افتح القائمة الرئيسية

قناة الجيش

قناة في العراق

قناة الجيش هي ممر مائي صناعي في شمال بغداد، وُضعَ حجرها الأساس في عهد الرئيس عبد الكريم قاسم[1] في 10 تشرين الأول عام 1960م، وافتتحت في عهده في 15 تموز عام 1961،[2] تبدأ القناة من شرق دجلة بين منطقة سبع أبكار[3] ومحلة السيفية، وتُسمّى بدايتها صدر القناة، تجري من هناك متجهةً نحو شرق بغداد ثم إلى جنوبها حيث تصبّ في نهر ديالى في منطقة الرستمية، المحلة 707، جنوب شرق بغداد.

قناة الجيش
{{{alt}}}
قناة الجيش
تبدأ من دجلة


(سبع أبكار)

تنتهي عند نهر ديالى


(الرستمية في بغداد)

فرع من دجلة

مقاصد القناةعدل

كان المقصد الأول لحفر القناة هو لتقليل مياه دجلة إذا زادت لكيلا تفيض بغداد، وقد كان الماء من قبل يفيض من دجلة ويسيل إلى أراضي بغداد فتغرق المدينة ويُدمَّر كثير من بنيانها[4]، غيرَ أنّ عبد الكريم قاسم أعلن يوم افتتاحها أنها ليست قناة فحسب، بل مشروع إسكان كبير، وقد افتتحت بعد ذلك مدينة الثورة، شرق بغداد، وسكنها آلاف العوائل التي كانت تسكن في مساكن عشوائية بين مياه آسنة.[2]

مشروع القناة الترفيهيعدل

 
جانب من قناة الجيش
  • في حزيران 2011 ابتدأ مشروع تطوير قناة الجيش بالتعاقد مع شركة المقاولون العرب وشركة الغري العراقية، بتكلفة قدرها 146 مليون دولار، اشتمل المشروع على تنظيف جوانب القناة وتبليط حوافها ومنع صبّ المياه الآسنة فيها، وإنشاء مواقف سيارات وحدائق أطفال ومقاعد ومطاعم ومسارح، ظل تنفيذ المشروع حتى عام 2015 حين غمرت مياه الأمطار بعض مناطق شرق القناة فاضطرت أمانة بغداد إلى صرف مياه الأمطار إلى قناة الجيش فَخُرّب الجزء المنفذ من المشروع وتوقف إلى حين تخصيص أموال لاستئنافه من جديد.[5]

جدوى المشروععدل

طريق القناة هو طريق سريع يقطع بغداد من شمالها إلى جنوب شرقها، وتساق فيه الشاحنات الكبيرة المزعجة، والمثيرة للغبار، التي تمرّ على جوانب القناة حيث تقع مشاريع الترفيه، فيكون ذلك سبباً في إضعاف جدوى المشروع، غيرَ أنّ أمانة بغداد ترى أنّ المشروع استراتيجي، وأنّه ستكون له فوائد استراتيجية في توسعة المساحات الخضراء في بغداد، وإنشاء أنشطة تجارية، وإزالة التجاوزات السكنية العشوائية.[6]

مراجععدل

  1. ^ نظام الطوابع البريدية الاعتيادية التذكارية – القوانين والتشريعات العراقية نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب azz. "قناة الجيش مشروع له عدة أهداف". AZZAMAN الزمان (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2019. 
  3. ^ Amanat Al-asimah,Issue 1960,P.4
  4. ^ أحمد سوسة،فيضانات بغداد في التاريخ،المجلد 3
  5. ^ "صحيفة العالم الجديد". al-aalem.com. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2019. 
  6. ^ "صحيفة العالم الجديد". al-aalem.com. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2019. 
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالعراق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.