افتح القائمة الرئيسية

قاعة كارنيجي

قاعة كارنيجي (بالإنجليزية: Carnegie Hall) هي قاعة للحفلات الموسيقية في وسط مانهاتن في مدينة نيويورك، ويقع عنوانها في 881 الجادة السابعة، وتحتل الجانب الشرقي من الجادة السابعة بين الشارع الغربي 56 والشارع الغرب 57، على بعد بنايتين جنوب سنترال بارك.

Carnegie Hall
Carnegie Hall - Full (48155558466).jpg
عنوان الجادة السابعة  [لغات أخرى] / 57th Street (Isaac Stern Place)
نيويورك
الولايات المتحدة
مالك نيويورك
مُشغل شركة كارنيجي هول
نوع قاعة حفلات موسيقية
عدد المقاعد قاعة شتيرن: 2,804
قلعة زانكل: 599
قاعة ويل: 268
البناء
افتتاح أبريل 1891
مهندس معماري William Tuthill
قاعة كارنيجي
NYC Landmark
الإحداثيات 40°45′54″N 73°58′48″W / 40.76500°N 73.98000°W / 40.76500; -73.98000إحداثيات: 40°45′54″N 73°58′48″W / 40.76500°N 73.98000°W / 40.76500; -73.98000
أسلوب المعمارية عمارة عصر النهضة الجديدة
الهيئة الإدارية شركة كارنيجي هول
رقم مرجعي س.و.أ.ت 66000535
تواريخ مهمة
Designated NHL 29 ديسمبر 1962[2]
Designated NYCL 20 يوليو 1967

تم تصميمها من قبل المهندس المعماري وليام بيرنت توتهيل وبنيت من قبل المحسن أندرو كارنيغي في عام 1891، وهي واحدة من أشهر الأماكن في العالم بما يخص للموسيقى الكلاسيكية والموسيقى الشائعة. تضم قاعة كارنيجي أقسامها الخاصة بالبرمجة والتطوير والتسويق، وتقدم حوالي 250 عرضًا كل موسم. كما يتم تأجيرها إلى مختلف الفرق. كانت أوركسترا نيويورك تقيم بها حتى عام 1962، عندما انتقلت إلى أوركسترا قاعة لينكولن سنتر. [3]

تضم قاعة كارنيجي 3,671 مقعدًا مقسمة بين قاعاتها الثلاث.

الأماكنعدل

تحتوي قاعة كارنيجي على ثلاثة أماكن منفصلة ومتميزة للأداء.

القاعة الرئيسية (قاعة شتيرن)عدل

 
قاعة إسحاق شتيرن

قاعة إسحاق شتيرن تسع 804 مقعد على خمسة مستويات، وتمت تسميتها على عازف الكمان إسحق شتيرن في عام 1997 تكريما جهوده لإنقاذ القاعة من الهدم في الستينيات. [4] القاعة مرتفعة كثيرا، ويجب على زوار الشرفة العلوية صعود 137 درجة. كل مستوى ما عدا العلوي يمكن الوصول إليه عن طريق المصعد. [5]

كانت القاعة الرئيسية هي مقر أوركسترا نيويورك فيلهارمونيك من عام 1892 حتى عام 1962. عُرفت بكونها أرقى المسارح الموسيقية في الولايات المتحدة، وقُدّمت هناك عروض لأغلب فرق الموسيقى الكلاسيكية الرائدة ومشاهير الموسيقيين منذ عام 1891. تم تجديد القاعة في عام 1986.

