طباعة باللمس

(بالتحويل من كتابة باللمس)

الطباعة أو الكتابة باللمس أو الطباعة العمياء (بالإنجليزية: Touch typing)‏ هو نظام كتابة على لوحة المفاتيح يعتمِدُ على ذاكرة العضلة دون النظر لإيجاد المفاتيح. رُغمَ دلالةِ المصطلحِ الحاليِة على الكتابةِ السريعةِ دون النظر، إلا أنه استُخدِم مصطلحُ الكتابةِ باللمسِ أساساً بسبب ارتباطه مع موضع الإصابع وتلامسها مع المفاتيح. حيث يضع الكاتبُ أصابِعَه الثمانيةَ في صفٍّ أفقيٍّ وسط صفوف لوحة المفاتيح يُسمّى صف الارتكاز أو الصف الأوسط، ليكون مرجعاً للأصابع بعد تحركها للأعلى أو الأسفل تطاولاً لبقيةِ المفاتيح. تحت هذا الاستعمال، تُسمّى الكتابة التي لا تعتمد على النظر ولا تعُدّ الصفَ الرئيسَ مرجعاً، الكتابة الهجينة. كما أن كلاً من الطباعة بيدَيْنِ والطباعة بيدٍ واحدةٍ مُتاح في هذا النظام من الكتابة.

مقطعٌ لكتابةِ قطعةٍ من نَصِّ موليير بسرعةِ 570 حرفٍ في الدقيقةِ (220 حرف في 23 ثانية) بعشرةِ أصابعٍ. وهي ما يُعادل 115 كلمةً في الدقيقةِ.

كان فرانك إدوارد مكجورين طبَّاعاً مُختزلاً في محكمةٍ يُقدَّمَ دروساً في الطباعةِ باللمسِ. يُدّعى أنّه هو مُبتكر نظامِ الطباعةِ باللمس ذي خطِّ الارتكازِ في عام 1888م. في لوحة مفاتيح قياسيّة مثل كويرتي، تكونُ مفاتيحُ الارتكازِ لليد اليمنى «JKL;» ولليسرى «ASDF»، والمُكافئ لتلكمُ المفاتيحِ في لوحة المفاتيح العربية هي «كمنت» و«شسيب» توالياً.

معظمُ لوحاتِ المفاتيحِ ذاتُ نتوآتٍ بارزَةٍ على أحَدَيْ حروفِ خطِّ الارتكازِ، وهما غالباً حرفَيْ J وF المُناظِرَيْنِ للتاء والباء في لوحة المفاتيح العربية. تُستخدَمُ هذه الأشرطة ليتحسسها مستخدمو الطباعة باللمس لرَكْزِ أصابعهم في أماكنها الصحيحة. إنَّ الأسلوبَ الشائع الذي يُقارَن مع الطباعةِ باللمس لغير المتمرسين هو ما يُسمّى أسلوب كتابة الإصبعَيْن أو الصيد بالنقر، وهي الكتابة غير المنظمة بالإصابع. بدلاً من حفظ مواقع المفاتيح والتعودِ عليها، يعتمدُ غير المتمرسين على البحث عن كل مفتاحٍ والضغطَ عليه. وتُعدُّ هذه الطريقةُ أبطأُ من الطباعة باللمس لتضمنها عملية بحث عن المفتاح المناسب. هُناك أنماط كتابةٍ أخرى تمزجُ بين الاثنين. فعلى سبيلِ المثال، باستعمال طريقة الصيد بالنقر لكن مع زيادة عدد الأصابع المُستخدمة؛ أو الكتابة دون النظر في لوحة المفاتيح، لكن بأقل من ثمانية أصابعٍ. أو استعمال خط الارتكاز لكن مع إهمال إصبع الخنصر، حيثُ يُعتَبَرُ الإصبعَ الأضعفَ، لذا يجدُ كثيرٌ صعوبةً في ضغط المفاتيح باستخدامه.[1]

هيأة لوحة المفاتيح العربيةعدل

 
تخطيط لوحة المفاتيح العربية.

