افتح القائمة الرئيسية

قائمة سلاطين زنجبار

قائمة ويكيميديا

أُنشئ لقب سلطان زنجبار بتاريخ الأحد 19 صفر 1273 هـ الموافق 19 أكتوبر 1856 بعد وفاة السلطان سعيد بن سلطان والذي كان يحكم عمان وزنجبار باسم سلطان عمان منذ عام 1218 هـ/ 1804 م، ثم استلم حكم زنجبار الفرع الأصغر من سلالة البوسعيد العمانية.

سُلطان سلطنة زنجبار
ملكية سابقة
Flag of the Sultanate of Zanzibar (1963).svg
علم سلطنة زنجبار من 10 ديسمبر 1963م إلى 12 يناير 1964م.
أول حاكم ماجد بن سعيد
آخر حاكم جمشيد بن عبد الله
مقر الحكم *قصر السلطان

ستون تاون

التبعية وراثيَّة
بداية السلالة 1856م
نهاية السلالة 1963م
علم السلطنة من 19 أكتوبر 1856م إلى 27 أغسطس 1896م.
علم السلطنة من 27 أغسطس 1896م إلى 10 ديسمبر 1963م.

استرد العمانيون زنجبار من البرتغاليين وطردوهم منها عام 1109 هـ/ 1698 م، فأنشؤوا فيها الحاميات وفي جزيرة بمبا وجزيرة كيلوا في عام [1] 1832 أو عام 1840[2] حسب مصادر أخرى، ونقل السلطان سعيد بن سلطان عاصمة حكمه من مسقط إلى مجي مكونجوي أو المدينة القديمة لمدينة زنجبار أو ما تسمى اليوم ستون تاون. وأنشأ سلالة حاكمة من ذريته، وقد طور النظام الزراعي وذلك باستزراع القرنفل إلى الجزيرة. وقد تمكن التجار القادمين من شبه القارة الهندية من التحكم بالتجارة في الجزيرة وذلك بمساعدة السلطان سعيد الذي جعلهم يستوطنون بالجزيرة. وبعد وفاة السلطان سعيد تنازع ولديه ثويني بن سعيد وماجد بن سعيد على وراثة الحكم. مما حدا بتقسيم عمان وزنجبار إلى سلطنتين، فصار ماجد سلطان زنجبار، بينما حكم ثويني سلطنة عمان[3]. فقوى ماجد سلطته خلال تجارة الرقيق بشرق أفريقيا، أما خليفته برغش بن سعيد فقد ساعد على إلغاء تجارة الرق في زنجبار، وطور البنية التحتية للبلد[4]. وكذلك ساهم خليفته على الغاء تلك التجارة بالجزيرة[5].

حتى عام 1886، كان سلطان زنجبار يمتد على طول ساحل أفريقيا الشرقي والمسمى بالزنج وبالخطوط التجارية الممتدة إلى عمق القارة الأفريقية وصولاً إلى كوندو على نهر الكونغو. حتى بدأ الإنجليز والألمان يدخلون ويعيدون تنظيم المناطق التي تقع تحت حكم السلطان وبنوع من السرية؛ وبدؤوا باحتلال المناطق الخاضعة للسلطان الواحدة تلو الأخرى واخضاعها لحكم القوى الإمبريالية الأوروبية خلال السنوات القليلة التالية. وبعد توقيع معاهدة هليجولاند بين ألمانيا وبريطانيا حول تقسيم أفريقيا عام 1890، أضحت زنجبار محمية بريطانية خلال حكم علي بن سعيد[6]، في أغسطس من عام 1896 وقعت الحرب الإنجليزية الزنجبارية ولمدة 38 دقيقة والتي تعتبر أقصر حرب في التاريخ، وذلك بعد استلام خالد بن برغش الحكم عند وفاة السلطان حمد بن ثويني، بسبب أن الإنجليز يرغبون بالسلطان حمود بن محمد لأنه أسهل بالتعامل معه لديهم. وقد أعطى الإنجليز خالد مهلة ساعة لإخلاء القصر في ستون تاون. ولكن خالد بدلاً من ذلك جهز جيشاً قوامه 2,800 رجل لمحاربة الإنجليز. فأعلن الإنجليز الحرب وقصفوا القصر وأماكن أخرى بالمدينة مما حدا بالسلطان خالد بالانسحاب والاستسلام، وقد تم نفيه خارج البلد، واستبداله بحمود سلطاناً على زنجبار[7].