قاعة زانكلعدل

قاعة زانكل، والتي تضم 599 مقعدًا، تحمل اسم جودي وآرثر زانكل. كانت تسمى في الأصل قاعة ريسايتال، وكانت هذه أول قاعة تفتح للجمهور في أبريل 1891. تم تغيير اسمها إلى كارنيجي ليسيوم بعد التجديدات التي تمت في عام 1896. تم تأجيرها إلى الأكاديمية الأميركية للفنون المسرحية في عام 1898، وتم تحويلها إلى سينما، وافتتحت كسينما قاعة كارنيجي في مايو 1961 بفيلم White Nights للمخرج لوتشينو فيسكونتي، وأعيدت كقاعة احتفالات في عام 1997. أعيد بناؤها وتصميمها لتكون مرنة ويمكن استخدامها في العديد من المناسبات المختلفة لتناسب احتياجات الفنانين. تم افتتاحها في سبتمبر 2003. [6][7]

مقاعد القاعة مرتبة على مستويين، ويسع المستوى الأول ما مجموعه 463 مقعدًا والثاني 136 مقعدا. تبلغ مساحتها 44 قدمًا وعمقها 25 قدمًا – ويحتل المسرح ما يقرب من خمس مساحة القاعة. [8]

قاعة ويلعدل

تضم قاعة جوان وسانفورد ويل على 268 مقعدًا وسميت على سانفورد ويل، الرئيس السابق لمجلس الإدارة، وزوجته جوان. هذه القاعة مستخدمة منذ افتتاحها في عام 1891، وسميت قاعة موسيقى الغرف (فيما بعد قاعة كارنيجي لموسيقى الغرف)؛ تم تغيير الاسم إلى قاعة كارنيجي ريسايتال في أواخر الأربعينيات، وأصبحت باسمها الحالي في عام 1986.

تعد القاعة الأصغر مساحة بين الثلاثة، حيث تضم 268 مقعدًا. يحتوي مستوى الأوركسترا على أربعة عشر صفًا من أربعة عشر مقعدًا، أي ما مجموعه 196، ويحتوي مستوى الشرفة على 72 مقعدًا موزعة في خمسة صفوف. [9]

المرافق الأخرىعدل

يحتوي المبنى أيضًا على أرشيف تم تأسيسه في عام 1986، ومتحف روز الذي افتتح في عام 1991. وحتى عام 2009، كانت الاستوديوهات الموجودة فوق القاعة تحتوي على مساحات عمل للفنانين في مجالات الفنون الأدائية والتصويرية بما في ذلك الموسيقى والدراما والرقص وكذلك المهندسين والمسرحيين والوكلاء الأدبيين والمصورين والرسامين. كانت المساحات غير عادية في كونها مصممة لغرض العمل الفني، وذات سقوف عالية جدا، ومناور ونوافذ كبيرة للضوء الطبيعي. في عام 2007، أعلنت مؤسسة قاعة كارنيجي عن خطط لإجلاء 33 من سكان الاستوديو المتبقين، بعضهم كانوا في المبنى منذ الخمسينيات، مثل مصورة المشاهير إديتا شيرمان ومصور الأزياء بيل كانينغهام. أظهر بحث المنظمة أن أندرو كارنيجي رأى أن المساحات تمثل مصدر دخل لدعم القاعة وأنشطتها. أعيد تخصيص المساحة لتعليم الموسيقى ومكاتب الشركات. [10][11]

الهندسةعدل

 
مدخل قاعة كارنيجي الرئيسي

قاعة كارنيجي هي واحدة من آخر المباني الكبيرة في نيويورك التي بنيت بالكامل من الحجر ودون إطار من الصلب؛ ولكن تم وضع إطارات فولاذية حول أجزاء من المبنى عندما أضيفت مساحات جديدة إلى المبنى في نهاية القرن العشرين. الجزء الخارجي مصنوع من الطوب الروماني أصفر اللون، مع تفاصيل من الأجر الطيني والحجر البني.

