قرش حوتي

جنس من الأسماك
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلاً ضعه في صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها. مَن يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
قرش حوتي
العصر: 28.4–0 مليون سنة

[1]

Similan Dive Center - great whale shark.jpg
قرشٌ حوتي في بحر أندامان حول جزر سميلان

حجمُ أفرادٍ مختلفةٍ من القرش الحوتي مقارنةٍ بالإنسان
حجمُ أفرادٍ مختلفةٍ من القرش الحوتي مقارنةٍ بالإنسان
حالة الحفظ

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض متوسط) (IUCN 3.1)[2]
المرتبة التصنيفية نوع[3]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيَّات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليَّات
الطائفة: الأسماك الغضروفية
الرتبة: القروش السجادية
الفصيلة: Rhincodontidae
يوهانس بيتر مولر وفريدرش غوستاف ياكوب هنلي، 1839[4][5]
الجنس: Rhincodon
أندرو سميث، 1829[6][5]
النوع: القرش الحوتي
الاسم العلمي
Rhincodon typus [3]
أندرو سميث[7][8][5]، 1828
Cypron-Range Rhincodon typus.svg
نطاق انتشار القرش الحوتي

القرش الحوتي (الاسم العلمي: Rhincodon typus)(1) هو قرشٌ سَجّاديٌ بطيءُ الحركةِ يتغذى بالترشيح، ويُعد أكبر أنواع الأسماك الحية المعروفة حاليًا. يبلغُ طول أكبر فردٍ معروفٍ منه حوالي18.8 مترًا (62 قدمًا).[9] يحتلُ القرش الحوتي عديدًا من سجلات الحجم في المملكة الحيوانية، خصوصًا كونه أكبر الفقاريات الحية غير الثديية. يعتبرُ العضو الوحيد ضمن جنس Rhincodon والعضو الوحيد المُتبقي من فصيلة Rhincodontidae، التي تنتمي إلى طويئفة صفيحية الخياشيم الغضروفية ضمن طائفة الأسماك الغضروفية. صُنفت قبل عام 1984 في Rhiniodon ضمن Rhinodontidae.

يتواجدُ القرش الحوتي عادةً في المياه المفتوحة للمحيطات الاستوائية، ونادرًا ما يتواجد في المياه التي تكون درجة حرارتها أقل من 21 درجة مئوية (70 درجة فهرنهايت).[2] تقترح دراسات النَمذَجَة أنَّ مُدّة عُمر القرش الحوتي تبلغ حوالي 80 عامًا، وعلى الرغم من صعوبة القياسات،[10][11] إلا أنَّ التقديرات من البيانات الميدانية تشيرُإلى أنَّه قد يعيشُ لمدةٍ تصل إلى 130 عامًا.[12] تمتلك القروش الحوتية أفواهًا كبيرةً للغاية، وتتغذى بالترشيح، وهو أسلوبُ تغذيةٍ يُوجد في نوعين فقط من القروش الأخرى، وهي القرش عظيم الفم والقرش المتشمس، حيث تتغذى تقريبًا فقط على العَوالق والأسماك الصغيرة، ولا تشكل أي خطرٍ على البشر.

حُدد هذا النوع في أبريل 1828، وذلك بعد صيد عينةٍ بالرمح يبلغ طولها 4.6 مترًا (15 قدمًا) في خليج تيبل [الإنجليزية] بجنوب أفريقيا. وفي العام التالي، وصفه أندرو سميث، وهو طبيبٌ عسكريٌ مرتبطٌ بالقوات البريطانية المُتمركزة في كيب تاون آنذاك.[13] يُشير اسم "القرش الحوتي" إلى حجمه الكبير، حيثُ يشبه بعض أنواع الحيتان،[14] وأيضًا إلى كونه يتغذى بالترشيح مثل الحيتان البالينية.

