قسم علوم الفيزياء الشمسية

يقوم قسم علوم الفيزياء الشمسية في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا بإجراء أبحاث حول الشمس وبيئة نظامها الشمسي الممتد (الغلاف الشمسي) وتفاعل الأرض والكواكب الأخرى والأجرام الصغيرة والغاز بين النجمي مع الغلاف الشمسي. تشمل أبحاث القسم أيضًا الفضاء الأرضي - الغلاف الجوي العلوي للأرض والغلاف الأيوني والغلاف المغناطيسي - والظروف البيئية المتغيرة في جميع أنحاء الغلاف الشمسي المقترن (طقس النظام الشمسي).

Science of IRIS mission.jpg

يطور العلماء في قسم علوم الفيزياء الشمسية نماذج ومهام وأدوات للمركبات الفضائية وأنظمة لإدارة ونشر البيانات الفيزيائية الشمسية. يقوم العلماء بتفسير وتقييم البيانات التي جمعتها الأدوات العلمية، ويقارنون بينها باستخدام عمليات المحاكاة الحاسوبية والنماذج النظرية، وينشرون النتائج. كما يجري القسم برامج تثقيفية وتوعية للترويج للإثارة والقيمة الاجتماعية لعلم الفيزياء الشمسية في ناسا.[1][2][3][4]

المختبراتعدل

يتكون قسم علوم الفيزياء الشمسية التابع لمركز غودارد من أربع مختبرات منفصلة.[5][6]

مختبر الفيزياء الشمسيةعدل

يهدف مختبر الفيزياء الشمسية لفهم الشمس كنجم وكمحرك رئيسي للنشاط في جميع أنحاء النظام الشمسي. يوسع بحث المختبر معرفتنا بنظام الأرض والشمس ويساعد على تطوير الاستكشاف الروبوتي والبشري.[7]

مختبر فيزياء الغلاف الشمسيعدل

يطور مختبر فيزياء الغلاف الشمسي أدوات ونماذج لدراسة أصل وتطور الرياح الشمسية والأشعة الكونية منخفضة الطاقة وتفاعل الغلاف الشمسي مع الوسط النجمي المحلي. يقوم المختبر بتصميم وتقديم خدمات فريدة متعددة المهام والتخصصات لتعزيز برنامج ناسا الأرضي الشمسي وفهمنا لنظام الأرض والشمس.[8]

مختبر فيزياء الفضاء الأرضيعدل

يركز مختبر فيزياء الفضاء الأرضي على العمليات التي تحدث في الغلاف المغناطيسي للكواكب الممغنطة وعلى تفاعل الرياح الشمسية مع الغلاف المغناطيسي للكواكب. يدرس الباحثون أيضًا عمليات مثل اضطراب التدفق المغناطيسي، الذي يتخلل الغلاف الشمسي حتى حافة النظام الشمسي.[9]

مختبر طقس الفضاءعدل

يقوم مختبر طقس الفضاء بإجراء أبحاث وتحليل للعمليات الفيزيائية الكامنة وراء طقس الفضاء. يجري المختبر دراسات فضائية وأرضية ونظرية ونمذجية للأحداث التي تحفز عمليات طقس الفضاء التي تهتم بها ناسا والوكالات الحكومية الأمريكية الأخرى وعامة الناس. يقود موظفو المختبر تطوير المشاريع والمهام المُخصصة لدراسة بيئة الفضاء، ويرشحون علماء المشاريع لمهمات ناسا ذات التطبيقات المتعلقة بطقس الفضاء. يقوم المختبر بنشر نتائج أبحاث ناسا بين أعضاء المجتمع العلمي والمهتمين بطقس الفضاء وعامة الناس.[10] يتضمن مختبر طقس الفضاء أيضًا مركز النمذجة المنسقة المجتمعي، الذي هو شراكة بين عدة وكالات لتمكين ودعم وتنفيذ الأبحاث وتطوير للجيل القادم من نماذج علوم وطقس الفضاء.[11]