تُرتب لوحات المفاتيح العربية حسب الحروف الأكثر استخداماً، وتحتوي جميعها حروفاً عربيةً ولاتينيةً. تُستخدمُ الأخيرةُ لكتابة عناوين مواقع متصفح الويب والبريد الإلكتروني. غالباً ما تبدأ لوحات المفاتيح العربية بالحروف الرومانية كويرتي «QWERTY»، إلا في دول المغرب العربي المتأثرة بالاحتلال الفرنسي لها، حيث تأتي لوحات المفاتيح بِنَسَقِ أزرتي «AZERTY» للحروف اللاتينية.[2] وعلى خلاف بقية اللغات، عند بداية كتابة كلمة على لوحة المفاتيح العربية تظهر الرموز من اليمين إلى اليسار وذلك بسبب طبيعة اللغة واتجاهها.

رُتّبَ ترميزُ اليونيكود للّغةِ العربيةِ وفق «ترتيب منطقي». أي أن الأحرف تُدخَل وتُخزَّنُ في ذاكرة الحاسوب في الترتيب الذي كانت الأحرف مكتوبةً به دون اهتمامٍ بشأن الاتجاه الذي ستُعرَضُ الأحرفُ به على الورق أو على الشاشة. وبذلك تكون مَوْضعَةُ الحروف في الاتجاه الصحيح أمراً متروكاً للمحرك، وذلك باستخدام قدرة يونيكود على الكتابة النصية في الاتجاهين. وعليه، إذا كانت الكلمات العربية على هذه الصفحة مكتوبةً من اليسار إلى اليمين، فهذه إشارةٌ إلى أن محرك اليونيكود المستخدم للعرض محرك قديم.[3][4] هناك أدوات على الإنترنت، تسمح بإدخال الحروف العربية من دون وجود دعم مثبت للغة العربية على جهاز الحاسوب، ودون علمٍ بتخطيط لوحة المفاتيح العربية.[5]

تُقسَّمُ لوحة المفاتيح لثلاثة صفوف:

  1. صف الارتكاز وهو الصف الأوسط من لوحة المفاتيح، يبدأ من اليسار بحرف (A) أو (ش) وينتهي بـ (') أو (ط).
  2. الصف العلوي والذي يبدأ من اليسار بحرف (Q) أو (ض) و ينتهي بـ (]) أو (د).
  3. الصف السفلي والذي يبدأ من اليسار بحرف (Z) أو (ئ) و ينتهي بـ (/) أو (ظ).

التاريخ والنشأةعدل

آلة كاتبة عربية صُمّمت في بغداد.
حصة دراسية لتعليم الكتابة باللمس عام 1933م.
«ألا تجدين -مع قُصْرِ نظرِكِ- أنّ الطباعةَ على الآلة الكاتبة لأمرٌ مُرهِقٌ؟» ردَّت عليهِ قائلةً: «نعم، كُنتُ كذلِكَ في البدايةِ، لكنّي الآن أعلم مواقع الحروف دون النظر».

إنّ الهيأةَ الأصلية لأولِ آلاتِ الكتابةِ الميكانيكيةِ كانت مُرتَّبةً أبجدياً. إلا أنّ الآلة تُعلِّق وتتوقف عن العمل لتكدساتٍ متكررةٍ في استخدامِ المفاتيح القريبةِ من بعضها بعضاً. ما دفعَ شركات التصنيع إلى إعادة ترتيب هيأة المفاتيح لأن تكون المفاتيح كثيرة الاستعمال بعيدةً عن بعضها بعضاً حتى لا تتسبب بأعطالٍ. وهذا يسمحُ أيضاً بتشغيل سطر الطباعة الآخر قبل أن يُغلِقَ الأول، وبهذا ارتفعت سرعة طباعة الآلة.[6][7][8] كما أنَّ التوزيع المتساوي من الحمْلِ على الأصابع أدى إلى زيادة السرعة، إذ أنّ مفاتيح آلة الطباعة كانت قديماً صعبة النقر.

إنّ حساباتِ الحروفِ الأكثر استعمالاً كانت مُعتمدةً كُليّاً على اللغة، أي أنَّ هيآت لوحة المفاتيح ستكون مختلفةً بالنسبة لكل لغة. فعلى سبيل المثال، الدول المتحدثة بالإنجليزية تعتمد نظام كويرتي بينما الدول المتحدثة بالفرنسية فعتعمد نظام أمفتاحتي. رُغمَ أنَّ آلات الطباعة نادراً ما تُستعمل حالياً، إلا أنّ محاولاتِ تغييرِ هيأةِ لوحات المفاتيح لجعلها أكثر فعاليةً قد قوبلت بالتجاهل والرفض الكبير بسبب تعوّد وأُلفةِ الغالبية العظمى من الناس على الهيآت المتوفرة.

