كلير هوبكنز

كلير هوبكنز (بالإنجليزية: Claire Hopkins)‏ هي طبيبة جِراحة الأنف والأذن والحنجرة بريطانية بمستشفى غاي وأستاذة طب الأنف بكلية كينجز لندن وزميلة كلية الجراحين الملكية. وهي رئيسة الجمعية البريطانية لطب الأنف. خلال جائحة فيروس كورونا 19، أدارت هوبكنز حملة في المملكة المتحدة للتعريف بمرض فقد الشم باعتباره أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا.[1]

كلير هوبكنز
(بالإنجليزية: Claire Hopkins)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة باحثة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

نشأتها وتعليمهاعدل

درست هوبكنز علم وظائف الأعضاء والطب في جامعة أوكسفورد ونالت درجة الدكتوراة في الطب عام 2004.[2] وفي أوكسفورد حصلت هوبكنز على جائزة مارتن رونكر في الطب.[3] وتدربت على طب الأنف والأذن والحنجرة في الصندوق الاستئماني لمؤسسة الخدمات الصحية الوطنية لمستشفى سانت توماس ومستشفى غاي، حيث عُينت كزميل في طب الأنف. في بداية حياتها العملية أصبحت جراحة الجيوب الأنفية بالمناظير أمراً أكثر شيوعاً. وفي وقت مبكر من تدريبها الطبي عملت هوبكنز على مراجعة الحسابات الوطنية لجراحة الأنف، التي أجرت خلالها واحدة من أولى دراسات النتائج متعددة التخصصات في جراحة الجيوب. الدراسة، اختبار نتيجة جيوب أنفية (SNOT) 22، هي مقياس لقياس نتيجة النتائج لمعلومات تم جمعها من المريض نفسه، وهو يستخدم الآن على الصعيدين الدولي والوطني.[4]

أبحاثها وحياتها العمليةعدل

عُينت هوبكنز فيما بعد كاستشاري جِراحة أنف وأذن وحنجرة (ENT) في الصندوق الاستئماني لمؤسسة الخدمات الصحية الوطنية لمستشفى سانت توماس ومستشفى غاي. انصب تركيزها حول علم دراسة الأنف، والذي يشار إليه بحرف N في اللغة الإنجليزية في اختصار (ENT) والذي يعني أنف وأذن وحنجرة. في سؤالها عن النقص الملحوظ في نسبة تمثيل المرأة في مجال الطب قالت هوبكنز «لو حصلت على جنيهاً واحداً عن كل مرة يسألني فيها مريض (بعد أن قمت بفحصه وخلال إجراءات الموافقة على الجراحة)، 'هل لي أن أقابل البروفسيور هوبكنز؟ هل هو هنا؟' لكنت تقاعدت منذ وقت طويل».[5] ساعدت هوبكنز في وضع الإرشادات الدولية لإدارة السلائل الأنفية.[6][7] ذكرت هوبكنز في مقابلة مع طلاب وأطباء مؤسسين في طب الأنف والأذن والحنجرة (SFOUK) «أن الجانب السلبي في كونك متخصص هو أنه بعد قضاء يوم واحد في العيادات الخارجية، أشعر أحياناً كما لو أنني غارقة في المخاط».[8]

