افتح القائمة الرئيسية

كمال الدين المقدس الغريفي

السيد كمال الدين المقدس الغريفي (1942 - 2005) ولد في بغداد الكرخ سنة1360هـ/1942م وأستشهد عند ذهابه إلى اقامة صلاة الجمعة سنة 2005 . هو عالم دين شيعي .

كمال الدين المقدس الغريفي
الديانة مسلم شيعي إثنا عشري
المذهب جعفري
معلومات شخصية
الجنسية عراقي
الولادة 1942م
بغداد، Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
الوفاة 1 يوليو 2005م
بغداد،  العراق
المثوى الأخير جامع وحسينية الكرخ، العلاوي، بغداد،  العراق
المرتبة الأعلى
المرتبة الاجتهاد
المهنة الدينية
أستاذه محمد جواد الغريفي، محي الدين الغريفي، مجيد الحكيم، وآخرين .
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي

محتويات

أسمه ونسبهعدل

هو كمال الدين بن محمد جواد بن محسن بن محمد بن علي الكبير بن إسماعيل بن محمد الغياث بن علي المشعل بن أحمد (1) بن هاشم بن علوي بن الحسين،(2) وينتهي نسبه إلى محمد بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن موسى الكاظم. ونسبته إلى الغريفي إنما تابعة إلى قرية في البحرين تسمى ( الغريفة ) .[1]

نشأته الاجتماعيةعدل

لقد نشأ وترعرع السيد الشهيد (قدس) في أحضان والده وأسرته العلمية ، حيث درس مقدمات العلوم الدينية في بغداد على يد والده السيد محمد الجواد الغريفي (قدس) ، ثم انتقل إلى النجف الأشرف لأكمال دراسته الحوزوية فكان في رعاية فضلاء الحوزة حيث أخذ على يد أخيه السيد محي الدين الغريفي (قدس) والسيد مجيد السيد محمود الحكيم (قدس) وآخرين من الفضلاء ، حيث تلقى دروسه في مدرسة الجزائري الدينية ثم انتقل إلى السكن في دار أخيه الأكبر السيد محي الدين الغريفي وذلك في سنة 1376هـ . وبعد مواصلته في تحصيل العلوم والمعارف الدينية الحوزوية ، وبسبب مرض والده السيد محمد جواد الغريفي (قدس) طلب من السيد الشهيد (قدس) العودة إلى بغداد لأجل مساعدته والقيام بالممارسة التبليغية وإمامة الجماعة في مسجد الشواكة ، فقام بوظيفته وشرع بتدريس العلوم الحوزوية من الفقه والعقائد والتفسير والعربية حتى تخرج على يديه مجموعة من الشباب المؤمن . وقد وصفه السيد عبد العزيز الحكيم بأن الشهيد هو شيخ علماء بغداد ، وقد نصت نقابة الأشراف على أنّ السيد الشهيد نقيب أشراف السادة في بغداد وقد وصفه عبد الستار الحسني في كتيبه (ذكرى الشهيد المقدس ) بان السيد الشهيد هومن (علماء الخطباء وخطباء العلماء) .[2][3]

من مواقفهعدل

نُحدِّد بعضاً من مسيرته في نقاط مُضيئة منها :

