قطع الرأس في الإسلام

قطع الرأس في الإسلام هي طريقة معتادة للتنفيذ في الشريعة الإسلامية ما قبل الحديثة، على غرار القانون الأوروبي ما قبل الحديث، وقد تم التخلي عن استخدامه في معظم البلدان بحلول نهاية القرن العشرين حاليا، يتم استخدامه فقط في المملكة العربية السعودية، كما أنها لا تزال طريقة قانونية للإعدام في قطر واليمن، ويقال إنها استخدمت في عام 2001 في إيران وفقاً لمنظمة العفو الدولية، حيث لم تعد مستخدمة.[1]

Ali Beheading Nadr ibn al-Harith in the Presence of the Prophet Muhammad. Miniature from volume 4 of a copy of Mustafa al-Darir’s Siyar-i-Nabi. Istanbul; c. 1594 The David Col..jpg

في الآونة الأخيرة، استخدمت المنظمات الجهادية غير الحكومية مثل تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و"التوحيد والجهاد" قطع الرأس كوسيلة لقتل الأسرى. ومنذ عام 2002، عمّموا أشرطة فيديو مقطوعة الرأس كشكل من أشكال الإرهاب والدعاية، [2][3] وقد أدينت أعمالهم من قبل الجماعات المسلحة والإرهابية الأخرى، وكذلك من قبل العلماء والمنظمات الإسلامية السائدة.

الخلفية والسياقعدل

استمر استخدام قطع الرأس للعقاب حتى القرن العشرين في كل من الدول الإسلامية وغير الإسلامية،.[4][5]

قطع الرأس في القرآنعدل

هناك نقاش حول ما إذا كان القرآن يناقش قطع الرأس، [6] اثنتان من السور استطاعت أن تزوّد تبرير ليقطع في سياق الحرب:[6]   إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ     وفي قوله:   فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ    

بين أئمة المفسرين، يفسر فخر الدين الرازي الجملة الأخيرة من 8:12 على أنها تعني ضرب الأعداء بأي طريقة ممكنة، من رؤوسهم إلى أطرافهم.[1] قرأ القرطبي الإشارة إلى ضرب في الرقاب على أنها تنقل خطورة وشدة القتال،[7] بالنسبة للقرطبي والطبري وابن كثير، يشير التعبير إلى إيجاز الفعل، لأنه يقتصر على المعركة وليس أمراً مستمراً.[7]

وقد أشار بعض المعلقين إلى أن الإرهابيين يستخدمون تفسيرات بديلة لهذه السور لتبرير قطع رؤوس الأسرى، ولكن هناك اتفاق بين العلماء على أن لهم معنى مختلفاً،[6] وعلاوة على ذلك، وفقا لراشيل سلوم، سورة 47:4 يذهب إلى التوصية الكرم أو فدية عند شن الحرب، ويشير إلى فترة عندما تم اضطهاد المسلمين واضطرإلى الكفاح من أجل بقائهم.

قطع الرأس في الشريعة الإسلاميةعدل

كان قطع الرأس هو الأسلوب العادي لتنفيذ عقوبة الإعدام بموجب الشريعة الإسلامية التقليدية،[2][8] وكان من الطرق العاديّة المنفذة في الإمبراطورية العثمانية.[9]

والمملكة العربية السعودية هي حالياً البلد الوحيد في العالم الذي يستخدم قطع الرأس في إطار نظامها القانوني الإسلامي، [9] معظم عمليات الإعدام التي نفذتها الحكومة في المملكة العربية السعودية هي قطع رؤوس عامة،[10][11] والتي عادة ما تسبب تجمعات جماهيرية ولكن لا يسمح بتصويرها أو تصويرها.[12]

ووفقاً لمنظمة العفو الدولية، قامت سلطات الدولة في إيران بقطع الرأس في الآونة الأخيرة في عام 2001،[13][14] ولكن اعتباراً من عام 2014 لم يعد يستخدم، [13] هو أيضا شكل قانونيّة تنفيذ في قطر واليمن.[15]

بروز تاريخيّةعدل

إعدام رجال بتهمة انتهاك المعاهدة، حيث قُتل عدة مئات في عام 627.[16]

بعد معركة حطين (1187)، قطع صلاح الدين شخصيا ً رأس رينالد من شاتيلون، فارس مسيحي خدم في الحملة الصليبية الثانية ونظم هجمات ضد أقدس مدينتين في الإسلام.[17]