في عام 2016، أصبحت هوبكنز أستاذة في طب الأنف.[بحاجة لمصدر] وفي عام 2017، ألقت هوبكنز محاضرة افتتاحية في كلية كينجز لندن، حيث ناقشت خلالها جهودها في فعالية تدخلات جراحة الجيوب.[4] في عام 2019، انتُخبت هوبكنز كرئيسة للجمعية البريطانية لطب الأنف.[9] خلال جائحة فيروس كورونا 19، ناقشت هوبكنز مرض فقد الشم (فقد حاسة الشم) المدرج في قائمة الأعراض الناتجة عن الإصابة بمرض فيروس كورونا،[10][11][12] التي تحث الأشخاص الذين يعانون من فقد الشم على عزل أنفسهم.[13] ذكرت هوبكنز في حديثها مع بي بي سي أن فقد الشم عرض شائع نتيجة الإصابة بفيروس كورونا لدى الشباب[14]، وقد يمثل بداية سريعة لظهور الأعراض دون أن يكون مصحوباً باحتقان الأنف. كما ذكرت أنها لم تلاحظ بشكل خاص عرض احتقان الأنف أو سيلان الأنف لدى المصابين بمرض فيروس كورونا خلال عملها.[15] أشارت بيانات تطبيقات تعقب انتشار فيروس كورونا التي طورتها كلية كينجز لندن أن نحو 60% من الأشخاص الذين أظهرت عيناتهم نتيجة إيجابية لمرض فيروس كورونا فقدوا الإحساس بالشم والتذوق، أي بنسبة أكبر من أولئك الذين ظهرت عليهم أعراض الحمى. قالت هوبكنز أن معظم المصابين تعود إليهم حاسة الشم في غضون أسبوعين. عملت هوبكنز مع مجموعة من المعالجين من مختلف أنحاء أوروبا لفهم الإحساس بالشم لمرضى كورونا بطريقة أفضل.[11] أثبت عمل الفريق معاً أن 95% من الأشخاص فقدوا حاسة الشم بشكل مفاجئ دون وجود أعراض أخرى تؤكد الإصابة بفيروس كورونا.[11] بالعمل مع هيئة المهنيين بالمملكة المتحدة المتمثلة في جراحي الأنف والأذن والحنجرة ومنظمة ذا فيفث سينس الخيرية قدمت هوبكنز المشورة للمرضى الذين يعانون من فقدان حاسة الشم نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.[16][17][18]

في إبريل 2020، عملت هوبكنز مع نيرمال كومار لإنشاء مشروع علمي مدني (اختبار الشم لكوفيد) (#CovidSmellTest) حيث طُلب من الناس ان يشموا الأشياء المحيطة بهم في المنزل والرجوع لنتائجهم.[19] وجدت هوبكنز بالتعاون مع الاتحاد العالمي للبحوث الحس كيميائية خلال استطلاع أُجري على أكثر من 4000 مصاباً بمرض فيروس كورونا أن 80% من مرضى كوفيد عانوا من فقدان حاسة الشم، بينما عانى نحو 70% منهم من فقدان حاسة التذوق. أعربت هوبكنز عن قلقها بشكل خاص إزاء استمرار العمال الأساسيون في متابعة عملهم خاصة مع إصابتهم بفقدان الشم والذي قد يؤدي بدوره إلى انتشار فيروس كورونا بشكل غير مقصود.[20][21] في منتصف مايو 2020، زعمت هوبكنز بوجود «إهمال طبي» من قبل الخدمة الصحية الوطنية 111 لعدم اعترافها بفقد الشم كأحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا.[11] كما شددت على أن فقد الإحساس بالشم قد يؤدي للاعنزال مما يسبب الاكتئاب.[22] في 8 مايو 2020، اعترفت حكومة المملكة المتحدة بفقد الشم كعرض لمرض فيروس كورونا.[23] عملت هوبكنز مع الجمعية البريطانية لطب الأنف في تقديم سلسلة محاضرات تعليمية عبر الإنترنت للمرضى والممارسين العمومين.[22]

منشورات مختارةعدل

  • هوبكنز، كلير. براون، جون ب. سلاك، روب. لوند، فاليري. براون، بيتر (2007). «نظام تدريج لوند ماكاي لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن: كيف يتم استخدامه وماذا يتنبأ به؟». طب الأنف والأذن والحنجرة - جراحة الرأس والعنق. 137 (4): 555-561. doi: 10.1016 / j.otohns.2007.02.004. ISSN 0194-5998.
  • هوبكنز، كلير. سلاك، روبرت. لوند، فاليري. براون، بيتر. كوبلي، لين. براون، جون (2009). «نتائج طويلة الأمد من المراجعة المقارنة الوطنية الإنجليزية لجراحة داء السلائل الأنفي والتهاب الجيوب الأنفية المزمن». منظار الحنجرة. 119 (12): 2459-2465.doi:10.1002/lary.20653. ISSN 1531-4995. PMID 19780032.
  • هوبكنز، كلير. براون، جون ب. سلاك، روب. لوند، فاليري ج. توبهام، جون؛ ريفز، بارنابي سي. كوبلي، لين بي. براون، بيتر. Meulen ،Jan H. P. van der (2006). «مضاعفات جراحة داء السلائل الأنفي والتهاب الجيوب الأنفية المزمن: نتائج المراجعة الوطنية في إنجلترا وويلز». منظار الحنجرة. 116 (8): 1494-1499. doi:10.1097/01.mlg.0000230399.24306.50. ISSN 1531-4995.

