كاسيوبيا (ميثولوجيا)

تقول الأسطورة الإغريقية أن ملكة اثيوبيا التي تدعى كاسيبويا كانت زوجة "الملتهب" ،وكانت أجمل امرأة في العالم وكانت تفتخر بذلك فأوحى هذا لإله البحر نبتون أنها أجمل من بناته فغاظه ذالك وأرسل وحش البحر "قيطس"ليدمر مملكتها أو يأسر بنتها "أندروميدا"التي سيقت للشاطئ وكبِّلت بالسلاسل. وكان هناك فارس يوناني شجاع يدعى "برشاوس"،كان يحب المغامرة ويقهر الصعاب اذ قام بهزم الغولات الثلاث وقطع رأس الغولة الأكبر "ميدوسا" التي كان رأسها عبارة عن ثعابين وكان كل من ينظر في عيني ذاك الرأس يتحول للحجر عندما قطع "برشاوس"رأس "ميدوسا"سألت من بضع قطرات الدم وسقطت في البحر فانبثق من الفرس الأعظم،وهو فرس كبير ذو جناحين. امتطاه وطار به إلى السماء.عندما مر بالساحل وجد "المرأة المسلسلة"(اندروميدا)،فهرع للإنقاذها من وحش البحر فوجه رأس "ميدوسا" نحوه فتحول إلى حجر وهكذا خلصها من الوحش و تزوجها. تخليد لهذه الذكرى رفع كبير الألهة "جوبيتير" إلى السماء كلا من ذات الكرسي (كاسيوبيا)،الملتهب (قيافوس)،المرأة المسلسلة(اندروميدا)،حامل رأس الغولة(برشاوس)، قيطس والفرس الأعظم ،لكنه وضع "كاسيوبيا" مقلوبة نتيجة للغرورها.