التاريخعدل

 
أندرو كارنيجي، 1913

سميت قاعة كارنيجي على المحسن أندرو كارنيغي الذي مول بناءها. كان من المفترض أن تكون مكانًا لجمعية أوراتوريو في نيويورك وجمعية سيمفونية نيويورك، حيث عمل كارنيجي في مجالس إدارتها. بدأ البناء في عام 1890 عن طريق المهندس إسحاق هوبر وشركاه. كان المبنى قيد الاستخدام في أبريل 1891، إلا أن ليلة الافتتاح الرسمية كانت في 5 مايو، مع حفلة موسيقية أداها والتر دامروش والملحن الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي. [12][13] كان تُعرف في الأصل باسم "قاعة الموسيقى" فقط كما سماها كارنيجي، ولا يزال هذا الاسم يظهر على الواجهة، وتم تغيير اسمها إلى قاعة كارنيجي في عام 1893 بعد قام أعضاء مجلس إدارة القاعة بإقناع كارنيجي بالسماح لهم باستخدام اسمه. أجريت عدة تعديلات على المبنى بين عامي 1893 و1896، بما في ذلك إضافة برجين في استوديوهات الفنانين، وتعديلات على قاعة أصغر حجماً في الطابق السفلي للمبنى.

كانت القاعة مملوكة لعائلة كارنيجي حتى عام 1925، عندما باعتها أرملة كارنيجي للمطور العقاري روبرت إي. سيمون. توفي سايمون في عام 1935، وأصبح ابنه المالك للقاعة. بحلول منتصف الخمسينيات، دفعت التغييرات في مجال الموسيقى سايمون إلى عرض القاعة للبيع إلى أوركسترا نيويورك، التي حجزت معظم تواريخ الحفلات في القاعة كل عام. رفضت الأوركسترا العرض، لأنها خططت للانتقال إلى مركز لينكون، والذي كان وقتها في مراحل التخطيط الأولى. في ذلك الوقت، كان يعتقد أن مدينة نيويورك لا يمكنها دعم موقعين رئيسيين للحفلات الموسيقية. اضطر سايمون إلى عرض المبنى للبيع بعد فقدانه المستأجر الرئيسي. لم تنجح الصفقة، وبحلول عام 1960، تقرر هدم المبنى لبناء ناطحة سحاب تجارية مكانه. شكل الفنانون المقيمون مجموعة يقودها عازف الكمان إسحاق شتيرن لمنع هدم القاعة، فقامت مدينة نيويورك بشراء الموقع من سايمون بمبلغ 5 ملايين دولار (واستخدم سايمون المال لاحقا لتأسيس بلدة ريستون في فرجينيا)، وفي مايو 1960، تم إنشاء مؤسسة قاعة كارنيجي غير الربحية لإدارة هذا المكان. تم تخصيص القاعة كمعلم تاريخي وطني في عام 1962. [14][15]

 
قاعة كارنيجي عام 1895
 
قاعة كارنيجي عام 1910

عزف معظم الموسيقيين الكلاسيكيين في القاعة منذ بنائها، وتم تزيين ردهاتها بالصور والتذكارات الموقعة. سجلت أوركسترا إن بي سي السيمفونية، بقيادة أرتورو توسكانيني، عددا من أعمالها في القاعة الرئيسية لصالح شركة آر سي أيه فيكتور. في 14 نوفمبر 1943، قدم ليونارد برنستاين ظهوره الأول وهو بعمر 25 عامًا، حيث حضر كبديل للمايسترو برونو والتر الذي مرض فجأة، وتم بث الحفل على شبكة سي بي إس، فأصبح مشهورًا على الفور. في خريف عام 1950، تم نقل حفلات الأوركسترا الإذاعية الأسبوعية إلى هناك حتى تم حل الأوركسترا في عام 1954. وتم بث العديد من الحفلات الموسيقية بواسطة قناة NBC، وتم حفظها على أشرطة سينمائية، وتم إصدارها على الفيديوهات المنزلية.

كما قدم العديد من أساطير الجاز البوب عروضًا كبيرة في قاعة كارنيجي بما في ذلك بيني غودمان، ديوك إلينغتون، غلين ميلر، بيلي هوليداي، بيلي إيكستين، ديف بروبيك، وفيوليتا فيلاس، جودي جارلاند، هاري بيلافونتي، تشارلز آزنافور، آيك وتينا تيرنر، بول روبسون، نينا سيمون، شيرلي باسي، جيمس جانج، ستيفي راي فون.

