قائمة فصيلات النمل

قائمة ويكيميديا
الفروع الحيوية
الأصنوفات المنقرضة مُحددة بالعلامة
المصدر:[1][2][3]

هذه قائمة بفُصيلات النمليات، والنمليات (الاسم العلمي: Formicidae) فصيلة من رتبة غشائيات الأجنحة، وهي الأكثر ثراءً بعدد الأنواع من بين جميع الحشرات الاجتماعية، حيث يزيد عددها عن 12000 نوعاً، تشمل الأنواع الموصوفة بالإضافة للعديد من الأنواع الأخرى التي تنتظر الوصف [1]. تُقسم رتبة النمليات على 21 فُصيلة، منها 17 أصناف حية وأربعة مستحاثية [4]. يعيش النمل في أغلب الموائل البرية الرئيسة، باستثناء التندرا والغابات الباردة الرطبة دائمًاً. يُظهرالنمل مجموعة واسعة من السلوكيات الاجتماعية والعادات والعلاقات المرتبطة بالكائنات الحية الأخرى، الأمر الذي ولّد اهتماماً لدى الأوساط العامة والعلمية [1].

الفروع الحيويةعدل

منذ تسعينيات القرن العشرين، تلعب البيانات الجزيئية، أو تسلسل الحمض النووي، دوراً رئيساً في محاولة إعادة بناء شجرة حياة النمل. أسفرت تحليلات علم الوراثة العرقي الجزيئي المستندة إلى جينات نووية ومتعددة عن نتائج قوية، والتي بدورها عززت بعض من وجهات النظر الموجودة مسبقًا ولكنها أيضاً قلبت بعضاً منها. تشير هذه التحليلات إلى وجود تقارب تَشَكُّلي كبير بين بعض سلالات النمل.

تُقدِّم البيانات الجزيئية دعماً قوياً لوجود مجموعة جديدة تُسمَّى "النمليات الحقيقية"، لم تظهر من قبل خلال الأعمال المورفولوجية السابقة. يشتمل هذا الفرع الحيوي على 9 من أصل 16 فُصيلة من النمل الحي وحوالي 90٪ من جميع أنواع النمل الموصوفة [3].

تشمل النمليات الحقيقية فُصيلات واسعة الانتشار وغنيّة الأنواع مثل النملاوات ثنائية الخصر والنملاوات أحادية الخصر ونملاوات طويلة الرقبة وكذلك جيوش النمل والنملاوات المحاربة. تُشكِّل الفُصيلات الحية الأخرى، أي التي لا تنتمي للنمليات الحقيقية، ثلاثة فروع حيويّة هي: النمليات البونيرية وتضمّ خمس فُصيلات: (النملاوات الوحشية والبونيراوات الكليلة وأشباه البونيراوات والبونيراوات والنملاوات القرناء) والحذالاوات ولا يعرف عنها الكثير، وبالإضافة إلى النملاوات المريخية [1][2]. العلاقات بين الفُصيلات السبعة غير مدروسة بشكل جيد [1]. تضع دراسة أنجزت في العام 2011م الحذالاوات في مجموعة شقيقة مع الفُصيلات الأخرى، حيث تشكل مع النملاوات المريخية والنمليات البونيرية والنمليات الحقيقية فرعًا حيويًا [2].

تطور النملعدل

ظهر النمل لأول مرة في منتصف العصر الطباشيري، أي قبل حوالي مئة مليون سنة، وتزامن ذلك مع ظهور النباتات المزهرة وزيادة الفضلات النباتية في الغابات [5]. تطورت الأنواع الأولية للنمل من سلالة ذوات الحمة، وتشير دراسة أنجزت في العام 2013 إلى تشكيل النمل مجموعة شقيقة مع النحليات [6]. اقتصر وجود النمل خلال العصر الطباشيري - ضمن قارة لوراسيا الشمالية - على شكل أنواع بدائية واسعة الانتشار[7]. بدأ النمل بالتنوع منذ منتصف عصر الإيوسين، أي قبل حوالي 50 مليون عام، وأصبح مهيمناً بيئياً كحيوانات مفترسة وقمَّامة. تشكل أنواع النمل أقل من 2٪ من إجمالي عدد أنواع الحشرات، ولكنها تُمثِّل ثلث الكتلة الحيوية للحشرات [5][8].

