كلاوديو برافو كاموس

رسام تشيلي

كلاوديو برافو كاموس (فالبارايسو، 8 نوفمبر 1936 - تارودانت، المغرب، 4 يونيو 2011[4]) كان رسام تشيلى شديد الواقعية على الرغم من انه كان يصف نفسه بشديد السريالية وعلى عكس السابقين لم يستخدم التصوير كنموذج-،[5] وعاش وعمل في المغرب منذ عام 1972 حتى يوم مماته.

كلاوديو برافو كاموس
معلومات شخصية
الميلاد 8 نوفمبر 1936(1936-11-08)
فالبارايسو
الوفاة 4 يونيو 2011 (74 سنة)
تارودانت
سبب الوفاة نزف  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Chile.svg
تشيلي[1]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
مشكلة صحية صرع  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رسام،  ومصمم[2]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي (الإسبانية و الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2016)

سيرته الذاتيةعدل

السنوات الأولى من حياتهعدل

كان كلاوديو ينتمى إلى عائلة مزارعين وعاش معظم حياته في المنطقة الريفية بميليبيا. ودرس في مدرسة سان اجناسيو، لليسوعيون، سانتياغو (1945-1954) ورسم لاحقاً ودرس الرسم لبعض الوقت مع الرسام الأكاديمى ميغيل فينيغاس سيفونتس.

ومع ذلك، يُعد تعليم برافو في المقام الأول تعليمًا ذاتيًا.

وفي عام 1954، وقبل إن يكمل 17 من عمره أقام أول معرض خاص له في صالون تريسا في سانتياغو.

في عام 1955 كان يرقص مع فرقة باليه وعمل لدى مسرح إنسيو بالجامعة الكاثوليكية في تشيلى. ومنذ ذلك الحين تابع برافو حياته بين سانتياغو وكونثيبثيون، المدينة التي انتقل إليها عام 1959. وهناك تعرف على الفيلسوف لويس أويارزون والذى تلقى منه تعليمًا أثر على حياته بشدة.[6]

مسيرته العالميةعدل

وفي 1960 أسس نفسه كرسام صور في مدريد حيث تم الاعتراف به فوراً وذلك لقدرته المذهلة على خلق الاحتمالية. وكان له مهارة في تقديم الأشياء والأشكال المعقدة والتي تذكرنا بفيلاثكيث.

في عام 1968، تلقى برافو دعوة من فرديناند ماركوس، والذى كان انذاك رئيساً للفلبين، لكى يرسمه هو وزوجته، إيميلدا ماركوس، بالإضافة إلي أعضاء من المجتمع الراقي الفليبينى ولكن في النهاية لم يقم برافو برسم اللوحة[7]، لأنه لم يحبذ فكرة الرسم عن طريق الصور ولكنه كان يفضل وجود النموذج الذى سيقوم برسمه حى أمامه. وحسب ما جاء على لسانه أنه يجب التوصل إلى جوهر الشئ الذى يتم رسمه وهذا يتحقق فقط بوجود هذا النموذج حى أمام من يقوم برسمه.[8]

في عام 1970 أصبح لديه أول معرض في معرض ستايمبفلى في نيويورك.

بعد لقاء وزيارة المغرب بصحبة النحات راؤول فالديفيسو، انتقل إلى طنجة في عام 1972 حيث اشترى منزلًا من ثلاثة طوابق يعود للقرن التاسع عشر. وهناك قام بهدم العديد من الجدران وقام بطلاء المتبقي منها باللون الأبيض حتى يقوى الضوء الأبيض المتوسط والذى كان حاضر جداً في أعماله.

