افتح القائمة الرئيسية
قطبة بن عامر بن حديدة
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة قطبة بن عامر بن حديدة
مكان الميلاد يثرب
الكنية أبو زيد
أبناء أم جميل بنت قطبة بن عامر
الأب عامر بن حديدة بن عمرو بن سواد[1]
الأم زينب بنت عمرو بن سنان[1]
أقرباء أخوه:
يزيد بن عامر بن حديدة
الحياة العملية
الطبقة صحابة
النسب الخزرجي الأنصاري
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب المشاهد كلها

قُطْبَة بن عامر بن حديدة صحابي من الأنصار من بني سواد بن غنم من بني سلمة من الخزرج، كان واحدًا من ستة من الأنصار أسلموا في مكة قبل بيعتي العقبة، ثم شهد بيعتي العقبة، ومن بعدها شهد مع النبي محمد المشاهد كلها،[1] وكانت معه راية بني سلمة يوم الفتح، وجُرح يوم أحد تسع جراحات، ورمى يوم بدر حجرًا بين الصفين، وقال: «لا أفر حتى يفر هذا الحجر».[2]

في صفر سنة 9 هـ، استعمل النبي محمد قطبة أميرًا على سرية من 20 رجلاً إلى أحد أحياء خثعم، وأمره أن يشن الغارة، فغنموا وعادوا.[3] كما كان قُطبة سببًا في نزول آية: Ra bracket.png يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ Aya-189.png La bracket.png، ذلك أنه كانت قريش من الحُمس فكانوا يدخلون من أبواب البيوت، وكانت الأنصار يدخلونها من ظهورها، فبينا النبي محمد في بستان ومعه أناس من أصحابه، فخرج من البستان ومعه قطبة بن عامر، فقال أناس: «يا رسول الله، إنّ قطبة رجل فاجر». قال: «وما ذاك؟»، فأخبروه، فقال: «يا رسول الله، إنك خرجت، فخرجت»، قال النبي محمد: «فإنّي أحمسي». قال قطبة: «ديني دينك»، فنزلت الآية.[4]

توفى قطبة في خلافة عثمان بن عفان.[1]

المراجععدل