  • عُرف بشيخ علماء بغداد ونقيب أشرافها وعميد الأسرة الغريفية أغتيل عام 2005 م على يد جهة من الإرهابيين .
  • ارتباطه الوثيق بالمرجعية الدينية في النجف الأشرف وصار معتمدها في طول حياته .
  • ناله الظلم والحبس والتضييق أيام نظام البعث ، فقد أثَّرَ في جماهير بغداد وضواحيها وأربك جهاز الأمن الصدامي وخصوصاً في محاضراته العامة وحضوره زيارات الإمام الحسين في ليالي الجمع وزيارات الأئمة المخصوصة وقيامه بالصلاة جماعة في مسجد الكوفة فجراً وفي كربلاء وسامراء ولا ينتهي الأمر إلا بمحاصرته واقتياده قهراً إلى دائرة الأمن الصدامي لحجزه والتحقيق معه .
  • وجَّه النظام البعثي له دعوة لمقابلة صدام حسين أيام الحرب العراقية الإيرانية إلا أنه لم يذهب وتذرع لذلك بالمرض الشديد في حين ذهب بعضٌ من المُعممين وأظهر التلفزيون العراقي صورهم وقد تذرعوا لذلك بالتقية والخوف ، ومع ذلك ناله السوء من عدم ذهابه للقاء، وكان يقول إنَّ الذهاب للقاءه حرام باعتبار أنه دعمٌ وتقوية له و تأييد لحربه على إيران .
  • فرض النظام البعثي عليه بورقة مكتوبة أن يتحدث ضدَّ النظام الإسلامي في إيران وأن يدعوا لصدام حسين إلا أنه رفض ذلك بشدَّة قائلاً لهم : نحن لا نتدخل في أمور السياسة ويحرم الدعاء عندنا في عباداتنا بتصريح الأسماء . ولم يتخلص من ذلك إلا بعد حبس وشدَّة ويأس من جهاز الأمن الصدّامي .
  • كان يُصرِّح بعدم جواز الصلاة في الأماكن المغصوبة في الكويت بعد احتلالها من قبل صدام وأعوانه ، وأيضاً حرَّم صريحاً شراء المواد المغتصبة والمسروقة من الكويت .
  • بالرغم من تعرضه للحبس والظلم والإضطهاد الصدامي إلا أنه رفض الهرب إلى خارج العراق قائلاً : علينا أن نتحمل مسؤوليتنا ونستمر بالدعوة إلى الله تعالى ونصبر على البلاء ولا نترك العراق فارغاً للبعثيين يُفسدون فيه حرصاً منه على الجانب التربوي والتوعوي لأبناء العراق ، وقد تحدّى النظام البعثي في كثير من المواقف المشهودة في مناسبات محرّم الحرام وشهر رمضان المبارك ومناسبات الأئمة الأطهار بإقامته المجالس الممنوعة وتشجيع الناس في كل مكان على إقامتها ولو في بيوتهم ، وكان له السابقة المشهودة في عمل ذلك والتشجيع عليه وحضور تلك المجالس والمحاضرة فيها .
  • أيام الإنتفاضة الشعبانية عام 1991م قام النظام البعثي بمحاصرة داره ووضع سيطرة أمنية وحزبية أمام داره والجلوس إلى قرب باب داره ونشر الجواسيس بكثافة يتصيدون اتصالاته وكلماته وتحركاته .
  • بعد سقوط صدام ونظامه قام السيد الشهيد بدعم العملية السياسية ودعى للإنتخابات وكتابة الدستور ورفض الإحتلال .
  • استطاع وبواسطة أذرعه المؤمنة في بغداد وضواحيها أن يُعيد المئات من القطع الأثرية المسروقة من المتحف العراقي والتي يرجع تاريخها إلى الآلاف السنين وله يد السبق في ذلك حتى أجرت معه قنوات فضائية غربية لقاءً تلفزيونياً وحاورته بشأن الوضع الأمني وما تعرض له المتحف العراقي من سرقة همجيةٍ ومنظمة ودوره العظيم في ارجاع المسروقات الكثيرة، ولم يقتصر تحركه وأمانته على المتحف العراقي فحسب بل على مسروقات عموم دوائر الدولة ومؤسساتها والمال العام بعد سقوط النظام.[4]

عقبه المباركعدل

  • السيد أحمد المولود سنة1382هـ
  • السيد حميد المولود سنة1385هـ
  • السيد محمود المولود سنة1388هـ
  • السيد محمد المولود سنة1391هـ
  • السيد حامد المولود سنة1395هـ [5]
 
صورة قديمة للسيد كمال الدين مع نجله السيد حميد

المؤلفات المطبوعةعدل

  • الصحيفة الموسوية المقدسة التي جمع أدعية الأمام الكاظم (ع) ولم يسبقه إلى ذلك أحد في حدود علمنا .
  • المنبر وأثره في بناء الأنسان يتحدث فيه بموضوعية عن تاريخ المنبر ودور الخطباء الرساليين وعن مراحل نهوضه وإنتكاسه وشروط الخطيب والخطابة الناجحة ويتضمن موضوعات إخرى لطيفة يستفيد منها من يرتقي المنبر .
  • الوهّابية حركة عنصرية وهو من الكتب العلمية العقائدية التى تبطل شبهات الحركة الوهّابية وتتحدث عنهم بتجرد وواقعية .[6]

المؤلفات المخطوطةعدل

  • أحكام الحج والعمرة وهو كتاب يتضمن أبواب مهمة عن تاريخ الحج وعن أسماء الأماكن وتعينها وتحديد مواقعها ووظيفة العمل بها ثم يستعرض أحكام الحج والعمرة .
  • شرح خطبة النبي (ص) في شهر رمضان .
  • شرح خطبة الزهراء (ع) .
  • شرح الخطبة الشقشقية لأمير المؤمنين (ع) .
  • مجموعة خاصة بالأدعية المستجابة والأحراز المجربة .
  • الرياض النضرة في مجالس الحسين (ع)العطرة ( جزآن ) .
  • من وحي المنبر ( جزآن ) .
  • المجالس المنبرية في تواريخ الأئمة (ع).
  • مجموعة خاصة عن الأسرة الغريفية (تاريخ وتراجم ) .
  • مشجر لآل الغريفي .
  • مجموعة شعرية . من نظمه (قدس) .[7]

شهادتهعدل

استشهد بوم الجمعة سنة 2005 حيث خرج من داره برفقة نجله السيد حامد مع كوكبة مؤمنة وبصحبة حراسه وما أن خطى السيد عن داره خطوات حتى نالته يد الغدر .[8]

الهوامشعدل

  • 1 - المقدس الغريفي المعروف بالحمزة الشرقي.
  • 2 - الحسين الغريفي هو صاحب كتاب الغنية، وإليه ترجع إليه أسرة الغريفي.

هوامش ومصادرعدل

وصلات خارجيةعدل