كانت القاعة أيضًا موقعًا للعديد من المحاضرات الشهيرة، بما في ذلك محاضرة الذكرى السنوية لمعهد توسكيجي التي ألقاها بوكر تي واشنطن، وآخر محاضرة علنية قام بها مارك توين، وكلاهما في عام 1906.

أصبحت سيسيريتا جونز أول أميركية سوداء تغني في القاعة في 15 يونيو 1892. [16][17] أقامت أوركسترا بيني غودمان حفلاً موسيقياً للجاز في 16 يناير 1938، وعزف معه عدة ضيوف من بينهم كاونت باسي وأوركسترا ديوك إلينغتون.

دخلت موسيقى الروك آند رول لأول مرة إلى قاعة كارنيجي عندما ظهر بيل هالي في حفل موسيقي متنوع في 6 مايو 1955. [18] لم يتم حجز حفلات الروك بانتظام في القاعة حتى 12 فبراير 1964، عندما قام فريق البيتلز بتقديم عرضين [19] خلال أول رحلة لهم إلى الولايات المتحدة. [20] أقنع مروج العروض سيد بيرنستاين مسؤولي قاعة كارنيجي بأن السماح بعرض حفل البيتلز في المكان "سيعزز التفاهم الدولي" بين الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى. [21] قدم فريق ليد زيبلين حفلين موسيقيين في 17 أكتوبر 1969. [22] منذ ذلك الحين ظهر العديد من فناني الروك والبلوز والجاز والكانتري في القاعة كل موسم. [23]

التجديدات والإضافاتعدل

تم تجديد المبنى على عدة مراحل في عامي 1986 و 2003، من قبل جيمس ستيوارت بولشيك، الذي اشتهر ببناء القبة السماوية في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي. اشترك بولشيك وشركته في أربع مراحل لتجديد القاعة وتوسيعها منذ عام 1978، بما في ذلك وضع خطة رئيسية في عام 1980؛ تم تنفيذ التجديد الفعلي للقاعة الرئيسية وقاعة ستيرن وإنشاء قاعة ويل وقاعة كابلان في عام 1986؛ [24] إنشاء متحف روز، والغرفة الشرقية وغرفة النادي (سميت فيما بعد قاعة روهاتين و غرفة نادي شورين، على التوالي)، جميعها في عام 1991؛ ومؤخرا، تم إنشاء قاعة زانكل في عام 2003. [6][7]

لم يخل التجديد من الجدل. بعد الانتهاء من العمل في القاعة الرئيسية في عام 1986، كانت هناك شكاوى من أن سمعيات القاعة قد تضاءلت. [25] نفى المسؤولون الذين شاركوا في عملية التجديد حدوث أي تغيير، إلا أن الشكاوى استمرت خلال السنوات التسع القادمة. في عام 1995، تم اكتشاف أن سبب المشكلة كان بلاطة من الخرسانة تحت المسرح. تمت إزالة البلاطة لاحقًا. [26]

 
برج قاعة كارنيجي

في 1987-1989، تم الانتهاء من برج المكاتب الذي يتكون من 60 طابقًا، والذي أطلق عليه برج قاعة كارنيجي، والذي صممه سيزار بيلي وشركاه، بجوار القاعة في نفس المبنى. تتصل بالمبنى الرئيسي مساحة جديدة خلف الكواليس ومساحات المآدب الموجودة داخل البرج.

في يونيو 2003، تم وضع خطط مبدئية لعودة أوركسترا فيلهارمونيك للعودة إلى قاعة كارنيجي، وأن تدمج الأوركسترا عملياتها التجارية مع عمليات الموقع. ومع ذلك، تخلت المجموعتان عن هذه الخطط في وقت لاحق في العام. [27]