تاريخ التصنيفعدل

وصف كارولوس لينيوس في الإصدار العاشر من كتابه نظام الطبيعة (1758) سبعة عشر نوعاً من النمل وضمَّها جميعاً تحت جنس نمل الحقل [9]. لاحقاً في غضون بضعة عقود، جرى التعرف على أجناس إضافية، واستمر هذا الاتجاه في السنوات التالية إلى جانب تطوير تصنيف هرمي أكثر تعقيداً قسُّمت الأجناس فيه بين فُصيلات وقبائل. تُصنَّف أنواع النمل الموصوفة من قبل لينيوس ضمن أحد عشر جنساً مختلفاً ينتمون بدورهم إلى أربعة فُصيلات [1]. تراوحت أعداد فُصيلات النمل المُعترف بها خلال الجزء الأكبر من القرن العشرين بين سبعة وعشرة، حيث شكلت كُل مِن نملاوات سريلانكا الأثرية والنملاوات سميكة القرن وحذالاوات ونملاوات الثور ونملاوات الثور الزائفة فُصيلاتٍ منفصِلة تارةً، وضُمت في بعض الأحيان مع النملاوات طويلة الرقبة والبونيراوات والنملاوات محاربة والبونيراوات والنملاوات ثنائية الخصر[1] على الترتيب. في عام 2014م، وُضعت مرادفات لكل من فُصيلات جيوش النمل وأقرب أقربائهم تحت مسمى النملاوات المحاربة، هذا الفرع الحيوي، أي أشباه النمليات المحاربة، ضم ما كان يُعرف سابقاً بالنملاوات الغامضة والنملاوات الملتبسة والنملاوات سميكة القرن والخيفوداوات وأشباه الحذالاوات [3].

شهدت الفترة التي تمتد على العقد الأخير من القرن العشرين والعقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين زيادة في عدد العائلات الفرعية، نتيجة لثلاثة عوامل:

  1. إدراك أن بعض أسماء الفُصيلات كانت عبارة عن تجمعات من الأصانيف غير المتصلة.
  2. التخلي عن الأصانيف شبه العرقية.
  3. اكتشاف الأصانيف الإحفورية الجديدة [1].

وفقاً لدراسة أنجزت عام 2015م، أمكنَ التعرف على سبعة عشر فُصيلة حية من النمل إلى جانب أربعة منقرضة أو أحفورية، هناك أيضاً 13 جنساً من الأصانيف غير المحددة أي ترتيبها غير مؤكد ولا تُدرج ضمن أية فُصيلة [4]. غالباً ما تُصنف إحدى الأصانيف الأحفورية بمرتبة فصيلة، وهي الزنابير شبيهة النمل فتُسمى فصيلة نملاوات أرمان وتندرج ضمن فوق فصيلة النمليات [1][10].

الفُصيلاتعدل

الأصنوفات المنقرضة محددة بالعلامة †.

