حضارة كلاكتونية

(بالتحويل من كلاكشونية)

الثقافة الكلاكتونية Clactonian الكلاكتونية ثقافة من ثقافات العصر الحجري القديم الأدنى، اسماهما بهذا الاسم هنري بروي عام 1931م، نسبة إلى الموقع الإنجليزي كلاكتون أون سيز عاصرت الثقافة الأشولية، وتميزت بصناعة الأدوات على الشظايا الكلاكتونية الكبيرة بدلا من الأنوية، والتي يصل طولها 15 سم، كما كثرت فيها القواطع والأدوات القاطعة، ولم يعثر فيها على فؤوس يدوية ذات الوجهين.

عصر برونزي
عصر حجري حديث

الشرق الأدنى القديم (حوالي 3300–1200 ق.م )

الأناضول، قوقاز، عيلام، مصر القديمة،تاريخ بلاد الشام، بلاد ما بين النهرين، سيستان، كنعانيون (فينيقيون)
انهيار العصر البرونزي

جنوب آسيا (حوالي 3000– 1200 ق.م )

خزف أوكر اللون
مقبرة أتش

أوروبا (حوالي 3200–600 ق.م )

إيجة، قوقاز، ثقافة سراديب الموتى، ثقافة سروبنا، ثقافة بيل بيكر، ثقافة ينيتايس، ثقافة تومولوس، ثقافة أورنفيلد، ثقافة هالستات، حضارة الأبينيني، ثقافة كانيجريت، ثقافة جولاسيكا،
عصر برونزي أطلسي، عصر برونزي بريطاني، عصر برونزي شمالي

عصر برونزي (حوالي 2000–700 ق.م )

إيرليتو، إيرليجانج

برونز زرنيخي
تاريخ الكتابة، الأدب
السيف، عجلة حربية

↓عصر حديدي
العصر الحجري القديم

هومو (جنس) (بليوسين)

عصر حجري قديم سفلي (2.6 مليون–300 ألف سنة)

أولدوانية (2.6–1.8 مليون)
أشولينية (1.7–0.1 مليون)
كلاكشونية (0.3–0.2 مليون)

عصر حجري قديم وسيط (300–30 ألف سنة)

موستيرية (300–30 ألف)
الحضارة العاترية (82 ألف)

عصر حجري قديم علوي (50–10 ألف سنة)

بلارادوستية (36 ألف)
شاتلبيرونية (35–29 ألف)
ورجناسية (32–26 ألف)
قرافيتيّانية (28–22 ألف)
سولوترية (21–17 ألف)
مجدلانية (18–10 ألف)
هامبورغ (15 ألف)
آهرينسبورغ (13 ألف)
سويديرية (10 ألف)
العصر الميزوليثي
العصر الحجري

يطلق علماء الآثار اسم الكلاكتونية على صناعة الآلات من الصوان في أوروبا التي يعود تاريخها إلى المرحلة المبكرة من الفترة بين الجليديين المعروفة باسم الفترة الهوكسنية، فترة ميندل-رس أو الفترة الهلستينية (قبل نحو 400,000 سنة). صنع الأدوات الكلاكتونية إنسانُ هايدلبرغ.[1]

أُطلقت هذه التسمية بعد العثور على آثار تعود إلى 400,000 ألف عام وجدها هازلدين وارن في أخدود مغمور في كلاكتون أون سي في الريف الإنكليزي في مقاطعة إسكس عام 1911. المصنوعات التي وجدت تضمنت أدوات قاطعة من الصوان وشظايا من الصوان وقطعة أمامية لعمود خشبي مستدق مع بقايا فيل ضخم وفرس النهر. وجدت نماذج أخرى من الأدوات في مواقع مثل حفرة بارنفيلد وحفرة ريكسون، بجانب سكوانسكومب في كينت وبارنهام في سوفولك: وجدت مصنوعات أخرى مماثلة عبر شمال اوروبا. تطلبت المصنوعات الكلاكتونية قدح الشظف غير المنتظمة والثخينة من نواة صوانية، لتستخدم بعد ذلك في القطع. استخدمت الشظايا كسكاكين بدائية وكاشطات. بخلاف الأدوات الأولدوانية التي اشتقت منها الأدوات الكلاكتونية، وجدت ثقوب في بعضها ما يوحي بأنها رُبطت بمقبض أو عمود. من غير المحتمل أن تكون خضعت للتعديل، ويوحي وجود انتفاخ القرع البارز باستخدام مطرقة حجرية.[2]

اقترح وجود «نسخة مصرية» من المصنوعات الكلاكتونية في 1972، بناءً على عمليات تنقيب أجريت في مصطبة بعلو 100 قدم (نحو 30 مترًا) على ضفتي نهر النيل.[3]

الخلاف الكلاكتونيعدل

ربما عاصرت الصناعة الكلاكتونية الصناعة الأشولية، التي استخدمت تقنيات أساسية مطابقة ولكنها استعملت أيضًا الفؤوس اليدوية: وهي أدوات صُنعت عبر شظف وجهي نواة من الصوان.

خضعت الحجة المقدمة لاعتبار «الكلاكتونية» حضارة منفصلة عن الأشولية للتساؤل في مقال في عام 1994. إذ ربما تكون الصناعة الكلاكتونية هي ذاتها الأشولية وقيّمت على أنها منفصلة عن الأشولية لأن الأدوات الكلاكتونية صنعها أفراد لم يحتاجوا إلى الفؤوس الأشولية في حال صنعوها. يُحسَب الاختلاف في البيئة وتوفر وجودة المواد الخام لصالح التمييز بين الصناعتين، الذي استنتج في مرحلة ما أنه تصور علماء الآثار الحديثون وحسب.[4]

ولكن التنقيبات في عام 2004 على فيل مذبوح في العصر الحديث الأقرب في موقع ساوثفليت رود في كنت استرجعت عدة أدوات كلاتونية مصنوعة من الصوان ولم تجد بينها أي فؤوس. الفأس أداة أفضل لتقطيع جثة الفيل، وكان ذلك دليلًا قويًا على أن الكلاتونية منفصلة عن الأشولية. كان الصوان ذو الجودة الملائمة اللازم لصناعة الفؤوس متوفرًا، لذا يرجح أن الناس الذين قطعوا الفيل لم يمتلكوا المعرفة اللازمة لصنع الفؤوس اليدوية ذات الوجهين.[بحاجة لمصدر]

المرجععدل

  1. ^ Ashton، Nick (2017). Early Humans. London: William Collins. صفحة 145-47, 314. ISBN 978-0-00-815035-8. 
  2. ^ Tester، P. J. (1984). "Clactonian Flints from Rickson's Pit, Swanscombe" (PDF). Archaeologia Cantiana - Vol. 100 1984. KENT ARCHAEOLOGICAL SOCIETY. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
  3. ^ Langer، William L.، المحرر (1972). An Encyclopedia of World History (الطبعة 5th). Boston, MA: Houghton Mifflin Company. صفحة 9. ISBN 0-395-13592-3. 
  4. ^ Ashton, N.؛ McNabb, J.؛ et al. Contemporaneity of Clactonian and Acheulian flint industries at Barnham, Suffolk in Antiquity 68 (1994), 260. صفحات 585–589. 
 
هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.