منحت بريطانيا الاستقلال لزنجبار في ديسمبر 1963 وصارت سلطنة ملكية دستورية تحت حكم السلطان[8] جمشيد بن عبد الله والذي أطيح به بعدها بشهر خلال ثورة زنجبار[9]. وقد هرب جمشيد إلى المنفى واستبدلت السلطنة بما سمي جمهورية زنجبار وبمبا. وفي أبريل 1964 اتحدت تلك الجمهورية مع تنجانيقا مكونة جمهورية تنجانيقا وزنجبار المتحدة والتي استبدل الاسم بعدها بستة أشهر إلى تنزانيا[2].

سلاطين زنجبارعدل

الرقم. السلطان الاسم الكامل صورة بداية الحكم نهاية الحكم ملاحظات
1 ماجد بن سعيد(أ) السيد ماجد بن سعيد البوسعيدي.   19 أكتوبر 1856م.[10] 7 أكتوبر 1870م. حاول برغش بن سعيد اغتصاب العرش من أخيه عام 1859، ولكنه فشل. فنفي إلى بومباي مدة سنتين.[11]
2 برغش بن سعيد السيد برغش بن سعيد البوسعيدي.   7 أكتوبر 1870م. 26 مارس 1888م. هو المسؤول عن تطوير وإنشاء الكثير من البنى التحتية مثل شبكة المياه وشبكة الطرق والتلغراف والكابل وعمارة المدن وخاصة (ستون تاون). ساعد على إنهاء تجارة الرق وذلك بالتوقيع على معاهدة مع بريطانيا عام 1870، فمُنعت تلك التجارة داخل السلطنة، وأغلق سوق العبيد في مكونازيني[4].
3 خليفة بن سعيد السيد خليفة بن سعيد البوسعيدي.   26 مارس 1888م. 13 فبراير 1890م. ساعد على القضاء على العبودية كسلفه.[5]
4 علي بن سعيد السيد علي بن سعيد البوسعيدي.   13 فبراير 1890م. 5 مارس 1893م. توقيع معاهدة هليجولاند-زنجبار ما بين المملكة المتحدة والإمبراطورية الألمانية في يوليو من عام 1890. والتي تجعل من سلطنة زنجبار محمية بريطانية.(ب)
5 حمد بن ثويني السيد حمد بن ثويني البوسعيدي.   5 مارس 1893م.[12] 25 أغسطس 1896م.
6 خالد بن برغش السيد خالد بن برغش البوسعيدي.   25 أغسطس 1896م. 27 أغسطس 1896م. (ج) كان الطرف المتحارب ضد بريطانيا في الحرب الإنجليزية الزنجبارية، والتي تعتبر أقصر حرب على مر التاريخ المكتوب.
7 حمود بن محمد السيد حمود بن محمد السعيد.   27 أغسطس 1896م.[13] 18 يوليو 1902م. أصدر المرسوم النهائي بإلغاء الرق من زنجبار يوم 6 أبريل 1897م.[13] ولأجل ذلك منحته الملكة فيكتوريا ملكة المملكة المتحدة وسام الفارس.
8 علي بن حمود السيد علي بن حمود البوسعيدي.   20 يوليو 1902م.[14] 9 ديسمبر 1911م. (د)
9 خليفة بن حارب السيد خليفة بن حارب السعيدي.   9 ديسمبر 1911م. 9 أكتوبر 1960م. صهر علي بن حمود. أشرف على بناء الميناء في ستون تاون وعمل طرق اسفلتية في جزيرة بمبا[4][15]
10 عبد الله بن خليفة السيد عبد الله بن خليفة السعيدي. 9 أكتوبر 1960م. 1 يوليو 1963م. (هـ)
11 جمشيد بن عبد الله السيد جمشيد بن عبد الله السعيدي. 1 يوليو 1963م. 21 يناير 1964م. (و) إستقلت زنجبار من بريطانيا بتاريخ 19 ديسمبر 1963 كنظام ملكي دستوري تحت حكم جمشيد[8].