غزت قوات الإمبراطورية العثمانية مدينة أوترانتو وقلعتها في عام 1480 وحاصرتها، ووفقاً لرواية تقليدية، تم قطع رأس أكثر من 800 من سكانها - الذين رفضوا اعتناق الإسلام - بعد القبض عليهم، وهم معروفون باسم «شهداء أوترانتو»، [18] شككت تاريخ من هذا حساب يتلقّى يكون بطالبات حديثة.[19]

أعلن محمد أحمد نفسه المهدي في عام 1880، وقاد الجهاد ضد الإمبراطورية العثمانية وحلفائها البريطانيين، وقد قطع هو وأتباعه رؤوس المعارضين، المسيحيين والمسلمين على حد سواء، بمن فيهم الجنرال البريطاني تشارلز غوردون.[20]

الاستخدام الحديث من قبل الجهات الفاعلة من غير الدولعدل

تعود الحالات الحديثة لقطع رأس الإسلاميين إلى تسعينات القرن الماضي على الأقل، في الحرب الشيشانية الأولى (1994-1996)، أدى قطع رأس يفغيني روديونوف، وهو جندي روسي رفض اعتناق الإسلام، إلى تبجيل البعض داخل الكنيسة الأرثوذكسية الروسية كشهيد.[21] في عام 1997، قطعت الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية رأس 80-200 قروي في بنثاليا.[22][23]

أثار قطع رأس الصحفي الأمريكي دانيال بيرل في عام 2002 على يد خالد شيخ محمد، عضو تنظيم القاعدة في باكستان، اهتماما دوليا تعزز هُنا من خلال نشر شريط فيديو قطع الرأس، [24] الاشمئزاز في المجتمع الإسلامي أدى تنظيم القاعدة إلى التخلي عن قطع رؤوس الفيديو، [25] واصلت الجماعات في العراق بقيادة أبو مصعب الزرقاوي والتوحيد والجهاد ولاحقاً تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام هذه الممارسة،[26] منذ 2002، يتلقّى هم يتلقّى يكون شاملة يعمّر يقطع فيديوهات كشكل من ذعر ودعاية، [3] واحدة من جرائم قتل الزرقاوي الأكثر شهرة كانت قتل الأمريكي ينك بيرغ.[27]

ومنذ عام 2004، بدأ المتمردون في جنوب تايلاند في بث الخوف في الهجمات التي تم فيها قطع رؤوس الرجال والنساء من الأقلية البوذية المحلية، [28] في 18 يوليو-تمّوز 2005 دخل اثنان مناضلات [تيشوب] في تايلاند الجنوبيّة.[29] مؤسس قناة بريدجز التلفزيونية، وهي قناة كابل إسلامية مقرها في الأصل في بوفالو، نيويورك التي تهدف إلى مكافحة التصورات السلبية للمسلمين التي كانت تسيطر على التغطية الإعلامية السائدة، قطع رأس زوجته في عام 2009 في مكاتب تلفزيون بريدجز.[30] وفقا لبيترر. نيومان، مدير المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي في كلية كينغز في لندن، فإن أشرطة الفيديو الفيروسية قطع الرأس تهدف، وهي على الأقل فعالة إلى حد ما، كأداة تجنيد للجهاد بين كل من شباب الغرب والشرق الأوسط.[31][31] ويقول مراقبون آخرون أنه في حين أن تنظيم القاعدة استخدم قطع الرأس في البداية كأداة للدعاية، إلا أنه قرر في وقت لاحق أنهم تسببوا في تراجع المسلمين عن الإسلاموية وأنه على الرغم من أن تنظيم «الدولة الإسلامية» /تنظيم «الدولة الإسلامية» ينشر بحماس قطع الرأس كتكتيك في عام 2014، فإنه قد يجد أيضاً أن التكتيك يعود بنتائج عكسية.[32] تيموثي ر. مفروشة، كأستاذ مساعد للتاريخ الإسلامي، يتناقض مع إعدامات الحكومة السعودية، وفقا للمعايير التي تقلل من الألم، مع الجهات الفاعلة غير الحكومية الذين اختاروا طريقة نشر بطيئة وتعذيب لإرهاب الغرب الجمهور."[33]

حوادث قطع رأس تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشامعدل

وفي كانون الثاني/يناير 2015، ظهرت نسخة من قانون العقوبات الخاص بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام تصف العقوبات التي يفرضها في المناطق الخاضعة لسيطرته، بما في ذلك قطع الرؤوس.[34] وقد نشرت أشرطة الفيديو قطع الرأس في كثير من الأحيان من قبل أعضاء داعش على وسائل الاعلام الاجتماعية.[22][35] أجرى العديد من قطع الرؤوس بالفيديو من قبل محمد إموازي، الذي أشارت إليه وسائل الإعلام باسم "جهادي جون" قبل التعرف عليه.