النمل
الفُصيلات[4] أجناس حية[4] أجناس مستحاثية[4] جنس نمطي[4] ملاحظات أمثلة
نملاوات وحشية
كاربنتر،1930
2 2 نمل وحشي
ويلر،1910
انتشرت النملاوات الوحشية على الأرجح بشكل واسع في كل من نصفي الكرة الأرضية في أوائل العصر الثالث، ولكن يمثلها اليوم نوعان فقط في جنسين، النمل المدرع والنمل الشصي. النوعان الأحفوريان، النمل الوحشي والنمل الحجري الحقيقي، معروفان من حفريات العصر الإيوسيني [11][12].  
نمل مدرع تاتوسيا
بونيراوات كليلة [الإنجليزية]
فوريل،1893
13 1 بونيرة كليلة [الإنجليزية]
ايريكسون، 1842
مفترسة، عُثر عليها في جميع أنحاء العالم، ولكن معظمها انتشر في المناطق الاستوائية [13][14].  
النِّمّة الجهنمية [الإنجليزية]
نملاوات سريلانكا الأثرية [الإنجليزية]
اميري،1913
1 8 نمل سريلانكا الأثري
اميري،1893
تُمثل من خلال 8 أجناس أحفورية وجنس حيّ واحد، نمل سريلانكا الأثري. لهذا الجنس الحي نوع وحيد، نمل سريلانكا الأثري السيموني، مستوطن في سري لانكا ووجدت فقط في عدد قليل من المواقع. يدرج هذا النوع صمن الأنواع المهددة بخطر الأنقراض الأقصى حسب الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة [15][16].  
نمل سريلانكا الأثري السيموني [الإنجليزية]
نماوات
دلوسكي وفيدوسيفا،1988
1 1 النمة
براون وجوتولد وليفيو،1970
تحتوي على نوع واحد موصوف، النملة الجوفية النادرة النِّمّة الجهنمية، والعديد من الأنواع الغير الموصوفة، جميعها معروفة من الأقاليم المدارية الإفريقية [17].  
النِّمّة الجهنمية [الإنجليزية]
زنابير شبيهة النمل
دلوسكي،1983
0 8 نمل أرمان
دلوسكي،1983
مستحاثات طباشيرية، تُعامل أحياناً هذه الفُصيلة كفصيلة نملاوات أرمان ضمن فوق فصيلة النمليات. يبدو أنهم يفتقرون إلى غدة خلفية جانبية، والتي من شأنها استبعادهم من النمليات نظراً إلى تعريف قائم على خصائص مشتقة من الفرع الحيوي يتطلب تطور مثل هذه الغدة. ومع ذلك، فإن النقص الواضح لهذه الغدة في حفريات نملاوات أرمان يمكن أن يعود لسوء الحفظ [1][18].  
نمل أورابا الرينري
نملاوات براون†
بولتون،2003
0 1 نمل براون
غريمالدي، آغوستي وكاربينتير، 1997
تضم الأنواع الوحيدة نملة براون كلافات، نملة أحفورية معروفة من كهرمان نيوجيرسي. ضُمت بالبداية مع البونيراوات، نُقل هذا النمل الطباشيري البدائي لاحقاً إلى فُصيلته الخاصة [1][18].  
نملة براون كلافات
نملاوات طويلة الرقبة [الإنجليزية]
فوريل،1878
28 20 نمل طويلة الرقبة [الإنجليزية]
لوند،1831
مجموعة فرعية متنوعة موزعة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في المناطق الاستوائية. معظم الأنواع قمَّامة، ولكن بعضها مفترسة. فهي تفتقر إلى اللدغة وتعتمد بدلاً من ذلك على المركبات الدفاعية الكيميائية المنتجة من الغدة الشرجية [19][20].  
نمل ماريا طويل الرقبة [الإنجليزية]
نملاوات محاربة
ليتش،1815
28 1(1)(2) نمل محارب
فابريكيوس، 1793
تحتوي على جميع أسماء أشباه النمليات المحاربة السابقة (النملاوات الغامضة والنملاوات الملتبسة والنملاوات سميكة القرن والخيفوداوات وشبيهة الحذالاوات)، بما في ذلك جيوش نمل العالم القديم والعالم الجديد [3].  
نمل محارب أصفر رمادي
نملاوات برانية الأجزاء [الإنجليزية]
اميري،1986
4 3 نمل براني الأجزاء [الإنجليزية]
سميث،1858
وجدت في المناخات الاستوائية والدافئة في العالم الجديد والعالم القديم والمناطق الهندية الأسترالية [20].  
نمل براني الأجزاء غليظ [الإنجليزية]
نملاوات قديمة
لوتس،1858
0 1(3) نمل قديم(4)
ويستوود، 1854
حفريات إيوسينية موجودة في أوروبا وأمريكا الشمالية، تحتوي الفُصيلة أيضًا على الجنس تيتانوميرما وعلى اسم المجموعة الجماعي نمل قديم[21].  
نمل ضخم عملاق