يُدَّعى أنّ رجلاً أمريكياً من سولت ليك، يُقالُ لهُ فرانك إدوارد مكجورين كان أوَّل من ابتكر نظام الكتابةِ باللمس. حيث في 25 يوليو، 1888م فاز فوزاً حاسماً ضد لويس تراوب في مُسابقة طباعة أُقيمَت في سينسيناتي، بأوهايو.[9] عُرِضت النتائج في الصفحات الأولى في العديد من الصّحف.[10] فاز مكجورين يومئذٍ 500 دولارٍ أمريكيٍّ (المكافئ لحوالي 13,300 دولارٍ أمريكيٍّ في 2020)، وأدى فوزَه إلى شهرةِ نظام كتابته. إلاّ أن هناك اختلافات حول ما إذا كان مكجورين أول مُستخدمٍ للكتابةِ باللمس أم مُجرَّد أول من أشهرها. حيثُ أنّ سرعات الكتابة التي توصّل إليها مُنافسون آخرون في مسابقات الطباعة تُشيرُ إلى أنَّهم كانوا يستعملون طُرُقاً مُماثلةً للكتابة باللمس.[11]

في عام 1889م، صاغ بايتس توري الكلمات «الكتابة عبر اللمس» في مقالته.[12] وفي عام 1890م، عرّفت لوفيزا إلين بولارد بارنز الكلمات «كَتَبَ بِلَمس» في كتابها كالآتي:[13][14]

«لأن تتعلم كيفَ تكتُبَ باللمس، هو أن تجلس مُواجهاً للآلة آخذاً لمحةً من حينٍ لأخرى على لوحة المفاتيح. وأن تُبقِ يدَيْكَ أقرب ما يُمكن من بعضِهما بعضاً.»

ابتُكِرت أول هيأة لمواضع الحروف على لوحة المفاتيح العربية على يد المخترع والفنان السوري سليم شبلي حداد عام 1899م.[15]

المحاسن والمزاياعدل

نظام الطباعة باللمس يُوظّف جميع الأصابع العشرة ويُنظّم عملية توزيعها وتحركها، مما يرفع من كفاءة الكتابة على صورةٍ كبيرةٍ. مع الوقتِ.[16]

 
ترفعُ الكتابةُ باللمس من كفاءة وسرعةِ الكتابة بمنهجتها وعدم اعتمادها على النظر للبحثِ عن المفاتيح.

الدقة والسرعةعدل

يرفعُ التدريبُ على الكتابةِ باللمس من سرعة كتابة الفرد ودقته على نحوٍ ملحوظٍ. تتراوح السرعات المتوسطة للأفراد من 30 إلى 40 ك / د (كلمةٍ في الدقيقةِ)[17]، بينما من 60 إلى 80 ك / د هي السرعة اللازمة لإدراك أفكار الشخص. وجدت استبانةٌ لمايكروسوفت أن العديد من المُديرين يتوقعون من الموظفين إنجاز سرعة 50 ك / د على الأقل.[18] إنّ الطّبّاعُ المحترف (كالسكرتير، مُدخل البيانات، وغيرها) يصل إلى سُرعةٍ تتجاوز 100 ك / د على نحوٍ مُستمرٍ. وتتطلّبُ المحافظةُ على السرعة العالية والدقة إلى مُمارسةٍ يوميّةٍ.[19]

تقليل التشتتعدل

إنّ مستخدم الطباعة باللمس ليس بحاجةٍ لأن يُلقيَ نظرةً على لوحة المفاتيح كُل مرة بحاجة لطباعة كلمة. وهذا الأمرُ مُفيدٌ تحت الإضاءات السيئة للوحة المفاتيح أو الأوقات التي يحتاجُ فيها الكاتب إلى التركيز على ما يكتبه. مما يرفع من الإنتاجية ويُقلّل من عدد الأخطاء. وفي الوقتِ ذاته، هذا يُقلل من إجهاد العين حول البحث عن الحرف المناسب. تَصيرُ سلسلة الحركات اللازمة لكتابة أي كلمة تلقائيَّةً وتُدمج في حركةٍ انسابيَّةٍ واحدةٍ للإصابعِ. وهذا يجعل الكاتب يُركّز مباشرةً على استجلاب الأفكار بدلاً من التركيز على نقرات لوحة المفاتيح.[16]