وحظيت عمليات قطع الرؤوس بتغطية واسعة في جميع أنحاء العالم وحظيت بإدانة دولية. وافترض العالم السياسي ماكس أبراهمز أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» قد يستخدم قطع الرؤوس التي تم الإعلان عنها بشكل جيد كوسيلة للتميز بين تنظيم «القاعدة في العراق»، وتعريف نفسه بخالد شيخ محمد، عضو تنظيم «القاعدة» الذي قطع رأس دانيال بيرل.[25] يمثّل قطع رؤوس نسبة صغيرة من مجموعة كبيرة من الناس يقتل يتبع اعتقال ب [إيسد].[36]

إدانة المسلمينعدل

وقد أدان العلماء الإسلاميون والمنظمات الإسلامية الرئيسية في جميع أنحاء العالم، فضلا عن الجماعات المسلحة والإرهابية مثل حزب الله وحماس والقاعدة هذه الممارسة.[37][37][38]

الأثر على تغطية الحربعدل

وقد جادل بعض المحللين بأن قطع رؤوس الصحفيين والعاملين في مجال الإغاثة، إلى جانب عمليات اختطاف وإعدام مراقبين مستقلين في مناطق الحرب السورية، قد أجبرت وسائل الإعلام الدولية على الاعتماد حصراً على التقارير التي يتم بشكل مباشر أو غير مباشر بتأثير من قبل المتمردين وجماعات المعارضة، وبهذه الطريقة سمح لهذه الأخيرة لإملاء تغطية الأحداث في المناطق الخاضعة لسيطرتها.[39][40]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب "Beheading was last used as a method of execution in 2001....beheading is no longer in use." Cornell Center on the Death Penalty Worldwide, Death Penalty Worldwide: Iran نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Sara Hussein and Rita Daou (3 September 2014). "Jihadists beheadings sow fear, prompt Muslim revulsion". Yahoo! News. AFP. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب James Watson, Anne Hill (2015). Dictionary of Media and Communication Studies. Bloomsbury Publishing USA. صفحة 325. ISBN 9781628921489. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Cliff Roberson, Dilip K. Das (2008). An Introduction to Comparative Legal Models of Criminal Justice. CRC Press. صفحة 156. ISBN 9781420065930. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Nina Rastogi (February 20, 2009). "Decapitation and the Muslim World". Slate. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Rachel Saloom (2005), "Is Beheading Permissible under Islamic Law – Comparing Terrorist Jihad and the Saudi Arabian Death Penalty", UCLA Journal of International Law and Foreign Affairs, vol. 10, pp. 221–49.
  7. أ ب Nasr, Seyyed Hossein; Dagli, Caner K.; Dakake, Maria Massi; Lumbard, Joseph E.B.; Rustom, Mohammed (2015). The Study Quran: A New Translation and Commentary. HarperCollins (Kindle edition). صفحة Commentary to 47:4, Loc. 59632–59635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Rudolph Peters (2006). Crime and Punishment in Islamic Law: Theory and Practice from the Sixteenth to the Twenty-First Century. Cambridge University Press. صفحة 36. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Rudolph Peters (2006). Crime and Punishment in Islamic Law: Theory and Practice from the Sixteenth to the Twenty-First Century. Cambridge University Press. صفحة 101. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Hood, Roger; Hoyle, Carolyn (2015). The Death Penalty: A Worldwide Perspective. دار نشر جامعة أكسفورد. صفحة 178. ISBN 978-0-19-870173-6. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Russell Goldman, "Saudi Arabia's Beheading of a Nanny Followed Strict Procedures", abcnews.com, 11 January 2013. نسخة محفوظة 18 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Justine Drennen (January 20, 2015). "Saudi Arabia's Beheadings Are Public, but It Doesn't Want Them Publicized". فورين بوليسي. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "Death Penalty Database: Iran", deathpenaltyworldwide.org, Cornell Law School, accessed 13 June 2016. نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Iran / death penalty A state terror policy" (PDF). الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان. 16 March 2010. صفحة 38. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kronenwetter, Michael (2001). Capital Punishment: A Reference Handbook (باللغة الإنجليزية). ABC-CLIO. ISBN 9781576074329. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Watt, W. Montgomery (2012). "Ḳurayẓa". In P. Bearman; Th. Bianquis; C.E. Bosworth; E. van Donzel; W.P. Heinrichs (المحررون). Encyclopaedia of Islam (الطبعة 2nd). Brill. doi:10.1163/1573-3912_islam_SIM_4535. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Newman, Sharan (2007). The Real History Behind the Templars. Penguin. صفحة 133. ISBN 978-0425215333. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Bunson, Matthew. "How the 800 Martyrs of Otranto Saved Rome". Catholic Answers. