افتح القائمة الرئيسية
كنعان بانانا
(بالإنجليزية: Canaan Sodindo Banana تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Canaan Banana.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 5 مارس 1936[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 10 نوفمبر 2003 (67 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
لندن  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Zimbabwe.svg
زيمبابوي  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مناصب
Flag of the President of Zimbabwe.svg
رئيس زيمبابوي (1 )   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
18 أبريل 1980  – 31 ديسمبر 1987 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
روبرت موغابي  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وأستاذ جامعي،  وقسيس،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الاتحاد الوطني الأفريقي لزيمبابوي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
موظف في جامعة زيمبابوي  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
تهم
التهم لواط  تعديل قيمة خاصية أدين بتهمة (P1399) في ويكي بيانات

كنعان سوديندو بانانا (بالإنجليزية: Canaan Sodindo Banana)‏ (5 مارس 1936 - 10 نوفمبر 2003) كان وزيراً وسياسياً من روديسيا الجنوبية بالقرب من زيمبابوي، والرئيس الأول (الفخري) لزيمبابوي منذ استقلالها في 18 أبريل 1980 حتى 31 ديسمبر 1987، وكان روبرت موغابي رئيس الوزراء آن ذاك وخلفه بعد ذلك.

بانانا الذي كان ميثودياً، كان متزوجاً بجانيت بانانا[2] (مواليد 1938) منذ 1961 وأنجبا 4 أولاد.

ولد بانانا في عام 1936 في إسيفيزيني في روديسيا الجنوبية، أمه كانت من عرقية نديبيلي الزيمبابوية فيما كان أبيه من مالاوي هاجر إلى روديسيا. تلقى تعليمه في ارسالية في مدرسة محلية ومن ثم في معهد لتعليم المعلميين.[3]

تخرج بانانا من معهد إبوورث مختصاً في دراسة الإلهيات عام 1962، وعُين ككاهن في الكنيسة الميثودية المتحدة في نفس العام. انخرط بانانا سريعاً في السلك السياسي مما خوّله ليصبح نائباً لرئيس المجلس الوطني الإفريقي في روديسيا الجنوبية وهي مستعمرة بريطانية تحكمها أقلية من المستوطنين البيض، في حين أن أعضاء المجلس توقفوا عن أنشطتهم أواخر السيتينات. غادر بانانا وعائلته نحو الولايات المتحدة. وعاد مع عائلته إلى روديسيا الجنوبية في عام 1975 إلى أن قبض عليه وسجن حتى عام 1979 بعد اتفاقيات لانكستر هاوس.

في عام 1997، تم كشف ميول بانانا رغما عنه بكونه مثلي الجنس أو مزدوج الميول الجنسية، وبعد محاكمة حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، أدين ب11 تهمة سدومية و "الأفعال غير الطبيعية"، حبس بسببها لمدة 6 أشهر.

في عام 1997، ألقي القبض على بانانا في زيمبابوي بتهمة السدومية، بعد الاتهامات التي وجهت خلال محاكمة حارسه الشخصي السابق، الذي قتل شرطيا آخر أخبره بكونه "زوجة بانانا المثلي". وتتعلق الاتهامات بالادعاءات بأن بانانا قد أساء استخدام سلطته عندما كان رئيسا لإجبار العديد من الرجال على قبول المقدمات الجنسية. على الرغم من أنه نفى هذه الاتهامات، إلا أنه أدين بأحد عشر اتهاما بالسدومية، ومحاولة السدومية والاعتداء الفاحش في عام 1998. وكان قد أمضى ثمانية أشهر في السجن، وتم فصله من الكهنوتية. مات من السرطان في عام 2003، مع إختلاف المصادر حول مكان الوفاة.

كان بانانا شخصية مثيرة للجدل، وخاصة بعد إدانته الجنائية. بصفته رئيساً، لم يكن دائماً يحظى بالاحترام (تم سن قانون في عام 1982 لمنع الزيمبابويين من المزاح حول لقبه). ومع ذلك، فقد احتُفظ به من قبل البعض لتورطه في كفاح التحرير في زيمبابوي. بعد وفاته، وصفه موغابي بأنه "هدية نادرة للأمة". ومع ذلك، بالنسبة إلى منتقديه، فقد كان مغتصبًا استخدم موقعه في السلطة لإساءة معاملة الرجال جنسيا في مواقع الخدمة الموجودة تحته. تم تشويه تراثه الثوري ومكانته كرجل الدولة الأكبر ليس فقط بسبب تاريخ الاعتداء الجنسي، ولكن أيضاً بسبب مثليته الجنسية، وهو أمر غير قانوني وغير مقبول اجتماعياً في زيمبابوي.

