كلير فوكس

كاتبة بريطانية

كلير ريجينا فوكس بارونة فوكس من باكلي (من مواليد 5 يونيو 1960) هي كاتبة وصحفية ومحاضرة وسياسية بريطانية عضوة في مجلس اللوردات باعتبارها من غير المنتسبين إلى الحياة. هي مديرة ومؤسس مركز الأبحاث أكاديمية الأفكار.

كلير فوكس
Baroness Claire Fox.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 5 يونيو 1960 (62 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
Barton upon Irwell  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
مناصب
عضو في البرلمان الأوروبي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
2 يوليو 2019  – 31 يناير 2020 
انتخبت في انتخابات البرلمان الأوروبي 2019 
الدائرة الإنتخابية North West England 
فترة برلمانية الدورة التاسعة للبرلمان الأوروبي 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
عضو مجلس اللوردات   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولت المنصب
14 سبتمبر 2020 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة غرينتش
جامعة ورك
St Richard Gwyn Catholic High School, Flint  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة،  وسياسية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب Brexit Party  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
P literature.svg بوابة الأدب

كانت متشككة في الاتحاد الأوروبي طوال حياتها وكانت في السابق عضو في الحزب الشيوعي الثوري لكنها بدأت فيما بعد في التعرف على أنها تحررية. أصبحت من المؤيدين المسجلين لحزب بريكست بعد فترة وجيزة من تشكيله وانتُخبت كعضوة في البرلمان الأوروبي في انتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2019. تم ترشيحها للنبلاء من قبل حكومة المحافظين بقيادة بوريس جونسون في عام 2020[2] على الرغم من معارضتها السابقة لوجود مجلس اللوردات.[3]

الحياة المبكرة والوظيفيةعدل

ولد فوكس في عام 1960 لوالدين أيرلنديين كاثوليك جون فوكس وماورا كليري. نشأت في باكلي في ويلز. بعد التحاقها بمدرسة سانت ريتشارد جوين الكاثوليكية الثانوية في فلينت ودرست في جامعة وارويك حيث تخرجت بدرجة أقل من الدرجة الثانية في الأدب الإنجليزي والأمريكي. حصلت لاحقا على شهادة الدراسات العليا المهنية في التربية. من عام 1981 إلى عام 1987 كانت أخصائية اجتماعية للصحة العقلية. عملت لاحقا محاضرة في اللغة الإنجليزية وآدابها في كلية ثوروك التقنية من 1987 إلى 1990 وفي كلية ويست هيرتس من 1992 إلى 1999.

الحزب الشيوعي الثوريعدل

انضم فوكس إلى الحزب الشيوعي الثوري كطالب في جامعة وارويك. على مدى السنوات العشرين التالية كانت واحدة من النشطاء والمنظمين الأساسيين للحزب الشيوعي الثوري. أصبحت ناشرة مشاركة لمجلتها الماركسية الحية والتي أغلقت في عام 2000 بعد أن وجدت المحاكم أنها اتهمت زورا آي تي إن بتزوير أدلة على الإبادة الجماعية في البوسنة والهرسك. في عام 2018 رفض فوكس الاعتذار عن الإشارة إلى تزوير أدلة على الإبادة الجماعية.

بقيت فوكس مع أعضائها السابقين في الحزب الشيوعي الثوري عندما حولت المجموعة نفسها في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين إلى شبكة حول مجلة الويب سبايكد أونلاين ومعهد الأفكار وكلاهما يقع في مكاتب الحزب الشيوعي الثوري السابق ويعزز الليبرتارية. جادل المؤلف والناشط البيئي جورج مونبيوت بأن هذه الجماعات جزء من "اليمين التحرري المؤيد للشركات".

المسيرة الإعلاميةعدل

بعد تأسيس معهد الأفكار أصبحت فوكس عضوة ضيفة في حلقة النقاش في برنامج راديو بي بي سي 4 المتاهة الأخلاقية وظهرت كمستشارة في البرنامج التلفزيوني السياسي على قناة بي بي سي وان سؤال تايم. تم انتقادها في صحيفة الغارديان لرفضها التعددية الثقافية باعتبارها مثيرة للانقسام ولإيمانها التحرري في الرغبة في الحد الأدنى من السيطرة الحكومية وحرية التعبير في جميع السياقات. كما اتُهمت في عام 2005 بدعم "حق غاري جليتر في تنزيل المواد الإباحية للأطفال" وهو شيء قالت عنه لاحقا "أشعر بالغباء لقول ذلك. ميول الأطفال مثير للاشمئزاز".

في عام 2015 تم إدراج فوكس كواحدة من أقوى 100 امرأة حسب قناة بي بي سي. كتبت فوكس كتاب "وجدت هذا الهجوم!" في عام 2016.

العودة إلى السياسةعدل

في أبريل 2019 أصبحت فوكس مؤيدة مسجلة لحزب بريكست. كانت في المركز الأول في قائمة حزب بريكست في دائرة شمال غرب إنجلترا في انتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2019. تم انتقاد اختيارها من قبل والد تلميذ المدرسة المقتول تيم باري لدعمها السابق للجيش الجمهوري الأيرلندي المؤقت ودفاع الحزب الشيوعي الثوري عن تفجيرات وارينغتون التابعة للجيش الجمهوري الأيرلندي عام 1993 والتي قتلت ابنه داخل دائرة شمال غرب إنجلترا. استقالت مرشحة أخرى عن حزب بريكست سالي بات مشيرة إلى "موقف فوكس الغامض" بشأن عنف الجيش الجمهوري الإيرلندي. علق متحدث باسم حزب بريكست على انتقادات فوكس: "إنها محاولة يائسة لإثارة المشاكل". تم انتخاب فوكس لاحقا للخدمة في البرلمان الأوروبي.

بعد التنازل عن عضوية البرلمان الأوروبي عندما غادرت المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 يناير 2020 تم ترشيح فوكس لمنصب النبلاء في يوليو من ذلك العام. وهي تجلس باعتبارها غير منتسبة. انتقد اللورد كين مستشار حزب المحافظين لفترة طويلة في أيرلندا الشمالية القرار وكذلك فعل ضحايا الهجمات الإرهابية للجيش الجمهوري الأيرلندي. زعمت سابقا أنها ضد وجود مجلس اللوردات وهنأت الليبراليين الديمقراطيين على عدم توليهم النبلاء في تغريدة عام 2015. تم اختيارها ثعلب البارونة باكلي في 14 سبتمبر وتم تقديمها إلى اللوردات في 8 أكتوبر 2020.

في 9 نوفمبر 2020 تحدثت في مجلس اللوردات لصالح مشروع قانون السوق الداخلية ووصفت القانون الدولي بأنه "أداة فوق وطنية لتقويض السيادة الوطنية" وقالت إنه بدل من خرق القانون كانت حكومة المملكة المتحدة تضع القانون.

الحياة الشخصيةعدل

فوكس هي الأخت الكبرى لفيونا فوكس وجيما فوكس. كانت فيونا أيضا مساهمة في مجلة الماركسية الحية وأصبحت فيما بعد مديرة المركز الإعلامي العلمي لمنظمة غير هادفة للربح.

مراجععدل

  1. ^ معرف برلمان المملكة المتحدة: https://beta.parliament.uk/people/SvFPDln9
  2. ^ Murphy؛ Waterson (31 يوليو 2020)، "Evgeny Lebedev, Jo Johnson and Ian Botham among 36 peerage nominations"، The Guardian، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2021.
  3. ^ Urwin (02 أغسطس 2020)، "Brexit peer Claire Fox still wants to abolish Lords"، The Sunday Times، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2021.