حواشعدل

  • أ ماجد بن سعيد هو الابن الأصغر لسعيد بن سلطان، وأصبح سلطان عمان بعد وفاة والده بتاريخ 19 أكتوبر 1856. ولكن أخاه الأكبر ثويني بن سعيد اعترض على استلامه للسلطة فحصل صراع ما بينهما، فتم حل الأمر بأن يحكم ماجد سلطنة زنجبار بينما يستلم ثويني سلطنة عمان[16].
  • ب بداية من عام 1886 بدأ الإنجليز والألمان بالتخطيط للحصول على أجزاء من سلطنة زنجبار لضمها إلى حكمهم[11]. وفي أكتوبر من عام 1886 انشأت لجنة الحدود الألمانية- البريطانية ما يسمى ساحل الزنج بعرض 10 أميال بحرية (19 كم)، وعلى طول الشريط الساحلي الممتد من كاب دلجادو بموزمبيق إلى كيبيني بكينيا بما فيها مومباسا ودار السلام وجميع الجزر الساحلية والعديد من القرى الموجودة بالصومال. بعدها بعدة سنوات استحوذت تلك القوى الإمبريالية على جميع المناطق المتاخمة لها.
  • ج كان المفروض أن يتولى الحكم حمود بن محمد وهو صهر ماجد بن سعيد بعد وفاة حمد بن ثويني، ولكن خالد بن برغش بن سعيد استولى على قصر الحكم وأعلن نفسه حاكما لزنجبار، وشكل قوة قوامها من 2,800 رجل وزعهم بأنحاء المدينة لمواجهة الإنجليز الداعمين لحمود الذين اصدروا إنذارا لخالد ورجاله بضرورة إخلائهم القصر خلال ساعة بتاريخ 26 أغسطس. وبعد رفضه التخلي عن القصر بدأت البحرية البريطانية بقصف القصر ومناطق أخرى من المدينة. ففر خالد إلى القنصلية الألمانية بعدها ب 38 دقيقة من القصف حيث تم منحه حق اللجوء السياسى. وقد سميت تلك الحرب القصيرة بالحرب الإنجليزية الزنجبارية. وتم نفي خالد إلى دار السلام حتى قبض عليه الإنجليز عام 1916.[17][18]
  • د بعد حضوره حفل تنصيب جورج الخامس قرر علي التخلى عن العرش والعيش في أوروبا[4][14].
  • هـ مات عبد الله بن خليفة بسبب مضاعفات السكري[4].
  • و أطيح بجمشيد بن عبد الله بتاريخ 12 يناير 1964 خلال ثورة زنجبار[19]. وفر إلى بريطانيا مع عائلته ووزرائه، وقد تنقل من فندق إلى فندق داخل بريطانيا[20].

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

العامة
  • eds. Kwame Anthony Appiah... (1999)، المحررون: Appiah؛ Gates، Henry Louis, Jr.، Africana: The Encyclopedia of the African and African American Experience، نيويورك: Basic Books، ISBN 0-465-00071-1، OCLC 41649745  .
  • Ayany، Samuel G. (1970)، A History of Zanzibar: A Study in Constitutional Development, 1934–1964، نيروبي: East African Literature Bureau، OCLC 201465  .
  • Ingrams، William H. (1967)، Zanzibar: Its History and Its People، Abingdon, Oxfordshire: Routledge، ISBN 0-7146-1102-6، OCLC 186237036  .
  • Keane، Augustus H. (1907)، Africa، 1 (الطبعة الثانية)، London: Edward Stanford، OCLC 6646364  .
  • Michler، Ian (2007)، Zanzibar: The Insider's Guide (الطبعة الثانية)، Cape Town: Struik Publishers، ISBN 1-77007-014-1، OCLC 165410708  .
  • Owens، Geoffrey R. (2007)، "Exploring the Articulation of Governmentality and Sovereignty: The Chwaka Road and the Bombardment of Zanzibar, 1895–1896"، Journal of Colonialism and Colonial History، Johns Hopkins University Press، 7 (2): 1–55، OCLC 45037899، doi:10.1353/cch.2007.0036  .
  • Turki، Benyan Saud (1997)، "The Sultan of The Arab State of Zanzibar and The Regent 1902–1905" (PDF)، Journal of the Documentation and Humanities Research Center (178)  .
  • United States Department of State (1975)، Countries of the World and Their Leaders (الطبعة الثانية)، Detroit: Gale Research Company، OCLC 1492755  .

المصادرعدل

  1. ^ Ingrams 1967, p. 162
  2. أ ب Appiah & Gates 1999, p. 2045
  3. ^ Ingrams 1967, pp. 163–164
  4. أ ب ت ث ج Michler 2007, p. 37
  5. أ ب Ingrams 1967, p. 172
  6. ^ Ingrams 1967, pp. 172–173
  7. ^ Michler 2007, p. 31
  8. أ ب United States Department of State 1975, p. 986
  9. ^ Ayany 1970, p. 122
  10. ^ Ingrams 1967, pp. 162–163
  11. أ ب Appiah & Gates 1999, p. 188
  12. ^ Ingrams 1967, p. 173
  13. أ ب Ingrams 1967, p. 175
  14. أ ب Ingrams 1967, p. 176
  15. ^ .Ingrams 1967, p. 178
  16. ^ Keane 1907, p. 483
  17. ^ Ingrams 1967, pp. 174–175
  18. ^ Owens 2007, pp. 1–5
  19. ^ Conley، Robert (13 January 1964)، "African Revolt Overturns Arab Regime in Zanzibar"، نيويورك تايمز، صفحات 1, 8 
  20. ^ "London Cuts Support For Rent-Poor Sultan"، نيويورك تايمز، صفحة 2، 26 January 1964 

وصلات خارجيةعدل