نملاوات أحادية الخصر
لاتريل،1809
51 30 نمل الحقل
لينيوس،1758
تنتشر في جميع أنحاء العالم، نملاوات أحادية الخصر هي ثاني أكبر فُصيلة. نملاوات ثنائية الخصر هي الأولى [20].  
نملة الخشب
بونيراوات متغايرة [الإنجليزية]
بولتون،2003
3 0 بونيرة متغايرة [الإنجليزية]
ماير،1887
تحتوي الفُصيلة على جنسين من المناطق المدارية الجديدة هما البونيرة الشوكية [الإنجليزية] والبونيرة المتغايرة وعلى الجنس الأولاكوبون [الإنجليزية] من أذربيجان، المعروف بالنوع الوحيد الأولاكوبون ريليكتا [22].  
بونيرة متغايرة برونية [الإنجليزية]
حذالاوات
اميري،1910
8 0 الحذال
اميري،1870
النمل الصغير الجوفي المعروف من إفريقيا وأوروبا وآسيا ونوع واحد من أستراليا ؛ لا توجد أنواع معروفة من أمريكا الشمالية أو الجنوبية. لا يعرف الكثير عن بيولوجيا هذه النمل [23][24].  
الحذال السواني [الإنجليزية]
نملاوات مريخية
رابيلينغ وفيرهاخ، 2008
1 0 نمل مريخي
رابيلينغ وفيرهاخ،2008
تُعرف الفُصيلة من عينة واحدة فقط من أنواع النمل المريخي النادر والتي تم جمعها في عام 2003 من غابات الأمازون. العاملات شاحبات ومكفوفات. الملكات والذكور غير معروفين [25].  
نمل مريخي نادر
نملاوات الثور
اميري،1877
2 5(5) نمل الثور
فابريكيوس، 1804
كانت الفُصيلة واسعة الانتشار سابقاً، موجودة الآن في منطقة أسترالاسيا فقط وموزعة على جنسين حيين. جنس نمل الثور أو "النمل البلدغ"، معروف من أستراليا ونيوزيلندا وكاليدونيا الجديدة وجنس نوثوميرميسيا [الإنجليزية]، مع الأنواع الفردية نوثوميرميسيا ماكروبس معروف من أستراليا [26].  
نمل الثور الشره [الإنجليزية]
نملاوات ثنائية الخصر
لوبولوتيه دو سان فارغو،1835
140 35 النملة الشائعة
لاتريل،1804
أكبر فُصيلة من النمل، موزعة في جميع أنحاء العالم. يحتوي على نمل حصاد البذور [الإنجليزية] ونمل الفطريات [الإنجليزية] [20].  
نمل لونا [الإنجليزية]
أشباه البونيراوات
اميري،1901
1 0 شبيهة البونيرة
سميث،1858
يحتوي على جنس واحد، شبيهة البونيرة، يتكون من نوعين: النملة الرصاصة وهو النوع الحي والمعروف أيضًا باسم النملة الطلقة، وجدت في المناطق المدارية الجديدة والأنواع الأحفورية الصغيرة جدًا شبيهة البونيرة الدياتيرية المعروفة من الكهرمان الدومينيكي (ميوسين مُبكر) [27][28].  
النملة الرصاصة
بونيراوات
لوبولوتيه دو سان فارغو،1835
47 12 بونيرة
لاتريل،1804
توزع النمل المفترس غالباً في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. احتوت الفُصيلة سابقًا على جميع فُصيلات بونيريات الشكل (في ذلك الحين صُنفت كقبائل)، والتي قُسمت الآن إلى ستة فُصيلات: بونيراوات كليلة ونملاوات برانية الأجزاء وبونيراوات متغايرة وأشباه البونيراوات وبونيراوات ونملاوات قرناء [20][29].  
بونيرة متضيقة
نملاوات قرناء
اميري،1895
3 1 نمل أقرن
روجر،1863
النمل في هذه الفُصيلة صغير إلى متوسط الحجم. توجد في جميع أنحاء العالم، تتوزع بشكل رئيسي في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. لا يُعرف الكثير عن بيولوجيتهم، لكن يُعتقد أنهم متخصصون بالافتراس [20][30].  
نملة غوغل
نملاوات الثور الزائفة
سميث،1952
3 0 نمل الثور الزائف [الإنجليزية]
لوند،1831
فُصيلة صغيرة تتكون من ثلاثة أجناس من النمل الشجري في الغالب وجِدت في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. يتميز النمل، الرشيق وذات العيون الكبيرة، بأجسامه النحيلة [31].  
نمل الثور الزائف الشاحب [الإنجليزية]
نملاوات زنبورية
ويلسون وبراون، 1967
0 9 نمل زنبوري
ويلسون وبراون،1967
فُصيلة أحفورية من النمل القاعدي. وضع معظم النمل الطباشيري ضمن هذه الفُصيلة [1][32].  
نمل زنبوري فريي

