينايز شارلوفيل، وهي كريولية من لويزيانا من أصل إثني فرنسي كندي. بعض من أسلاف شوبان كانوا من بين السكان الأوروبيين (الفرنسيين) الأوائل لجزيرة داوفين، ألاباما.[15]

كانت الثالثة من بين خمسة أطفال، ولكن أخواتها توفوا في فترة الرضاعة وأخوتها غير الأشقاء (من زواج والدها الأول) توفوا في أوائل العشرينات. تربوا رومًا كاثوليك، في التقاليد الفرنسية الإيرلندية. وأصبحت قارئةً متعطشة للحكايات الخرافية، الشعر، والرموز الدينية، وكذلك الروايات الكلاسيكية والمعاصرة. تخرَّجت من دير القلب المقدس في سانت لويس عام 1868.[15]

في الخامسة من العمر، أُرسلت إلى أكاديمية القلب المقدس حيث تعلمت كيفية التصرف بأموالها الخاصة واتخاذ قراراتها الخاصة كما أرادت الراهبات. عند وفاة والدها، أعيدت إلى المنزل حيث عاشت مع جدتها وأم جدتها – ممثلين بذلك ثلاثة أجيال من النساء من اللواتي أصبحت أراملًا في شبابهن ولم يتزوجن مرة ثانية. تعلمت في البيت لسنتين بواسطة أم جدتها، فيكتوريا (أو فيكتوار) تشارلفيل، التي درَّست الفرنسية، الموسيقى، التاريخ، الثرثرة والحاجة للنظر إلى الحياة دون خوف.[16] بعد سنتين، عادت كيت إلى أكاديمية القلب المقدس، حيث كان لديها مرشدتها، ماري أوميرا وصديقتها المقربة وجارتها، كيتي جاريش. كانت ماري أوميرا موهوبةً في تأليف الشعر والنثر، كلَّفت طالبتها بالكتابة بانتظام، وبأن تكون منتقدةً للذات وأن تكون امرأة شجاعة. بعد تسعة أيام من المناولة الأولى لكيت وكيتي في مايو 1861، اندلعت الحرب الأهلية في سانت لويس. بعد انتهاء الحرب قاست كيت خسائرًا، من نفي صديقتها كيتي وعائلتها من سانت لويس لدعمهم الكونفدرالية، إلى فقدان أخيها غير الشقيق بسبب الحمى، ولكن الأهم من ذلك كله وفاة جدتها خلال الفوضى.[17]

في سانت لويس، ميزوري، في 8 يونيو، 1870،[18] تزوجت من أوسكار شوبان واستقرت معه في مسقط رأسه في نيو أورلينز، وهي مرفأ مهم. كان لدى عائلة شوبان ستة أطفال بين الأعوام 1871 و1879: بحسب ترتيب ولادتهم، جين بابّتيست، أوسكار تشارلز، جورج فرانسيس، فريدريك، فيلكس أندرو، وليليا (ماري لايزا عند العماد).[19] في عام 1879، فشل أوسكار شوبان في سمسرة القطن.

تركت العائلة المدينة وانتقلت إلى كلوترفيل في جنوب مقاطعة نتشتوشس لإدارة عدة مزارع صغيرة ومتجر عام. أصبحوا ناشطين في المجتمع، وتشرَّبت شوبان الكثير من المواد لكتابتها المستقبلية، خصوصًا ما يتعلق بثقافة الناس الكريوليين الملونين في المنطقة.

عندما توفي أوسكار شوبان عام 1882، ترك لكيت دينًا مقداره 42,000 دولار (حوالي 420,000 دولار بنقود عام 2009). بحسب إيملي توث، »أدارت الأرملة كيت عمله لبعض الوقت وغازلت الرجال المحليين بشكل شائن؛ (حتى أنها دخلت في علاقةٍ مع مزارع متزوج)«. بالرغم من أن شوبان عملت على إنجاح مزرعة زوجها المتوفي ومتجره العام، فقد باعت أعمالها في لويزيانا.[20][21]

ناشدتها والدتها للرجوع إلى سانت لويس، ورجعت شوبان، وساعدتها والدتها في الموارد المالية. استقر أطفالها تدريجيًا في مدينة سانت لويس الصاخبة. وفي السنة التالية، توفيت والدة شوبان.[21]

عانت شوبان من الاكتئاب بعد فقدان كُلٍ من زوجها ووالدتها في وقتٍ قصير. اقترح طبيب التوليد الخاص بها وصديق العائلة، الدكتور فريدريك كولبنهاير أن تبدأ بالكتابة، معتقدًا أنه ممكن أن يكون مصدرًا للشفاء العلاجي لها. وتفهَّم أيضًا أن بإمكان الكتابة أن تكون تركيزًا لطاقتها الاستثنائية، وكذلك مصدرًا للدخل.[22]

بحلول بدايات تسعينيات القرن التاسع عشر، بدأت كيت شوبان بكتابة القصص القصيرة، والمقالات، والترجمات والتي نُشرت في الدوريات، من ضمنها صحيفة سانت لويس بّوست ديسبّاتش. كانت ناجحةً جدًا ووُضعت العديد من منشوراتها في مجلاتٍ أدبية. في ذلك الوقت، كانت تُعتبر كاتبة اللون المحلي الوحيدة في المنطقة، لأن تلك الفترة كانت تعتبر فترة النشر الكثير للحكايات الشعبية، وأعمالٍ باللهجة المحلية، وعناصر أخرى للحياة الشعبية الجنوبية. أُهملت صفات شوبان الأدبية القوية.[23]