في عام 2014، افتتحت قاعة كارنيجي جناح جوديث وبورتون ريسنيك التعليمي، الذي يضم 24 غرفة موسيقى. تم تمويل المشروع الذي تبلغ قيمته 230 مليون دولار من خلال الهدايا المقدمة من جوان وسانفورد ويل وصندوق عائلة ويل، وجوديث وبورتون ريسنيك، وليلى صفرا ومتبرعين آخرين، بالإضافة إلى 52.2 مليون دولار من المدينة، 11 مليون دولار من الولاية و56.5 مليون دولار من السندات الصادرة عن الصندوق الاستئماني للموارد الثقافية لمدينة نيويورك. [28]

الإدارةعدل

المدير التنفيذي والفني لقاعة كارنيجي هو السير كليف جيلينسون منذ يوليو 2005، وكان سابقا المدير الإداري السابق لأوركسترا لندن السيمفونية.

نكتة قاعة كارنيجيعدل

تقول نكتة أن أحد المارة استوقف عازف الكمان ياشا هايفيتس واستفسر، "هل يمكن أن تخبرني كيف أصل إلى قاعة كارنيجي؟" قال هيفيتس. "نعم، بالتدريب!" [29]

أصبحت هذه النكتة جزءًا من فولكلور القاعة، لكن أصلها يظل لغزا. وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد كان العازف في النكتة إما رجلا لم يذكر اسمه، أو عازف الكمان ياشا هايفيتس أو عازف البيانو آرثر روبنشتاين. [30] استشهدت قاعة كارنيجي في موقعها على الإنترنت بزوجة عازفة الكمان ميشا إيلمان عن أصل القصة، حيث خرجت من التدريب مع زوجها وقابلهما سائحان يبحثان عن مدخل القاعة، وسألا: "كيف نصل إلى قاعة كارنيجي؟" أجاب إيلمان ببساطة وهو يواصل طريقه دون أن ينظر للأعلى، "بالتدريب". [31]

المباني الأخرى المسماة قاعة كارنيجيعدل

هناك العديد من قاعات الحفلات الموسيقية الأخرى تحمل اسم كارنيجي.

  • قاعة كارنيجي، وهي مكان يتسع لـ 540 مقعدًا في مدينة دنفيرملين الاستكلندية، وهي مسقط رأس أندرو كارنيجي، تم افتتاحها في عام 1937.
  • قاعة كارنيجي ذات 420 مقعدًا في لويسبورغ، فيرجينيا الغربية.
  • مكتبة ومسرح كارنيجي في كوفينجتون في كنتاكي.
  • قاعة كارنيجي للموسيقى، التي تسع 1928 مقعدًا، في الموقع الرئيسي لمتاحف كارنيجي في بيتسبيرغ والفرع الرئيسي لمكتبة كارنيجي في بيتسبيرغ.
  • قاعة كارنيجي على الجانب الشمالي من بيتسبيرغ، والمعروفة سابقًا باسم ألغني، بنسلفانيا، ملحقة بمكتبة كارنيجي.
  • قاعة كارنيجي للموسيقى ملحقة بمكتبة كارنيجي في ضاحية برادوك بولاية بنسلفانيا. تم بناءه عام 1893 كجزء من إضافة إلى مكتبة برادوك كارنيجي.
  • قاعة كارنيجي للموسيقى التي تضم 1022 مقعدًا ملحقة بمكتبة كارنيجي في ضاحية هومستيد بولاية بنسلفانيا.
  • قاعة كارنيجي للموسيقى ملحقة بمكتبة كارنيجي في ضاحية كارنيجي بولاية بنسلفانيا.
  • قام كارنيجي أيضًا ببناء مكتبة وقاعة موسيقى في ضاحية دوكين في بنسلفانيا وتم هدمها في عام 1968.