المشاريع والمهماتعدل

يهتم هذا القسم من مركز غودارد بمشاريع ومهام مختلفة.[12][13] بالإضافة إلى إجراء البحوث المعتمدة على مراصد ناسا الشمسية الفضائية، يدير القسم العديد من مهام الفيزياء الشمسية نيابةً عن مديرية المهمات العلمية في مقر ناسا. تشمل هذه المهام والمشاريع ما يلي:

مستكشف التكوين المتقدمعدل

يرصد مستكشف التركيب المتقدم (إيه سي إي) ويقيس تكوين جسيمات الرياح الشمسية وكذلك الأشعة الكونية المجرية. هدفه الرئيسي هو تحسين قياسات العينات المتنوعة للمواد المرتبطة بالشمس والوسط بين النجمي والمحيط المجري المحيطة بنا. يستطيع إيه سي إي توفير بيانات في الوقت الحقيقي تقريبًا عن الرياح الشمسية والمجال المغناطيسي الشمسي التي تساعد في التنبؤ بطقس الفضاء. يمكن أن تساعد المعرفة المتقدمة باضطرابات الرياح الشمسية المتوجهة نحو الأرض -لنصف ساعة تقريبًا- في تخفيف آثار العواصف المغناطيسية الأرضية التي يمكن أن تجهد شبكات الكهرباء وتعطل الاتصالات على الأرض.[14]

أرتميسعدل

تقوم مهمة أرتميس (مهمة التسريع وإعادة الاتصال والاضطراب والديناميكا الكهربائية لتفاعل القمر مع الشمس) بدراسة بيئة الفضاء حول القمر، وتكوين سطحه والمجال المغناطيسي الخاص به وبنية لبّه. تستخدم أرتميس مركبتين فضائيتين من مهمة ثيميس، المُخصصة لدراسة الغلاف المغناطيسي، جرى نقلهما إلى مكان قريب من القمر.[15]

مراجععدل

  1. ^ قالب:NASA
  2. ^ Hesse, Michael (May 2013). "Refereed Publications for 2013". Heliophysics Science Division (670) Publications. Goddard Space Flight Center. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Wu, C. C.; Lepping, R. P.; Gopalswamy, N. (2006). "Relationships Among Magnetic Clouds, CMES, and Geomagnetic Storms" (PDF). Solar Physics. 239 (1–2): 449. Bibcode:2006SoPh..239..449W. doi:10.1007/s11207-006-0037-1. مؤرشف من الأصل (Free PDF download) في 04 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Slavin, J. A.; Acuna, M. H.; Anderson, B. J.; Baker, D. N.; Benna, M.; Gloeckler, G.; Gold, R. E.; Ho, G. C.; et al. (2008). "Mercury's Magnetosphere After Messenger (spacecraft) First Flyby". Science. 321 (5885): 85–9. Bibcode:2008Sci...321...85S. doi:10.1126/science.1159040. PMID 18599776. مؤرشف من الأصل (Free PDF download) في 30 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Gilbert, Holly, Keith T. Strong, Julia L.R. Saba, Robert L. Kilgore, Judith B. Clark, and Yvonne M. Strong, Editors. "GSFC Heliophysics Science Division FY2010 Annual Report" (PDF). NASA. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ قالب:NASA
  7. ^ قالب:NASA
  8. ^ قالب:NASA
  9. ^ قالب:NASA
  10. ^ قالب:NASA
  11. ^ قالب:NASA
  12. ^ Hesse, Michael (2013). "Missions & Projects – Heliophysics Science Division (670)". NASA. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Hesse, Michael (2013). "Heliophysics Science Division (670) Highlights". NASA. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (Press Releases & Feature Stories)
  14. ^ "NASA Science Missions: ACE". مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "NASA THEMIS Mission Site". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل