محلول فهلنغ

(بالتحويل من كاشف فهلنغ)

محلول فهلنغ مركب عضوي قاعدي ذو لون أزرق يتكون أساساً من أيون النحاس الثنائي وأيون التارتريك الذي يعطي الاستقرار لأيون النحاس الثاني في محلول قاعدي.

محلول فهلنغ

[1][2][3] وهو عبارة عن كاشف كيميائي يستخدم للتمييز بين مجموعات الكربوهيدرات القابلة للذوبان في الماء ومجموعات الكيتون الوظيفية وبين السكريات المختزلة والسكريات غير المختزلة، [4] وهو مكمل لاختبار كاشف تولنس. تم تطوير الاختبار بواسطة الكيميائي الألماني هيرمان فون فيلينج عام 1849.[5]

التحضير في المعملعدل

محلول فهلنج عبارة عن محلولين منفصلين:

  • فهلنج A ، وهو محلول مائي أزرق غامق من كبريتات النحاس (II). [6]
  • فهلنج B، وهو محلول عديم اللون من طرطرات صوديوم والبوتاسيوم المائي (المعروف أيضًا باسم ملح روشيل) الذي يكون قلوي قوي مع هيدروكسيد البوتاسيوم.[7]
  • يبقي كل محلول منفصلاً عن الآخر ويتم الجمع بينهما عند الحاجة للاختبار، وذلك لأن معقد النحاس (II) المتكون من تفاعلهما غير مستقر.
  • الكاشف النشط هو مركب ثنائي (طرطرات) النحاس الثنائي والذي يعمل كعامل مؤكسد. وتعمل الطرطرات كألكوكسيل ثنائي الترابط.

استخدامات الكاشفعدل

يمكن استخدام محلول فهلينج في التمييز بين مجموعات الألدهيد والكيتون الوظيفية، حيث يُضاف المركب المراد اختباره إلى محلول فهلنج ويسخن الخليط فتتأكسد الألدهيدات أي تعطي نتيجة إيجابية لكن الكيتونات لا تتفاعل إلا إذا كانت كيتونات ألفا هيدروكسي. يؤكسد مركب ثنائي طرطرات النحاس الثنائي الألدهيد إلى أنيون كربوكسيل، وفي هذه العملية يتم أختزال أيونات النحاس (II) للمركب إلى أيونات النحاس (I) ثم يترسب أكسيد النحاس الأحمر (I) خارج خليط التفاعل مما يشير إلى نتيجة إيجابية أي حدوث الأكسدة والاختزال.[8]

يمكن استخدام اختبار فيلينج كاختبار عام للسكريات الأحادية والسكريات المختزلة الأخرى (مثل المالتوز)، سيعطي نتيجة إيجابية للسكريات الأحادية بسبب مجموعة الألدهيد المؤكسدة، أيضًا للسكريات الأحادية الكيتوز حيث يتم تحويلها إلى ألدوزيات بواسطة القاعدة الموجودة في الكاشف ثم تعطي نتيجة إيجابية.[9]

يمكن استخدام فهلنج لفحص الجلوكوز في البول وبالتالي الكشف عن مرض السكر.

التفاعل الكُلي بين الألدهيد وأيون النحاس الثنائي في محلول فهلنج يمكن كتابته كالتالي:

RCHO + 2 Cu(C4H4O6)22− + 5 OH → RCOO + Cu2O + 4 C4H4O62− + 3 H2O

طريقة استخدام محلول فهلنج في المعملعدل

نحضر محاليل الاختبار: جلوكوز 5%، سكروز 5٪، فركتوز 5٪، لاكتوز 5٪، نشاء5%.

كاشف فهلينج: المحلول أ: CuSO4.5H2O، المحلول ب: طرطرات البوتاسيوم الصوديوم.

حمام مائي، الماصات، أنابيب اختبار جافة.

إجراء اختبار فيلينجعدل

خذ 1 مل من العينة في أنبوب اختبار جاف، خذ 1 مل من الماء المقطر في أنبوب آخر للتحكم قم أضف 1 مل من كاشف فهلنج A وB لجميع الأنابيب. نضع الأنابيب في حمام الماء المغلي.ابحث عن ظهور الراسب الأحمر.

الملاحظةعدل

وجود راسب بني محمر كما في حالة الجلوكوز والفركتوز واللاكتوز (اختبار فهلنج الإيجابي).

عدم وجود راسب بني محمر كما في السكروز والنشا (الاختبار السلبي لفهلنج).[8]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "معلومات عن محلول فهلنغ على موقع zthiztegia.elhuyar.eus". zthiztegia.elhuyar.eus. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن محلول فهلنغ على موقع enciclopedia.cat". enciclopedia.cat. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن محلول فهلنغ على موقع universalis.fr". universalis.fr. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Fehling's Test- Definition, Principle, Procedure, Result, Uses". Microbe Notes (باللغة الإنجليزية). 2020-11-19. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ H. Fehling (1849). "Die quantitative Bestimmung von Zucker und Stärkmehl mittelst Kupfervitriol" [The quantitative determination of sugar and starch by means of copper sulfate]. Annalen der Chemie und Pharmacie. 72 (1): 106–113. doi:10.1002/jlac.18490720112. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Fehling's test". Oxford Reference (باللغة الإنجليزية). doi:10.1093/oi/authority.20110810104907563. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Fehling's Solution: Definition, Example, and Mechanism". Chemistry Learner (باللغة الإنجليزية). 2020-02-07. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Karki, Gaurab (2018-04-27). "Fehling's Test: Objective, Principle, Reagents, Procedure and Result". Online Biology Notes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Fehling's Test for Reducing Sugars نسخة محفوظة 28 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.