الأخطاء الإملائيةعدل

عند تعلّم مُستخدم الحاسب على نظام الطباعة باللمس، فإنَّه يحفظ لاشعورياً مواضع مفاتيح لوحة المفاتيح من خلال الذاكرة العضلية في أصابعه ويدَيْهِ. هذه الذاكرة العضلية بإمكانها أيضاً مع الممارسة حفظ أبرز الأنماط للكلمات المتكررة والشائعة في اللغة؛ ولهذا، فإن كتابة الكلمات العربية كثيرة التكرار في النصوص يُصبح أمراً أسهل فأسهل مع الوقت. ما يجعل الكاتب أقل عرضة للوقوع في أخطاء إملائية.[16]

الإعاقات وصعوبات التعلمعدل

تمتد محاسن الطباعة باللمس للأفراد الذين يُعانون مع إعاقةٍ بدنية أو صعوباتٍ في التعلم إلى أكثر من مجرد رفع كفاءة وسرعة الكتابة. الطباعة على لوحة المفاتيح أمرٌ أساسيٌّ للأشخاص الضريرين أو المُصابين بالعمى التام. حيث تمكنهم الطباعة باللمس من تلَمُّسِ لوحة المفاتيح دون النظر، والتواصل بفاعلية أكبر وأدق. تُساعد الطباعة باللمس الأشخاص المصابين بعسر القراءة، حيث أنها تركزعلى الإملاء الصحيح والنطق. وبتكرار رؤية الكلمات الشائعة وتفصيلها إلى مجموعة نقرات، يبدأ المتدرب بالتعرف عليها وإدراكها بمجرد النظر. كما تُعتَبر الطباعة العمياء بديلاً للمصابين بخلل أداء تنموي أو بعسر الكتابة.[20]

اختلافات حول المزاياعدل

هناك العديد من أنظمة الكتابة تخلط بين طرق كتابة المبتدئين كالصيد والنقر، وبين الكتابة باللمس. على سبيل المثال، العديد من مستخدمو الصيد والنقر قد حفظوا مع كثرة الممارسة هيأة لوحة المفاتيح وتمكّنوا من الكتابة دون النظر إلى الشاشة تدريجياً. وجدت دراسةٌ حول 30 عينةٍ، أنّ الاختلافات طفيفةٌ بين متعلمي الطباعة باللمس وممارسي الطباعة الهجينة.[21][22]

 
الطريقة السليمة للجلوس أمام الحاسوب للوقاية من التعرض لإصابات الإجهاد المتكرر.

وفقاً للدراسة، فإن «عدد الأصابع لا يُحدد سرعة الطباعة... الأشخاص الذين تعلموا ذاتياً تقنيات طباعة مختلفة، وُجدَ أنّ سرعتَهم مقاربة لسرعة الطُّبّاع المَهَرة... لم يكن الاعتماد على كثرة الأصابع، بل كانت هناك عواملٌ أخرى، فبدلاً من تحريك الأصابع على أقطار لوحة المفاتيح، ثبّتوا بعضاً من أصابعهم في مواقعَ مُعيّنةٍ.» إلا أنَّ الدراسةَ انتقِدت لاختيارها عيّناتٍ متوسط سرعة كتابتها 75 ك / د، لذا فإنّ استنتاجات الدراسة لا يُمكن تطبيقها للطُبّاعِ السريعين.[23]

الإصابات والمشاكلعدل

إن الكتابة المستمرة على لوحة مفاتيح الحاسوب واستخدام الفأرة يتطلب تحرُّكاتٍ مُتكررةٍ قد تُؤدّي إلى إجهاد وضرر الأربطة، الأعصاب وعضلات الذراع واليد. إن الكاتبَ ذا السرعة العالية أكثرُ عرضةً لمخاطر التعرض لإصابة الإجهاد المتكرر من الكاتب البطيء الذي يكتبُ عبر «الصيد والنقر»؛ وذلك بسبب أن الكتابة البطيئة لا تُسبّب إجهاداً كالذي تُسببه الكتابة السريعة على فتراتٍ طويلةٍ مُستمّرةٍ.[24]