التصنيفعدل

مرادفاتعدل

الوصفعدل

قد يحتوي فمُ القرش الحوتي على أكثر من 300 صفٍ من الأسنان الدقيقة و20 وسادةً ترشيحية تُستخدم لترشيح الغذاء.[15] ويُوجد الفم في مُقدمة الرأس، وذلك على عكس العديد من القروش الأُخرى، حيث يُوجد الفم على الجانب السفلي من الرأس.[16] كان قد وُثقَ وُجود قرشٍ حوتيٍ كبير يبلغُ طوله 12.31 مترًا (39.7 قدمًا) ويمتلك فمًا يبلغُ عرضهُ 1.55 مترًا (5.1 قدمًا)، في حين وُثقَ قرشٌ حوتيٌ أصغر بطولِ 8.75 مترًا (28.7 قدمًا) ولكن يبلغ عرض فمه 1.7 مترًا (5.6 قدمًا).[17][18] يمتلك القرش الحُوتي خمسة أزواجٍ كبيرةٍ من الخياشيم، ويكون رأسها عريضًا ومسطحًا، وتُوجد عينان صغيرتان في الزوايا الأمامية للرأس. يكون لونُ القرش الحوتي رماديًا داكنًا مع بطنٍ أبيض، كما تُوجد بقعٌ وأشرطةٌ بيضاء أو رمادية شاحبة وتكون فريدةً في كل فرد. كما تُوجد ثلاث حوافٍ بارزةٍ على طول جانب القرش الحوتي، حيث تبدأ فوق الرأس وخلفه وتنتهي عند السويقة الذيلية. قد يصلُ سمك جلده إلى 15 سنتيمترًا وعند لمسه يكون قاسيًا وخشنًا جدًا. تُوجد زعنفتان ظهريتان تقعان بعيدًا نسبيًا في المنطقة الظهرية من الجسم، بالإضافة إلى زوجٍ من الزعانف الصدرية، وزوجٍ من الزعانف الحوضية، وزعنفةٍ شرجية وسطية. يحتوي الذيل على فصٍ علويٍ أكبر من الفص السفلي (ذيلٌ غير متساو الفصين). تتواجد الفتحات الخيشومية خلف عيني القرش الحوتي. كما وُجد أنَّ القرش الحوتي يمتلكُ قشورًا شوكية حول عينيه، وتكون مترتبةً بشكلٍ مختلفٍ عن القشور الجسمية، حيث تعملُ هذه القشور على حماية العين من الضرر، بالإضافة إلى قدرة القرش الحوتي على سحب عينه عميقًا داخل التجويف.[19][20]

نُشرَ الجينوم الكامل والمُفصل للقرش الحوتي في عام 2017.[21]

الحجمعدل

يُعد القرش الحوتي أكبر حيوانٍ في العالم لا ينتمي إلى الحيتانيات، حيثُ يُقدر متوسط حجم الفرد البالغ بحوالي 9.8 مترًا (32 قدمًا) و9 أطنانٍ (20,000 رطلًا).[22] تُشير أدلةٌ مَحدودةٌ إلى أنَّ النضج الجنسي يحدث غالبًا بعد طول 9 أمتارٍ (30 قدمًا).[23][24][25] وُثقت عيناتٌ يبلغُ طولها 18 مترًا (59 قدمًا)،[9] ولكن على الرغم من هذا، إلا أنَّ القروش الحوتية التي يبلغ طولها أكثر من 12 مترًا (39 قدمًا) تعد غير شائعة.[26] يُعد أكبر طولٍ إجماليٍ يُمكن أن تصل إليه الأنواع غيرُ مؤكدٍ بسبب نقص المعلومات حول كيفية أخذ القياسات في العديد من أفراد القرش الحوتي.[9] كما أنهُ يصعُب قياسُ القروش الحوتية الكبيرة بدقةٍ على الأرض وفي الماء، فعند قياسه على الأرض، قد يتأثر الطول الإجمالي بكيفية وضع الذيل، والذي قد يكون إما بزاويةٍ كما هو في الحياة أو يُمدُ إلى أقصى حدٍ مُمكن. استعملت تاريخيًا العديد من التقنيات للقياسات في الماء، وتتضمن القياس بالمُقارنة مع أجسامٍ ذات حجمٍ معروف بالإضافة إلى الحبال المعقودة، ولكنَّ هذه الأساليب تُعد غير دقيقةٍ.[25] اقتُرح في عام 2011 استعمال المسح التصويري بالليزر لتحسين دقة القياس.[27][25]

