افتح القائمة الرئيسية

قصور الأبهر

قصور الأبهر أو قلس الأبهري (بالإنجليزية: Aortic Regurgitation) هو تسريب الصمام الأبهري للقلب الذي يسبّب للدمّ التدفّق في الإتّجاه المعاكس أثناء الانبساط البطيني من الشريان الأبهر إلى البطين الأيسر .[1][2]

قصور الأبهر
صورة مجهرية لانحطاط الورام المخاطي سبب القصور الأبهري.
صورة مجهرية لانحطاط الورام المخاطي سبب القصور الأبهري.

معلومات عامة
الاختصاص طب القلب  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض صمامي أبهري  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الموقع التشريحي صمام أبهري  تعديل قيمة خاصية الموقع التشريحي (P927) في ويكي بيانات

الأسبابعدل

الأعراضعدل

تتميز اعراض القصور الابهري بما يلي:

العلاجعدل

يستند العلاج على سبب حدوث الحالة مثل حدة القصور والحالة الوظيفية للقلب إذا لم يكن هناك أي أعراض أو إذا ظهرت أعراض خفيفة، فقد يحتاج المريض فقط لإجراء فحص بواسطة مخطط صدى القلب من وقت لآخر ومتابعة دورية من قبل مقدمي الرعاية الصحية إذا اكان هناك فرط ضغط الدم، ينبغي علاجه بشكل صحيح من أجل إبطاء تدهور قلس الأبهر مدرات البول ومُثَبِّطات الإنْزيمُ المُحَوِّلُ للأَنْجيُوتَنْسينِ يمكن وصفها للحالات الأكثر تقدمًا المرضى الذين يعانون من هذه المشاكل ينصحون باستخدام المضادات الحيوية قبل العمل الأسنان أو إجراء الغازية، مثل تنظير القولون. وبالنظر إلى المضادات الحيوية لمنع العدوى من القلب التالفة. ومع ذلك، يتم استخدام المضادات الحيوية الآن أقل بكثير في كثير من الأحيان قبل العمل الأسنان وغيرها من الإجراءات وفي الحالات المتقدمة أو الوخيمة يتم استبدال الصمام المتضرر بصمام اصطناعي أما عندما يكون السبب توسع الأبهر فقد يتطلب اجراء عملية جراحية لإصلاح وترميم جدار الشريان الأبهري فيه.[9]

المراجععدل

  1. ^ Aortic regurgitation at مستشفى ماونت سيناي (مانهاتن)نسخة محفوظة 30 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Chapter 1: Diseases of the Cardiovascular system> Section: Valvular Heart Disease in: Elizabeth D Agabegi; Agabegi, Steven S. (2008). Step-Up to Medicine (Step-Up Series). Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 0-7817-7153-6. 
  3. ^ Connolly HM؛ Crary JL؛ McGoon MD؛ وآخرون. (1997). "Valvular heart disease associated with fenfluramine-phentermine". N. Engl. J. Med. 337 (9): 581–8. PMID 9271479. doi:10.1056/NEJM199708283370901. 
  4. ^ Weissman NJ (2001). "Appetite suppressants and valvular heart disease". Am. J. Med. Sci. 321 (4): 285–91. PMID 11307869. doi:10.1097/00000441-200104000-00008. 
  5. ^ Schade R, Andersohn F, Suissa S, Haverkamp W, Garbe E (2007). "Dopamine agonists and the risk of cardiac-valve regurgitation". N. Engl. J. Med. 356 (1): 29–38. PMID 17202453. doi:10.1056/NEJMoa062222. 
  6. ^ Zanettini R, Antonini A, Gatto G, Gentile R, Tesei S, Pezzoli G (2007). "Valvular heart disease and the use of dopamine agonists for Parkinson's disease". N. Engl. J. Med. 356 (1): 39–46. PMID 17202454. doi:10.1056/NEJMoa054830. 
  7. ^ Kutryk M, Fitchett D (1997). "Hill's sign in aortic regurgitation: enhanced pressure wave transmission or artefact?". The Canadian journal of cardiology. 13 (3): 237–40. PMID 9117911. 
  8. ^ Choudhry NK, Etchells EE (1999). "The rational clinical examination. Does this patient have aortic regurgitation?". JAMA. 281 (23): 2231–8. PMID 10376577. doi:10.1001/jama.281.23.2231. 
  9. ^ Bonow, RO؛ American Heart Association Task Force on Practice Guidelines (Writing Committee to revise the 1998 guidelines for the management of patients with valvular heart disease)؛ Society of Cardiovascular Anesthesiologists؛ Bonow، RO؛ Carabello، BA؛ Chatterjee، K؛ De Leon Jr، AC؛ Faxon، DP؛ وآخرون. (2006). "ACC/AHA guidelines for the management of patients with valvular heart disease. A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Practice Guidelines". J. Am. Coll. Cardiol. 48 (3): e1–148. PMID 16875962. doi:10.1016/j.jacc.2006.05.021. 

وصلات إضافيةعدل