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Nancy Bisaha (2004). Creating East And West: Renaissance Humanists And the Ottoman Turks. Philadelphia: University of Pennsylvania Press. صفحة 158. Recently, though, historians have begun to question the veracity of these tales of mass slaughter and martyrdom. Francesco Tateo argues that the earliest contemporary sources do not support the story of the eight hundred martyrs; such tales of religious persecution and conscious self-sacrifice for the Christian faith appeared only two or more decades following the siege. The earliest and most reliable sources describe the execution of eight hundred to one thousand soldiers or citizens and the local bishop, but none mention a conversion as a condition of clemency. Even more telling, neither a contemporary Turkish chronicle nor Italian diplomatic reports mention martyrdom. One would imagine that if such a report were circulating, humanists and preachers would have seized on it. It seems likely that more inhabitants of Otranto were taken out of Italy and sold into slavery than were slaughtered. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Byron Farwell, Prisoners of the Mahdi (New York & London: W.W. Norton & Company, 1989), pp. 156-7.
  21. ^ [1] "Boy soldier who died for faith made 'saint'", The Daily Telegraph, 24 January 2004. نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب "Celso, Anthony N. "Jihadist Organizational Failure and Regeneration: the Transcendental Role of Takfiri Violence."" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Steven Mufson (July 4, 2004). "A Brutal Act's Long History". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Online NewsHour Update: Pakistan Convicts Four Men in Pearl Murder". PBS.org. 15 July 2002. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Taylor, Adam (21 أغسطس 2014). "From Daniel Pearl to James Foley: The modern tactic of Islamist beheadings". شيكاغو تريبيون. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "The Terrorist as Auteur" نسخة محفوظة 28 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "'Zarqawi' beheaded US man in Iraq". BBC News. May 13, 2004. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Reuters - Thai Buddhist beheaded, another shot in Muslim south". Reuters. 2009-06-15. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Beheadings Raise Tensions in Thailand نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ "Beheading Moderate Islam". مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب [2] Islamic State steps up propaganda videos, beheading another captive, Videotaped atrocities in an attempt to spread fear are nothing new for IS. But it appears to be stepping up its propaganda as world powers start to engage in halting its spread, Dan Murphy, 29 August 2014, Christian Science Monitor. نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ [3] Why Beheading Videos Are Back With ISIS, and Why They Went Away, Katie Zavadski, 21 August 2014, New York Magazine. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 24 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  33. ^ Timothy R. Furnish (2005). "Beheading in the Name of Islam". Middle East Quarterly. 12 (2): 51–57. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Saul, Heather (January 22, 2015). "Isis publishes penal code listing amputation, crucifixion and stoning as punishments - and vows to vigilantly enforce it". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Staffer, Crisis, and Jake Hume. "Balance of Powers: Syria." (2014)" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Cumming-Bruce, Nick (2 October 2014). "5,500 Iraqis Killed Since Islamic State Began Its Military Drive, U.N. Says". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب Alia Brahami (2010). Sibylle Scheipers (المحرر). Terrorist Beheadings: Politics and Reciprocity. Prisoners in War. Oxford University Press. صفحة 551. ISBN 9780191610387. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Hezbollah, Hamas denounce beheadings". Associated Press/NBC News. May 13, 2004. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Thembisa Fakude (Dec 10, 2014). "Arab World Journalism in a Post-Beheading Era" (PDF). Al Jazeera Center for Studies. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Patrick Cockburn (16 December 2016). "There's more propaganda than news coming out of Aleppo this week". The Independent. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)