قطب الدين القسطلاني

عالم بالحديث ورجاله

هو قطب الدين أبو بكر محمـد بن أحمد بن علي المصري ثم المالكي (614 / 686 هـ) المعروف بالقسطلّاني، نسبة إلى قسطلينة من إقليم أفريقية، ولد بمصر 614 هـ الموافق 1218،[1] وسمع بها الحديث وتفقه وأفتى [2]، ثم رحل إلى الشام والعراق سنة (649 هـ) واستقر بمكة مدة، ثم عاد إلى القاهرة فتولى مشيخة دار الحديث الكاملية [3][4]، وبها توفي 18/ 1/ 686 هـ الموافق 14/ 3/ 1287، ودفن بالقرافة.[5] [6] وهو متقدم في الزمن على الحافظ شهاب الدين القسطلاني المتوفى سنة (923 هـ ).

الشيخ  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
قطب الدين القسطلاني
معلومات شخصية
اسم الولادة محمـد بن أحمد بن علي القسطلّاني المصري المالكي
الميلاد سنة 1218  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 14 مارس 1287 (68–69 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن القرافة  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الحياة العملية
التلامذة المشهورون الدمياطي،  وجمال الدين المزي،  وعلم الدين البرزالي،  وابن سيد الناس  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  ومُحَدِّث،  ومفتي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحديث،  وعلم التفسير،  والفقه  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات

مصنفاتهعدل

له العديد من المصنفات في الفقه والحديث والتفسير :[4][7]

مشايخهعدل

أخذ العلم عن جم غفير من العلماء بمصر والشام والعراق والحجاز منهم :

  1. أبي الحسن ابن البناء
  2. أبي القسم ابن السهروردي
  3. محمد بن نصر بن الحصري
  4. يحيى بن القميرة
  5. ابرهيم بن أبي بكر الزعبي

تلاميذهعدل

من أشهر تلاميذه :

من شعرهعدل

إذا كان أنسى في ألتزامي لخلوتيوقلبي عن كل البرية خال
فما ضرني من كان لي الدهر قالياًولا سرني من كان في موالي

ومنه:

ألا هل لهجر العامرية أقصارفيقضي من الوجد المبرح أوطار
عسى ما مضى من خفض عيشى على الحمىيعود فلي فيه نجوم وأقمار
عدمت فؤادي أن تعلقت غيرهاوأن زين السلوان لي فهو غدار
ولي من دواعي الشوق في السخط والرضىعلى الوصل والهجران ناه وأمار
أأسلو وفي الأحشاء من لاعج الجوىلهيب أسأل الروح فالصبر منهار

ومنه:[8]

لما رأيتك مشرقاً في ذاتيبدلت من حالي ذميم صفاتي
وتوجهت أسرار فكري سجداًلجميل ما واجهت من لحظاتي
وتلوت من آيات حسنك سورةسارت محاسنها بجميع شتاتي
وبلوت أحوالي فخلت معبراًفي الصحو عن سكري بصدق ثباتي
وتحولت أحوال سرى في العلىفعلت على محو وعن أثبات
وتوحدت صفتي فرحت مروحاًنظراً لما أشهدت من آيات
لا آشتهي أن اشتهي متنزهاًبل أنتهى عن غفلة الشهوات
لا أدعي عزاً لذل قام فيالأشباح من تأثير نعت سماتي
أنا أن ظهرت فعن ظهور بواطنشهدت بنطق كان من سكناتي
من كان يجهل ما أقول عذرتهفالشمس تخفي في دجا الظلمات
فدع المعنف والعدول وقل لهالحق أبلج فأستمع كلماتي
لا تأنسن بذاهب من حاضرأو غايب يدعو إلى الغفلات
لا تنظرن لغير ذاتك وأسترحعن كل ما في الكون من طلبات
نزه مصادر وردها عن كل مايلقى بها في ظلمة الشبهات

ثناء العلماء عليهعدل

ترجم له الحافظ ابن سيد الناس عند ذكر شيوخه بقوله: "أولهم في التقديم وأولاهم بالتعظيم".[9]

وترجم له الصفدي بقوله : "كان شيخاً عالماً عاملاً زاهداً عابداً جامعاً للفضايل كريم النفس كثير الإيثار حسن الأخلاق قليل المثل، طلب من مكة إلى القاهرة وولي مشيخة الكاملية إلى أن مات، وله شعر مليح"

وقال عنه أيضاً : "كان مأماً للمساكين والفقراء الواردين إلى القاهرة يعمل لهم سماطا يأكلون عنده ويبرهم ويعين كثيرا منهم على الحج.[8]

مراجععدل

  1. ^ الزركلي, خير الدين (2002). الأعلام. مج5 (الطبعة 15). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 323. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الصفدي : الوافي بالوفيات ، 2/132
  3. ^ العيني: عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان،ج1، 99
  4. أ ب االزركلي : الأعلام،ج5، 323
  5. ^ الذهبي, محمد بن أحمد بن عثمان (2003). تحقيق بشار عواد معروف (المحرر). تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام. مج15 (الطبعة 1). بيروت: دار الغرب الإسلامي. صفحات 578–579. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ الذهبي: العبر في خبر من غبر، دار الكتب العلمية، بيروت، 3/ 362-363
  7. ^ ابن تغري بردي : النجوم الزاهرة، ج7، 373
  8. أ ب الصفدي: الوافي بالوفيات ج1، ص 205
  9. ^ الراوندي : ابن سيد الناس حياته وآثاره وتحقيق أجوبته 2/166