افتح القائمة الرئيسية
كاخ
البلد
Flag of Israel.svg
إسرائيل  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1971  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
انحل عام 1994  تعديل قيمة خاصية إلغاء (P576) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي القدس  تعديل قيمة خاصية مكان المقر الرئيسي (P159) في ويكي بيانات
الأيديولوجيا كاهانية  تعديل قيمة خاصية إيديولوجية سياسية (P1142) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
علم الحزب

كاخ (بالعبرية: כ"ך) كان حزب أو منظمة إسرائيلية صهيونية يمينية متطرفة، انشأها الحاخام مائير كاهانا عام 1971، اعلنت إسرائيل عن الحركة كحركة ارهابية عام 1994.[1]

محتويات

النشأة والخلفيةعدل

في عام 1968 اسس (كهانا) "رابطة الدفاع اليهودية" في الولايات المتحدة، التي اخذت على عاتقها مهمة الدفاع عن سكان الاحياء اليهودية في المدن الاميركية، من اعتداءات المنظمات المعادية لليهود، ثم وجهت نشاطاتها ضد المؤسسات والوفود الدبلوماسية السوفياتية في الولايات المتحدة، احتجاجاً على مضايقات سلطات الاتحاد السوفياتي سابقا للسكان اليهود، واغلاق الابواب بوجه الراغبين منهم في الهجرة إلى الخارج. وقد تحفظت المؤسسات اليهودية الاميركية من نشاطات "رابطة الدفاع اليهودية"، بسبب طبيعة نشاطاتها العنيفة. كما حدت نشاطات هذا التنظيم، بالسلطات الاميركية، إلى اعتقال الحاخام كهانا، الذي قرر القدوم إلى إسرائيل في صيف عام 1971 .

وفي العام ذاته اسس كهانا حركة (كَاخْ)، اي "هكذا" باللغة العبرية، التي ركزت على هدفين رئيسيين اولهما:ضمان اتساع حدود الكيان الصهيوني ليشمل جميع اجزاء ما يسمي بارض إسرائيل التاريخية، مع نقل جميع السكان العرب إلى خارج حدود هذا الكيان. اما الهدف الثاني، فكان تحويل النظام السياسي للكيان الصهيوني لنظام ديني، تطبق فيها احكام الشريعة اليهودية تطبيقا كاملا. ويشار إلى ان زعيم حركة كاخ، ركز في دعايته على الهدف الأول، دون ذكر الهدف الديني، ادراكا منه، ان معظم سكان إسرائيل يعارضون ذلك، ويفضلون ان يبقي نظام الحكم علماني[2]

إغتيال مؤسسهاعدل

أثارت الهجمة العنيفة والغير مسبوقة ضد المسلمين بالأخص من قبل اليمين الصهيوني وعلى رأسه كاهانا بإثارة غضب وإستياء العديد منهم في العالم العربي وفي الغرب[ادعاء غير موثق منذ 1351 يوماً]، ومنهم المهاجر المصري إلى الولايات المتحدة سيد نصير الذي عقد العزم على قتله . وفي أحد أيام شهر نوفمبر عام 1990 دخل سيد نصير إلى مؤتمر جديد للتحريض ضد المسلمين كان يحضره الحاخام متنكراً بزي يهودي وحاملاً لمسدسين، حيث نجح في الإفلات من التفتيش والأمن المشدد الذي كان يحرس المكان بسبب مظهره، وقام بإطلاق الرصاص على كاهانا من أحد المسدسين ثم قام بالتخلص منه على الفور [بحاجة لمصدر]، وقد حاول جميع الحاضرين الهرب بمن فيهم سيد نفسه، ولكن أحد الحراس عاجله برصاصة في الرقبة كادت تودي بحياته، ولكن تم إنقاذه ومحاكمته ليتم تبرئته من تهمة قتل كاهانا بسبب أن المسدس الذي كان يحمله لا يطابق المسدس الذي قتل به الحاخام [بحاجة لمصدر]، ومع ذلك تم الحكم عليه بالسجن لأعوام بتهمة حيازة سلاح غير مرخص رغم ان هيئة المحلفين برأته من تهمة قتل الحاخام بسبب عدم كفاية الأدلة. [بحاجة لمصدر]

انظر أيضاًعدل

مراجععدل