مراجععدل

  1. ^ "National Register Information System". National Register of Historic Places. إدارة المتنزهات الوطنية. 2007-01-23. 
  2. ^ "Carnegie Hall". National Historic Landmark summary listing. National Park Service. September 9, 2007. مؤرشف من الأصل في November 6, 2007. 
  3. ^ Thomasini، Anthony (September 25, 2015). "Music: Lang Lang opens Philharmonic Season as Avery Fisher Hall is Renamed". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ December 25, 2015. 
  4. ^ "The A to Z of Carnegie Hall: S is for Stern". Carnegie Hall. September 23, 2013. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  5. ^ "Information: Accessibility". Carnegie Hall. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  6. أ ب Dunlap، David W. (January 30, 2000). "Carnegie Hall Grows the Only Way It Can; Burrowing Into Bedrock, Crews Carve Out a New Auditorium". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  7. أ ب Muschamp، Herbert (September 12, 2003). "Architecture Review; Zankel Hall, Carnegie's Buried Treasure". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  8. ^ Carnegie Hall. "Zankel Hall Rental". مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2015. 
  9. ^ Carnegie Hall. "Weill Recital Hall". مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2015. 
  10. ^ Goodman، Wendy (December 30, 2007). "Great Rooms: Bohemia in Midtown". نيويورك. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  11. ^ Pressler، Jessica (October 20, 2008). "Editta Sherman, 96-Year-Old Squatter". New York. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  12. ^ "Tchaikovsky in America". Carnegie Hall official website. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2017. 
  13. ^ "1891 Andrew Carnegie's new Music Hall opens". مؤرشف من الأصل في May 28, 2016. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2017. 
  14. ^ Greenwood، Richard (May 30, 1975). [[[:قالب:NHLS url]] "National Register of Historic Places Inventory: Carnegie Hall"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). إدارة المتنزهات الوطنية. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  15. ^ [[[:قالب:NHLS url]] "National Register of Historic Places Inventory: Carnegie Hall—Accompanying Photos"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). National Park Service. May 30, 1975. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  16. ^ Lee، Maureen D. (May 2012). Sissierettta Jones, "The Greatest Singer of Her Race," 1868–1933. University of South Carolina Press. 
  17. ^ Hudson، Rob. "From Opera, Minstrelsy and Ragtime to Social Justice: An Overview of African American Performers at Carnegie Hall, 1892–1943". The Black Past: Remembered and Reclaimed. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  18. ^ "Stars assist the blind" (PDF). The New York Times. May 7, 1955. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  19. ^ "The Beatles at Carnegie Hall". It All Happened – A Living History of Live Music. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2017. 
  20. ^ Wilson، John S. (February 13, 1964). "2,900-Voice Chorus Joins The Beatles" (PDF). The New York Times. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  21. ^ Schaffner، Nicholas (July 1977). The Beatles Forever. New York: Fine Communications. صفحة 14. ISBN 978-1567310085. 
  22. ^ "October 17, 1969, New York, NY US". Led Zeppelin Timeline. ledzeppelin.com. October 17, 1969. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ December 25, 2015. 
  23. ^ "This installment of our A to Z of Carnegie Hall series looks at the letter R—for 'Rock'". The A to Z of Carnegie Hall: R is for Rock 'n' Roll. September 22, 2012. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ December 25, 2015. 
  24. ^ "History of the Hall: Timeline – 1986 Full interior renovation completed". Carnegie Hall. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  25. ^ Walsh، Michael (February 16, 1987). "Sounds in the night". Time. 129 (7).  نسخة محفوظة 21 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Kozinn، Allan (September 14, 1995). "A Phantom Exposed: Concrete at Carnegie". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  27. ^ "N.Y. Philharmonic, Carnegie Merger Off". بيلبورد. أسوشيتد برس. October 8, 2003. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  28. ^ Cooper، Michael (September 12, 2014). "Carnegie Hall Makes Room for Future Stars: Resnick Education Wing Prepares to Open at Carnegie Hall". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 
  29. ^ Cerf، Bennett (1956). The Life of the Party: A New Collection of Stories and Anecdotes. Garden City, New York: Doubleday. صفحة 335. 
  30. ^ Pollak، Michael (November 29, 2009). "The Origins of That Famous Carnegie Hall Joke". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2019. 
  31. ^ "History FAQ: Who created the "How do you get to Carnegie Hall?" joke?". Carnegie Hall. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ November 14, 2014. 

وصلات خارجيةعدل