كتيبة بدري 313

كتيبة بدري 313 أو اختصارا: (بدري 313) هي قوة عسكرية افغانية تابعة لحركة طالبان، تعرف بدري 313 بشكل واسع في وسائل الإعلام الدولية والمحلية التابعة للحركة على أنها رأس حربة قوات النخبة الخاصة بحركة طالبان.[1] اشتهرت القوة بدورها الفعال في هجوم طالبان 2021 وحسم تسليم العاصمة كابل وتأمينها، خصوصا تأمين مطار حامد كرزاي الدولي أثناء الإنسحاب الغربي من أفغانستان.[2]

كتيبة بدري 313
بدري 313
تفاصيل الوكالة الحكومية
البلد Flag of the Taliban.svg إمارة أفغانستان الإسلامية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الاسم الكامل كتيبة بدري 313
تأسست غير معلوم ، من المرجح 2017
المركز كابل
الإدارة
الوزير غير معلوم
الدائرة حركة طالبان

التسميةعدل

سميت القوة بإسم بدري 313 تيمنا بغزوة بدر اولى غزوات الرسول ضد قريش، حيث مقطع بدري يدل على الغزوة ومقطع 313 يدل على عدد مقاتلي المسلمين بالغزوة.[1]

التاريخعدل

تعد المعلومات المتوفرة عن الفرقة وتاريخها شحيحة وغير واضحة، وذلك للسرية التي تفرضها حركة طالبان على اجهزتها وافرادها، ولكن من المرجح أن أول ظهور للقوة هو اثناء العمليات العسكرية التي شنتها طالبان ضد تنظيم داعش في الفترة بين 2017 إلى 2020.[2]

حسب مجلة «جينز» العسكرية، فإن عدد المقاتلين بالوحدة غير معلوم، ولكنه يقدر «بالالاف»، وقال مات هينمان رئيس قسم الإرهاب والتمرد في جينز إن القوة تجمع «على الأرجح البعض من أفضل المقاتلين تدريبا وتجهيزا» في أفغانستان.[1] وأثبت أفراد هذه الكتيبة التي ترمز إلى معرفة عسكرية لم تكن طالبان تتمتع بها في ذلك الوقت، «فعاليتهم في ساحة المعركة» على حد قول بيل روجو رئيس تحرير مجلة «لونغ وور جورنال» الأميركية المكرسة للحرب على الإرهاب. وأضاف «تمكنا خلال الهجوم الأخير منذ أيار/مايو من التحقق بأن القوات الخاصة التابعة لطالبان كانت أساسية في الاستيلاء على أفغانستان» دون أن يستبعد هو الآخر وجود مبالغة.[1][2]

يعد مصدر تسليح الكتيبة المغاير لطبيعة مقاتلين طالبان الذين دائما ما يظهرون بازياء تقليدية افغانية غير مؤكد، ولكن من المرجح أن مصدر التسليح هو الغنائم التي سقطت بيد طالبان خلال قتالها للجيش الوطني الافغاني والجيش الامريكي ويعتقد ان باكستان قد ساهمت في التسليح ايضا.[1][2]

تعتبر الكتيبة أهم وحدات طالبان العسكرية -ولاحقا إمارة أفغانستان الإسلامية-، فيعلق الخبير العسكري «كاليبر أوبسكورا»، كما هو اسمه على تويتر، بالقول، إن طالبان، حين تقوم بنشر عناصر هذه الكتيبة في موقع ما؛ فهذا يعني أن المكان مهم. ويقول أحد النشطاء الأفغان على تويتر عن هذه الكتيبة، «لقد صدمت بدري 313 العالم بالتأكيد؛ ففي غضون يومين فقط، انهارت فكرة القوات النظامية في كابل، وأنقذت بدري 313 أفغانستان بشكل حاسم من ثورة دموية».[3] بالإضافة إلى فعاليتها الميدانية، تخدم كتيبة بدري 313 مصالح سياسية أيضا. وترتبط ارتباطا وثيقا بشبكة حقاني النافذة داخل حركة طالبان. ويشارك اثنان من ممثليها في المباحثات حول الحكومة الجديدة في كابل.[1]

لعبت الكتيبة دورا حاسما في هجوم طالبان 2021، وتسليم كابل ثم تأمينها، ثم تأمين انسحاب القوات الامريكية من مطار حامد كرزاي الدولي، ولاحقا، بدأت القوة عمليات عسكرية ضد مقاومة بنجشير التي يقودها احمد مسعود في ولاية بنجشير، الولاية الوحيدة التي لا تخضع لسيطرة إمارة أفغانستان الإسلامية.[3][2][1][4]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ ""بدري 313".. تعرّف على كتيبة النخبة في حركة طالبان"، euronews، 25 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2021.
  2. أ ب ت ث ج "بدري 313.. تعرف على قوات النخبة في حركة طالبان"، www.aljazeera.net، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2021.
  3. أ ب "كوماندوز "بدري 313".. رأس حربة "طالبان" بوجه جديد"، العين الإخبارية، 31 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2021.
  4. ^ "شاهد.. "طالبان" ترسل مئات من مقاتليها إلى معقل أحمد مسعود في وادي بنجشير"، RT Arabic، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2021.