جوائز وتكريماتعدل

هوبكنز زميلة كلية الجراجين الملكية.

حياتها الخاصةعدل

هوبكنز متزوجة ولديها طفلين.[8]

مراجععدل

  1. ^ "World-class private hospital". London Bridge Hospital نسخة محفوظة 2020-07-07 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Hopkins, Claire (2004).Understanding outcome variation in sinonasal surgery. bodleian.ox.ac.uk(DM thesis). University of Oxford.مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت 863482555.EThOS uk.bl.ethos.420444. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Trust, Guy's and St Thomas' NHS Foundation. "Hopkins, Claire - ENT consultant".guysandstthomas.nhs.uk. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-06-28 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب "King's College London - Inaugural Lecture - Professor Claire Hopkins". kcl.ac.uk. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-05-21 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Irene, Bellini, Maria; E, Papalois, Vassilios (2019-08-16).Gender Equity in the Medical Profession. IGI Global.رقم الكتاب المعياري الدولي 978-1-5225-9600-4. نسخة محفوظة 2020-07-13 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Professor Claire Hopkins". hcahealthcare.co.uk. Retrieved2020-05-28. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Hopkins, Claire; Loh, Chris; Roberts, David (2008), "Surgical interventions for nasal polyps", Cochrane Database of Systematic Reviews, John Wiley & Sons, Ltd,DOI:10.1002/14651858.cd006990
  8. أ ب "Miss Claire Hopkins DM FRCS (ORL-HNS) | SFO UK".sfo.entuk.org. Retrieved 2020-05-28 نسخة محفوظة 2019-12-26 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "British Rhinological Society".britishrhinologicalsociety.org.uk. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-06-22 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "HuffPost is now a part of Verizon Media".consent.yahoo.com. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 14 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت ث Brewer, Kirstie (2020-05-14). "Why hasn't the UK listed smell loss as a Covid-19 symptom?". bbc.com. BBC News. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-06-10 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "New symptom of coronavirus could be loss of taste and smell, top UK doctor says". The Independent. 2020-03-21. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-04-04 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Stone, Judy (2020)."Should You Self-Isolate For COVID-19 Coronavirus If You Can't Smell?". Forbes. Retrieved2020-05-28. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "New COVID-19 tip-off may be loss of smell - Clinical Daily News". mcknights.com. McKnight's Long Term Care News. 2020-03-23. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Xydakis, Michael S.; Dehgani-Mobaraki, Puya; Holbrook, Eric H.; Geisthoff, Urban W.; Bauer, Christian; Hautefort, Charlotte; Herman, Philippe; Manley, Geoffrey T.; Lyon, Dina M.; Hopkins, Claire (2020)."Smell and taste dysfunction in patients with COVID-19". The Lancet Infectious Diseases. 0 (0).doi:10.1016/S1473-3099(20)30293-0.ISSN 1473-3099.PMC 7159875.PMID 32304629. نسخة محفوظة 2020-05-14 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Patient advice for anosmia or loss of smell caused by COVID-19". entuk.org. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Loss of sense of smell as marker of COVID-19 infection" (PDF). entuk.org. Retrieved 2020-05-28. of sense of smell as marker of COVID.pdf نسخة محفوظة 2020-07-07 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Information for rhinologists on COVID-19".europeanrhinologicsociety.org. European Rhinologic Society. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-05-23 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "'Smell test' campaign could help experts track coronavirus spread". thenorthernecho.co.uk. The Northern Echo. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Lawrence-Jones, Charlie (2020-03-24). "'How people like me could infect thousands of Londoners with coronavirus'".getwestlondon. Retrieved2020-05-28. نسخة محفوظة 13 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Rabin, Roni Caryn (2020). "Lost Sense of Smell May Be Peculiar Clue to Coronavirus Infection". nytimes.com. The New York Times. ISSN 0362-4331. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-07-12 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب Rimmer, Abi (2020-05-26). "Anosmia: Five minutes with ENT consultant Claire Hopkins". BMJ. 369.doi:10.1136/bmj.m2095. ISSN 1756-1833.PMID 32457085. نسخة محفوظة 2020-07-13 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "COVID-19 (Coronavirus) and Smell Loss Latest News". fifthsense.org.uk. Fifth Sense. Retrieved 2020-05-28. نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.

وتعليمهاعدل

العمليةعدل

مختارةعدل

وتكريماتعدل