تُضيفُ بيئةُ العمل الشائعة للمُحررين التي تتطلب منهم تحديث بيانات رقمية ثقلاً وسوءاً أكبر؛ ويعود السبب الأكبر في ذلك إلى وضعية الحواسيب بغير الطريقة المصممة لها، مما يجعل تحركات الفأرة ولوحة المفاتيح صعبة وغير طبيعية. وهذه هي الحالة بالخصوص في مواقع العمل القديمة، التي كانت مُصممة طاولاتها للكتابة والتحرير بالقلم لا بلوحة المفاتيح.[24] ولتلافي هذه المشاكل المتعلقة بكثرة استخدام لوحات المفاتيح، فإنه يُنصَحُ بتقليل أوقات الكتابة المُتواصلة، واستخدام لوحات المفاتيح الأرغونومية.[25][26]

قياس السرعةعدل

تُقاس سرعة الطباعة بوحدتَيْ كلمة في الدقيقة (تُكتَب اختصاراً: ك / د (بالإنجليزية: WPM)‏) وحرف في الدقيقة (تُكتب اختصاراً ح / د (بالإنجليزية: CPM)‏). كلمة في الدقيقة هي مقياسٌ لسرعة إدخال أو إخراج الكلمات، ابتكرت لقياس سرعة قراءة وكتابة شفرة مورس أثناء استقابلها وإرسالها. من أجل مُعايرة السرعة، تُعتَبرُ الكلمة مكونة من خمسة حروف أو نقرات على لوحة المفاتيح. فعلى سبيل المثال، تُعتبر «احتبس» كلمة واحدة بينما «الاحتباسات» كلمتين. وهذه المعايرة تسهل المقارنة عند قياس سرعة الإدخال بغض النظر عن اللغة أو الأجهزة المستخدمة. بذلك يمكن مقارنة سرعة كُتّاب من مختلف اللغات.

على وجهٍ تقديريّ، تُقسّمُ السرعات المتوسطة 40 ك / د، 35 ك / د، 23 ك / د إلى «سريع» و«متوسط» و«بطيء» على التوالي وذلك للمستخدمين غير المتمرسين.[27][28] بينما تتراوح السرعة المتوسطة للكُتَّاب المُتمرّسين بين من 50 إلى 70 ك / د، وقد يصل موظفو أعمالٍ مُختصة بإدخال البيانات من 80 إلى 95 ك / د. بينما سرعة 120 ك / د فما فوق هي سرعة الكتاب المحترفين.[29]

يُوصى للكتب الصوتية بأن تتراوح سرعة قراءتها إلى ما بين 150 و160 كلمةً في الدقيقة، وهو المدى المُريح والاعتيادي بالنسبة للعامة. بينما تكون العروض التوضيحية غالباً بين 100 إلى 125 كلمة في الدقيقة للحصول على سرعة سماعية مريحة.[30][31]

التعلم والتدريبعدل

 
مواقعُ الطباعةِ على لوحة مفاتيح مُلوّنةً. كُلُّ لونٍ يُشيرُ إلى الإصبعِ المُختصّ به.
 
«موضع البدء»، وتظهرُ فيه الأصابع مُتمَوضِعةً على مفاتيح صف الارتكاز.

لبعض الأشخاص، تطورت الكتابة بإصبعين بكونها عادةً شخصيةً مع الوقت أكثر من كونها طريقةً مُختارةً؛ وذلك لعدم تعرّضهم لتوجيهٍ من هذا الجانب. وقد وُجدَ أن العديد ممن يكتبون بالصيد والنقر قد أبدوا رغبةً بتعلم نظام الكتابة باللمس، وبالخصوص عند تخطيطهم للعودة إلى الدراسة، أو رفع كفاءتهم وإنتاجيتهم أثناء العمل. فبالإضافة لكوْنِ الطباعة باللمس أسرع وأكثر عمليةً، فإنها أيضاً أكثر احترافيةً حسب تعبيرهم. مع ذلك، فإن الانتقال إلى الكتابة باللمس لا يمنح الكاتب سرعةً فوريةً. حيث على العكس، مستخدمو الصيد والنقر بحاجة إلى إعادة تعلم الأنماط الخاطئة التي كانوا يستخدمونها لسنواتٍ ويُطوّروا ذاكرةً عضليةً جديدةً. وهذا يأخذ وقتاً وممارسةً في البداية، وقد يظهر الإنجاز بطيئاً.[16]