تقارير حول أكبر الأفرادعدل

الانتشار والموطنعدل

التكاثرعدل

التغذيةعدل

العلاقة مع البشرعدل

السلوك مع الغواصينعدل

حالة الحفظعدل

في الأسرعدل

الثقافة البشريةعدل

الهوامشعدل

المراجععدل

باللغة الإنجليزيةعدل

  1. ^ "Rhincodon typus in the Paleobiology Database". أعمال الحفريات. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Pierce, S. J. & Norman, B. (2016). "Rhincodon typus". IUCN Red List of Threatened Species. IUCN. 2016: e.T19488A2365291. doi:10.2305/IUCN.UK.2016-1.RLTS.T19488A2365291.en. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 13 يونيو 1996
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Müller & Henle, 1841
  5. أ ب ت اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Melville, 1984
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Smith, 1829
  7. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Smith, 1828
  8. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Penrith, 1972
  9. أ ب ت McClain CR, Balk MA, Benfield MC, Branch TA, Chen C, Cosgrove J, Dove ADM, Gaskins LC, Helm RR, Hochberg FG, Lee FB, Marshall A, McMurray SE, Schanche C, Stone SN, Thaler AD. 2015. "Sizing ocean giants: patterns of intraspecific size variation in marine megafauna". PeerJ 3:e715 doi:10.7717/peerj.715.
  10. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :4
  11. ^ Colman, J. G. Froese, Ranier; Pauly, Daniel (المحررون). "Rhincodon typus". FishBase. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :5
  13. ^ Martin, R. Aidan. "Rhincodon or Rhiniodon? A Whale Shark by Any Other Name". ReefQuest Centre for Shark Research. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Brunnschweiler, J. M.; Baensch, H.; Pierce, S. J.; Sims, D. W. (3 February 2009). "Deep-diving behaviour of a whale shark Rhincodon typus during long-distance movement in the western Indian Ocean". Journal of Fish Biology. 74 (3): 706–14. doi:10.1111/j.1095-8649.2008.02155.x. PMID 20735591. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Compagno, L. J. V. "Species Fact Sheet, Rhincodon typus". Food and Agriculture Organization of the United Nations. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Whale Sharks, Rhincodon typus". MarineBio.org. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Kaikini, A. S.; Ramamohana Rao, V.; Dhulkhed, M. H. (1959). "A note on the whale shark Rhincodon typus Smith, stranded off Mangalore". Central Marine Fisheries Research Unit, Mangalore. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Venkatesan, V; Ramamurthy, N; Boominathan, N; Gandhi, A (2008). "Stranding of a whale shark, Rhincodon typus (smith) at Pamban, Gulf of Mannar" (PDF). Marine Fisheries Information Service. 198: 19–22. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Tomita, Taketeru; Murakumo, Kiyomi; Komoto, Shinya; Dove, Alistair; Kino, Masakatsu; Miyamoto, Kei; Toda, Minoru (2020-06-29). "Armored eyes of the whale shark". PLOS ONE (باللغة الإنجليزية). 15 (6): e0235342. doi:10.1371/journal.pone.0235342. ISSN 1932-6203. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ https://www.smithsonianmag.com/smart-news/whale-sharks-have-tiny-teeth-their-eyeballs-180975240/
  21. ^ Read, Timothy D.; Petit, Robert A.; Joseph, Sandeep J.; Alam, Md. Tauqeer; Weil, M. Ryan; Ahmad, Maida; Bhimani, Ravila; Vuong, Jocelyn S.; Haase, Chad P. (December 2017). "Draft sequencing and assembly of the genome of the world's largest fish, the whale shark: Rhincodon typus Smith 1828". BMC Genomics. 18 (1): 532. doi:10.1186/s12864-017-3926-9. ISSN 1471-2164. PMC 5513125. PMID 28709399. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Wood, Gerald L. (1976). The Guinness Book of Animal Facts and Feats. Guinness Superlatives. صفحات 139–141. ISBN 978-0-900424-60-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :2
  24. ^ Stevens, J. D. (2007-03-01). "Whale shark (Rhincodon typus) biology and ecology: A review of the primary literature". Fisheries Research. 84 (1): 4–9. doi:10.1016/j.fishres.2006.11.008. ISSN 0165-7836. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب ت Rowat, D.; Brooks, K. S. (2012). "A review of the biology, fisheries and conservation of the whale shark Rhincodon typus". Journal of Fish Biology (باللغة الإنجليزية). 80 (5): 1019–1056. doi:10.1111/j.1095-8649.2012.03252.x. ISSN 1095-8649. PMID 22497372. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Compagno, Leonard J. V. (1984). Sharks of the world : an annotated and illustrated catalogue of shark species known to date Vol 2. Rome: United Nations Development Programme. ISBN 9251013845. OCLC 12214754. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Rohner, C. A.; Richardson, A. J.; Marshall, A. D.; Weeks, S. J.; Pierce, S. J. (2011). "How large is the world's largest fish? Measuring whale sharks Rhincodon typus with laser photogrammetry". Journal of Fish Biology (باللغة الإنجليزية). 78 (1): 378–385. doi:10.1111/j.1095-8649.2010.02861.x. PMID 21235570. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Rhincodon typus summary page". FishBase. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

باللغة العربيَّةعدل

  1. ^ شفيق الخطيب، أحمد (1985م). مَوْسُوعَة الطّبيعَة المُيَسّرَة (الطبعة الأولى). بيروت - لبنان: مكتبة لبنان ناشرون. صفحة 125. اطلع عليه بتاريخ 3 تموز (يوليو) 2020م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة= (مساعدة)
  2. ^ البعلبكي، روحي (1995م). المورد قامًوس عَرَبي - إنكليزي (الطبعة السابعة). بيروت - لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 856. اطلع عليه بتاريخ 3 تموز (يوليو) 2020م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة= (مساعدة)
  3. أ ب ت "ترجمة ومعنى whale shark في قاموس عربي إنجليزي". قاموس المعاني. مؤرشف من الأصل في 3 تموز (يوليو) 2020م. اطلع عليه بتاريخ 3 تموز (يوليو) 2020م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ مكتب البحوث (2012م). الموسوعة العلمية الشاملة عالم الحيوان (الطبعة الأولى). بيروت - لبنان: دار الفكر. صفحة 240. اطلع عليه بتاريخ 3 تموز (يوليو) 2020م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة= (مساعدة)

مراجع إضافيةعدل

روابط خارجيةعدل