محتويات

رئاسة زيمبابويعدل

أصبح بانانا رئيساً للبلاد في أبريل عام 1980 مع اعتبار دستور جديد، ولعب دوراً هاماً في توحيد اتحاد شعب زيمبابوي الإفريقي والاتحاد الوطني الإفريقي في زيمبابوي - الجبهة الوطنية.

انتهت ولايته في 31 ديسمبر 1987 بعد أن قام الرجل القوي روبرت موغابي بالسيطرة على معظم مهامه الفخرية، في حين أن منصب رئيس الوزراء قد ألغي ونقل صلاحياته إلى رئيس الجمهورية.

تهم السدومية والسجنعدل

في عام 1997، ألقي القبض على بانانا في زيمبابوي بتهمة السدومية، بعد الاتهامات التي وجهت خلال محاكمة حارسه الشخصي السابق، جفتا دوبي.[4] كان دوبي، وهو شرطي، قد قتل بالرصاص باتريك ماشيري،[5] وهو ضابط كان أخبره بكونه "الزوجة المثلية لبانانا".[6] تتعلق التهم بمزاعم من المدعي العام أن بانانا قد أساء استخدام سلطته عندما كان رئيسًا لإكراه العديد من الرجال في مناصب الخدمة (بدءًا من الموظفين المحليين إلى حراس الأمن، وحتى أعضاء الفرق الرياضية الذين كان قد عمل لهم كحكم) في قبول المقدمات الجنسية. تم العثور على الموز مذنب من أحد عشر تهمة من السدومية، ومحاولة السدومية والهذيان الاعتداء الفاحش في عام 1998. نفى جميع التهم، وقال إن المثلية الجنسية هي "انحراف، بغيضة وخاطئة" ، وكانت الادعاءات الموجهة ضده "أكاذيب مَرَضية" تهدف إلى تدمير حياته السياسية. ناقشت جانيت بانانا فيما بعد المثلية الجنسية المزعومة لزوجها وأكدتها، على الرغم من أنها اعتبرت التهم الموجهة إليه ذات دوافع سياسية. [7]

وقد هرب إلى جنوب إفريقيا في الوقت الذي أُفرج عنه بكفالة قبل أن يُسجن، ظناً منهم أن موغابي كان يخطط لموته. وعاد إلى زيمبابوي في كانون الأول/ديسمبر 1998 ، بعد اجتماع مع نيلسون مانديلا، الذي أقنعه بمواجهة الحكم. وحكم على بانانا في 18 كانون الثاني/يناير 1999 بالسجن لمدة 10 سنوات، مع وقف التنفيذ لمدة 9 سنوات، وتم فصله من الكهنوتية. وقد أمضى بالفعل ستة أشهر في سجن مفتوح قبل إطلاق سراحه في يناير 2001.

الوفاةعدل

في 10 نوفمبر 2003 فارق بانانا الحياة متأثراً من مرض السرطان.[8] وفق تقرير ألقاه المندوب السامي الزيمبابوي في لندن. ودفن في زيمبابوي في أواخر نوفمبر 2003. من دون مراسم تأبينية تقليدية لرئيس سابق للبلاد.[9] فيما وصفه موغابي في خطاب رسمي بالمناسبة عبر إذاعة البلاد بأنه "هبة نادرة للأمة".[10] طالبت جانيت بحق اللجوء السياسي في المملكة المتحدة حيث تقيم هناك الآن.

مراجععدل

  1. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=8076610 — باسم: Canaan Banana — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ The Independent - Obituary - The Rev Canaan Banana
  3. ^ "Canaan Banana." Biography Resource Center Online. Gale, 2004.
  4. ^ Mark Steyn (17 November 2003). "Zimbabwe's Banana left legacy of disgrace". The Irish Times. مؤرشف من الأصل في 22 December 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. 
  5. ^ Against the Grain: Memoirs of a Zimbabwean Newsman, Geoffrey Nyarota, Zebra, 2006, page 92 نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Zim's presidential rape scandal, Mail and Guardian, 28 February 1997 نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Taylor, Rebecca. 'They say that power corrupts – and it does'. The Guardian. 2002-01-23.
  8. ^ Canaan Banana of Zimbabwe dead. BBC News. 2003-11-10. Retrieved 2008-07-24. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Canaan Banana". Telegraph. Telegraph Media Group Limited. 2003-11-11. تمت أرشفته من الأصل في 28 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2008. 
  10. ^ Zimbabwe's first black president, hit by scandal. The Globe and Mail. 2003-11-12. Retrieved 2008-07-24.

وصلات خارجيةعدل