في عام 1899، نُشرت روايتها الثانية، الصحوة. وولَّدت كميةً من الصحافة السلبية بسبب شخصياتها، وخصوصًا النساء، تصرفت بطرق تعارضت مع المعايير الحالية للسلوك المهذب المقبول. واعتبر الناس أن معاملة شوبان للجنس الأنثوي، وقيم الأمومة، والخيانة الزوجية مهينة.[24] في نفس الوقت، راجعت بعض الصحف الرواية بشكل إيجابي.[25]

هذا، أفضل أعمالها المعروفة، هو قصة امرأة محاصرة في حدود مجتمع قمعي. نفذت طبعته لعدة عقود، لتغير الأذواق الأدبية. أُعيد اكتشافه في سبعينيات القرن العشرين، عندما كان هنالك موجةٌ من الدراسات الجديدة وتقديرٌ لكتابات النساء، وأعيد طباعة الرواية منذ ذلك الحين وهي متوفرة بشكل واسع. وحازت على تقدير نقدي لجودة كتابتها وأهميتها باعتبارها عملًا نسويًا مبكرًا من الجنوب.[23]

يقترح النقاد أن أعمالًا مثل الصحوة كانت متقدمةً جدًا على وقتها ولذلك لم تُتقبل اجتماعيًا. بعد نشرها، أُحبطت شوبان بشكل عميق، وهي مُحطمةٌ بسبب عدم قبولها، انتقلت إلى كتابة القصص القصيرة. في عام 1900، كتبت »الرجل من نيو أورليانز«. أُدرجت في نفس تلك السنة في الإصدار الأول لماركيز هوز هو. ومع ذلك، لم تجني الكثير من النقود أبدًا من كتاباتها، وكان عليها الاعتماد على استثماراتها في لويزيانا وسانت لويس (ساعدها في ذلك الميراث من والدتها) لتدعمها.[23]

عند زيارتها لمعرض سانت لويس الدولي في 20 أغسطس، 1904، أصيبت بنزف مخي. توفيت بعد يومين، في سن 54. دُفنت في مقبرة كالفاري في سانت لويس.[23]

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/4166 — باسم: Kate Chopin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب باسم: Kate Chopin — مُعرِّف مشروع المكتبة الدولية للمُؤَلَّفات الموسيقيَّة (IMSLP): https://imslp.org/wiki/Category:Chopin,_Kate — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — الرخصة: رخصة المشاع الإبداعي الدولية الملزِمة بالنسب للمؤلف وترخيص المشتقات بالمثل وفق الإصدار 4.0
  3. أ ب معرف كاتب في قاعدة بيانات الخيال التأملي على الإنترنت: http://www.isfdb.org/cgi-bin/ea.cgi?19535 — باسم: Kate Chopin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب مُعرِّف مُؤَلِّف في موقع "بابيليو" (Babelio): https://www.babelio.com/auteur/wd/310254 — باسم: K. Chopin — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ العنوان : American Women Writers
  6. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb118967614 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  7. ^ "Chopin, Kate". Lexico UK Dictionary. Oxford University Press. Retrieved July 23, 2019.
  8. ^ "Chopin". The American Heritage Dictionary of the English Language (5th ed.). Boston: Houghton Mifflin Harcourt. Retrieved July 23, 2019.
  9. ^ "Chopin". Merriam-Webster Dictionary. Retrieved July 23, 2019.
  10. ^ Barton, Gay (1999). "Chopin, Kate O'Flaherty". American National Biography (online ed.). New York: Oxford University Press. doi:10.1093/anb/9780198606697.article.1600295.
  11. ^ Nilsen, Helge Normann. "American Women's Literature in the Twentieth Century: A Survey of Some Feminist Trends," American Studies in Scandinavia, Vol. 22, 1990, pp. 27-29; University of Trondheim
  12. أ ب William L. (Ed.) Andrews, Hobson, Trudier Harris, Minrose C. Gwwin (1997)، The Literature of the American South: A Norton Anthology، Norton, W. W. & Company، ISBN 978-0-393-31671-1، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  13. ^ Chopin, Kate، The Story of an Hour، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018.
  14. ^ Fred Lewis Pattee، A History of American Literature Since 1870، Harvard University Press، ص. 364.
  15. أ ب Literary St. Louis: Noted Authors and St. Louis Landmarks Associated With Them، Associates of St. Louis University Libraries, Inc. and Landmarks Associate of St. Louis, Inc.، 1969، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  16. ^ Beer, Janet (2008)، The Cambridge Companion To Kate Chopin، Cambridge University Press، ص. 13–26، ISBN 9781139001984.
  17. ^ Toth and Seyersted, Emily and Per (1998)، Kate Chopin's Private Papers، Indiana University Press، ص. 1–2، ISBN 978-0253331120.
  18. ^ Marriage certificate between Oscar Chopin and Katie O'Flaherty accessed on ancestry.com on October 19, 2015
  19. ^ "Biography |"، www.katechopin.org، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2015.
  20. ^ Toth, Emily (1990)، "Reviews the essay "The Shadows of the First Biographer: The Case of Kate Chopin"Southern Review (26).
  21. أ ب "Short Story Criticism 'An Introduction to Kate Chopin 1851-1904'Short Story Criticism، 116، 2008.
  22. ^ Seyersted, Per (1985)، Kate Chopin: A Critical Biography، Baton Rouge, LA: Louisiana State UP، ISBN 978-0-8071-0678-5، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020.
  23. أ ب ت ث O'Flaherty (1984)، "Kate Chopin, An Introduction to (1851-1904)"، Twentieth-Century Literary Criticism، 14.
  24. ^ Walker, Nancy (2001)، Kate Chopin: A Literary Life، Palgrave Publishers، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020.
  25. ^ Toth, Emily (1990)، Kate Chopin، William Morrow & Company, Inc.، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020.