هوامشعدل

1. في عام 2002م، وضع هونغ الجنس الأحفوري كورتيكورنا† ضمن النملاوات المحاربة لكن وفقاً لباري بولتون هذا الجنس "بالتأكيد ليس نملاوات محاربةً [33]. في عام 2012م، يقترحان دلوسكي وويدمان أن كورتيكورنا† قد تنتمي إلى النملاوات برانية الأجزاء [13]. يُدرج الجنس في هذه القائمة كأصنوفة غير محددة من النمليات [33].

2. في عام 2002م، وضع هونغ جنس الحفريات ايواينيكتيتيس† ضمن النملاوات الغامضة ،حالياً النملاوات المحاربة، لكن وفقاً لباري بولتون هذا الجنس "بالتأكيد ليس نملاوات غامضة". يُدرج الجنس في هذه القائمة كأصنوفة غير محددة من النمليات [34].

3. تحتوي الفُصيلة أيضًا على اسم المجموعة الجماعي النمل القديم† [35].

4. كان يعامل سابقًا الجنس النمطي للفُصيلة، نمل قديم†، على أنه جنس اسمي، ولكن تم إعادة تصنيفه لاحقًا كاسم جماعي بواسطة أرشيبالد وآخرون (2011). ومع ذلك، وفقًا للقانون الدولي للتسمية الحيوانية، لا يزال الجنس هو نفسه الجنس النمطي من النملاوات القديمة [21].

5. تحتوي الفُصيلة أيضًا على اسم المجموعة الجماعي ميرميسيتيس† [الإنجليزية] [36].