تبرع برافو إلي متحف برادو بثلاثة عشر منحوتة يونانية- رومانية وأكثرهم قدماً تعود إلي القرن السادس قبل الميلاد وذلك في عام 2000.[9] وعلى وجه التحديد يوم 24 مايو من ذلك العام، بعد فتح عينة التبرع لكلاوديو برافو، الملك خوان كارلوس وصوفيا فرضا الصليب الأكبر من وسام ألفونسو العاشر الحكيم للرسام.[10]

طوال حياته كان لديه خمسون معرض خاص وشارك في الكثير من المعارض المشتركة وشكلت أعماله جزء من مجموعات في ثلاثين متحف.[5]

وفي الرابع من يونيو عام 2011، توفى برافو في المغرب وهو في طريقه إلى المستشفى أثر نوبة الصرع التي تسببت في انسدادين في القلب وذلك وفقاً لما أخبرنا به بشير تابشيش صديقه ويده اليمنى منذ عام 1979.[4][11][12]

وبقى المنزل ومتحف تارودانت حيث دُفن برافو في أيدى تابشيش لابنه في المعمودية راشد الذى رباه وأحبه مثل حفيد له، ولقد ترك الرسام "منزل طنجة مع حدائقه الإيطالية";"المنزل القديم في مدينة مراكش، وهويعد من التراث المغربى، والذى تم التبرع بيه إلي إيران، فرح ديبا، صديقته العظيمة"; " وشقة في باريس أوصى بها لصديقه ومساعده وزميله رافائيل ثيدونشا" الرسام الإسبانى الواقعي.[13]

وبجانب الرسام التشيلى المعاصر الأكثر ذكراً روبرت مات، كان برافو رسام ذو نجاح استثنائي وثورة كبيرة حيث كان لديه أربع فلل في المغرب وشقة في مانهاتن وفي عام 2004 قامت دار سوذبيز للمزادات ببيع لوحته وايت باكيج (1967) بأكثر من مليون دولار.[14]

وبرافو" دائماً ما كانت لديه نوايا لعمل متحف في تشيلي مع مجموعته الخاصة وأغراضه الشخصية، مثل المنحوتات الرومانية وأعمال آندي وارهول، فرانسيس بيكون أو مانولو فالديس، واللك الصينية القديمة والزجاج الروماني، منحوتات لبوتيرو ورودين، وبنجامين ليرا وفيسنتي جاجاردو ، ومجموعته الرائعة من الأثاث المعاصر" وكانت تدعمه مديرة القسم التشيلي مارلبورو جاليري، آنا ماريا ستاغنو. ولكنه فشل في تحقيق هذا المشروع، وفي إنشاء مؤسسة في إسبانيا.[13]

مراجععدل

  1. ^ معرف فنان في متحف الفن الحديث: https://www.moma.org/artists/753 — تاريخ الاطلاع: 4 ديسمبر 2019 — الرخصة: CC0
  2. ^ معرف عمل فني في متحف الفن الحديث: http://www.moma.org/collection/works/35749 — تاريخ الاطلاع: 4 ديسمبر 2019
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb14409455z — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. أ ب Muere en Marruecos Claudio Bravo, el más destacado pintor chileno de los últimos años
  5. أ ب Bravo en la página de la Biblioteca del Museo Nacional de Bellas Artes, Artistas Plásticos Chilenos
  6. ^ Biografía de Bravo en Wallpapers.cl
  7. ^ ↑ Saltar a: a b Luis Antonio de Villena. En la muerte de Claudio Bravo
  8. ^ Claudio Bravo, fecha acceso = 06/04/2008, editorial = Pontificia Universidad Católica de Chile
  9. ^ Lista de obras donadas por Bravo
  10. ^ Reyes inauguran "La donación de Claudio Bravo" en museo del Prado
  11. ^ Toño Angulo Daneri. La última luz de Claudio Bravo
  12. ^ D. Espinoza y G. García. Fallece Claudio Bravo, el pintor chileno más famoso tras Matta
  13. أ ب Marilú Ortiz de Rozas. Primera exposición póstuma de Claudio Bravo en Nueva York
  14. ^ William Grimes. Claudio Bravo, Chilean Artist, Dies at 74

وصلات خارجيةعدل

ClaudioBravo.com

Exposición de Bravo en el Museo de Bellas Artes

White Package

Exposición en la Marlborough Gallery