قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1497

قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1497، المعتمد في 1 آب / أغسطس 2003، بعد الإعراب عن القلق إزاء الحالة في ليبريا، أذن المجلس لقوة متعددة الجنسيات بالتدخل في الحرب الأهلية لدعم تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار باستخدام «جميع التدابير اللازمة». [1]

قرار مجلس الأمن
التاريخ 2003
الرمز S/RES/1497(2003)  تعديل قيمة خاصية (P3069) في ويكي بيانات
الأعضاء الدائمون
أعضاء غير دائمين

تم تبني القرار بأغلبية 12 صوتا مقابل امتناع ثلاثة أعضاء عن التصويت من فرنسا وألمانيا والمكسيك. أيدت الدول الثلاث التدخل لكنها عارضت مطالب الولايات المتحدة في القرار الذي يعفي الجنود من دول ليست طرفًا في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية من اختصاصها. [2]

القرارعدل

ملاحظاتعدل

وشدد مجلس الأمن على ضرورة خلق بيئة آمنة تحترم حقوق الإنسان والعاملين في المجال الإنساني ورفاه المدنيين، بمن فيهم الأطفال. وأشار إلى التزام الأطراف الليبيرية باتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكرا، غانا في 17 يونيو 2003، والمطالب الواردة في القرار 1343 (2001) لمنع الجماعات المسلحة من استخدام أراضي الدول لمهاجمة الآخرين وزعزعة استقرار المناطق الحدودية بين غينيا وليبيريا وسيراليون.

ولما رأى المجلس أن الوضع في ليبيريا يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، أشاد بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا لما تبذله من جهود، وذكّر بطلب الأمين العام كوفي عنان نشر قوة دولية في ليبيريا. منذ الطلب كانت هناك خلافات حول تمويل البعثة ومن سيشارك. [3]

أعمالعدل

بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، أذن المجلس بإنشاء قوة متعددة الجنسيات في ليبريا لدعم تنفيذ اتفاق 17 حزيران / يونيو لوقف إطلاق النار. [4] وفي الوقت نفسه، ستحافظ على الأمن بعد رحيل الرئيس تشارلز تيلور وتنصيب سلطة تخلفه؛ تهيئة الظروف لأنشطة نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج وإيصال المساعدات الإنسانية؛ والاستعداد لنشر قوة حفظ سلام طويلة الأمد (عُرفت لاحقًا باسم بعثة الأمم المتحدة في ليبيريا) بحلول 1 أكتوبر 2003. [5]

طُلب من بعثة الأمم المتحدة في سيراليون تقديم دعم لوجيستي لفترة محدودة مدتها 30 يومًا لعناصر الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في القوة المتعددة الجنسيات في ليبيريا دون المساس بولايتها في سيراليون. يمكن للدول المشاركة في القوة متعددة الجنسيات استخدام جميع التدابير اللازمة للوفاء بولايتها وطُلب من جميع الدول المساهمة في العملية. وفي الوقت نفسه، تم إعفاء جنود الدول المشاركة في القوة متعددة الجنسيات التي لم تكن طرفًا في المحكمة الجنائية الدولية من اختصاصها. ولن ينطبق حظر الأسلحة المفروض على ليبيريا على المعدات المعدة لاستخدام القوة، بينما طُلب من جميع الدول في المنطقة الامتناع عن الأعمال التي قد تزعزع استقرار الحدود بين كوت ديفوار وغينيا وليبيريا وسيراليون.

ودعا القرار جميع الدول والأطراف الليبيرية إلى التعاون مع القوة متعددة الجنسيات وضمان سلامة وحرية الحركة لكل من القوة والعاملين في المجال الإنساني. تم حث منظمة الليبيريين المتحدين من أجل المصالحة والديمقراطية والحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا على التمسك باتفاق 17 يونيو لوقف إطلاق النار وإنهاء العنف والموافقة على إطار سياسي شامل لحكومة انتقالية والامتناع عن الاستيلاء على السلطة بالقوة.

وسيجري استعراض التدابير الواردة في القرار في غضون 30 يوما، وطلب من الأمين العام، عن طريق ممثله الخاص، أن يقدم تقارير دورية عن الحالة في ليبريا إلى المجلس.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Security Council authorises multinational force to support ceasefire in Liberia"، United Nations، 01 أغسطس 2003، مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2020.
  2. ^ Abass, Ademola (01 يناير 2005)، "The Competence of the Security Council to Terminate the Jurisdiction of the International Criminal Court"، Texas International Law Journal، مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2020.
  3. ^ أسوشيتد برس (02 أغسطس 2003)، "Security Council authorises multinational force for Liberia"، The Star (Malaysia)، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2012.
  4. ^ Kabia, John M. (2009)، Humanitarian intervention and conflict resolution in West Africa: from ECOMOG to ECOMIL، Ashgate Publishing, Ltd، ص. 158، ISBN 978-0-7546-7444-3.
  5. ^ Jain, Neha (2005)، "A Separate Law for Peacekeepers: The Clash between the Security Council and the International Criminal Court"، European Journal of International Law، 16 (2): 239–254، doi:10.1093/ejil/chi116.

روابط خارجيةعدل