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Ward، PHILIP S (2007). "Phylogeny, classification, and species-level taxonomy of ants" (PDF). Zootaxa (باللغة الإنجليزية). mapress. 1668 (1): 549–564. ISSN 1175-5326. doi:10.11646/zootaxa.1668.1.26. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يوليو 2019. 
  2. أ ب ت Kück، Patrick؛ Garcia، Francisco Hita؛ Misof، Bernhard؛ Meusemann، Karen (2011). "Improved Phylogenetic Analyses Corroborate a Plausible Position of Martialis heureka in the Ant Tree of Life". PLoS One (باللغة الإنجليزية). NCBI. 6(6). PMC 3123331 . PMID 21731644. doi:10.1371/journal.pone.0021031. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2020. 
  3. أ ب ت ث Brady، Seán G؛ Fisher، Brian L؛ Schultz، Ted R؛ Ward، PHILIP S (2014). "The rise of army ants and their relatives: diversification of specialized predatory doryline ants". BMC Evolutionary Biology (باللغة الإنجليزية). NCBI. 14. PMC 4021219 . PMID 24886136. doi:10.1186/1471-2148-14-93. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2017. 
  4. أ ب ت ث ج ح Barry Bolton (2015). "Formicidae". AntCat. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2019. 
  5. أ ب Wilson، Edward O؛ Hölldobler، Bert (2005). "The rise of the ants: A phylogenetic and ecological explanation". Proc Natl Acad Sci U S A (باللغة الإنجليزية). NCBI. 102(21): 7411–7414. PMC 1140440 . PMID 15899976. doi:10.1073/pnas.0502264102. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2020. 
  6. ^ Johnson، Brian R؛ Borowiec، Marek؛ Chiu، Joanna C؛ Lee، Ernest K؛ Atallah، Joel؛ Ward، PHILIP S (2013). "Phylogenomics Resolves Evolutionary Relationships among Ants, Bees, and Wasps". Current Biology (باللغة الإنجليزية). Cell Press Nucleus. 23 (20): 2058–2062. doi:10.1016/j.cub.2013.08.050. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2020. 
  7. ^ Bert Hölldobler؛ E.O. Wilson (1990). The Ants (باللغة الإنكليزية). Belknap Press. صفحة 23. ISBN 0-674-04075-9. 
  8. ^ Grimaldi، David؛ Agosti، Donat (2000). "A formicine in New Jersey Cretaceous amber (Hymenoptera: Formicidae) and early evolution of the ants". Proc Natl Acad Sci U S A (باللغة الإنجليزية). NCBI. 97(25): 13678–13683. doi:10.1073/pnas.240452097. 
  9. ^ كارولوس لينيوس (1758). Systema naturae per regna tria naturae, secundum classes, ordines, genera, species, cum characteribus, differentiis, synonymis, locis. صفحة 579–582. 
  10. ^ ENGEL، MICHAEL S؛ GRIMALDI، DAVID A (2005). "Primitive New Ants in Cretaceous Amber from Myanmar, New Jersey, and Canada (Hymenoptera: Formicidae)" (PDF). American Museum Novitates (باللغة الإنجليزية). AMNH Library Digital Repository. 3485: 1–23. ISSN 0003-0082. doi:10.1206/0003-0082(2005)485[0001:pnaica]2.0.co;2. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أغسطس 2017. 
  11. ^ Jr، William L. Brown؛ Kempf، Walter W (1967). "TATUIDRIS, A REMARKABLE NEW GENUS OF FORMICIDAE (HYMENOPTERA)". Psyche (entomology journal) (باللغة الإنجليزية). 74: 183–190. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2016. 
  12. ^ DONOSO، DAVID A (2012). "Additions to the taxonomy of the armadillo ants (Hymenoptera, Formicidae, Tatuidris)" (PDF). Zootaxa (باللغة الإنجليزية). mapress. 3503: 61–81. ISSN 1175-5326. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يوليو 2019. 
  13. أ ب Dlussky، Gennady M. (2012). "The poneromorph ants (Hymenoptera, Formicidae: Amblyoponinae, Ectatomminae, Ponerinae) of Grube Messel, Germany: high biodiversity in the Eocene". Journal of Systematic Palaeontology (باللغة الإنجليزية). Taylor and Francis Online. 10 (4): 725–753. ISSN 1175-5326. doi:10.1080/14772019.2011.628341. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. 
  14. ^ Saux، Corrie؛ Fisher؛ Spicer (2004). "Dracula ant phylogeny as inferred by nuclear 28S rDNA sequences and implications for ant systematics (Hymenoptera: Formicidae: Amblyoponinae)". Molecular Phylogenetics and Evolution (باللغة الإنجليزية). ScienceDirect. 33 (2): 457–468. ISSN 1175-5326. doi:10.1016/j.ympev.2004.06.017. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. 
  15. ^ Karunarathna، D. A. G. N. B.؛ Karunaratne، W. A. I. P. (2013). "Two new localities of Sri Lankan Relict Ant Aneuretus simoni Emery, 1893 (Formicidae: Aneuretinae) with the very first record in the intermediate zone". journal of threatened taxa (باللغة الإنجليزية). threatened taxa. 5 (11): 4604–4607. doi:10.11609/JoTT.o3334.4604-7. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. 
  16. ^ Social Insects Specialist Group (1996). "Aneuretus simoni". International Union for Conservation of Nature. doi:10.2305/IUCN.UK.1996.RLTS.T1290A3395812.en. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. 
  17. ^ Ward، PHILIP S (2014). "The Phylogeny and Evolution of Ants" (PDF). Annual Review of Ecology, Evolution, and Systematics (باللغة الإنجليزية). 45: 23–43. doi:10.1146/annurev-ecolsys-120213-091824. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 مارس 2020. 