يبدأ مستخدمُ الطباعة باللمس بوضع أصابعه على «موضع البدء» في الصف الوسطي من لوحة المفاتيح. يتضمن التعليم عامّةً تمارينَ طباعةٍ تحتوي على حروفٍ قليلةٍ من ضمنِ صف الارتكاز (وهي الحروفُ المتضمنة في الكلمتين: كمنت شسيب). من المُهمّ تعلُّم مَوْضَعة الأصابع على مفاتيح خط البدء دون النظر إلى لوحة المفاتيح. حيث أن استعمال الحاسوب يتضمن مُفارقة اليدين عن لوحة المفاتيح لتحريك الماوس أو ما شابه. ولهذا السبب، تحتوي لوحات المفاتيح على نتوآت على مفتاحَيْ خطِّ الارتكاز الرئيس، اللذين يكونان غالباً حرفَيْ التاء والباء أو J وF. وبهذا يتمكن الكاتب من مَوْضَعةِ أصابِعه دون الحاجة للنظر.[32][33][34]

يُمكِنُ لسرعة الطباعة أن تتزايد تدريجياً إلى أن تصل لسرعة 60 ك / د أو أعلى. مُعدّل زيادة السرعة قد يختلف من شخصٍ لآخر، لكن على وجهٍ عامٍ فإنَّ نظام الطباعة باللمس قد يزيد السرعة على المدى الطويل لتصل إلى 120 ك / د.[16] تُقدّمُ العديد من المواقع والتطبيقات دروساً لتعليم الطباعة العمياء، وعديدٌ منها مجانيٌّ. قد يكون تعلم الطباعة العمياء مُجهِداً على الذهن والأصابع في الفترة الأولى، لكن فَورَ تعلّمها إلى مُستوىً مُتمَرّسٍ، فإن عملية الطباعة سيقل إجهادها على الأصابع وتُصبحُ أكثرَ انسيابيَّةً.[35][36]

صف الارتكازعدل

يُعرَف صفُّ الارتكازِ (بالإنجليزية: Home row)‏[34][37][38] على أنَّه الصف الوسطي للآلة الكاتبة أو لوحة مفاتيح الحاسوب. تعتمدُ لوحات المفاتيح الإنجليزية الشائعة على هيأة كويرتي للوحة المفاتيح. حيث تكون فيها FDSA و; LKJهي مفاتيح الارتكاز في الصف لليدين اليمنى واليسرى توالياً؛ أو في لوحة المفاتيح العربية، تكون كمنت وشسيب. تُعرَف ت وب بأنهما نُقطتي الارتكاز.[39] يُسمّى صف الارتكاز بذلك لأنَّ الكُتّابَ يتدربون على إبقاء أصابعهم على هذه المفاتيح ثم العودة إليها بعد نقرهم على مفتاحٍ آخر في صفٍّ غير صفّ الارتكاز.[40]

المفاتيح الطرفيةعدل

إنّ هناك إصبعان رئيسان للنقر على المفاتيح الموجودة على أطرف لوحة المفاتيح: إصبعا الخنصر والإبهام. يُستخدم الإبهامان للنقر على مفتاح المسافة وفي حالاتٍ نادرة للضغط على مفتاح ألت. بينما يُستعمل الخنصران في اليمين واليسار للنقر على بقية المفاتيح في طرفي لوحة المفاتيح اليمنى واليُسرى. والتي تتضمن: مفتاح العالي، مفتاح شفت، مفتاح التحكم، مفتاح ويندوز، وكذلك المفاتيح المخصصة للخنصر الأيمن مثل مفتاح الإرجاع، مفتاح الحذف، ومفتاح الإدخال، وغيرها... بينما يُخصص مفتاح الهروب للخنصر الأيسر.[40][41]

الوضعية والنظامعدل

رغمَ أن نظام الطباعة باللمس يُركّز على تنظيم حركة الأصابع ومواضعها على لوحة المفاتيح، إلا أنها غالباً ما تبدأ بالجلسة الصحيحة على الحاسوب. ثم وَضع أصابع اليدين. والتهيئة للكتابة تكون كالآتي:[39][40]

  1. اجلس بظهرٍ مُعتدلٍ مُلامسٍ للكرسي.
  2. ارخِ ذراعَيك واجعل كوعك ذو زاوية قائمة.
  3. مد رجليك حتى تصل إلى مستوى الأرض.
  4. ضع أصابع يديْك على صف الارتكاز.
  5. احنِ أصابع يديك ولا تجعلها ممدودة.
  6. ضع إصبعَيْ الإبهام على مفتاح المسافة.

