قصف مخيم حاس للاجئين

هجوم جويّ نفذه سلاح الجو الروسي في حقّ مخيم حاس للاجئين وتسبّب في مقتل 20 مدنيًا على الأقل وإصابة عشرات آخرين

قصفُ مخيم حاس للاجئين هو قصفٌ جوي استهدفَ مخيمًا للاجئين في السادس عشر من آب/أغسطس 2019 في بلدة حاس التي تُسيطر عليها المعارضة خلال أحداث الحرب الأهلية السورية. نفَّذ القصف مقاتلة حربيّة روسية وذلك في تمامِ الساعة الـ 7:25 مساءً بالتوقيت المحلي، وقد أسفرَ الهجوم عن مقتل 20 مدنيًا بينهم امرأة حامل وإصابة 52 آخرين.[1]

قصف مخيم حاس للاجئين
موقع حاس على الخريطة السوريّة

المعلومات
الموقع حاس
التاريخ 16 آب/أغسطس 2019
7:25 مساء (توقيت سوريا)
الهدف مخيّم اللاجئين
نوع الهجوم غارة جوية
الخسائر
الوفيات 20 مدنيًا
الإصابات 52 مدنيًا
المنفذون سلاح الجو الروسي

القصفعدل

يقعُ مخيّم حاس للاجئين خارج البلدات التي كانت تشهدُ تبادل إطلاق نارٍ بين المعارضة والنظام، كما يبعدُ المخيّم بحوالي ثمانية أميال من أقرب خطٍ أمامي، عدى عن اعتبار المُخيّم مكانًا مدنيًا لا هدفًا عسكريًا.

أكّدت التقارير اللاحقة أنّ القصف نفذته قاذفة قنابل روسية،[2] حيثُ غادرت طائرتان حربيتان روسيتان من طراز سوخوي سو-24 قاعدة حميميم الجوية على الساعة الـ 7:02 مساءً، ثم حلقتا حول المنطقة قبل أن تقوم إحداهما باستهدافِ المخيّم بينما لم يتم تسجيل تحليق أية طائرات حربية سورية فوق المنطقة وقت القصف.[3] أدى الانفجار إلى انهيار صفٍ من المباني حول فناء المخيم.[3]

ردود الفعلعدل

أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش بيانًا قالت فيه: «بموجبِ القانون الدولي، تُعتبر الهجمات المتعمّدة أو المتهورة ضد المدنيين والأعيان المدنية المُرتكَبة بنية إجرامية جرائم حرب،[4]» بينما أدانت فرنسا الغارة الجوية على مخيم اللاجئين وطالبت بوقفِ الأعمال العدائية.[5]

سجّل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجريمة في تقريره المنشور في الثاني من آذار/مارس 2020، حيث ذكر التالي:

«خلصت اللجنة إلى أن طائرة روسية شاركت في عمليّة القصف ... لم تستهدف القوات الجوية الروسية في هجومها هدفًا عسكريًا مُحددًا ما يعني أنّ ما حصل قد يصلُ إلى جريمة حرب وذلك بسببِ شنّ هجمات عشوائية في مناطق مدنيّة.[6]»

المراجععدل

  1. ^ "Syria-Russia Attack on Refuge an Apparent War Crime". Human Rights Watch. 18 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-15.
  2. ^ Malachy Browne, Christiaan Triebert, Evan Hill and Dmitriy Khavin (1 ديسمبر 2019). "A Civilian Camp in Syria Was Bombed. Here's How We Traced the Culprit". New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-15.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  3. أ ب United Nations Human Rights Council 2020.
  4. ^ "Russia Should Be Held Accountable for Any War Crimes in Syria". Human Rights Watch. 3 ديسمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-15.
  5. ^ "Syria – Air strikes on a camp for displaced people (16 August 2019)". diplomatie.gouv.fr. مؤرشف من الأصل في 2020-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-15.
  6. ^ United Nations Human Rights Council 2020، صفحة 24.