  18. أ ب Grimaldi، David؛ Agosti، Donat؛ Carpenter، James M. (2005). "New and Rediscovered Primitive Ants (Hymenoptera: Formicidae) in Cretaceous Amber from New Jersey, and Their Phylogenetic Relationships*". American Museum Novitates (باللغة الإنجليزية). AMNH Library Digital Repository. 3208: 1–43. ISSN 0003-0082. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. 
  19. ^ Cardoso، Danon؛ Cristiano، Maykon؛ Barros، Luísa A.؛ Lopes، Denilce M.؛ Pompolo، Silvia (2012). "The rise of army ants and their relatives: diversification of specialized predatory doryline ants". Comparative Cytogenetics (باللغة الإنجليزية). NCBI. 6: 107–114. PMC 3833797 . PMID 24260655. doi:10.3897/CompCytogen.v6i2.2397. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020. 
  20. أ ب ت ث ج ح Fisher, Brian L؛ Cover, Stefan P. (2007). Ants of North America: A Guide to the Genera (باللغة الإنكليزية). University of California Press. صفحة 54–58. ISBN 978-0-520-93455-9. 
  21. أ ب Archibald، S. Bruce؛ Johnson، Kirk R.؛ Mathewes، Rolf W.؛ Greenwood، David R. (2011). "Intercontinental dispersal of giant thermophilic ants across the Arctic during early Eocene hyperthermals". Proceedings of the Royal Society (باللغة الإنجليزية). NCBI. 278: 3679–3686. PMC 3203508 . PMID 21543354. doi:10.1098/rspb.2011.0729. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020. 
  22. ^ Taylor، Robert. W. (2011). "Australasian ants of the subfamily Heteroponerinae (Hymenoptera: Formicidae): (1) General introduction and review of the Heteroponera leae (Wheeler, 1923) species group, with descriptions of two new species" (PDF). Myrmecological News (باللغة الإنجليزية). ANU Research. 15: 117–123. ISSN 1994-4136. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 سبتمبر 2017. 
  23. ^ Borowiec، Marek L.؛ Schultz، Andreas؛ Alpert، Gary D.؛ Baňař، Petr (2011). "Discovery of the worker caste and descriptions of two new species of Anomalomyrma (Hymenoptera: Formicidae: Leptanillinae) with unique abdominal morphology" (PDF). Zootaxa (باللغة الإنجليزية). mapress. 2810: 1–14. doi:10.11646/zootaxa.2810.1.1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 01 أغسطس 2017. 
  24. ^ Shattuck, S. (2000). Australian Ants: Their Biology and Identification (باللغة الإنكليزية). University of California Press. صفحة 148. ISBN 978-0-643-06659-5. 
  25. ^ Rabeling، Christian؛ Brown، Jeremy M.؛ Verhaagh، Manfred (2008). "Newly discovered sister lineage sheds light on early ant evolution". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America (باللغة الإنجليزية). NCBI. 105 (39): 14913–14917. PMC 2567467 . PMID 18794530. doi:10.1073/pnas.0806187105. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. 
  26. ^ Ward، Philip S.؛ Brady، Seán G. (2003). "Phylogeny and biogeography of the ant subfamily Myrmeciinae (Hymenoptera : Formicidae)". Invertebrate Systematics (باللغة الإنجليزية). csiro publishing. 17 (3): 361 – 386. doi:10.1071/IS02046. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. 
  27. ^ Baroni Urbani (1994). "Species: †Paraponera dieteri". AntWeb. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2018. 
  28. ^ Cesare، Baroni Urbani (1994). "The identity of the Dominican Paraponera. (Amber Collection Stuttgart: Hymenoptera, Formicidae. V: Ponerinae, partim.)" (PDF). stuttgarter beiträge zur naturkunde serie b (باللغة الإنجليزية). 197: 1–9. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. 
  29. ^ Bolton, B. (2003). Synopsis and classification of Formicidae (باللغة الإنكليزية). Memoirs of the American Entomological Institute. صفحة 71: 1-370. ISBN 1-887988-15-7. 
  30. ^ Sosa-Calvo, Jeffrey (2007). Studies in Neotropical Ant Diversity (باللغة الإنكليزية). ProQuest. صفحة 84–109. ISBN 978-0-549-26277-0. 
  31. ^ Ward، Philip S (1990). "The ant subfamily Pseudomyrmecinae (Hymenoptera: Formicidae): Generic revision and relationship to other formicids". Systematic Entomology (باللغة الإنجليزية). 15: 449–489. doi:10.1111/j.1365-3113.1990.tb00077.x. 
  32. ^ Barden، P.؛ Grimaldi، D. (2013). "A New Genus of Highly Specialized Ants in Cretaceous Burmese Amber (Hymenoptera: Formicidae)" (PDF). Zootaxa (باللغة الإنجليزية). mapress. 3681: 405–412. PMID 25232618. doi:10.11646/zootaxa.3681.4.5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 سبتمبر 2019. 
  33. أ ب Barry Bolton (2015). "†Curticorna". AntCat. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2019. 
  34. ^ . Barry Bolton (2015). "†Eoaenictites". AntCat. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2019. 
  35. ^ . Barry Bolton (2015). "†Formicium". AntCat. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017. 
  36. ^ . Barry Bolton (2015). "†Myrmeciites". AntCat. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017.