اليد اليمنىعدل

  • ينتقل إصبع السبابة من حرف (ت / j) إلى الأحرف (ع / u) و(ة / m) و(غ / y) و(ا / h) و(ى / n).[42]
  • ينتقل إصبع الوسطى من حرف (ن / K) إلى الأحرف (ه / I)، و(و / ,)
  • ينتقل إصبع البنصر من حرف (م / l) إلى الأحرف (خ / o)، و(ز /. ).
  • ينتقل إصبع الخنصر من حرف (ك / ;) إلى أحرف (ح / p)، و(د / ])، و(ج / [) و(ط / ‘)، و(ظ /) ومفتاح (الإدخال / Enter) ومفتاح (الإرجاع back space).

اليد اليسرىعدل

  • ينتقل إصبع السبابة من حرف (ب / F) إلى الأحرف (ق / R)، و(ر / V)، و(ف / T)، و(ل / G)، و(لا / B).[42]
  • ينتقل إصبع الوسطى من حرف (ي / D) إلى الأحرف (ث / E)، و(ؤ / C).
  • ينتقل إصبع البنصر من حرف (س / S) إلى الأحرف (ص / W)، و(ء / X).
  • ينتقل إصبع الخنصر من حرف (ش / A) إلى الأحرف (ض / Q)، و(ئ / Z)، بالإضافة إلى مفتاحَيْ (left shift) و(tab).

الاختلافات والأنظمة الأخرىعدل

 
لوحة مفاتيح من نوع كايناسيس، تُعدّ من لوحات المفاتيح الأرغونوميَّة.

تختلف أنظمة الكتابة باللمس اختلافاتٍ طفيفةً من بلد لآخر. على سبيل المثال قد تختلف بعض الأنظمة العربية على اعتبار مفاتيح الـد وج وح من اعتبار البنصر اليمنى والـخ من اختصاص الخنصر، وتذهب أنظمة أخرى لضم مفتاح ح إلى الخنصر.

ظهرت أنظمة أخرى للطباعة العمياء تختلف فيها اختلافاتٍ بسيطةٍ عن النظام الاعتيادي. ففي ستينيات 1960م، ظهرت تقنيةٌ تُوظّف إصبع الخنصر في نقر المفتاحين: 1 2, وإصبع الخنصر للمفتاح: 3, والوسطى — 4, والسبابة اليسرى للمفاتيح 5 و6. على الجانب المقابل من لوحة المفاتيح، تُستعمل السبابة اليمنى للمفتاح 7 والوسطى للمفتاح 8؛ و9, للبنصر وأخيراً 0 للخنصر. وتعكس هاتان الطريقتان الأزمنة التي لم يكن يُستعمل فيها أحد المفتاحين 0 أو 1. كما أن هناك لوحات مفاتيح أرغونوميَّة مُصمّمةٌ لكلتَيْ الطريقتين. حيث ينفصل جانِبا لوحة المفاتيح في المفتاحين: 5 و6 أو إن كان على الطريقة الأخرى في 6 و7.

