لوف فلسطيني

نوع من النباتات
(بالتحويل من قلقاس فلسطيني)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

اللوف الفلسطيني

Arum palaestinum flower.jpg
نورة اللوف الفلسطيني

المرتبة التصنيفية نوع  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: النباتات
الشعبة: النباتات المزهرة
الطائفة: أحاديات الفلقة
الرتبة: Alismatales
الفصيلة: القلقاسية
الجنس: اللوف
النوع: اللوف الفلسطيني elongatum
الاسم العلمي
Arum elongatum
بيير إدمون بواسييه، 1854
معرض صور لوف فلسطيني  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

اللوف الفلسطيني (باللاتينية: Arum palaestinum) أحد الأنواع في جنس اللوف الذي يتبع الفصيلة القلقاسية من أحاديات الفلقة.
يعتبر اللوف الفلسطيني نوع من الأنواع العشبية المزهرة المعمرة في أسرة النباتات اللوفية وجنس اللوف (المعروف أيضا باسم كالا السوداء، زنبق سليمان، غطاء الكاهن، وكاردي)، موطنه الأصلي هو بلاد الشام وأجزاء أخرى حول حوض البحر الأبيض المتوسط ، ويتواجد ايضا في مناطق خارج نطاق موطنه الاصلي من بعد ان تم زراعته بها، مثلا في أمريكا الشمالية وشمال إفريقيا وأوروبا وغرب آسيا وأستراليا، تضم عائلة أراكيا نباتات معروفة أخرى مثل أنثوريوم وكالاديوم وفيلوديندرون (اسماءها باللاتيني).
اللوف الفلسطيني معروف بسبب استعمالاته عبر التاريخ الطويل في الشرق الأوسط كمصدر غذاء وبسبب استخدامه في الطب التقليدي في الشرق الأوسط ايضا.

الموئل والانتشارعدل

يتواجد هذا النبات في المناطق الجبلية في بلاد الشام[1] ، وتعتبر البلاد هذه موطنه الأصلي بالاضافة لأجزاء أخرى حول حوض البحر الأبيض المتوسط ، ويتواجد هذا النبات ايضا في مناطق خارج نطاق موطنه الاصلي من بعد ان تم زراعته بها، مثلا في أمريكا الشمالية وشمال إفريقيا وأوروبا وغرب آسيا وأستراليا.

الوصف النباتيعدل

لون غمد الزهرة بنفسجي غامق إلى أسود.
ينمو اللوف الفلسطيني لعلو 10–25 سنتيمتر (0.33–0.82 قدم) . يزهر في الربيع، بين شهري مارس وأبريل، وهو الوقت الذي يتم التعرف عليه بسهولة عن طريق الطلع الأرجواني -الأسود الداكن الخاص به الذي يكون محاط بقنابة لونها بني-حمراوي وهي عبارة عن ورقة خاصة مستقلة وكبيرة شكلها كشكل البوق. اللوف الفلسطيني هو نبات معمر واوراقه لونها اخضر فاتح، وعرضها ضيق ، ومنتصبة مع لون أسود-أرجواني نوعا ما. الجذر هو درني.
مثل النباتات الاخرى التابعة لنبات جنس اللوف ، هذا النبات يعطي رائحة تجذب الذباب، الذي يوزع حبوب اللقاح ؛ في أسرة النبات هذا (الاروم)، معظم النباتات رائحتها مثل الروث والجيف، هذا النبات خصيصا من الممكن أن تشبه رائحته رائحة الفاكهة المتعفنة أيضًا.

تسممعدل

يعتبر اللوف الفلسطيني سامًا عند تناول جرعات منخفضة ، وقد اعتُبر هذا تقليديًا ان سببه هو أملاح الأكسالات، ولكن هذا غير مؤكد.
تشمل الأعراض الناتجة عن التعرض للنبات هذا وهو نيء؛ تهيج الأغشية المخاطية ، الشعور باحساس حارق ، واستهلاك جرعات أكبر منه يسبب الغثيان والإسهال والتشنج. اذا مس هذا النبات جلد الانسان، من الممكن أن يسبب تهيجًا، لذا؛ غالبًا ما يتم التعامل معه بشكل حذر أو باستخدام قفازات.

تاريخعدل

شوهدت رسومات منقوشة لأنواع مختلفة من نبات اللوف في معبد تحتمس الثالث في الكرنك (مصر) ، وتظهر الرسومات هذه النباتات عندما تم إحضارها من كنعان في عام 1447 قبل الميلاد. ذكر النبات هذا في المشناه ، حيث تم وصف زراعته واستخدامه كغذاء.
وصف ثاوفرسطس ضرورة غسل الجذور والأوراق قبل تناولها عن طريق عملية الترشيح في مجموعة اعماله التي تدعى "التحقيق في النباتات".

الاستخداماتعدل

طعام
في مطبخ الشرق الأوسط، يتم قطع الأوراق وطهيها جيدا مع الليمون أو حماض. كما انها تستخدم في الحساء.
يتم استهلاكه عادة مع الخبز المسطح أو البرغل ، ويُقال أن له مذاقًا شبيهًا بطعم السلق.
الطب التقليدي
في الطب التقليدي عند العرب في فلسطين ، تم استخدام مستخلص اللوف الفلسطيني لعلاج السرطان والديدان المعوية والتهابات في الجروح المفتوحة وللانسدادات في المسالك البولية وحصى الكلى ، ويعتقد أنها تقوي العظام. استخدمه اليهود في العراق تقليديا لعلاج الديدان ، القروح الجلدية ، مرض الزهري ، الروماتيزم ، السل والإسهال. كما تم استخدامه للسعال والإمساك.
أظهرت بيانات علم النباتات الشعبي أنه تم الإبلاغ عن اللوف الفلسطيني كأحد النباتات الأكثر استخدامًا في الضفة الغربية ، حيث اجاب أكثر من نصف المجيبين بانهم يستخدمون هذه النبتة.
التطورات الأخيرة
في مراجعة حديثة لكتابه ، " Killing Cancer - Not People"، (ترجمة اسم الكتاب : قتل السرطان وليس قتل البشر) ، يذكر الكاتب روبرت ج. رايت استخدام إحدى شركات المكملات الغذائية اللوف الفلسطيني في أحد منتجاتها.

مرادفات للاسم العلميعدل

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن نبات بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.