معرض صورعدل

هيآت وتخطيطات مختلفة للوحة المفاتيح العربيةعدل

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ typingcom (2017-06-22). "Can typing with 2 fingers be as fast as with 10?". Typing Blog (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الطائي ،الأستاذ, عبد العزيز قاسم محمد (2013-01-01). مبادئ اللغة العربية (قواعد واحكام علمي النحو والصرف). Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 9782745174451. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ للحصول على مزيد من المعلومات حول ترميز اللغة العربية، والتشاور مع يونيكود دليل متاح على موقع يونيكود نسخة محفوظة 19 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ انظر الحوسبة أيضا متعدد اللغات العربية ونقل الحروف العربية تعريب تطبيقات ويندوز على القراءة والكتابة بالعربية والحلول لمواجهة المستنقع النقل الحرفي من سيناريو لغات العربية ، وهناك دروس باور بوينت (مع لقطات شاشة وصوت أكثر من الإنكليزية) حول كيفية لإضافة اللغة العربية لنظام التشغيل ويندوز. نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ يملي في الأخبار نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Stamp, Jimmy. "Fact of Fiction? The Legend of the QWERTY Keyboard". Smithsonian Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ David, Paul A. (1985), "Clio and the Economics of QWERTY", American Economic Review, 75 (2): 332–337, JSTOR 1805621 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. ^ "Consider QWERTY". مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2008. Qwerty's effect, by reducing those annoying clashes, was to speed up typing rather than slow it down. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ TouchTypingGuru. "Touch typing history" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Frank Edward McGurrin (Very big text, search for "Contest for a Prize of $500") نسخة محفوظة 4 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Liebowitzs, Stn; Margolis, Stephen E. (Jun 1996), "Typing Errors", ريزون, مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019, اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  12. ^ Bates Torrey: Scientific Typewriting, The Writer, Vol. 3, No. 7, pp.152-154, 1889.
  13. ^ Mrs. Arthur J. Barnes: How to Become Expert in Typewriting: A Complete Instructor Designed Especially for the Remington, Rather J. Barnes, St. Louis, 1890.
  14. ^ Mrs. Arthur J. Barnes: Complete Caligraph instructor or How to Become Expert in Typewriting, Rather J. Barnes, St. Louis, 1890.
  15. ^ Messenger, Robert (17 October 2014). "The Arabic Typewriter Keyboard and the Syrian Artist". oz.Typewriter. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب ت ث ج "The touch typing method vs. two-finger typing". Touch-type Read and Spell (TTRS) (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "الأسئلة الشائعة". أكاديمية الطباعة. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Why your typing means you're probably not up to the job - Less than half of Britons hit the 50 words per minute typing speed seen as 'minimum' for work". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "One skill to make you type a lot faster". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "3 Touch typing benefits". Touch-type Read and Spell (TTRS) (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Ten fingers not needed for fast typing, study shows". مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Feit, Anna Maria; Weir, Daryl; Oulasvirta, Antti (2016). "How We Type". Proceedings of the 2016 CHI Conference on Human Factors in Computing Systems - CHI '16. صفحات 4262–4273. doi:10.1145/2858036.2858233. ISBN 9781450333627. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Benedictus, Leo (2016-02-14). "Is touch-typing no quicker than doing it with two fingers?". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب "Computer/typing injuries: Keys to prevention". www.mdedge.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Michelle Manalo (April 5, 2007). "Blueprint for a healthy workstation". The Calgary Herald. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Stretch Now - Hand, Wrist and Forearm Injuries and Repetitious Computer Work". www.ergonomicsnow.com.au. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Brown, C. M. (1988). Human-computer interface design guidelines. Norwood, NJ: Ablex Publishing.
  28. ^ Karat, C.M., Halverson, C., Horn, D. and Karat, J. (1999), Patterns of entry and correction in large vocabulary continuous speech recognition systems, CHI 99 Conference Proceedings, 568–575.
  29. ^ "Typing Speed Test - Check your typing skills!". LiveChat (باللغة الإنجليزية). 2016-04-20. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Wong, Linda (2014). Essential Study Skills. Cengage Learning. ISBN 978-1285965628. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Williams, J. R. (1998). Guidelines for the use of multimedia in instruction, Proceedings of the Human Factors and Ergonomics Society 42nd Annual Meeting, 1447–1451
  32. ^ "How to Type Faster: Tips and Tricks to Master the Keyboard". Hongkiat (باللغة الإنجليزية). 2013-01-25. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "الكتابة بسرعة على الكمبيوتر". أراجيك. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب "طريقة وضع الأصابع على لوحة المفاتيح عند الكتابة باللغة العربية". harmash.com. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Zoras, Vince (November 2013). "Learn to Type Without Looking at the Screen". Data Entry Test. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Yechiam, E; Erev I; Yehene, V; Gopher, D (2003). "Melioration and the transition from touch-typing training to everyday use". Human Factors. 45 (4): 671–683. doi:10.1518/hfes.45.4.671.27085. PMID 15055463. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  37. ^ Home row Definition. Dictionary.com. نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2007 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  38. ^ Majmaʻ al-Lughah al-ʻArabīyah (1996). مصطلحات التجارة والاقتصاد والمصارف. مجمع اللغة العربية الاردنية،. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. أ ب تعليم الطباعة باللمس؛ الطباعة بالعشرة أصابع، قطار التعليم والتدريب.
  40. أ ب ت "كيف تكتب بسرعة على لوحة المفاتيح". عنب بلدي. 2018-04-08. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Developing keyboarding skills, Cengage نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  42. أ ب "تعلم فن الكتابة السريعة على الكيبورد بنظام (QWERTY) | ميداني". maydany.com. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل